تسجيل دخول

عام زايد 2018

عدد الضغطات : 1,432

العودة   منتديات الرمس > مركز الأخبار .... News Center > مجلس نبض الوطن

مجلس نبض الوطن ( نرصد كل مهم في الوطن من أحداث ومناسبات )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13 - 2 - 2018, 09:28 AM
الصورة الرمزية سبق الإمارات
سبق الإمارات سبق الإمارات غير متواجد حالياً
رئيس مجلس
 
تاريخ التسجيل: 26 - 3 - 2010
المشاركات: 28,802
معدل تقييم المستوى: 87
سبق الإمارات is on a distinguished road
يبيع 43 مركبة بـ2.2 مليون درهم بأوراق مزورة




يبيع 43 مركبة بـ2.2 مليون درهم بأوراق مزورة









البيان- دبي - رامي عايش


أحالت النيابة العامة إلى محكمة الجنايات في دبي أمس زائراً آسيوياً بتهمة الاستيلاء مع متهم هارب على 2.2 مليون درهم من مدير مالي عربي، عبر استغلاله حاجة الأخير لشراء 43 سيارة مستعملة من «شركات تاجير» يملكها المتهم الهارب، وزعم على خلاف الحقيقة بحيازته شركة تأجير وحيازته سيارات مستعملة ومعروضة للبيع.
وأوضحت النيابة أن المتهم دعم مزاعمه بتقديم وثيقتي بيع وشهادات حيازة مركبات مزورة مما حمل المجني عليه على تسليمه الأموال المذكورة.
وبينت النيابة العامة أن المتهم زور محررات رسمية عبارة عن شهادات حيازة مركبات واصطنعها على غرار الأصل ونسب صدورها إلى هيئة الطرق والمواصلات مثلما استعمل شهادات الحيازة المزورة بأن قدمها للمجني عليه مع علمه بتزويرها، كما ارتكب تزويراً في أختام منسوب صدورها إلى هيئة الطرق والمواصلات ومهربها شهادات حيازة المركبات المذكورة.
وشهد المجني عليه وهو مدير مالي من جنسية عربية خلال تحقيقات النيابة العامة بأنه اشترى سيارات من عدد من شركات التأجير التي يعمل لديها المتهم الذي عرفه على مالك تلك الشركات، وصار يشتري منه عدداً من السيارات حتى وصلت «43» ويدفع له قيمتها.
رد مع اقتباس
اعلانات
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:35 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها