تسجيل دخول

عام زايد 2018

عدد الضغطات : 1,156

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15 - 10 - 2017, 11:36 PM
مختفي مختفي غير متواجد حالياً
مراقب عام المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 28 - 9 - 2008
الدولة: الرمس
المشاركات: 11,671
معدل تقييم المستوى: 351
مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute
احذر عاداتك السلبية

.








احذر عاداتك السلبية



*جريدة الخليج



شيماء المرزوقي:



جميعنا، ودون استثناء، لنا ردات فعل على مختلف الأحداث التي نواجهها في حياتنا، وقد يذهل بعضنا عندما يعرف أنه تصدر عنه ردات فعل حتى على الأخبار العابرة، التي لا تتقاطع معه ولا تمسه؛ لذا فإن متابعتنا للأخبار أو للزخم المعلوماتي، الذي نتعرض له يومياً ويحمل مختلف الأنباء سواء السعيدة أو الحزينة، تؤثر فينا ونتفاعل معها، وتكون لنا ردات فعل تجاهها بطريقة أو أخرى، ومع الاستمرار والتكرار يكون هذا التفاعل مؤذياً ويسبب القلق والتشتت، رغم أنها أخبار أو معلومات بعيدة عنا كل البعد.


دون شك أن طبيعة الحياة الحديثة التي تملأ الكون، ولها كل هذا الزخم مؤذية تماماً لروح وعقل الإنسان؛ لأننا جميعاً نحتاج للهدوء والراحة من كل هذا الجهد المتواصل، وليس بالضرورة أن يكون الجهد بدنياً؛ بل ربما يكون ذهنياً ونفسياً.



وما يُخشى منه هو أن يتحول كل هذا الشتات الذهني والتعب إلى حالة من انفلات الأعصاب، وعدم السيطرة على النفس، وإذا وصلنا إلى هذه المرحلة فهذا يعني التعبير بشكل فوضوي وغير حكيم عن الغضب وهو الذي سيكون انفجاراً في وجه الآخرين، وفي نهاية المطاف سنكون قد ارتكبنا جملة من الأخطاء، التي ستؤدي لانهيار علاقاتنا؛ بل حتى فشلنا في مهامنا الحياتية وأعمالنا وحتى في علاقاتنا الاجتماعية.



وقد تتطور الحالة ونكون قد عرفنا بأننا لا نستطيع التحكم بمشاعرنا ولا ضبط سلوكياتنا ولا التفكير بموضوعية وتركيز، وهذه جميعها سلبيات من الصعب التخلص منها. وتوجد مقولة لم أضع يدي على قائلها جاء فيها: «من الممكن أن تعمل العادات في صالحك أو ضدك، لم يحقق معظم الأفراد الناجحين أهدافهم إلا بعد نضال شاق؛ ليستبدلوا العادات الحسنة بعادات سيئة».



ومن البديهي أن ما نكتسبه من كل هذه الضغوط هو سلبيات قد تتحول لعادات في مختلف جوانب حياتنا وهي عادات غير حميدة، خاصة عند تعاملنا مع الآخرين، والمطلوب هو العمل على تحويل السلبي إلى إيجابي، وهذه الخطوة تحديداً لن تتحقق إلا بمراقبة النفس والتصرفات وما يصدر من انفعالات وردود فعل، بمعنى جعل الضمير يقظاً دوماً ويقوم بمراجعة كل صغيرة وكبيرة في مسيرتنا؛ لترويض أنفسنا وتعليمها كيفية التعامل مع الضغوط الحياتية أياً كان نوعها وحجمها وسببها.





__________________
..


التعديل الأخير تم بواسطة مختفي ; 15 - 10 - 2017 الساعة 11:39 PM
اعلانات
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:15 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها