تسجيل دخول

عام زايد 2018


عدد مرات النقر : 100
عدد  مرات الظهور : 4,716,884

العودة   منتديات الرمس > المجالس الاخرى > الارشيف > مجلس أخبار و تنبؤات الطقس

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26 - 5 - 2009, 12:58 PM
الوليد الوليد غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: 14 - 8 - 2008
العمر: 41
المشاركات: 131
معدل تقييم المستوى: 37
الوليد will become famous soon enough
Post سنة الطبعة والاعصار المهول على الخليج عام 1925م

سنة الطبعة ومادراك ماسنة الطبعة --- سنة لانسى رحم الله من توفي فيها
اردت فقط ان ابين لكم معلومات عن سنة الطبعة التي ضريت الخليج عام 1343 الموافق 1925 عن طريق بعض المواضيع المنقولة
وارجو منكم ان تسألو الله العافية


اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	سفنية غوص.jpg
المشاهدات:	2623
الحجـــم:	36.4 كيلوبايت
الرقم:	2017

الموضوع الاول
نسمع من اجدادنا و من كبار السن كلمة ( الطبعة ) او ( سنة الطبعة ) .... و فلان ولد سنة الطبعة أو قبل سنة الطبعة .... او فلان مات سنة الطبعة. و موقعة كذا قبل سنة الطبعة و هلم جرا ...



فسنة الطبعة او عام الطبعة تذكار محفور في قلوب اهل البحر واهليهم وتاريخ مميزلا يمكن نسيانه ...


في عام 1343هـ و بالتحديد على الساحل الشرقي للجزيرة العربية ابان موسم الغوص و بينما كانت سفن الغوص متواجدة على المغاصات للشروع في عملية الغوص صباحا، و كانت اكثر السفن على مغاص يقال له " الديبل " بينما بقية السفن الغوص متفرقة على المغاصات الاخرى كمغاص داس – حاولول - ابا الحنين – جنة – حولي – اشتيه ...و غيرهن.

ففي منتصف الليل هبت رياح نشطة تصاحبها امطار غزيرة، فثار البحرو زمجر، و تعالت امواجه و تلاطمت جوانبه و دفعت الرياح والامطار السفن مع كل الاتجاهات، فتلاطمت مع بعضها و تعالت اصوات خلق الله بترديد التضرع و التوسل الى الله والالتجاء الى رحمته، و هم يصارعون هول هذه الليلة الليلاء الحالكة الظلمة و يسمعونالنداءات و الاستغاته في كل الاتجاهات يتعالى مع صرير الالواح و تمزق الاشرعة و تلاطمالامواج ببعضها و غرق اكثر السفن و المراكب بما فيها الا من كتب الله له النجاة .

و بعد انتهاء العاصفة و سكون البحر هرعت سفن الانقاذ من الموانىء القريبةحاملة الطعام و الشراب و الاسعافات الاولية و بعد البحث و التقصي نتج ما يلي:




  • قدرت السفن و المراكب التي غرقت في البحر 80% من السفن و المراكب الموجودة في عرض البحر ابان الحادثة




    مات و فقد عديد كبير من الرجال على جميع مستويات ( قيل مات 5000 نفس )


    فقدت اموال طائلة، فقد كان البحارة يحملون اموالهم معهم اثناء ركوبهم في البحر حفاضا عليها

  • السفن التي نجت حدث بها تلفيات كبيرة
من قصص الطبعة:


يروي احد الناجين من هذا الاعصار المدمر بقوله :إنه بعد منتصف الليل تغير علينا الجو فجاة وهبت عاصفة شديدة يصاحبها مطر غزير، فتلاطمت الامواج و هرع كل واحد منا يغطي راسة او يختبىء في ظهر السفينة، و ما هي الا لحظات حتى تبدد كل شي و طار كل غطاء و تدافعت كل السفن على بعضها و تعالت الاصوات و صياح خلق الله يرددون عبارة " يا سلام سلم " و عندما غطى المائ السفينة اقتلعت لوحا ً و سقطت بهفي البحر و تمكنت من القبض عليه بشدة و اشعر انني بين الامواج الهائلة مرة اعلوا و مرة يعلوني، و لكن الله كتب لي النجاه، فعند الفجر شاهدت البر و كانني مولود هذه اللحظة، و حمد الله و صليت الصبح، و اذا انا على ساحل راس تنورة.

و يروي صاحب كتاب " من كارم الاخلاق " قصة رجلين ركبا لوح فصار يسبح بهما فتعلوا بهم الامواج و تهبط في عرض البحر لا يرون سوى السماء من فوقهم و الماء من تحتهم و قد اشرفا على الهلاك لماحل بهما من الكرب و الشدة فكان احدهما يلهج لسانه بذكر الله و يردد " يا كريم يا كريم "



اما الاخر فقد استفزه الشيطان و اغواه بسوء الظن بربه فقال لرفيقه : تقول يا كريم و البحر و هوامه تحتك، و بعد لحظات بدا بهذا الرجل التعب والضعف حتى فلتت يداه من هذا اللوح و هوى الى البحر و غرق ... اما رفيقة الذي يلهج بذكر الله و يقول : يا كريميا كريم " فقد نجا و رمى به الموج على ساحل البحر فتلقاه اناس و انقذوه بماء و طعام، و هذا من لطف الله بعباده و حسن الظن به.



و يقول اخر ...انه في ليلة كان على ظهر سفينة غوص مع مجموعة من الغواصين فهبت علينا ريح شديدة و اظلمت السماء و امطرتو تعالت الامواج حول السفينة تدور بها الرياح بشدة في وسط البحر حتى امتلات بالماءو تقاذفنا منها يمينا ً و يسارا ً في البحر بدون شعور فهيأ الله لي لوحا يطفوا على الماء فامسكت به و ركبت عليه و كان عليَ ازار مربوط به حزام به سكين " خنجر " فبينما انا ممسك باللوح اقترب مني سباح و حاول ان ياخذ اللوح مني فعمدت الى السكين و وخزته بها طعنا ً فابتعد عني و انا لا اكاد اراه من شدة الظلام و لا اعلم ما حل به، هل مات ام نجا فبقيت على هذا اللوح و انا في حالة يرثى لها، و قد انهارت قواي و امتلا بطني بالمياة، و لا اعلم في أي اتجاه اسير حتى فقدت الشعور، و اذا انا بالقرب من البر فيوقت الضحى فانتشلتني سفن الانقاذ الى الساحل فبادروني برفع ارجلي الى اعلى و راسي الى اسفل حتى خرج الماء من بطني و لم افق الا بعد يومين و بقيت بعدها شهرا كاملا مريضا ً الى ان شفاني الله و كتب لي حياة جديدة.


============== ( الجزء الثاني ) ==============




تحدث احد ابناء مجموعة من اهالي " مرات " كانوا على ظهر السفينة في احد المغاصات مع احد النواخذ من البحرين و كانوا على مغاص يقال له ( جنه). يروي ذلك عن ابيه الذي قال :



بعدما بدات العاصفة و نزول الامطار كنا نرى السفن تتلاطم مع بعضها و كنا نرى انفسنا ندور في نفس المكان حتى قد اكثرنا وعيه و طارت الامواج بمركبنا بعيدا, وعندما هدأت العاصفــة تفقدنا بعضنا و كنا _ اهل مرات خمسة بحارة _ من ضمن الناجين و مركبنا تتساقط منه الحطام و نحن في ذعر شديد ولا ندري في أي مكان نحن لا نرى الا السمــاء و الماء فاتجهنا بالدعاء و الاستغاثه بالله و قراءة القران ... و بعد عدة ايام من ضياعنا وعند الفجر شاهدنا على بعد اناس في مركب صغير فاتجهنا لهم فعرفوا اننا ضائعين و انقذونا بالماء و الطعام و بدات فينا الحياة و تعجبوا من حالتنا و حالة مركبنا و اخبرونا اننا عند الشواطىء العمانية ففرحنا و بقينا في عُمان عدة ايام لاصلاح مركبنا ثم عدنا مع النوخذه و بحارته الى البحرين الى ان من الله علينا بالنجاة و كانت خاتمة البحر و توديعة..



و اورد صاحب كتاب الدلم قصة الشاعرراشد بن عبدالله بن حركان من اهالي الدلم قال :










توجه الشاعر الى الخليج العربي يبحث عن اللؤلؤ و الرزق كغيره من النجديين الذين امتهنو مهنة الغوص في البحر، و لما كان مع صحبيته في ليلة من الليالي على ظهر مركب بحري هبت عليهم ريح عاصفــة فماجت بهم الامواج و اصبح مركبهم في عداد الغرقى مع انه لا يزال على وجه البحر فصاروا يتلفتون يمينا و يسارا بحثا عن منقذ و وزعوا المهام بينهم فكان بعضهم يحافظ على رفع الناف (الساريه) التي جعلوا فوقها نارا عل من يراها من بعيد يتجه اليهم لينقذهم، اما صاحبنا الشاعر مهمته غرف المياة التي صارت تتدفق في وسط السفينة يغرف الماء حتى لاتغرق فكتب لهم النجاة ... و في هذه الاثناء ابحر خياله فتذكر نجد واهلها و احبيته و تذكر الطموحات و الامال التي جاءت به من الدلم الى البحر فانشــد :




يا جظ قلبي يـــــــــــــــوم ارفع النــاف



يشــــــــــــــــــــوفه الي من بعيـد يجينا

و احذف لها حبــال يمين و مجـــــداف





عنها يســـــــــــار و واحـــــد من يمينا

و يا ليت منهو ما تعــــــرف بالاسياف





و لا مشى في ديـــــــــــــــرة المشكلينا

و لا ركب ما شوة بينهــــــــــــــا ساف





موج البحر قام يتلاطـــــــــــــــــم علينا

و يا ليت منهو ما غـــرف له بمغراف





في طول ليله و المـــــــــــــــلا نايمينا

في غــبة و النو جـــــــــــــا له ترزاف





غربيــــــــــــــــــــــــة هبت علينا بحينا

تمت و صلى الله على سيــد الاشراف





عداد من زار الحــــــــــــــــــرم حاجينا




روى أحدهم قصة عن رجل من اعمامه من البادية يقول :



انه في ليلة كان على ظهر سفينة غوص مع مجموعة من الغواصين فهبت علينا ريح شديدة و أظلمت السماء و امطرت و تعالت الامواج حول السفينة تدور بها الرياح بشدة في وسط البحر حتى امتلأت بالماء و تقاذفنا منها يمينا و يسارا في البحر بدون شعــور فهيا الله لي لوحا يطفوا على الماء فامسكت به و ركبت عليه و كان على ازار مربوط به حزام من سكين ( خنجر ) فبينما انا ممسك باللوح اقترب مني سباح و حاول ان ياخذ اللوح مني فعمدت الى السكين و وخزته بها طعنا فابتعد عني و انا لا اكاد اراه من شدة الظلام و لا اعلم ما حل به و هل مات او نجا.



فبقيت على هذا اللوح و انا في حاله يرثى لها و قد انهارت قواي و امتلأ بطني بالمياة و لا اعلم في أي اتجاه اسير و فقدت الشعور، و إذا انا بالقرب من البر في وقت الضحى فانتشلني سفن الانقاذ الى الساحل فبادروني برفع ارجلي الى اعلى و راسي الى اسفل حتى خرج الماء من بطني و لم افق الا بعد يومين و بقيت شهرا كاملا مريضا الى ان شفاني الله و كتب لي حياة جديده.




============== ( الجزء الثالث ) ==============



الشاعر ناصر بن عبدالله بن كليب الكثيري من نجد من الحريق و كان ممن يعملون بالبحر و له تجربة طويلة فيه، و كان قلبه بحار شجاع و ممن يستحبون ركوب المخاطر ... و في يوم كان يعمل بالبحر لاستخراج الصيد فاذا البحر يُغير من هدوئه و يتحول الى حالة من الغضب والهيجان، و كان البحارة قد نزلوا للصيد و تعمقوا فيه و هو هادىء الامواج، و حدث ان انقلبت القوارب فهبط الى القاع من هبط، و نجا بارأده الله من علم باسرار البحر و استطاع ان يُروض امواجه و يجعلها سلسة القيادة و كان من بين الذين تمرسوا على اساليب ترويض البحر الشاعر ناصر الكثيري فاستطاع بقدرة الله ان ينجوا بعد عناء و مشقة، فارسل الى اخية عبدالرحمن ابياتا من الشعر يصف فيه حال البحر و صلابة رجاله الذين يعملون فيه و قدرتهم على مواجهة الصعاب .. يقول :



يا راكبٍ من فـــــــــــــــوق بنت العماني



مامونة تقطع افجــــــــــــــــوج الاخبــة

ما ساقها العمــــــــال بين الســـــــواني





ولا صدرت بالغرب ماهــــــــــــا تصبــة

الصبح تسرح من ديــــــــــــار ابن ثاني





وفي يوم ثالث صلب جـــــــــــــــدي تنبه

تنصا عضيدي واخبــــــــره وش جـــاني





غطا على الموج في وســـــــــــــط غبة

الطبعـــة الخطـــــــــــرة خطرها غطاني





مـــــــــــــــــوج البحر في غبته مطلحبة

عمري إذا ميـــــــــــــــر الله اللي وقاني





كله ســــــــــــــــــــوال الي ضناها تحبه

لـــــــــــــــوا عشيري بي يصيبه اجنابي





لا قيل نـــــــــاصر عاصر المـــــوج ذبه

طلب المعيشة مثل غيري حــــــــــــداني





افدا بعمــــــــــري غيص في كــــل غبه













صلب جدي = أخية عبدالرحمن




















وهذا ناصر بن حماد التميمي _ راعي الأثلة _ كان من ضمن الذين نجوا و تجرعوا مراره الطبعـــة عام 1343 هــ يروي تفاصيل تلك الليلة في قصيدة من 31 بيت ... نذكر منها :













انا مــــا تهيا لي ابعمـــــــــري و هالني




أحــذا ليلة سوداء على اللي ســــرابها


يوم على الديبل تطبع بهــــــــــا الخشب









كم واحـــد جت قدرته مـــــــــــــا درابها


ضربنا بنصف الليل نصــــف من الشهر









شهر ربيع اول ابعـــــــــــــــدة احسابها


دالوب غــــــــــــــريبة من الله أمطبعــة









ثلاث ســــــــــــــــــــاعات تنفض ربابها


و اللي ضرب بالـمــوج مــــوجه يشيلنا









شفنا الهوايل يــــــــــــــوم زاد اقتلابها


في غبة والموج يـــــــــركب على الدقل









يوم هدير القــــــــــــــــــوع يقلب ترابها


تفرقوا من غير عقــــــــــــــــــد و جيرة









ونفوسهم اللي مــــــــــــــا يعدد حسابها


لا هوش غلمان نهـــــــــــوش او نمتنع









ولا عبلة بيضاء نـــــــزين هضابهـــــــا


كم جالبوت بـــــــــــــــــوال الموج ثبرت









ضاعوا جـزاويها و قصـــــوا خــــرابها


يامـــــــــا غـــدابه من صبي و شــــايب









و من نـواخذا غالي و مــــــــال غدابها


و اهل الكباير خصهـــــــــــــا الله بذنبها









جمها ابو سط الهيـر وعجـــــــل ذهابها


ولون وآل العـــــــــــــــــرش زاد بدقيقة









ما راح منا من يـــــــــــرد ابجوابهــــــا


مير انه نشر الرجمة و سلــم عشيرهم









تسعين كله راح فيها ومــــــــــــــــا بها


في راس تنورة دفـــــــــــــــــــن جنازيز









وفي سيف جدة يذكرون الغثـــــــــا فيها


و اخلاف ذا ياراكب فــــــــــــــــوق حرة









منجوبة ناقينها من كل اركــــــــــــــابها







الى ان يصل في نهاية القصيدة .....







يجيك كل مشــورب يطلب الخبــــر ينشد





عن الطبعـــــــــــــــة وش اللي جرابهـا


ينشد و نابه غايصين في نواجــــــــــــذه









و صدره مقابيسه يــــــــــــزيد اشتبابهـا


ينشــد وربعــه مدرســــــــات اعلومهم









توحي النســــــــــاء تقنب قنيب اذيـابهـا


تبكي ارجال تطلب العز اصبحـــــــــــــوا









طعام لحيتان البحـــــــــــــر في غبـابهـا


تبكي عشير مرمسات علومــــــــــــــــه









تبكي وهي مـــــــــــــا قللت في ثيابهـــا


ان طاولت جينا وشـــــــــــــافوا وجيهنا









ونفوسنا الوالي على مـــــــــا نوا بهـــا









الموضوع الثاني


وهو قراءة في كتاب حادثة سنة الطبعة نشرت في جريدة الياض


«حادثة سنة الطبعة» ..













مؤلَّف وثق تاريخاً مهماً لأهالي الخليج بالرواية والشعر









صدر حديثاً للمؤلف سعد بن عبدالعزيز السيف كتاب (حادثة سنة الطبعة) وثق به سنة الطبعة الشهيرة التي يؤرخ بها كثير من أبناء الخليج. وجاء الكتاب ب 88 صفحة من الحجم المتوسط استهله بإهداء الكتاب جاء فيه:












(إلى أرواح هؤلاء الرجال الكرام الميامين الذين قضوا نحبهم في البحر غرقاً والذين استسلموا لليأس زماناً ومكاناً وحاولوا الوقوف أمام مصاعب الحياة واجتهدوا في تبديدها وقد أفنوا أعمارهم في صراع مرير مع البحر، فرفعوا الأشرعة البيض ضد الريح وصارعوا الأمواج بجهودهم الذاتية وبعزيمتهم القوية، أقدم كتابي هذا اعترافاً بفضلهم وتخليداً لذاكراهم العطرة..).





ثم جاء شكر وتقدير لكل من ساهم معه في إعداد الكتاب شمل شخصيات من المملكة والبحرين والكويت وقطر والإمارات العربية المتحدة ثم كان هناك نبذة مختصرة عن المؤلف يلي ذلك مقدمة الكتاب بقلم الأديب البحريني تقي محمد البحارنة جاء فيها:





( رغب إليَّ الصديق النابه سعد السيف، أن أكتب مقدمة لهذا البحث الذي يدور حول عدد من الكوارث الطبيعية التي تعرضت لها دول الخليج العربي، وآخرها ما كان يُعرف بسنة الطبعة في البحرين في عام 1925م. وكان قد سبق لي أن كتبت له رسالة تثني على جهده في جمع وتصنيف الأخبار المتفرقة عن هذه الحادثة المريعة، لكي تصبح في متناول الباحثين والدارسين، والمهتمين بها، والتي بحسب علمي، لم يتفرغ لها أحد قبله).





ثم جاءت مقدمة المؤلف التي قال فيها:





بقلمي المتواضع أقدم على استحياء هذا الكتاب الذي يتحدث عن حادثة سنة الطبعة التي حدثت في الخليج العربي عام 1344ه - 1925م لم تكن فكرة هذا الكتاب المتواضع وليدة اليوم، بل كثيراً ما كانت تجول بخاطري نحو تغطية هذه الحادثة المؤلمة، ولعلمي المسبق أن تغطية كامل القصص والأحداث التي رافقت حدوث هذه العاصفة التي عُرفت بسنة الطبعة أمر مستحيل إلا أنني فضلت البدء فيما توفر لدي من معلومات عن طريق بعض المراجع وكذلك الروايات الشفهية من بعض كبار السن الذين أدركوا هذه الحادثة ومنهم من لم يدركوها بل نقلوا عن آبائهم وذلك لأغطي ولو جزءاً بسيطاً عن هذه الحادثة وليعذرني القارئ فيما يراه من قصور متكرماً بتوجيهي نحو الأفضل.





بعد ذلك تحدث المؤلف عن سنة الطبعة وعرّف بها وذكر تواريخ لطبعات سابقات بقوله:





فقد حدثت طبعات كثيرة في الخليج العربي منها طبعة (أهل الكويت) والتي حدثت عام 1288ه الموافق لعام 1871م فقد غرق فيها عدد كبير من سفن الكويتيين بسبب طوفان عظيم حدث في طريق عودتهم بين الهند ومسقط، ولم يسلم من ذلك إلا النادر من السفن، وقد أصيبت بيوتات كويتية عديدة في هذه المأساة وكان مكان حدوثها في بحر العرب قبل دخولهم مضيق هرمز المؤدي إلى الخليج العربي. وقد حدثت طبعة أخرى في الخليج العربي وذلك عام 1328ه الموافق 1910م وأيضاً عام 1335ه الموافق لعام 1916م وكذلك طبعة حدثت عام 1344ه الموافق لعام 1925م وهي الأكثر ضرراً أما ما قبلها وبعدها فلم تكن بكثرة أضرارها وهذه الطبعة هي موضوع هذا الكتاب.





ورصد ما كتبه الباحثون والمؤرخون منهم المؤرخ عبدالله محمد البسام وفرج العمران وخليل المريخي وراشد الزياني وغيرهم.





وتطرق لقصص كثيرة عن الطبعة ومن أطرفها أن إحدى السفن التي أبحرت من سيهات تعرضت للانقلاب والغرق وكان أحد بحارتها ضريراً أما بحارة السفينة فقد كان كل منهم مشغولاً للنجاة بحياته ومن بينهم الغواصون ذوو الخبرة أما الرجل الضرير (الأعمى) فقد استطاع السباحة ومصارعة الأمواج حتى تمكن من الوصول إلى بر الأمان على شاطئ البحر بالرغم أنه أعمى لا يعرف الجهة التي يسبح إليها ولكن رحمة الله وقدرته أنجت هذا الرجل من الغرق دون معونة أحد.





ثم استشهد المؤلف في بعض من حضر الطبعة ومنها قوله:





وقد ذكر أحد كبار السن في بلدة تاروت وهو من الرجال الذين كانوا في البحر قال:كنا جالسين بعد العشاء نتبادل الحديث عن الدنيا ومشاكلها فسمعنا صوتاً مثل صوت الطائرة الحربية الآن من الجهة الغربية الشمالية وحسب لهجته (من المقرن الغربي الشمالي) صرنا نسأل بعضنا بعضاً ما هذا الصوت؟، قال أحدنا إن صدق ظني فهو صوت هواء، وقال آخر هذه عاصفة مقبلة أنظروا لقد أظلم الجو، وكان القمر بدراً حيث إنها ليلة الثالث عشر من شهر ربيع الأول. وقفنا كلنا ننظر وبعد دقائق لا تتعدى الثلاث أو الأربع دقائق انقلب البحر وصارت السفينة تلعب بنا يميناً وشمالاً وانقلبت بنا في البحر وغرقنا ومكثت العاصفة ما يقارب 40 دقيقة، بعدها هدأت العاصفة، وصرنا نسأل عن بعضنا، الكل يصيح بالآخر يا فلان يا فلان وباقي السفن مثلنا وغرق من غرق ومات من مات. وبقينا متمسكين ببعض ألواح السفينة حتى الصباح، فلما طلعت الشمس رأينا مناظر مفجعة السفن متحطمة مئات الغرقى من الناس المكبوب على وجهه والمتمسك بلوح وهو ميت مكثنا ساعة من الزمن حتى أتى أهل البلاد وانقذونا بسفنهم.





وقد وضح جهد المؤلف في بحثه ولقائه بمن عاصر الطبعة ولقاء أبنائهم وقد ذكر إحدى الروايات التي ذكرت أن رجلاً أعمى تنبأ بالطبعة.





وأخيراً افرد المؤلف مساحة كبيرة لما قيل في أحداث الطبعة من شعر بقوله: (لما كان أكثر الذين اصطلوا بنار هذه الطبعة وآلامها محدودي المنزلة العلمية وإدراكهم للقراءة والكتابة كان ضعيفاً حيث لم تتيسر أمامهم سبل التعليم كما في وقتنا الحاضر ولانشغالهم بظروف الحياة. فقد عبَّر بعضهم عن هذه الحادثة بشعر عامي (شعبي) والشعر هو الصفحة المعبرة عن الأحداث).





٭ وصف هذه الحادثة الشاعر حمد بن علي الحمود من أهل بلدة تاروت والمتوفى عام 1346ه هذه الحادثة بقوله:







يا ليلة صار فيها الويل والصايح





هذا غريق وهذا نادب صايح





ياما سفن شلة الطوفان بالصايح





فرّت عقول الخلق وتفاروت دوايه





وكم حرّة من خدرها فرّعت داويه





تنشد عن أهل لها وعقولهم داويه







٭ الشاعر ناصر بن عبدالله بن كليب من أهالي الحريق في منطقة نجد كان وقت حدوث الطبعة في البحر ولكن إرادة الله أنقذته من الغرق وقال في هذه المناسبة أبياتاً أرسلها إلى أخيه عبدالرحمن وهو في ذلك الوقت مقيم في إحدى دول الخليج شارحاً له في قصيدته ما حدث له بقوله:







يا راكب من فوق بنت العماني





ما مونة تقطع أفجوج الأخبة







٭ وأيضاً قال الشاعر ناصر بن حماد من أهل بلدة الأثلة في منطقة الدوادمي الذي توفي عام 1387ه في قرية مصدة شمال مدينة الدوادمي كان وقت حدوث الطبعة في أحد المحامل ويعمل غيصاً وقد غرق المحمل في البحر وأخذ يسبح حتى أنقذهم الله ببعض السفن التي مرت بهم وبعد أن نجاه الله من الموت قال هذه القصيدة التي تصور هذا الحدث المهول وهي من 31 بيتاً ويقول فيها:







انا ما تهيالي ابعمري اوهالني





أقع ليلة سودا على اللي سرابها





يوم على الديبل تطبع بها الخشب





كم واحد جت قدرته ما درابها





ضربنا بنصف الليل نصف من الشهر





شهر ربيع اول بعدة احسابها





في عام اربع واربعين وثلاث





وألف من الهجرة لمن لا درى بها





دالوب غربيه من الله امطبعه





ثلاث ساعات تنفض وبابها





واللي ضرب بالموج موجه يشيلينا





شفنا الهوايل يوم زاد اقتلابها





في غبة والموج يركب على الدقل





يوم هدير القوع يقلب ترابها







٭ وقال الشاعر عبدالمحسن العبدالله المقحم من أهل الزلفي في منطقة نجد هذه القصيدة حيث ركب البحر وكان وقت حدوث الطبعة وكتبت له النجاة هو ومن معه في السفينة:







بديت باللي يعلم السر وإعلان





وبديت ذكر الله على كل شيه





قال الذي يبدع حليات الافنان





يبدع بيوت من ضميره خفيه





بيوت يمثلها على قطع ميزان





من صلف ما بالجاش مرهن عليه





مرَّ اتعشى ومر ابات قيان





ومر اتمنى لو هليمه معيه





واقنب كما يقنب على الجو سرحان





من علة بأقصى ضميري خفيه






















وأفرد ما تبقى من الكتاب للصور حيث شملت صوراً شخصية ورسومات تقريبية لمن حضر الطبعة..
وبحق فإن هذا الكتاب يعد اضافة مميزة للمكتبة العربية ومصدراً مهماً ومرجعاً للباحثين عن التراث.













للأمانة منقووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول

التعديل الأخير تم بواسطة بو ناصر ; 27 - 5 - 2009 الساعة 02:52 AM
رد مع اقتباس
اعلانات
  #2  
قديم 26 - 5 - 2009, 01:06 PM
الوليد الوليد غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: 14 - 8 - 2008
العمر: 41
المشاركات: 131
معدل تقييم المستوى: 37
الوليد will become famous soon enough
رد: سنة الطبعة والاعصار المهول على الخليج عام 1343 هجري

سنة الطاعون

في عام 1337 هـ نزل بمنطقة القطيف الوباء الذي سمي بالطاعون أو بسنة الرحمة حيث ان هذا الوباء تسبب في موت كثير من الناس حتى أدى إلى هلع الأهالي، فلم يترك احداً مطمئناً على حياته لما يشاهد يومياً من خلو بعض البيوتات تماماً من أهلها، وكان من ضمن الذين اودى بهم هذا الوباء الخبيث حسن علي الخنيزي والد الحجة الشيخ علي بن حسن على الخنيزي جد العلامة الشيخ عبد الحميد الخطي - حفظه الله تعالى - في صفوى حيث كان يوم وفاته ذاهباً إلى صفوى فاصابته العدوى هناك فقضى نحبه ، وقد رأت - احدى النساء في المنام رؤية ان عمل أهل القطيف بما جاء فيها زال عنهم هذا الوباء وهوان يبتهلوا إلى الله تعالى في مسجد الإمام الحسن الكائن انذاك على ساحل البحر من الجهة الغربية شرقي بلدتي الشويكة والكويكب على ان يقرأ المرحوم ملا حسن الجامد على المنبر والنسخة يتلوها عبدالله اليوشع فخرج الناس إلىهذا المسجد المبارك يدعون الله ويبتهلون إليه متضرعين بكل خشوع وخضوع وحضور قلب وإخلاص وصدق نية كما امرتهم المرأة بذلك من الصباح حتى الغسق ، وقد تبرع الرجل المحسن المرحوم علي بن حسن الفارس بجميع مصاريف التنقل والأكل والشرب فما كان من ذلك الإنقطاع إلى الله عزّ وجل إلا ان رفع الله بمنه ورحمته عن البلاد وأهلها هذا الوباء الذي دام عدة أشهر ، لم يفارق فيه المغاسلية مغتسل الأموات ولا الحفارون للقبور المقبرة حيث كانوا يحفرون القبور ليلاً ونهاراً من دون تفتير لكثرة الأموات الذين قد يكون منهم من مات رعباً وخفقاناً مما نزل في قلوبهم من جزع مفرط وخوف قاتل وقلق كبير حيث ان الرجل يفارق صاحبه وإذا هو يسمع بعد ساعة انه قد مات مما أذهل عقل اللبيب ولم يستطع عمل شيء لعدم وجود المصحات آنذاك ومكافحة مثل هذا الداء الذي لم يمهل من أصابه دقائقاً إلا وقد افترسه وجعله طعمة للدود تحت التراب ، ومع هذه الحالة الطارئة إلا ان الأعمال لم تتوقف لحظة إذ أن كلا يعمل في مجاله بالرغم مما أصابه من خوف وفزع ، والذي قد يسلو عما يشعر به من اضطراب بممارسة عمله اليومي والذي من دخله يفيض على من تطوع بتغسيل الموتى وحفر قبورهم كي يمكنهم من استمرارية العمل لموارات موتاهم فور فراقهم الحياة لأنهم في طمأنينة من العيش أوعلى قوت العيال.



سنة الطبعة

سنة الطبعة التي حدثت في الساعة الثانية عربي ليلة الجمعة 13/3/1344 هـ في نهاية صيف ذاك العام حيث كانت قبل قفال الغوص بيومين اثنين فقط أي في نهاية موسمه السنوي حيث عصفت في ذلك الوقت عاصفة هوجاء أو اعصار شديد لا اعادهما الله على الناس جميعاً ، وقد استمرت نصف ساعة كما يقول الأباء ولكن خلفت من ورائها الدمار الكبير في القطيف لما اهلكته من الحرث والنسل ، وخربت كثيراً من الممتلكات والزراعة وقتلت كثيراً من الناس لأن معظم الأهالي كانوا يعملون في مجال الغوص، ومحاملهم كانت آنذاك شراعية ولوجود الكثير في بحر القطيف ممن كانوا يمارسون الغوص والملاحة البحرية من الكويت والبحرين وقطر وعمان فقد صارت الكارثة شبه عامة على بلدان الخليج ، حيث ان اكثر المحامل طبعت والناس الذين فيها اكثرهم غرقوا ، اضافة إلى سقوط الآلاف من النخيل وقلع ما يقل عن اعدادها من الأشجار وهدم المنازل المتصدعة وطيران الأكواخ من محالها ، ولم تجد في تلك الليلة إلا النوائح من كل مكان على من كان في البحر ، ولما هدئت العاصفة ذهبت جميع النساء والأطفال ومن في البلاد من الرجال إلى ساحل البحر وهم يبكون متطلعين إلى اخبار أهليهم وسلامة من نجا منهم ، مما جعل مردوده السيء يطلق على هذا العام بسنة الطبعة لكثرة من طبع فيها من المحامل والناس الذين خسر بعضهم حياته وازهقت في البحر روحه غرقاً ، وما أصاب البلاد من جراء ذلك الإعصار من خسارة فادحة في الأروح والممتلكات التي تسببت في تعطيل الطاقات والأمكانيات بسبب موت الشباب وفقد عدد غير قليل من المحامل التي كان الناس يتسببون بواسطتها في البحر في صيد الأسماك والغوص ونقل البضائع من البحرين ، ومما عمله الإعصار من فساد المحصولات الزراعية وتخريب الأراضي المزروعة أو افساد الزراعة فيها والقضاء على محصولها في ذلك العام الذي عرف بعام الطبعة، وما من شك ان الإنسان إذا فقد وسائل العمل لا يكون بخير أبداً ، ولذلك أخذ الغوص في الإنحدار وتوجهت الناس للأعمال في البر لدى شركة أرامكو بأجر يومي قدره لغير الفني ريالاً إلا ربعاً هرباً من البحر وأهواله وطلباً للراحة والإستقرار واسهاما منه في النهضة للبلاد من ثروة انتاجية النفط ومشتقاته وتعمير البلاد من مردود تسويقه.



سنة البطاقة

كانت الناس تسمي العام بالأحداث التي قد تذكر الناس بها وتنقلها بواسطة هذه التسمية إلى الأجيال لكي يتعرفوا عليها من خلال هذه التسمية التي توحي بأهم حدث كان إلى الناس المعاصرين لها ، مثل سنة البطاقة ، فسنة البطاقة حدثت عام 1360 هـ بسبب حصار المحيطات والبحار التي توصل بواسطتها وسائل النقل البحرية جميع المواد الغذائية للقطيف من أنحاء العالم والذي كان لا يستطيع أحد أن ينفذ من خلال البحر بشيء أبداً لأن الحرب العالمية الثانية قائمة على قدم وساق ، مما أدى الى ندرة المواد الغذائية والإستهلاكية والضرورية وانعدامها تقريباً من الأسواق فما يحتاجه الأنسان لم يجده بأضعاف الأثمان حتى بلغ مثلاً فنجان القهوة فاضياً بخمسة ريالات وقلة التمر الواحدة (وزنها اثنين وثلاثين كيلواً) بأربعين ريالاً بالرغم من قلة الدخل وعدم تنوع مصادره، ولكن متى وجد عند من يملك القلال شيء لا يستطيع ان يتصرف فيه إلا خفية لكي لا يراه أحد من الناس فيبلغ عليه الحكومة التي فرضت على الملاكين بيعه عليها لطرح التمور في الأسواق بالبطاقة لكي يباع على الناس بالرطل حسب أعداد أنفس الأسرة من أجل أن لا يموتون جوعاً في كنفها ، إذ الرز والسكر والدقيق وغيرها لم تكن متوفرة في البلاد وإنما الجريش والتمر هما المبسطان في السوق بالبطاقة من قبل الحكومة بأثمان موحدة وأسعار مقبولة وبتقنين البيع لعموم الفائدة وتغطية عجز الأطعمة لكي لا يحرم الفقير ويتمتع الغني مما جعل توزيع المواد الغذائية (خصوصاً حب الجريش والتمر) مقنناً لإعطاء كل حسب اعداد العائلة لا حسب الوجاهة أو وجود المال الذي لا يفيد ذلك الوقت من اقتناه ، فالمال عند بعض الناس متوفر ولكن الأطعمة شحيحة جداً ، وما يفيده المال الذي لا يحصل به على طعام يومه مما جعل الأستاذ الكوفي يمثل هذه السنوات بالسبع الشداد العجاف التي كانت في عهد عزيز مصر كما ذكرها الله عزَّ وجل في محكم القرآن الكريم إذ يقول الكوفي في قصيدته (بتصريف):

إلى ما نحن رخا الأسعار ننتظر=
ما لي وما لجميع الناس من وزر
فالأرض قد أخذت يا ربي زخرفها=
امسك بني الحرب واصرف شر كيدهم
أقواتنا خرجت عن حد قيمتها=
كأنما تلكم السبع الشداد أتت
عدت علينا عجاف المحل آكلة=
وعادت السنبلات الخضر يابسة
كأننا في السنين اليوسفية إذ=
رحماك يا ربنا قد مسنا الضرر
إلا إليك فأنت الكهف والوزر=
وازّينت وعليها أهلها قدروا
عنا فقد مسنا من شرهم شرر=
وقد جرت ضعفها الأطمار والأزر
كأنها النار في الأرزاق تستعر=
من السمينات لا تبقي ولا تذر
جفت وصوح منها الأخضر النضر=
قوت الورى بيد الصديق منحصر


منقوووووووووووووووووووووول
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26 - 5 - 2009, 01:08 PM
الوليد الوليد غير متواجد حالياً
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: 14 - 8 - 2008
العمر: 41
المشاركات: 131
معدل تقييم المستوى: 37
الوليد will become famous soon enough
رد: سنة الطبعة والاعصار المهول على الخليج عام 1343 هجري

سنة الطبعة

سنة الطبعة التي حدثت في الساعة الثانية عربي ليلة الجمعة 13/3/1344 هـ في نهاية صيف ذاك العام حيث كانت قبل إقفال الغوص بيومين اثنين فقط أي في نهاية موسمه السنوي حيث عصفت في ذلك الوقت عاصفة هوجاء أو اعصار شديد لا اعادهما الله على الناس جميعاً ، وقد استمرت نصف ساعة كما يقول الأباء ولكن خلفت من ورائها الدمار الكبير في القطيف لما اهلكته من الحرث والنسل ، وخربت كثيراً من الممتلكات والزراعة وقتلت كثيراً من الناس لأن معظم الأهالي كانوا يعملون في مجال الغوص، ومحاملهم كانت آنذاك شراعية ولوجود الكثير في بحر القطيف ممن كانوا يمارسون الغوص والملاحة البحرية من الكويت والبحرين وقطر وعمان فقد صارت الكارثة شبه عامة على بلدان الخليج ، حيث ان اكثر المحامل طبعت والناس الذين فيها اكثرهم غرقوا ، اضافة إلى سقوط الآلاف من النخيل وقلع ما يقل عن اعدادها من الأشجار وهدم المنازل المتصدعة وطيران الأكواخ من محالها ، ولم تجد في تلك الليلة إلا النوائح من كل مكان على من كان في البحر ، ولما هدئت العاصفة ذهبت جميع النساء والأطفال ومن في البلاد من الرجال إلى ساحل البحر وهم يبكون متطلعين إلى اخبار أهليهم وسلامة من نجا منهم ، مما جعل مردوده السيء يطلق على هذا العام بسنة الطبعة لكثرة من طبع فيها من المحامل والناس الذين خسر بعضهم حياته وازهقت في البحر روحه غرقاً ، وما أصاب البلاد من جراء ذلك الإعصار من خسارة فادحة في الأروح والممتلكات التي تسببت في تعطيل الطاقات والأمكانيات بسبب موت الشباب وفقد عدد غير قليل من المحامل التي كان الناس يتسببون بواسطتها في البحر في صيد الأسماك والغوص ونقل البضائع من البحرين ، ومما عمله الإعصار من فساد المحصولات الزراعية وتخريب الأراضي المزروعة أو افساد الزراعة فيها والقضاء على محصولها في ذلك العام الذي عرف بعام الطبعة، وما من شك ان الإنسان إذا فقد وسائل العمل لا يكون بخير أبداً ، ولذلك أخذ الغوص في الإنحدار وتوجهت الناس للأعمال في البر لدى شركة أرامكو بأجر يومي قدره لغير الفني ريالاً إلا ربعاً هرباً من البحر وأهواله وطلباً للراحة والإستقرار واسهاما منه في النهضة للبلاد من ثروة انتاجية النفط ومشتقاته وتعمير البلاد من مردود تسويقه. "


منقووووووووووووووووووووووووول
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26 - 5 - 2009, 01:54 PM
الصورة الرمزية كيفي وحداوي
كيفي وحداوي كيفي وحداوي غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: 28 - 12 - 2008
المشاركات: 287
معدل تقييم المستوى: 35
كيفي وحداوي is on a distinguished road
رد: سنة الطبعة والاعصار المهول على الخليج عام 1343 هجري

مشكور على المرور
__________________
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26 - 5 - 2009, 02:04 PM
ثعلب الصحراء ثعلب الصحراء غير متواجد حالياً
إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: 10 - 4 - 2009
الدولة: العين _ مزيد
المشاركات: 2,639
معدل تقييم المستوى: 39
ثعلب الصحراء is on a distinguished road
رد: سنة الطبعة والاعصار المهول على الخليج عام 1343 هجري

يعطيك العافيه على التقرير
المميز
وتقبل مرووووووووووووووري
__________________
[CENTER][B][SIZE=4][URL="http://www.dohaup.com/"][IMG]http://www.dohaup.com/up/2009-06-02/dohaup_843254970.png[/IMG][/URL][/SIZE][/B][/CENTER]
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26 - 5 - 2009, 02:39 PM
الصورة الرمزية ابن الإمارات
ابن الإمارات ابن الإمارات غير متواجد حالياً
عضو ذهبى
 
تاريخ التسجيل: 23 - 7 - 2008
المشاركات: 3,488
معدل تقييم المستوى: 46
ابن الإمارات is a jewel in the rough ابن الإمارات is a jewel in the rough ابن الإمارات is a jewel in the rough ابن الإمارات is a jewel in the rough
رد: سنة الطبعة والاعصار المهول على الخليج عام 1343 هجري

تقرير ولا اروع

يسلموا على الطرح
__________________
منتديات الرمس الحوارية

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26 - 5 - 2009, 03:22 PM
الصورة الرمزية patchena
patchena patchena غير متواجد حالياً
عضو ذهبى
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2008
الدولة: The heart of the cities
العمر: 29
المشاركات: 4,349
معدل تقييم المستوى: 46
patchena will become famous soon enough patchena will become famous soon enough
رد: سنة الطبعة والاعصار المهول على الخليج عام 1343 هجري

يعطيك العافيه ع التقرير الحلو يا اخوي
__________________
منتديات الرمس نت
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26 - 5 - 2009, 04:07 PM
اسيرة الاحزان اسيرة الاحزان غير متواجد حالياً
عضو فضى
 
تاريخ التسجيل: 1 - 1 - 2009
المشاركات: 1,591
معدل تقييم المستوى: 38
اسيرة الاحزان will become famous soon enough
رد: سنة الطبعة والاعصار المهول على الخليج عام 1343 هجري

مشكور خوي
ماقصرت
وجزاك الله خير
ويعطيك العافيه
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 26 - 5 - 2009, 05:18 PM
مرايم مرايم غير متواجد حالياً
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: 9 - 9 - 2008
المشاركات: 428
معدل تقييم المستوى: 37
مرايم is on a distinguished road
رد: سنة الطبعة والاعصار المهول على الخليج عام 1343 هجري

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

بصراحه اول مره اسمع باسم سنه الطبع وغيرها

يسلمووو عالموضوع
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 26 - 5 - 2009, 06:02 PM
الصورة الرمزية ησησ
ησησ ησησ غير متواجد حالياً
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: 30 - 4 - 2009
الدولة: فهالكون الوسيع
المشاركات: 420
معدل تقييم المستوى: 34
ησησ is on a distinguished road
رد: سنة الطبعة والاعصار المهول على الخليج عام 1343 هجري

يسلمووو ع الطرح ^^
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من ترشح لبطولة كأس الخليج رفيع الشان مجلس خليجي 19 32 15 - 1 - 2009 03:36 PM
أوقفوا كأس الخليج سري للغاية مجلس نبض الوطن 7 14 - 1 - 2009 02:25 PM
وجهة نظر في كاس الخليج عبدالله سالم الشميلي مجلس خليجي 19 2 12 - 1 - 2009 10:18 PM
عام هجري جديد فهل لديك ذلك عاشق الرمس مجلس الدين والحياة 2 27 - 12 - 2008 10:18 AM


الساعة الآن 05:40 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها