تسجيل دخول

عام زايد 2018


عدد مرات النقر : 98
عدد  مرات الظهور : 4,520,521

العودة   منتديات الرمس > المجالس الاخرى > المجالس العامة > مجلس الطب واهتماماتة

مجلس الطب واهتماماتة مجلس يهتم بمواضيع الطب و الامراض و الوقايه منها و الاسعافات الاولية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10 - 5 - 2018, 11:50 PM
مختفي مختفي غير متواجد حالياً
مراقب عام المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 28 - 9 - 2008
الدولة: الرمس
المشاركات: 11,709
معدل تقييم المستوى: 352
مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute
الزعفران من التوابل المفيدة للصحة والجمال

.












الزعفران من التوابل المفيدة للصحة والجمال









يعتبر الزعفران من التوابل المفيدة لصحة الجسم، وكذلك للناحية الجمالية، فهو يحتوي على العديد من العناصر الغذائية الضررية، وأيضاً الفيتامينات والمعادن والمواد التي لها دور كبير في الوقاية من الأمراض، وتحقيق مستوى جيد من المناعة التي تحمي الجسم من المشاكل.


يفيد الزعفران القلب من خلال العمل على تقليل الكوليسترول الضار في الجسم، وأيضاً يعالج مشكلة ضغط الدم المرتفع، وله تأثير إيجابي في التخلص من اضطراب النوم ومشكلة الأرق، ويعطي الجسم حيوية ونشاطاً تخرجه من حالة الاكتئاب والكسل والوخم.


يعتبر الزعفران من التوابل مرتفعة السعر، ويتميز بالمذاق اللذيذ الذي يضيفه إلى الأطعمة، ويتميز أيضاً بالنكهة المعروفة واللون المتفرد، والزعفران الأحمر صاحب الملمس اللين من أحسن الأنواع على مستوى العالم، كما يصنع من الزعفران أفضل باقات الورود، ويتم استخراج توابل الزعفران من الزهرة نفسها.


يستعمل مسحوق الزعفران في علاج الكثير من الأمراض بما فيها النفسية، فهو مصدر جيد للكثير من المواد والمركبات المضادة للأكسدة، التي تحارب الجذور الحرة وتأثيراتها السلبية على كل أعضاء الجسم، وتضيف الحيوية والنشاط للخلايا والجسم.


نتناول في هذا الموضوع فوائد الزعفران في الجوانب الصحية والغذائية والجمالية، إضافة إلى بيان نتائج بعض الدراسات الحديثة التي كشفت بعض مميزات هذه العشبة، وطرق استخدامها والأمراض التي تسهم في علاجها.


* * *

القلب والجهاز التنفسي

يعتبر الزعفران من أفضل الأعشاب والتوابل للجسم والصحة العامة، ولذلك يرتفع ثمنه عن بقية التوابل بشكل ملحوظ، وهو مصدر الكثير من المواد والمركبات الطبيعية من الكاروتينويدات، والتي تعطي الزعفران لونه المعروف.



ويتميز الزعفران أيضاً باحتوائه على كمية كبيرة من المركبات القابلة للذوبان ومنها بيتا كاروتين والزياكسانثين أو لليكوبين ألفا كاروتين، إضافة إلى أنه مصدر جيد لحمض الفوليك والكالسيوم والبوتاسيوم والنحاس وفيتامينات كثيرة.


يسهم الزعفران في تقوية وتعزيز أداء وصحة القلب، من خلال التحكم في معدل الكوليسترول في الجسم وضبط ضغط الدم المرتفع، نتيجة وجود كمية كبيرة من المواد المضادة للأكسدة والالتهابات، وهي مميزات تساعد على منع ترسب وتراكم البلاك على الأوعية الدموية والشرايين، وهو ما يعطي الدورة الدموية القوة والتدفق الجيد، وتقوية المناعة والتغذية السليمة ووصول الأكسجين إلى كل أعضاء الجسم.


ثبت أن الزعفران له دور كبير في علاج مرض الربو وتخفيف التهاب الرئة، لأنه يعمل على زيادة مرور الهواء إلى الرئتين بشكل جيد، وهو ما يقلل من الإصابة بنوبات الربو والأمراض المتعلقة بالجهاز التنفسي، والوقاية من أمراض البرد والسعال.


* * *

الاكتئاب والجهاز الهضمي

أثبتت دراسة أمريكية حديثة، قدرة الزعفران على علاج الاكتئاب، حيث اتضح من خلال البحث توافر العديد من الفوائد للأشخاص الذين يعانون حالات الاكتئاب المزمن، نتيجة وجود خصائص إيجابية في الزعفران، تعمل على تحسين المزاج العام.



ويحتوي الزعفران على الكاروتينات وفيتامين «ب» وبالتالي تعمل على ارتفاع معدل هرمون السيروتونين الذي يعد مضاداً لمشكلة الاكتئاب، ويمكن تناول ما يقرب من 20 مليجرام سواء في الأطعمة المختلفة أو إضافتها إلى العصير والحليب، فهذه الكمية كفيلة بتحسين المزاج العام والتخلص من الاكتئاب والكسل والوخم.


يخفف تناول الزعفران من مشكلة الحموضة بشكل كبير، لذلك فهو مفيد للغاية للجهاز الهضمي، فهو يقوم بتخليص الجسم من الغازات والانتفاخات، ويعالج اضطرابات الجهاز الهضمي ويمنع تقلصات المعدة، وذلك من خلال تناول كوب واحد من شاي الزعفران وتحليته بملعقة من العسل.


يسهم الزعفران في علاج مشكلة الأرق واضطرابات النوم، لأنه يحتوي على خواص المهدئات ويعمل على توفير حالة من الاسترخاء والراحة، ويفضل تناول شاي الزعفران باللبن قبل الخلود إلى النوم، حتى يحصل الشخص على حالة النوم العميق المريح لكل أعضاء الجسم.


يصف بعض الأطباء الزعفران للنساء اللاتي يعانين آلام الدورة الشهرية، لأنه يستعمل كعلاج آمن للتقليل من أعراض مشكلة متلازمة ما قبل الحيض، والتي تتمثل في التقلصات المؤلمة في البطن ووجع شديد في أسفل الظهر وانتفاخات مستمرة وتقلبات في المزاج، إضافة إلى النزيف الذي يصاحب الدورة الشهرية، وتهيج في البشرة وظهور حب الشباب.


وتناول 20 مليجرام من خلاصة الزعفران كفيل بالتخلص من هذه الأعراض السابقة ومعالجة مشاكل الدورة الشهرية، ويمكن تناول كوب من اللبن المضاف إليها هذه الكمية من الزعفران لتحقيق هذه النتائج الجيدة.


* * *

الحمل والسرطان

يعتبر الزعفران من الأعشاب المفيدة للسيدات الحوامل، والسبب أنه يساعد على تدفق الدم بصورة كبيرة، نتيجة ارتفاع كمية هرمون السيروتونين في الجسم أثناء فترات الحمل، ولذلك ينصح الخبراء بتناول فنجان من شاي الزعفران مرة واحدة على مدار اليوم، للتخلص أيضاً من حالة الغثيان التي تصيب الحوامل، وتوفير تغذية سليمة للجنين.



يتميز الزعفران باحتوائه على خصائص مضادة للالتهابات، فهو فعال للتخلص من أنواع كثيرة من الالتهابات التي تصيب الجسم باستمرار، وخاصة التي تصيب العضلات والمفاصل، حيث يعمل على تخليص الجسم من ترسبات حمض اللبنيك.


يعمل الزعفران على تخليص اللثة والفم من المشاكل والالتهابات، وتعزيز صحة الفم عموما، فهو مقوي عام للثة ويقضي على الشعور بالألم والتقرحات في اللسان والفم.


يقلص الزعفران من فرص الإصابة بأمراض السرطان، نتيجة وجود بعض المركبات المهمة مثل الكورسين والكاروتينات بجانب خواصه المضادة للسرطان، ويمنع الإصابة بسرطان المبايض والكبد والقولون، ويقاوم نمو الخلايا السرطانية ويحد من انتشارها.


يقي الزعفران من حدوث مرض فقر الدم، لأنه مصدر غني بالحديد، الذي يعمل على زيادة إنتاج الهيموجلوبين في الدم، كما يعمل على تقوية جهاز المناعة بصورة جيدة، بسبب وجود معادن المنجنيز والبوتاسيوم والسيلينيوم والكالسيوم والنحاس والحديد والمغنسيوم والزنك، إضافة إلى فيتامين «سي» المفيد للمناعة، ولذلك فهو يحمي الجسم من أمراض كثيرة.


* * *

البشرة والشعر

يعتبر الزعفران من الأعشاب التي تسهم في تجميل البشرة والشعر والحصول على مميزات كبيرة من أجل خلق حالة من الجاذبية والتألق، فيعتبر الزعفران مصدر جيد لبعض الفيتامينات الضرورية للبشرة والشعر، ومنها فيتامين «أ» وأيضا «ب» و«سي»، إضافة إلى قدرته الكبيرة على تفتيح البشرة. ويتحقق ذلك من خلال إضافة اللبن إلى الزعفران مع ملعقة من الليمون، ويتم وضع هذا المزيج على المكان المراد تفتيحه من الجسم، ويترك مدة تصل إلى 25 دقيقة ثم يغسل للحصول على نتيجة جيدة، ويمكن تكرار هذه الطريقة 4 مرات في الأسبوع للحصول على نتيجة أفضل ولمدة 3 أشهر.



يستخدم الزعفران للحصول على بشرة جذابة ومتوهجة، من خلال عمل قناع من 3 ملاعق من اللبن مضاف إليه القليل من الزعفران مع ملعقة من خشب الصندل، ويوضع هذا القناع على الوجه فترة تصل إلى 30 دقيقة، وبعدها يتم شطفه بالماء الفاتر، ويفضل تكرار هذه الطريقة 3 مرات على مدار الأسبوع ولمدة 3 أسابيع، للحصول على بشرة متوهجة وجذابة وخالية من العيوب.


يعمل الزعفران على التخلص من مشكلة فقدان الشعر وتساقطه، وينصح البعض باستخدامه كعلاج لحالات الصلع، لأنه مفيد للشعر باحتوائه على الكثير من المواد والفيتامينات المهمة لتغذية الشعر وتخليصه من المشكلات الكثيرة، مثل قشرة الشعر.


يتم ذلك من خلال مزج ملعقة من الزعفران مع نصف كوب من اللبن ونبات عرق السوس، ثم وضع هذا الخليط مباشرة على أماكن فقدان وتساقط الشعر أو مكان الصلع، كما يمكن دهان فروة الرأس كلها للتخلص من مشكلة تساقط الشعر وتقصفه وضعفه والحصول على شعر قوي ينمو بصورة جيدة.


* * *

العين والإدراك

تشير دراسة أسترالية حديثة إلى أن الزعفران يساهم في تحسين صحة العيون، واكتشف الباحثون أن هذا العشب له قدرة كبيرة على تقوية النظر وتعزيز وظائف العين، كما يعمل على تقليل حالات فقدان البصر المتعلق بمشكلة الضمور البقي وكذلك التقدم في السن.



وكشفت الدراسة أن الزعفران يحتوي على خصائص تحدث تغيراً في الجينات المسؤولة عن التحكم في الأحماض الدهنية، ما ينعكس على وظائف ومرونة نسيج العيون، كما يحمي خلايا الشبكية والعين عموماً من التلف.


وثبت أن الزعفران يقي العين من الإصابة بمرض التنكس والتهاب الشبكية، وتنصح الدراسة بتناول مشروب شاي الزعفران لحماية وتقوية أداء العين بصورة جيدة، ويمكن أيضاً تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على هذا العشب، ولكن بعد مناقشة طبيب العيون حول هذا الأمر.


وتوصلت دراسة أمريكية جديدة إلى أن الزعفران يساعد على تقوية القدرات الإدراكية وقدرة التعلم والمعرفة والتركيز، ويرفع من معدل الذكاء ويقوي الذاكرة، وكل هذه المميزات تؤدي إلى الحماية من الإصابة بأمراض الزهايمر والخرف، والتي تهاجم الكثير من الأشخاص في الآونة الأخيرة.


تبين من خلال نتائج الدراسة أن تناول فنجان واحد من شاي الزعفران يومياً، يعمل على تقوية الذاكرة وزيادة القدرات المعرفية والإدراكية عموماً، وأثبتت الدارسة أن هذا العشب يعمل على منع ترسب البروتين المضر وهو أميلويد على خلايا المخ، وهو البروتين الذي يتوفر لدى مرضى الزهايمر والخرف.

* *

*المصدر: جريدة الخليج، ملحق "الصحة والطب"، نشر بتاريخ 6 مايو 2018م.





__________________
..


التعديل الأخير تم بواسطة مختفي ; 11 - 5 - 2018 الساعة 12:10 AM
رد مع اقتباس
اعلانات
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:26 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها