تسجيل دخول

عام زايد 2018


عدد مرات النقر : 92
عدد  مرات الظهور : 4,115,302


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15 - 3 - 2018, 11:35 PM
مختفي مختفي غير متواجد حالياً
مراقب عام المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 28 - 9 - 2008
الدولة: الرمس
المشاركات: 11,709
معدل تقييم المستوى: 352
مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute
«بتوع المدارس»

.




«بتوع المدارس»



*جريدة الخليج



د. حسن مدن:

يمكن أن تفهم عبارة: «يا متعلمين.. يابتوع المدارس» الشهيرة للفنان الراحل سعيد صالح في مسرحية «مدرسة المشاغبين» المعروفة على أنها هجاء لمنظومة التعليم في بلداننا؛ بحيث إن شخصاً بسيطاً أو طالبا فاشلاً مثل سعيد صالح في المسرحية يشعر بأنه أكثر فهماً من «المتعلمين، بتوع المدارس»، وأن كون الواحد منا متعلماً لا يعني، بالضرورة، أنه أكثر فطنة وحسن تدبير من إنسان آخر غير متعلم، أو نال من التعليم حصة أقل.


هل مِن دليل أقوى من تلك الفطنة التي كانت أمهاتنا وجداتنا يظهرنها في تدبير شؤون الحياة، من أصغر التفاصيل إلى أكبرها، وبالمناسبة، فإن التفاصيل الصغيرة بالذات، تستلزم، أحياناً، حكمة وفطنة أكبر من تلك التي تتطلبها الأمور الكبيرة.


أمهاتنا وجداتنا، في الغالب الأعم، وأتحدث هنا عمن هم في أعمارنا نحن المخضرمون بالطبع، ليس فقط لم يذهبن إلى المدارس؛ حيث لا مدارس حينها عندما كانوا في عمر الدراسة، وإنما لم يقدر للغالبية الساحقة منهن أن ينلن أي صورة من صور التعلم؛ لكن من منا بوسعه نسيان كيف قامت هؤلاء النساء البسيطات بأعظم الأدوار، التي يعجز الجيل الجديد من «المتعلمين» عن القيام بها.


تلفتنا إشارة نابهة إلى هذا الأمر في مقالة لتولستوي؛ هي أجوبة عن ثلاثة أسئلة بعثت بها إليه سيدة من أستونيا كانت ترعى مشروعاً خيرياً، وطلبت منه المساهمة في إنجاحه عبر كتاباته.


كحديثنا أعلاه عن أمهاتنا وجداتنا أشار تولستوي إلى أنه وجد لدى غير المتعلمين ممن وصفهم بالحفارين في الأرض، ولا نعلم إذا كان يقصد بذلك عمال المناجم مثلاً، الذين يحسبون بدقة عمق الأراضي، قناعة عامة بأن الحسابات الرياضية خادعة، وأنه لا يجب الثقة فيها، هذا لأنهم لا يعرفون الرياضيات أو لأن الذين يجيدون الرياضيات كثيراً ما يضللونهم بمعلومات غير دقيقة عن علم أو عن جهل.


القناعة أن لا جدوى من الرياضيات في تحديد القياسات، أصبح حقيقة لا تقبل الشك بين غالبية العمال غير المتعلمين، وهم لا يرون أن هناك حاجة لإثبات ذلك لفرط بداهته، ربما لأن التجربة علَّمتهم أن يتقنوا عملهم دون أن يكونوا قد درسوا الرياضيات.


قطعاً، لا يدعونا تولستوي إلى نبذ التعلم وإثبات عدم جدواه؛ لكنه يريد القول إن عقل الإنسان دليله، وهذا العقل يمتلك قدرات كبيرة لإرشادنا إلى حسن التصرف.

صحيح أن هذه القدرات متفاوتة بين البشر، فليس الجميع في ذلك سواء؛ لكن ليس التعليم وحده ما يجعل المرء ذكياً، خاصة إذا كانت منظومات التعليم كالتي نعرفها: قامعة للمعرفة، ومعطلة لقدرات العقل نفسه بدل تنميتها وتطويرها؛ لذا علينا ألا نندهش حين نجد أستاذاً في الجامعة شديد التخلف والرجعية في تفكيره قياساً إلى عامل بسيط علّمه المصنع الذي يشتغل فيه ما لم يتعلمه الأستاذ في دراساته العليا.




__________________
..

رد مع اقتباس
اعلانات
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:01 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها