تسجيل دخول

عام زايد 2018

عدد الضغطات : 1,384


الملاحظات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 14 - 8 - 2014, 04:14 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 14
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

انتبهت ريم ان حور مب يالسه عالدري نفس كل مره ... دقت ريم باب الصاله و دشت ...
ابتسمت ريم و هي اشوف ام احمد : السلام عليج عم ( وقفت شوي ) خالوه
كانت ريم بتقول عموه بس اذكرت ان الحين ما يربطها بام احمد اي علاقه غير انهم ييران ...
ردت ام احمد السلام و كلها الم ان ولدها الغالي احمد مب موجود و الي جدامها مب حرمت ولدها ...
ام احمد : هلا فيج الغاليه شحالج ؟
ريم : بخير خالتي و من صوبكم ؟؟
ام احمد : الحمدلله فديتج . حور يالسه في غرفتها
ابتسمت ريم و سارت ... دشت ريم على حور الي كانت يالسه على لابها و مب منتبهه ان ريم موجوده ... مشت ريم شوي شوي عشان ما تحس فيها حور ... تفاجأ ريم حور من جدام ... فتحت حور عيونها عالاخر و هي اشوف ريم جدامها و تاخذ مخدتها و تفرها على ريم ... ضحكت ريم على ويه حور و اشوف حور الي خذت فونها و يلست تكتب ... وصل كلام لريم عالبيبي بس ما شافته لانها تدري انه من حور ... بوزة حور بويه ريم و تلف ويها الصوب الثاني ... يلست ريم حذال حور و باستها على خدها ... شافت حور ريم و ابتسمت ...

تاشر ريم لحور " احبج مــــــــــــــــــــوت دبوتي "
ترد حور على ريم " وانا بعد بس حركتج موليه ما عيبتني "
ابتسمت ريم و تاشر " شو اسوي كنت ابا اشوف شو ردت فعلج "
بوزة حور ...
تاشر ريم " اسفه دبوتي "
ابتسمت حور بس استغربت لانه ريم تتعامل وياها بالاشاره لانهم نادرا ما يرمسن بالاشارات ...
حور " ريموه وين تعلمتي الاشارات حتى اني ما اتعامل وياج بالاشارات دوم ؟؟ "
تاشر ريم لحور " دشيت موقع يعلم لغة الاشاره و تعلمت عشانج "
استانست حور ان ريم تعلمت لغة الاشاره عشانها بس نفس الوقت كانت مضايجه لانها ما تبا لغة الاشاره محور حياتها ( يعني كله تتعامل بالاشاره ) ... صعبه الواحد يتقبل شي ما يباه خاصة ان كان هالخيار الوحيد الي عنده ...
تاشر ريم لحور " المهم شو كنتي اسوين ؟؟ "
حور " امممم كنت يالسه عالمنتدى و انزل قصايدي الايديده "
ريم " اونه عيل افتحيلي صفحة القصيده عشان اقراها "
حور" لاء عقاب علي سويتيه مابا "
بوزة ريم بويه حور على عكس حور الي ابتسمت ابتسامه عريضه ... فتحت حور الموضوع و تقرا ريم القصيده ...

من يمسح دموعي غير احبابي .. من يمسح دموعي غيرهم
هذي الدنيا خلتني بين اغرابي .. و ما اعرفت من احبابي امبينهم
كتبت وصايف المحبه في عتابي .. و عطيته للبحر الي يحبهم
هذا انا مكسور من الخاطر انادي .. و قلبي مكسور و ضايع امبينهم

ريم و هي تقرا حست بالم حور الي تخبيه عن الكل ... صح انها تبين جدام الكل انها مرتاحه ويا حالتها بس في داخها كانت مكسوره ... شافت ريم حور و عيونها متروسه دموع ... استغربت حور و اتضم ريم حور بقو ... حست حور ان عندها ناس تحبها و مستحيل بيوم من الايام يستغنون عنها مهما صار ... الحين انسير لشبابنا الي ردو البيت ... وصلو احمد و سلطان البيت بس قبل لا يدشون كان هالحوار فالسياره ...
سلطان : بو شهاب تحمل اتقول تغدينا ويا الوالده جدام ابويه
احمد : ادري و لا تحاتي
طلعو الشباب من السياره و دشو البيت ... اول ما دشو الشباب شافو ابوهم الي كان يالس عالغنفه يترياهم ...
احمد و سلطان : السلام عليكم
ما رد ابو سلطان السلام ...
سلطان : خير ابويه شو فيك شكلك معصب ؟؟
ابو سلطان : وين كنتو ؟؟
احمد : اممم كنا نتغدا فالمطعم
ابو سلطان : شو اسم هالمطعم و ويا منو كنتو تتغدون ؟؟
حس سلطان ان ابوه يعرف : كنا ويا الوالده
شاف احمد سلطان و استغرب منه لانه اعترف ...
ابو سلطان : اها يعني سرتو و شفتو امكم
سلطان : ليش حرام نتغدا ويا امنا ؟؟
عصب ابو سلطان : اشوفك بديت اطول لسانك عليه
انقهر سلطان : انا ما طولت لساني بس قلت الحقيقه
عصب ابو سلطان و قام من مكانه و ايود ويه سلطان من طرفينه ...
ابو سلطان : يعني انت بتي اخر الزمن تعلمني الحقيقه يا قليل الادب
حاول احمد انه يخلي ابوه يهد ويه سلطان : ابويه هدي
دز ابو سلطان احمد و طاح احمد ... كانن ام هنادي و بنتها يطالعن الي يصير ... بالنسبه لام هنادي كانت متشققه عالي يصير اما هنادي فكانت تحاتي اخوانها ... حاول ابو سلطان انه يسيطر على اعصابه و يهد ويه سلطان ...
ابو سلطان : اشوفكم الحين في غرفتكم فاهمين و ان عرفت انكم شفتو امكم لاحش ريولكم حش
سارو الشباب غرفتهم ... اول ما دش سلطان الغرفه يلس على شبريته و هو امفول عالي صار ...
احمد : هدي بالك بو مايد
سلطان : تعرف والله خاطريه اراويه بس اوووف
يسمعون صوت الباب و هو يندق ...
احمد : دشي هنادي
فتحت هنادي الباب و هي تبتسم لاخوانها ...
احمد : تبين شي ؟؟
هنادي : لاء بس حبيت اطمن عليكم من عقب الي سواه ابويه
سلطان : قصدج ييتي تطنزين علينا
انقهرت هنادي : انا في حياتي ما اطنزت على ناس غاليين عليه و بعد لو كنت بطنز جان قلت دواكم . شكلي غلطانه لاني ييت هني
سلطان يطنز: اوه توج انتبهتي . انا قايم اتغسل
قام سلطان و سار الحمام ... سار احمد عند هنادي و هو يشوفها بنظره حنونه ...
احمد : هنوده لا تهتمين لرمست سلطان تراه معصب
هنادي : ادريبه عفانا الله ما يدانيني . انزين انا شو سويت فيه عنبو ابويه الي هزبه مب انا
ضحك احمد : هههههههه تعرفين ها طبع سلطان يوم يعصب يكون جيه
هنادي : هيه بس انت عكسه اتعاملني عادي اما هو عفانا الله يحسسني اني ماكله حلاله
احمد : انزين شو رايج الحين اسيرين غرفتج عشان ما تهزبج امج تراها ان شافتج ويانا بتراويج
هنادي : اوكيه بسير بس عشان ما ايب عوار الراس لعمري هههههههه
احمد : هههههههههه خبله
طلعت هنادي من غرفتهم و يرن فون احمد ...
احمد : الوو اهلين بو عسكور
سعيد : ها وينك ما بتظهر ؟؟
احمد : لاء مالي خلق اليوم خله بعدين
سعيد : اوووف منكم دومكم اسوون فيني جيه
احمد : ليش شو سوينا فيك ؟؟
سعيد : انت دوم مالك خلق و رشود ان طلع وياي ايلس يرمس حبيبته
احمد : انزين ايلس عالمنتدى و اشغل عمرك فيه
سعيد : اوووف مابا . يلا باي
سكر سعيد و يضحك عليه احمد ... عقب ما مر الوقت و اذن المغرب ... طلعو الشباب للمسيد و عقبها ردو البيت ... في غرفة احمد ... كان يالس على شبريته ملان و ايب لابه و يفتح صفحة المنتدى ... اول ما فتح احمد المنتدى شاف رسالة حور ... فتح الرساله و كان المكتوب ...

[ السلام عليكم اخويه بو شهاب .. شحالك ؟؟ اول شي اهلا فيك فالمنتدى و حياك الله في بيتك الثاني بس بغيت اسالك اذا ماشي احراج .. امممم حبيت اعرف شقى تعرف اسمي ؟؟ ]

هني استغرب احمد من سؤالها و يقول في خاطره [ شو ؟؟ شقى اعرف اسمها ؟؟ هاي شو كاتبه ؟؟ اكيد كانت بطرش هالرساله لواحد ثاني و بالغلطه طرشته لي ]

ينتبه احمد على نكها الي هو حور العيون و يستوعب انه كان كاتب حور ( رده في موضوع القصيده ) ...

احمد في خاطره [ هيه صح انا رديت امس عليها في موضوع القصيده و كتبت بداية نكها الي هو حور . اها يعني اسمها حور . خلني ارد عليها احسن ]

رد احمد عالرساله و كتب فيها : [ السموحه منج اختي انا اصلا ايديد فالمنتدى و ما اعرفج و عن موضوع اسمج تراني كتبت بداية نكج و ما كنت ادري ان اسمج حور ]

عقب ما طرش احمد الرساله لحور وصلتله رساله ثانيه من حور و مكتوب فيها : [ اسفه اخويه اول ما شفت انك كاتب اسمي تحريتك تعرفني و انا اصلا ما اعرف الشباب لا داخل المنتدى و برع . المهم مشكور على ردك يالطيب و السموحه منك ]

استانس احمد و كان بيرد عليها بس ما رد ... طلع احمد للصفحه الرئيسيه و يشوف صندوق المحادثات ... كان يبا يكتب بس ما قدر لانه ما وصل 200 مشاركه ... سار احمد صوب قسم القصايد و شاف موضوع ايديد لحور ... دش احمد و قرا القصيده ...




هالبارت الثالث كامل و ان شاء الله يعيبكم



نبض القصيد
اعلانات
  #12  
قديم 15 - 8 - 2014, 03:39 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 14
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

==&==&==
البارت الرابع
==&==&==

عقب اسبوعين ... صار كمن شي لشخصياتنا... اول شخصيه هي حور طبعا دامها البطله كانت متعرفه على وحده اسمها خديجه فالمعهد و بتعرفون عنها فالبارت اما بطلنا فتعلق بحور العيون الي فالمنتدى بس الين الحين مب مجرأ يرمسها ... الصبح في بيت ام احمد ... كانن ام احمد و بناتها يتريقن ... و هن يتريقن كانن يشوفن حور الي مستانسه ... استانست ام احمد و هي اشوف حور تبتسم بس نفس الوقت حست بغصه لانها ما تقدر تسمع صوت بنتها ... دمعت عيون ام احمد و هي اشوف حور ...
استغربت حصه و هي اشوف امها : امايه بلاج اصيحين ؟؟
ام احمد : دمعت عيوني و انا اشوف اختج كل ما اذكر حالتها قلبي يقبض . يحليلها اختج ما استانست بشبابها و هي بهالعمر
حصه : و منو منا فرح بعمره يا امايه ؟؟ يلا الحمدلله على كل حال
تلف حصه لحور و تضربها على جتفها عالخفيف عشان تنتبه لها ... شافت حور حصه و هي تبتسم ...

تاشر حصه لحور " ما شاء الله عالحلوه شالسالفه مستانسه هالكثر ؟؟ "
بوزة حور لحصه " ليش ما تبيني استانس ؟؟ "
حصه بحنيه " بالعكس اتمنى دوم اشوفج مستانسه جيه بس ابا اعرف السبب "
تاشر حور " اليوم بشوف خدوي فالمعهد . الله وااااااايد مستانسه اني بشوفها "
حصه بصوتها : اها . الحين فهمت
ام احمد : شالسالفه غناتي ؟؟
حصه تلف لامها : اليوم حور بتشوف ربيعتها الي تعرفت عليها من فتره فالمعهد
ام احمد : اها . انزين و هي بنت منو ؟؟
حصه : اسمها خديجه هالي اعرفه
ام احمد : زين عيل اختج تعرفت على حد عالاقل بتيلس وياها ( اشوف حور و قلبها يعورها ) فديتها بنتي من استوى الحادث و هي حابسه عمرها ويانا . لا تحاول تطلع من البيت و ما عندها ربيعات غير ريم

حصه و هي حاسه بالغصه و القهر من حالة اختها و امها [ يحليلج يا حور والله ما تستاهلين الي صار لج و ان شاء الله الله يصبرج على حالتج ( اشوف امها ) فديتج يا امايه ادري بج يعورج قلبج يوم اشوفين بنتج بهالحاله و تذكرين الموحوم احمد بس ما بايدج غير تدعين له بالرحمه ]

انتبهت حصه لحور الي كانت تاشر لها ...

تاشر حور " يلا قومي انسير "

قامت حصه و تقول لامها : امايه شو رايج تبين ويانا ؟؟
ام احمد : وين تبيني ايي ؟؟
حصه : وين يعني اكيد المعهد عالاقل بتطمنين على حور و بعد بتطلعين من البيت
ام احمد : لا الغاليه خليني هني احسن
حصه : امايه حبيبتي يلست البيت تملل و بعد انا اباج تحضرين كلاساتها و اشوفين كيف حور تتعلم الاشارات
ام احمد بصوت حزين : يا بنتي انا يلا قادره اتحمل و انا اشوفها جيه . كيف تبيني اسير و اشوفها و هي تتعلم الاشارات
حصه : امايه ادري صعبه بس اباج اتساعدينها و توقفين وياها عشان ما اتحس انها وحيده . امايه ارجوج
ام احمد : انزين حتى لو سرت شو بسوي هناك تراني ما اعرف اتعامل بلغة الاشارات و بعد حور بتكون مندمجه في صفها
حصه : مب كلهم يتعاملون هناك بلغة الاشارات المهم انها اتشوفج موجوده وياها و تتشجع
ام احمد حست ان حصه على حق و انها لازم توقف هالفتره ويا بنتها عشان تتجاوز مرحلة الحزن الي كاتمتنه حور ...
ام احمد : خلاص امري لله
استانست حصه و اشوف حور الي كانت اشوفهم باستغراب ...

حصه تاشر لحور " امايه قالت بتي ويانا المعهد "

فتحت حور عيونها عالاخر لانها مب مصدقه ان امها بتي وياهن ... هاي اول مره اتسير ام احمد ويا حور المعهد عشان جيه حور انصدمت من كثر الوناسه ... لفت حور لامها و ابتسمت ابتسامه عريضه ... حست ام احمد انها قدرت عالاقل ادخل الفرحه في قلب بنتها ... طلعن كلهن من البيت ... الحين ننتقل للشباب الي كانو بالدوام ... كانو شبابنا يالسين على كراسيهم فالمكتب و كل واحد منهم عنده شي ... احمد كان يفكر ببطلتنا حور العيون الي فالمنتدى ... صح انه ما رمسها غير مره وحده بالرسايل و لا يعرف عنها شي غير اسمها بس يحس انها انسانه حساسه و كيوت وايد ... طول الفتره الي طافت كان يشوفها ترمس في صندوق المحادثات و تقصد ...

احمد في خاطره [ ما شاء الله عليها عندها اسلوب حلو و احس انها طيوبه واااااااايد بس ليش قصايدها كلها حزن & حزن . حتى اني يوم ييت ارد على قصيدتها الاخيره حسيت بحزن و الم جنها تعاني من شي . انزين شو هو ؟؟ ياربي ياليتني اعرف شو فيها ]

اما شبابنا الثانيين الي هم راشد و سعيد ... راشد كان سرحان في عالمه الخيالي ويا حبيبته الي بيشوفها اليوم من عقب الانتظار ... اما سعيد و هو بعد كان متشقق من الوناسه لانه قدر ايب راس كمن بنيه فالمنتدى ( ما اقول غير مالت عليك ههههههه . حشى المغازلجيين ما ايوزون عن طبعهم ) ... يدش المسؤول عليهم ...
المسؤول معصب : شـــــــــــــباب
انتبهو ثلاثتهم على المسؤول ...
المسؤول يرفع حاجبه : ما شاء الله شكلكم كلهم سرحانين
تمو الشباب يطالعون بعض و مب مستوعبين الموضوع ...
المسؤول بنبرت عصبيه : بلاكم جيه اطالعون بعض ؟؟ يلا ردو لشغلكم
ارتبك راشد : لا بس استغربنا يوم شفناك موجود هني
المسؤول : هيه لازم تستغرب دامك مهمل في شغلك . يلا كل واحد يسوي شغله الحين
احمد : ان شاء الله
لف المسؤول عشان يطلع من المكتب بس لف و قال للشباب : ترى محد بيظهر من المكتب الين ما يخلص شغله فاهمين
سعيد : فاهمين
طلع المسؤول و كل واحد من الشباب يتنهد و يستند على كرسيه ...
راشد : بل عنبو طاح فينا طيحه
سعيد : حشى عن يكون ماكلين حلاله و نحنا ما ندري
احمد : بسكم ترى ما فينا انطيح بلسانه
راشد : اسكت لا انته الثاني انا ما انقهرت اكثر الا يوم قالي مهمل بغيت اذبحه الهرم
سعيد : هدي يا بو سنيده ترى التحرطيم ما منه فايده
راشد : ااااااااخ بس لو اقدر اظهر من الدوام و افك عمري منه
احمد : انزين خلونا انرد لشغلنا
يلسو الشباب يشوفون شغلهم و يقول سعيد ...
سعيد : اوووف تدرون شو خاطريه الحين ؟؟
احمد : شو هو ؟؟
سعيد يبتسم : ابا ايلس عالمنتدى و اسولف ويا غرشوباتي
راشد : هيه صح نسينا انك صاديت كمن بنيه بس لا تستانس وايد ترى ان شافوك بيشردون منك هههههههههههه
ضحكو راشد و احمد ...
بوز سعيد : لا والله عيل بنشوفك اليوم شو بسوي يوم بتشوف حبيبت القلب
راشد : واااااااي اصدقون احسني بطير من الفرحه لاني بشوفها بعد فتره طويله . اااااااخ ياليت يكون الحين العصر عشان اسير لها
احمد : هيه تعال وين بتتشاوفون ؟؟
راشد : الله يسلمك فالسفير مول
سعيد : خيبـــــــــــه
راشد : تخيبك ا ن شاء الله . الله فديتها حياتي ( تذكر شي ) هيه صح ابا اشتري لها هديه حلوه ( لف لاحمد ) بو شهاب
ما كان احمد منتبه لراشد لانه اذكر امه و اخر مره يوم هزبهم ابوه ... كان يحس بالقهر من الي صار لامه بس بعد ما يقدر يسوي او يغير شي غير يرضى بالواقع الي جدامه ...
سعيد : حــــــــوه ابو شهاب
انتبه احمد : هلا
راشد : وين سرحت ؟؟
احمد : موجود وياكم . المهم وين كنا ؟؟
سعيد : كنا بالمريخ و تونا رادين من هناك
احمد : والله انك فايج
راشد : بو شهاب شالسالفه ؟؟
احمد : ماشي يا ريال
راشد : على راحتك . صح وين كنا هههههههههه
سعيد : طع ها بعد خرف وياه هههههههههه
يلسو الشباب يشتغلون و يسولفون ... عقب ما وصلن قوم حور المعهد دشن داخل و يشوفهم استاذ حور ...
بيتسم الاستاذ : السلام عليكم
ام احمد و حصه : عليكم السلام
الاستاذ : يا هلا فيكن ( ياشر لحور ) " شحالج حور ان شاء الله بخير "
حور " الحمدلله بخير استاذ "
الاستاذ " انزين ما قلتيلي منو الي وياكن "
شافت حور امها و ردت شافت الاستاذ " هاي الوالده "
ابتسم الاستاذ اكثر و قال لام احمد : يا هلا فيج الغاليه
ام احمد : اهلين فيك يا ولدي شحالك ؟؟
الاستاذ : الحمدلله يسرج حالي حياكم الله عندنا
ام احمد : مشكور الغالي انا بس ييت اطمن على بنتي و الحين بسير
الاستاذ : افاااااا يعني اترديني بالضيافه ما يصير عاد
ضحكت ام احمد و قبلت الضيافه ...
حصه : يلا عيل استاذنكم الحين لاني لازم الحق عالدوام . امايه يوم بخلص بمر عليكم
ام احمد : انزين غناتي بس لا تتاخرين علينا
حصه : ان شاء الله الغاليه
طلعت حصه من المعهد ... يلاحظ الاستاذ حور الي كانت امبوزه ...
الاستاذ يضحك في خاطره و ياشر لها " شو فيج ؟؟ "
حور " وين خدوي ؟؟ "
الاستاذ " عندها تدريب الحين . يلا سيري الكلاس و انا ان شاء الله اول ما اخلص من ضيافة الوالده بييكم "
سارت حور عنهم لكلاسها ... في مكتب الاستاذ ...
الاستاذ : حياج الله اتفضلي
ام احمد : الله يزيد من فضلك
الاستاذ : صح اعرفج على نفسي اسمي منصور و انا مواطن اشتغل هني فالمعهد
ام احمد : و النعم فيك يا ولدي . الحمدلله الحين عيال البلاد بدو يشتغلون بهالاشغال
الاستاذ : ههههههههه الوالد يباني اتخصص بهالتخصص فما حبيت اقوله لا و بعد انا دومي احب اساعد الناس
ام احمد : الحمدلله يالغالي و ان شاء الله يكون في ميزان حسناتك
الاستاذ : امين
سكتو شوي و تقول ام احمد لمنصور ...
ام حمد : اقول الغالي كيف حور في صفها ؟؟
الاستاذ : قصدج تجاوبها ويانا . الحمدلله اطمني ما شاء الله عليها واااااايد تتجاوب و تتعلم بسرعه
ام احمد : اللهم لك الحمد كله . يا ولدي انا مب وياها وايد لاني مب قادره اتحمل اشوف حالتها جيه
الاستاذ : ادري الغاليه قلب الام حساس و لابد انج تتالمين يوم اشوفين بنتج ما تقدر ترمس حد الا بالاشارات بس هاي مشيئة الله
ام احمد : لا اله الا الله محمد رسول الله
الاستاذ : عليه الف الصلاة و السلام ( يشوف ساعته ) يلا عيل انا بسير لانه وقتي بيبدا الحين
( قام ) الغاليه شو رايج تيين وياي ؟
ام احمد : لا ولدي يكفي اني تعبتك وياي
الاستاذ : بالعكس تعبج راحه . لو بتين احسن بكون عالاقل حور بتستانس اكثر بوجودج ويانا
وافقت ام احمد و سارت ويا الاستاذ منصور الصف ... دشو ام احمد و الاستاذ الصف و استانست حور اول ما شافت امها وياه ... كانت اتحس ان امها هالمره قريبه منها وايد لانه من صار الحادث و ام احمد كله مبتعده عن بنتها ... بدا الاستاذ شرحه بعد السلام ... كانت ام احمد يالسه على طرف اطالع بنتها و هي تحس بالم و الحسره انها حاولت تبعد عمرها ...

ام احمد في خاطرها [ ياليتني يا بنتي اقدر اسوي لج شي . ارجوج سامحيني لاني حاولت ابعد عمري عنج . يا بنتي والله غصبا عني لاني ما اقدر اشوفج جدامي و انتي تتالمين و تعانين ]

ام احمد و هي اشوف بنتها غلبتها دموعها و طاحت على ايدها ...



يتبع
  #13  
قديم 15 - 8 - 2014, 03:40 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 14
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

عقب ما مر الوقت فالمعهد و خلص الكلاس ... طلعن ام احمد و حور و كان وياهن الاستاذ منصور ... الكل يشوف بنت حلوه يايه صوبهم بس متسانده عالعكاز ... ابتسمت حور اول ما شافت خديجه و سارت تحضنها ...
الاستاذ : ما شاء الله عليها حور تندمج بسرعه و تنحب من كل حد
ام احمد في خاطرها [ فديتها طالعه على ابوها ] : هيه صح منو هالبنت الي وياها ؟؟
الاستاذ : هاي خديجه بنت اختي من قريب استوت ربيعت حور
ام احمد : هيه اذكرت حصه خبرتني ان حور كانت مستانسه لانها بشوف ربيعتها . يحليلها شو استوى بها عشان تستند عالعكاز ؟؟
الاستاذ : السالفه جديمه و تعور القلب بس بقولج اياها . مره كانت نازله عالدري بسرعه فما انتبهت عالماي الي طايح تحت فتزحلقت و استوالها تشلل بريولها بس الحمدلله بدت تتعالج
اضايجت ام احمد اكثر من السالفه : الله يشفيها ان شاء الله يا ولدي
الاستاذ : ان شاء الله يالغاليه و دعواتج
عقب ما خلصن البنات سارن عند ام احمد و الاستاذ الي كانو واقفين مكانهم ...
تبتسم خديجه : السلام عليكم
ام احمد و الاستاذ : عليج السلام
الاستاذ : ها خدوي شو كان التدريب وياج ؟؟
خديجه : الحمدلله خالي وااااايد ارتحت و الحين احس عمري احسن عن قبل ( اشوف ام احمد ) هلا خالتي شحالج ؟؟

ملاحظه : خديجه قالت خالتي لام حمد لانها كبيره بالعمر فعيب تزقرها باسمها

ام احمد : الحمدلله يا بنتي
خديجه : الصراحه خالتي بنتج محد احسن عتها
ام احمد : ادري فديتج و الحمدلله ان الله رزقني فيها
اشوف ام احمد بنتها الي كانت اتشوفها و تبتسم ... عقب ما مر الوقت ... الظهر ... في بيت ام محمد الي هي ربيعت ام احمد ... كانو ام محمد و ولدها يالسين عالغدا و محد منهم يرمس الثاني ... ام محمد كانت اتشوف ولدها بعصبيه و هو مطنش لانه ما يبا يجرحها ... قام محمد عقب ما حس ان الوضع استوى حساس ...
ام محمد : محمد
لف محمد و هو مضايج : امايه ارجوج مابا ازيد و اعيد بالموضوع
ام محمد : يعني بتعاند امك
محمد يلس عالكرسي : امايه يعلني اموت لو عصيتج بشي بس انتي تعرفين اني ما اقدر
ام محمد : ليش ان شاء الله بس عشان حور ؟؟ ترى الي خلقها خلق غيرها
محمد : اولا الموضوع ما يخص حور و ثانيا انا حاليا مابا اعرس
ام محمد : جذاب من عيونك باين انك اتفكر بحور . يا ولدي والله اني اتمنى لك كل الخير و اباك تاخذ وحده تسعدك في حياتك
محمد : ادري يا امايه و صدقيني اني الحين مابا افكر غير فالبيت الي نبنيه
ام محمد : خلاص على راحتك بس ها لا تنسى اليوم العصر بنسير بيت خالتك ام احمد
محمد : ليش ؟؟
ام محمد : لاني من زمان ما زرتها
محمد : خلاص ان شاء الله اول ما ارد من المسيد بشلج . يلا بخليج و بسير ارتاح
قام محمد و سار غرفته و هو حاس ان امه ناويه اسوي شي ...

ام محمد في خاطرها [ لا حول لله من هالولد عنيد واااااااايد . هيه طالع عليه بس ما عليه يالغالي انا اعرف كيف اخليك تسمع رمست امك ]

الحين انسير لبيت ام احمد ... كانن حصه و حور يالسات بروحهن عالغدا ...

تاشر حور لحصه " عيل وين امايه ؟؟ "
حصه " سارت ترقد لانها تعبانه "
حور " فديتها حياتي ( قامت ) بسير اشوفها "
يودت حصه ايد حور و يلستها ...
حصه " حور خليها ترتاح الحين "

بوزة حور و تذكر يوم كانت امها داشه الصف ...

تاشر حور و هي مستانسه " تدرين حصوه وااااايد مستانسه ان امايه يت ويانا اليوم المعهد حسيت انها وااايد جريبه مني ( نزلت عيونها ) كنت احسها ما تحبني لاني ما اقدر افيدها بشي "
حصه اتسوي عمرها معصبه " لا تقولين جيه تراني بضربج يالطفسه . امايه تحبج وااااايد و عشان جيه هيه مبتعده عنج "
استغربت حور " كيف يعني ما فهمتج "
حصه " امايه ما تبا تحسسج انج عاجزه عن شي و بعد وفاة المرحوم ترى واااااااايد اثر عليها لا تنسين انه كان بجرها "
حور و شوي بصيح " ادري و انا كنت احاول اساعدها بس كل ما كنت ايي هي تبعدني "

نزلت حور عيونها و هي تذكر قسوة امها في بداية حالة حور يعني من عقب الحادث ... كانت ام احمد دوم اطنش حور و ما تعطيها ويه بس الله و حصه يعرفون بحالتها لانها اول شي بشكل كبير تاثرت بوفاة بجرها احمد و ثاني شي انها عاجزه تعالج حور برع البلاد و هالشي الي كسرها ... و بعد مرور الشهور و السنين تاقلمت ويا وضعها ... بننتقل الحين لاحمد و راشد الي كانو يالسين في محل للانترنت ... كان احمد يالس عالمنتدى عشان يشوف لو حور كانت موجوده ولا لاء بس ما شافها اون لاين ...

احمد في خاطره [ وينها حور و ليش ما دشت المنتدى ؟؟ لا يكون استوى بها شي ؟؟ ( انتبه على عمره ) بلاني جيه اهلوس و ليش انا مهتم هالكثر بالبنت ؟؟ ]

ينتبه احمد على راشد الي يالس حذاله و حالته حاله بسبت موعده ويا الحبيبه ههههههههه ( انا احيد البنت تتوتر مب الشاب . حشى الزمن صار يخوف ) ...
احمد : بو سنيده
راشد مرتبك : ها بو شهاب
احمد : بلاك شو مستوي ؟؟
راشد : اسكت يا ريال حدي مرتبك و ايديي كلها ماي من كثر التوتر
احمد : ههههههههه حشى حرمه مب ريال ههههههههه
عصب راشد : اوووف منك مب وقتك الحين تضحك . قولي شو اسوي والله احسني بتخبل
احمد : هههههههه هدي ياخي ترا ما يباله تتوتر
راشد : كيف ما تباني اتوتر و انا كل ما افكر بالموضوع احس قلبي ينبض بسرعه
احمد : ههههههه اصلا ليش اتفكر بالموضوع خلك عادي
راشد : حاولت يا ريال بس والله ماقدر
احمد : حشى مب حب صار ها هههههههههه
راشد : ااااااااااااخ الحب و ما ادرى بك ما الحب
احمد : لا حب و لا خرابيط خلني جيه مرتاح احسنلي
راشد : بييك يوم و بتقول احب صدقني وها ويهي تفل عليه ان مايا هاليوم
احمد : تباني اتفل عليك الحين انا حاضر ههههههههه
انقهر راشد : الحين انا يالس اشكي لك حالي و انت حضرتك تطنز عليه
احمد : ههههههه اسمحلي والله . المهم متى ناوي تظهر ؟؟
راشد : امممم عقب صلاة العصر
احمد : انزين و هي متى قالت بتيك هناك و منو بكون وياها ؟؟
عصب راشد : اوهو و انت بعدين وياك ؟؟
احمد : بلاك ابا اعرف عشان ما نتوهق و نوصل بالوقت و بعد افترض ان كانت امها وياها بسير ترمسها جدام امها مثلا
راشد : انت لا تحاتي عليه انا عارف شو اسوي
احمد بنره جديه شويه : انزين بو سنيده ما تحس انك تغلط يوم بتواعد وحده ؟؟ و بعد بسالك هي كيف رضت انها اتشوفك ؟
يرفع راشد حاجبه : بو شهاب انت بلاك اليوم جيه ؟؟ توك تضحك و تنكت عليه و الحين فجاه انجلبت مطوع
احمد : مادري يا ريال فجاه تخيلت هنود اختي اتكون بدالها والله بموت من الغصه و القهر
راشد : ياخي نحنا ما انسوي شي غلط بس بنشوف بعض و شويه بنسولف
احمد : و انت يعيبك انك اشوف بنت الناس و اتسولف وياها عادي و هي مب حلالك
طفر راشد من احمد : تدري شي خلني اقوم احسن بدال ما اسمع محاضرتك
قام راشد و يقول احمد ...
احمد : يا ريال ايلس و لا تتحسس مني ترى مب قصدي
شاف راشد احمد و رد يلس : ادري بس يا احمد صدقني اني مب ناوي لها على شر لاني تعلقت فيها وااااااايد من عرفتها و احسها زينه و طيوبه
احمد : انزين برد اسالك نفس السؤال الي سالتك اياه قبل . انت ناوي تزوجها عقب ما تعرفها اكثر ؟؟
سكت راشد و هو يفكر بسؤال احمد ... ما كان يعرف شو لازم يسوي يا انه يشوفها و يخطبها او انه خلاص يبتعد عنها ...
احمد : ما رديت على سؤالي
رفع راشد عيونه و شاف احمد و هو بعده يفكر بالسؤال : والله مادري
احمد : راشد لا تعلق بنت الناس فيك و انت تدري انكم بالاخير مب لبعض
راشد : تدري خلني اشوفها هالمره و ان شاء الله الله كريم
المهم يلسو الشباب يسولفون و عقب ما اذن العصر طلعو عشان يصلون ( كفو ترى الا الصلاه ما اطوفونها ) ... عقب ما مر الوقت و يا موعد بو سنيده هع ... في راك و خاصة بيت ام احمد ... كانت ريم توها داشه بيت قوم حور بس ما شافت حد لا سالم الي هالوقت كان يسير الجامعه و لا حور الي تيلس عالدري ...
حصه : يا هلا بريم
ابتسمت ريم : اهلين فيج حبيبتي شحالج ؟
حصه : الحمدلله و من صوبج ؟
ريم : تمام . وينها اختج هالايام موليه ما اشوفها تيلس عالدري ؟؟
حصه : هههههه هذاك قبل الحين كله يالسه في غرفتها عاللاب
ريم : اها . يلا عيل بخليج
سارت ريم عند غرفة حور و دشت ... كانت حور يالسه تقرى كتاب ( مب حافظه اسمه هع ) ... انتبهت حور على ريم و ابتسمت لها بس ريم بوزة و سوت عمرها زعلانه ... استغربت حور و اشرت لريم بمعنى شو فيج بس ريم ما ردت عليها ... قامت حور عالشبريه و سارت عند ريم ...

تاشر حور " شو فيج زعلانه ؟؟ انا زعلتج ؟؟ "
ترد عليها ريم بالاشاره و هي تحاول اتسويه صح عشان ما تفهمه حور غلط " هيه زعلانه منج لانج موليه ما تسالين عني "

ابتسمت حور و باست ريم على خدها ... شافت ريم حور و ابتسمت هي بعد ... يلسن البنات يسولفن بالاشارات و هن يالسات حذال بعض ...

اشرت ريم " ما فهمتج !! "

بوزة حور و تكتبت بالبيبي : خبلوه
شافت ريم المسن و تحط ويه زعلان ...
ابتسمت حور و كتبت بالمحادثه : ههههههههه شكلج ما تعلمتي الاشارات عدل
شافت ريم حور و ردت تكتب عالبيبي : دبه بعدني شوي شوي اتعلم
حور العيون : حبيبتي والله ريموتي احبج وايد
ابتسمت ريم و ردت عليها : انا بعد فديتج بس شو ورا هالمغازله
حور العيون : ادري صعبه عليج تتعلمين الاشارات عشاني بس
شافت ريم حور و حاست بوزها جدامها ... ضحكت حور و هي اشوف ريم الي تحاول اضحكها ...

تاشر ريم لحور " بضربج لو قلتي هالرمسه مره ثانيه . فاهمه "
حور " فهمت ماماتي "

ملاحظه هامه : يوم يجابلون حور و ريم بعض يرمسون بالاشارات و يكون على اسمهم اما يوم يرمسون بالمسن يكون نكهم يعني حور العيون و شيخة البنات ( عشان ما تخربطون )

شيخة البنات : يلا كملي الرمسه بالبيبي
حور العيون : اوكي . اقولج دشت امايه ويا الاستاذ منصور الكلاس . ما اتصدقين اشكثر استانست يا ريموه . احس ان امايه تحاول تجرب مني خاصة انها كله بعيده عني من عقب وفاة المرحوم

شافت ريم حور و حست بالغصه اول ما اذكرت حالة ام احمد يوم استوى الحادث ... كانت ام احمد اصيح من الخاطر و هي يالسه حذال حور الي مرقده فالمستشفى ... تنتبه ريم على صوت فونها و كان ويه استغراب من حور ...

ابتسمت شيخة البنات : ما فيني شي غناتي
حور العيون : ادريبج اذكرتي المرحوم بس لازم يا ريم تنسينه و اتكملين حياتج
شيخة البنات : تعرفين حور عندي قصيده من ثلاث ابيات و بقولهم لج

لا تفكرون اني انساه مهما يكون .. لانه روحي عنده و هو غاليها
دامه عايش بقلبي و هو مدفون .. محد يعرف بمعاناتي غير واليها
هذا و قلبي مجروح و مينون .. من غياب الغالي و الروح تعانيها

حست حور ان ريم مستحيل تنسى احمد و انه بيبقى جزء منها ... يا ناس الي يحب من كل قلبه مستحيل ينسى غاليه حتى لو كان خاين عيل كيف لو كان تحت التراب و هو عاشق حبيبه ( ما انقول غير اللهم صبرنا على فرقى احبابنا . امين ) ... المهم يلسن البنات يسولفن و ادش عليهن حصه ...

تاشر حصه لحور " يلا قومن بنسير السفير بشتري كمن غرض "
استانست حور " اوكيه " ( لفت لريم ) " يلا ريموه "

احتارت ريم بشو اترد لانها ما تعرف ابوها بطيع و لا لاء ...

ريم تاشر لحور " اول شي لازم اشاور ابويه عشان ما يهزبني بعدين "
حور " اوكيه و ردي عليه خبر بالبيبي "

قامت ريم و تقول لحصه : انا بخبر ابويه و ان طاع بجهز و بييكن
حصه : خلاص حبيبتي بنترياج
طلعت ريم و يلسن البنات يجهزن ... وافق ابو ريم و طلعن البنات ... الشباب بالسياره ... كان احمد يسوق لانه راشد متوتر و سعيد ماله بارض فالسواقه ... كانو الشباب حاطين اغنية ( على فكره ) لعيضه المنهالي ... كان سعيد يالس جدام حذال احمد و يلف عشان يشوف راشد و هو يضحك عليه ...
سعيد : ههههههههههه
راشد حده متوتر : بو عسكور اسكت عني والله تراني مب ناقصك
سعيد يغايض راشد : ههههههههه يحليلك اتقول جنك ساير تخطب مب اتشوف الحبيبه
ما رد راشد على سعيد عشان ما يضارب وياه ...




يتبع
  #14  
قديم 15 - 8 - 2014, 03:42 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 14
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

في بيت ام احمد ... كانت ام احمد تنظف البيت و تسمع صوت الجرس ... سارت ام احمد تفتح الباب و اشوف ربيعتها الي هي ام محمد و ولدها ...
ام حمد : حيا الله من يانا . اتفضلو
دشو ام محمد و ولدها البيت ...
ام محمد : شحالج منال ؟؟
ام احمد : الحمدلله الغاليه
ام محمد : عيل وين بناتج ؟؟
ام احمد : طلعن شوي السوق
ام محمد : اها . زين عيل بقدر اخذ راحتي وياج بالرمسه
استغربت ام احمد : ليش شالسالفه ؟؟
اشوف ام محمد ولدها بطرف عينها و فهمها محمد انها ناويه تخطب حصه له ...
ام احمد : يلسو عيل و انا بسير ايب لكم شي تشربونه
سارت ام احمد و يشوف محمد امه ...
محمد : امايه انتي من صدقج ناويه تخطبيينها ؟؟
ام محمد : هيه من صدقي لاني ما بخليك تهدم حياتك عشان بس عنادك
محمد : لا حول لله
ام محمد : يلا سير الحين و خلني ارمس خالتك على راحتي
انقهر محمد من امه و طلع من الصاله ... يت ام احمد و هي يايبه الجاي ...
ام احمد : عليا وينه ولدج ؟؟
ام محمد : طلع لانه عنده شغله يبا يسويها . المهم عندي لج موضوع ابا ارمسج فيه و ببدا على طول بدون لف . الصراحه يا منال انا يايتنج اليوم عشان اخطب حصه لمحمد ولدي
انصدمت ام احمد اول ما قالت ام محمد انها تبا حصه لولدها لانها تدري ان محمد يبا حور و كان مخبر خالته قبل لا يتوفى احمد ...

ام احمد في خاطرها [ معقوله محمد غير رايه حتى انه كان مصر انه يبا حور . يحليلج يالغاليه ]

ام محمد : منال وين سرتي ؟؟
ام احمد : موجوده فديتج . انزين و شو راي محمد بالموضوع ؟؟
ام محمد اجذب : والله ياختي هو الي قالي اييج و اخطب البنت له قبل لا اطير منه
تبتسم ام احمد و قلبها قارصها على حور : يلا خير ان شاء الله و انا بشاور البنيه و اخوها
يلسن الحريم يرمسن و يسولفن ... عقب ما وصلو الشباب السفير و كانو توهم داشين المول و يذكر راشد شي كان ناسنه ...
راشد : اويه كيف نسيت ؟؟ كنت باخذ لها هديه
احمد : انزين سير و خذ لها الحين
شاف راشد احمد و ابتسم له : اوكيه بس اباك انت الي تختار لها مب انا
غار سعيد : و ليش هو يختار ان شاء الله ؟؟
راشد : لاني اثق بذوقه المهم يلا بو شهاب سير اشتر و نحنا بنترياك
ما حب احمد يرد راشد عشان جيه سار و ما قال شي ... فالطابق الثاني في محل للعطور و غيره من الاشياء كانن البنات يشوفن لهن اغراض ... حصه و ريم كانن واقفات صوب اغراض المكياج ... حور كانت اشوف العطور و تجرب كمن واحد عشان تشتري لها واحد ... اشوف حور عطر شكله روعه و تاخذه عشان اتشم ريحته ...

حور و هي اتشم [ الله روووعه ريحته . شكلي بشتريه بس مادري لو ريحته اتخوز بسرعه و لا لاء ]

دورت حور على مكان الي مكتوب فيه سعر العطر بس ما شافته و قالت بسير تقول لحصه عشان تسال البياعه عن سعره ... ردت حور العطر مكانه و سارت للبنات ...

تاشر حور لحصه " حصه في عطر عيبني واااااايد و خاطريه فيه بس اباج تسالين البياعه عن سعره "
حصه " اوكيه بس وينه "
حور " رديته مكانه . لحظه بسير ايبه الحين "

ردت حور لمكان العطر بس هالمره شافته بايد احمد الي كان شالنه ( دش احمد المحل يوم سارت حور عند البنات ) ... وقفت حور جدام احمد و هي اطالعه بعصبيه اما احمد شافها باستغراب و ما يدري ليش اطالعه جيه ... مدت حور ايدها جدام احمد و كان قصدها انه يعطيها العطر بس هو ما فهمها فالبدايه ...

احمد في خاطره [ اعوذ بالله بلاها هاي جيه اطالعني بعصبيه . انزين يمكن تبا مني شي ( ينتبه على العطر الي بايده ) اها يمكن تبا تاخذ العطر

حط احمد العطر بايد حور و سار عند البياع الي كان واقف مكانه ...
احمد : لو سمحت كنت بسالك عندك عطر نفس الي عند المدام
البياع : والله مش عارف استاز . لحزه حدوره لك ( دور العطر بس ما لقاه و رد ) اسف كتير استاذ خلص
احمد : خلاص مشكور
رد احمد صوب العطور و يشوف حور الي بعدها اشوفه بعصبيه ... طلعن البنات من المحل و سارن صوب المطاعم ... اختار احمد عطر ثاني و طلع بعد من المحل ... سار احمد صوب الشباب الي كانو يالسين صوب المطاعم ... سار عندهم و يشوف سعيد الي معصب و راشد الي متوتر ...
احمد : وابوي كل واحد يتله حاله . ممكن اعرف شالسالفه ؟؟
سعيد : اي سالفه انت الثاني . اوووف اسميها قهرت فيني لها عين بعد تمشي عادي
احمد : منو هاي ؟؟
راشد : البنت الي كان بو عسكور يبا يغازلها فالمنار قبل
احمد : اها . عيل ارتاح ياخوي تراك مب الوحيد المقهور منها
استغرب سعيد : كيف يعني ؟
احمد : بقولك بعدين ( يرمس راشد ) ها بو سنيده وصلت ولا بعدها ؟؟
راشد : قالت خمس دقايق و بتوصل ويا ربيعتها
يشوف راشد ثلاث بنات يمشن ويا بعض ... حس راشد ان وحده منهن هي حبيبته ... خذ راشد فونه و اتصل على حبيبته و يشوف وحده منهن اول ما دق فونها ابتسمت ...
راشد : الووو مرحباااا
البنت مستحيه : مرحبتين غناتي
راشد مستانس : ههههههه الحين يالس اشوفج تمشين ويا ربيعاتج . الصراحه المكان نور بوجودج
انصدمت البنت : شــــو ؟؟ لحظه شوي ( ترمس ربيعاتها ) بنات انتن اطلبن و انا بسير الحمام شوي
استغرب راشد من الي سمعه و شافه لانه تحرى انها ما بتتوتر جدام ربيعاتها ...
زاغت البنت : راشد الله يخليك سير ترى ما فيني ربيعاتي يعرفن اني مواعدتك اليوم
استغرب راشد اكثر : ليش انتي ما خبرتيهن ؟؟
البنت : شــــو ؟؟ انت مينون اسير اخبرهن عشان يسيرن يفضحني جدام اهلي . رشودي حبيبي ارجوك تراني مابا مشاكل
اضايج راشد وايد : خلاص اوكيه اخليج الحين
قام راشد و هو مقهور من حبيبته واااايد و الصراحه ما كان متوقع منها هالشي موليه ... استغربو الشباب من راشد ...
راشد : شباب يلا خلونا نطلع
سعيد : ليش ؟؟
سار راشد قبل لا يسمع اي شي ... عقب ما مر الوقت .. وقت العشا في بيت ام احمد ... كانن البنات ياكلن اما ام احمد فكانت اتفكر ...
حصه : امايه بلاج ما تاكلين ؟
انتبهت ام احمد : ما فيني شي الغاليه ( قامت ) انتن تعشن انا بسير ارتاح
سارت ام احمد و خلت بناتها مستغربات ... يدش سالم الصاله و ما سلم عليهم ...
حصه : شو ماشي سلام ؟
شاف سالم اخته و طنشها ... عقب ما خلصت حور اكلها سارت غرفتها و يلست عالمنتدى ... شافت حور ان حد رد على موضوع القصيده الاخيره ... فتحت حور الموضوع و تلقى رد احمد بس قبلها بحط لكم القصيده الي كانت حور منزلتنه ...

الا يا شوق سكوتي والله طال .. و ياليت القى فيه حسن المعاني
قطعت الخلق و حبل الاوصال .. وانا قلبي بحبهم والله مناني
كيف اقول احبهم و لساني بالمثقال .. ان ييت انطق يثقل بالميزاني
حكمت عليه يالقدر بالمكيال .. و خليتني على كف الشقى اعاني

و سلامتكم ... و ها رد احمد عباره عن بيتين ...

يا شاعر لا تلوم القدر بالي مكتوب .. ترا ربك ادرى دوم بحاله عبده
دامك عايش و يومك عليك محسوب .. ادعي الله عسى يفرج لك همك و يبعده

استغربت حور من رد احمد بس استانست لانه لقت حد ينافسها في كتابة الشعر ...




البارت الرابع كامل حطيته و ان شاء الله يعيبكم




نبض القصيد
  #15  
قديم 16 - 8 - 2014, 04:52 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 14
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

==&==&==
البارت الخامس
==&==&==

فاليوم الثاني ... الصبح في راك ... توه احمد واصل الدوام و سار صوب الشباب عشان يسلم عليهم ...
احمد : السلام عليكم
الشباب : عليك السلام
احمد : ها شباب شحالكم ؟؟
فلان : زينين و انت شحالك ؟؟
احمد : الحمدلله
يلسو الشباب يسولفون ...
فلان : تعالو وينه بو سنيده ؟؟
سعيد : مادري . اتصله بس ما يرد عليه
احمد : لا اتعب عمرك تراه قالي ما بيي الدوام
فلان : افااااا ليش شو مستوي ؟؟
كان سعيد بيرمس بس احمد شافه بظره انه يسكت ...
يبتسم احمد : شكله مريض عشان جيه مايا ( قام ) يلا عيل نستاذنكم الحين عندنا شغل انسوي فالمكتب . بو عسكور يلا
طلعو الشباب من المكتب ...
سعيد : ما قالك راشد ليش ما بيي ؟؟
احمد : قالي ماله خلق ايي خاصة عقب الي صار امس فالمول
سعيد : لا حول اسميه هذا معطي السالفه فوق حده
احمد : مادري شو اقولك بس ما اقدر الومه لانه امس وااااااايد كان مستانس انه بيشوفها و الصراحه هي بعد ما تنلام لانها بنت و لازم تخاف على عمرها
سعيد : يستاهل بو سنيده عالي ياه . دومي اقوله لا تعطي البنات ويه و خلك ذيب جداهم بس مالت عليه
طنش احمد رمست سعيد و يتصل براشد عشان يطمن عليه ... عند راشد الي كان يالس صوب الكورنيش ... كان يحس ان البحر هو الوحيد الي يسمع له و يقدر يقوله الي بخاطره بس شي واحد كان يلعوزه الاتصالات الي تييه من شخصين و هم مريم و احمد ... كان راشد يشوف فونه و هالمره كانت مريم بس ما حب يرد عليها عشان ما ينقهر منها زياده ...

راشد في خاطره [ اااااااخ منج يا مريم والله لو ما كنتي مسويه جيه امس لكنت الحين ارمسج و اضحك وياج . انزين انا ليش ما اعذرها ؟؟ حتى لو عذرتها شو عذرها انها تستحي مني و ما تبا ترمسني جدام ربيعاتها . لو كان جيه لما قالت لي ابا اشوفك . اااااخ يالقهر ]

رد فون راشد يرن بس هالمره كان احمد ... ما كان راشد برد عليه بس بعد كان محتاج حد يطلعه من الضيج الي هو فيه ...
راشد بصوت تعبان شوي : الووو
احمد : الووو . بو سنيده وينك ؟؟
راشد : موجود لا تحاتي بعدني ما مت
عصب احمد : انت شو فيك هالكثر معقد عمرك جنك اول واحد يسير يشوف وحده
راشد يصارخ : لاني انا الي انحطيت بهالموقف مب انت
انقهر احمد بس حاول يهدي عمره ...
احمد : لا اله الا الله . انزين وينك الحين ؟؟
راشد : يالس صوب الكورنيش
احمد : خلاص عيل بطلع من الدوام و بييك الحين
راشد : لا ما يحتاي تيني
عصب احمد : جب قلتلك ياي يعني ياي
سكر احمد على راشد و هو متغصص من ربيعه ...
سعيد : بلاك ازاعق جيه ؟؟
احمد : شو اسويبه ربيعك خبلني المهم انا ساير له الحين
سعيد : انت من صدقك بتسير ؟؟
احمد : عيل شو تباني اسوي ما اروم اخلي بو سنيده بهالحاله
سعيد : انزين بسير وياك
احمد : لا انت تم هني عشان محد يحس فالموضوع ان
بوز سعيد و طلع احمد من المكتب ... عقب ما وصل احمد عند راشد و شافه يالس عالكرسي سار عنده ...
احمد معصب : انت ما تخبرني ليش مسوي عمرك مهموم جنك حاط مصايب الدنيا على راسك
يشوف راشد احمد : و شو تباني اسوي يعني اسير اسولف و اضحك جنه ما استوى شي
احمد : محد قالك سير سولف و اضحك نفس المينون بس عالاقل خلك عادي و بعد الموضوع ما يستاهل انك تعطيه فوق حده
راشد : هيه ترى هالشي صار لي مب لك
احمد : ردينا عالطير يلي ( يلف بجسمه لراشد ) يا اخويه ترى والله الموضوع ما يستاهل الي اسويه و بعد البنت ما تنلام عالي سوته . انزين انت حط نفسك مكانها شو كنت بسوي بتقدر ترمس ويا واحد تواعده لا هو بحلالك و بعد جدام الناس
سكت راشد و هو يفكر برمست احمد ...
احمد : رشود صح انك متعلق فيها واااااايد و الي صار مب شي هين بس بعد لازم تعذرها لانها بالاخير بنت و تخاف على سمعتها
حس راشد انه كبر السالفه زياده عن اللزوم و يشوف فونه الي كان يدق باسم القلب الي هي مريم ...
احمد : شو مب ناوي ترد عليها ؟؟
راشد : لاء مابا ارد
احمد : يا ريال لا اسوي جيه بالبنيه و رد عليها
رد راشد على مريم و مسوي عمره معصب منها : خير ؟؟
بس ما سمع صوت غير صياح البنيه ... حس راشد بغلطته و انه ظلمها بس ما قاللها شي ...
مريم اصيح : راشد . راشد انا اسفه والله اسفه . والله ما كان قصدي بس ما عرفت شو اسوي واااايد ارتبكت يوم قلت لي انك ياي المول
سكت راشد و هو يسمعها ترمس ...
مريم بعدها اصيح : راشد ارجوك لا تزيد عليه بروحي من امس احاتيك و ادري ان مالي عذر عالي سويته بس ارجوك سامحني
راشد : انزين بس اول هدي اعصابج شوي و حصل خير
مريم : ما بهدي الين ما اتقولي انك سامحتني
راشد : اسامحج على شو تراج ما سويتي شي غلط ( ماسك اعصابه ) انا الي كنت الغلطان لاني ييت المول عشان اشوفج
مريم : راشد والله اني كنت ابا ايلس وياك بس وضعي وايد صعب لاني اخاف حد يشوفني و يخبر عليه اهلي
راشد : انزين بس جاوبيني على سؤالي دامج تعرفين ان اهلج ما بيرضون بالي اسوينه عيل ليش اترمسيني ؟؟
سكتت مريم و ما قدرت اتقوله شي ...
راشد : ها اشوفج سكتي ؟؟
مريم : لانه صدق كان خاطريه اشوفك . راشد انت الوحيد الي احس بقربه بالحنان و اني انسانه لها قيمه . يمكن انت مب فاهم الي اقوله بس والله و يشهد عليه الله محد سكن قلبي غيرك من البشر
استانس راشد : صدق يا بختي عيل . و انا بعد اسف اني كبرت الموضوع زياده عن اللزوم ( رد رمسها طبيعي ) المهم شخبارج و وينج الحين ؟؟
استانست مريم : انا فالكليه عندي كلاس بس ما سرته
راشد بهزبها : ليش ما سرتي ؟؟
مريم بدلع : كيف تباني اسير و حبيبي زعلان مني ترى كل حد يهون عليه الا الغالي
ضحك راشد : ههههههههه يا ويلي عالدلوعه
يلسو راشد و مريم يسولفون و يضحكون عادي ولا جنه صار شي ...
راشد : انزين حياتي بخليج الحين اوكيه
مريم : انزين حبيبي بس ها دير بالك على عمرك
راشد : فالج طيب و انتي بعد
سكر راشد و هو متشقق من الوناسه ...
احمد : ها شو حاس الحين ؟؟
راشد : يا ريال والله طاير من الفرحه
احمد : المهم لا تيلس تزعل على اشياء سخيفه مره ثانيه
راشد : مشكور يا اخوي و ما تقصر
احمد : لا شكر على واجب و انا اخوك
يلسو الشباب يطالعون البحر و كل واحد منهم يفكر بشي ... راشد يفكر بمريم اما احمد فكان مشتاق لامه و من ناحيه ثانيه ما يدري ليش خاطره الحين ايلس يرمس حور عالمنتدى ... الظهر في راك ... كانت حصه توها راده من دوامها و اشوف سيارة اخوها سالم فالكراج ... وقفت حصه سيارتها حذال سيارة سالم و تسمع صوت حد فالسياره ... شافت حصه سالم الي يالس بالسياره و كان يدخن زقاره ... سالم اول ما انتبه على حصه نزل من السياره و هو ميود الزقاره بايده ... انقهرت حصه لانها كانت شاكه انه يدوخ بس الحين تاكدت من هالشي ...
حصه : ما شاء الله من متى و انته ادوخ زقاره ؟؟
سالم مب مهتم : من زمان
حصه : و انت حضرتك ما تدري الزقاره شو اسوي بخلق الله
سالم يشوف حصه بنظرت لا مبالاه : والله انا ما يهموني خلق الله دام همي نفسي
حصه : انت شو من البشر لا تحترم الي اكبر منك و لا حتى تحس بمعاناة غيرك
سالم : اولا انا مب مجبور احترم حد و ثانيا عن معاناة منو انتي ترمسين لو قصدج حور تراها مخلوقه منه و الدرب
عصبت حصه : لا تيب طاري حور على لسانك فاهم و بعد شكلك ناسي ان عندك ام تحبك و تهتم فيك
سالم : والله انا مب صغير عشان حد يهتم فيني و يداريني اوكيه . يلا جاو
سار سالم جدامها و حصه معصبه منه بس ميوده عمرها ... دش سالم الصاله و عقبه حصه ...
ام احمد : يلا عيل انا بقوم بحط لكم الغدا
قامت ام احمد عشان اتحط الغدا لهم ... و هم يتغدون حاولت ام احمد انها تفتح موضوع الخطبه بس حست بالغصه لانه فالبدايه محمد كان يبا حور مب حصه و تدري ان عليا ربيعتها جذبت عليها عشان بس حالة حور ...
ام احمد : سالم و حصه عندي موضوع ابا ارمسكم فيه
حصه : قولي امايه
ام احمد : امس خالتكم ام محمد يتنا البيت و قالت لي انها تبا تخطب حصه لولدها محمد
حصه اول ما عرفت انصدمت و ما قدرت حتى تقول كلمه ... كانت تحس ان تفكيرها انشل ...

حصه في خاطرها [ ياربيه والله احسني مب فاهمه شي . كيف محمد يخطبني و هو معجب و يحب حور ؟؟ ليش ؟؟ ]

حصه : امايه انتي متاكده انه خطبني ؟؟
سالم : شو هالسؤال العبيط ؟؟
ام احمد : خلها تسال . هيه غناتي خالتج هي الي طلبت ايدج لولدها و انا قلتلها برد عليها خبر عقب ما اشاور البنيه

حصه في خاطرها [ اهاااا يعني خالتي هي الي تباني لمحمد مب هو . بس ليش ؟؟ لا يكون عشان حالة حور بس هي مالها ذمب بالي فيها حرام تنظلم ]

حصه : امايه انا مب موافقه عالخطبه
سالم : شو و ليش ان شاء الله ما توافقين ؟؟
حصه : لاني ما اباه و اعتقد انك سمعت امايه يوم قالت انها بتشاورني يعني لي الحق اني ارفض او اوافق
قام سالم و هو مقهور من حصه ...
ام احمد : حصه حرام عليج بالي اسوينه باخوج
حصه : انا ما سويت شي حرام و بعد هو ماله خص لو بوافق و لا برفض الخطبه . المهم انتي قولي لخالتي اني رافضه
ام احمد : و ان سالتني السبب شو اقوللها
حصه : قوليلها ان ولدها ما يبا حصه يبا حور
ام احمد : حصه غناتي فكري عدل بالموضوع و بعد خالتج اختارتج انتي مب حور و انتي عارفه السبب
قامت حصه و هي مقهوره : هيه عارفه عشان جيه رفضته . انزين حور شو ذمبها بس لانها ما تسمع و لا تقدر ترمس . امايه متى صارت الاعاقه سبب و عذر عشان نجرح غيرنا
ام احمد تدمع عيونها من رمست حصه بس ما بايدها شي اسويه ...
حصه تمسح دموعها : امايه انا مابا اجرحج بس ما اقدر اوافق لاني بجرح حور بهالطريقه
ام احمد : حصه ربج ما كتب لاختج انها تاخذه بس مب معناه انج ما تاخذينه و بعد هي بتتفهم الوضع
حصه : هيه فالبدايه بتتفهم بس بعدين شو بتكون حالتها انتي فكرتي ؟؟ المره الي طافت طاحت لنا فالمستشفى عشان وفاة المرحوم و لا بعد صوتها اختفى من عقب ذاك اليوم و الحين تبيني اوافق على حساب سعادة اختي
ام احمد : و ان ما وافقتي تتحرين خالتج بتخطب حور لمحمد
حصه : لو ما تبا تخطبها عادي المهم اني ما اجرح حور
ام احمد بياس : خلاص برمس خالتج
شافت حصه حور و ابتسمت لها ... حور كانت اشوفهم يرمسون و حست الموضوع فيه ان بس تمت ساكته ... عقب ما دشن حصه و حور غرفتهن ... كانت حور طالعه من الحمام و اشوف حصه الي كانت تفكر بموضوع الخطبه ... سارت حور عند حصه و تاشر لها عشان تنتبه عليها ... انتبهت حصه على حور و ابتسمت لها و هي تحس بالحزن داخلها ...

تاشر حور " بلاج ؟؟ ليش زعلانه "
ترد حصه " مب زعلانه بس افكر بموضوع "
حور " و شو هالموضوع الي يخلي حبيبتي حصوه زعلانه و مهمومه "

كانت حصه بتقول لحور عن الخطبه بس خافت انها تنجرح ...





يتبع
  #16  
قديم 16 - 8 - 2014, 04:52 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 14
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

تاشر حور " وين سرتي ؟؟ "
تبتسم حصه " موجوده وياج . حور لو انخطبت يوم من الايام بتستانسين لي "
حور " اكيد فديتج ما يباله تسالين . لو تبين بعد برقص بعرسج "

حاولت حصه تمسك عمرها و انها ما تقول لحور عن الخطبه ...

استغربت حور " شو فيج ؟؟ لا يكون انخطبتي و ما تبين تقوليلي "
حصه " لو انخطبت لكنت قلتلج يالخبله . المهم انا بسير اساعد امايه في شغل البيت "
حور " انزين و انا بسير وياج "
حصه " لا حبيبتي انتي يلسي هني "

قامت حصه و طلعت من الغرفه و هي متغصصه من عمرها لانها ما قدرت تقول لحور ...

حصه في خاطرها [ اسفه حور والله ما قدرت اقولج . انزين ليش ما اسالها يمكن يكون عادي عندها اني اخذ محمد ( بحزن ) الين متى بتم جيه ارفض الي ايوني و عمري الحين 25 يعني الي بعمري عرسو و يابو عيال . لا حول و لا قوة الا بالله ]

سارت حصه عند امها و قالتلها ما ترد على ام محمد الحين لانها بتفكر بالموضوع ... عند حور ... كانت مستغربه من تصرف حصه و اشوف الليت الاحمر فالبيبي ... فتحت حور المسن و اشوف كلام من ( سكون الليل ) الي هي خديجه ...

شيلت لحبيبي شلت المحبه .. لحنتها لاحلى الحان الشوق
غنيت و انا اقول اني احبه .. يا قلبي و روحي و الذوق
هذا قلبي عطيته و له غلبه .. و القلب دام مالكنه الشوق
اموت فيه و روحي تحبه .. و الله اهواه و لحد العوق
يا غلا روحي خبره اني احبه .. و قوله اني اهواه لحد الموت

استانست حور و هي تقرا القصيده ...

حور العيون : صح لسان دبوتي
سكون الليل : صح بدنج حياتي . شحالج ؟؟
حور العيون : تمام فديتج و انتي شحالج
سكون الليل : اكيد بخير لاني ارمسج ههههههههه
حور العيون : مرسي فديتج ( و اتحط ويه بنت مستحيه )
سكون الليل : يا ويلي عالي يستحون . شو اسوين ؟؟
حور العيون : ماشي ملانه . اقول شو رايج اضيف ريماني فالمحادثه ؟
سكون الليل : اوكيه

سوت حور لريم بنق بس ما ردت عليها ريم ...

حور العيون : شكلها مشغوله
سكون الليل : عادي يوم تفضى ضيفيها فالمحادثه

يلسن البنات يكملن سوالفهن ... عقب ما اذن العصر ... طلع سالم كالعاده عشان يسير الجامعه و يشوف سلوى الي يت صوبه ...
سلوى : ها ساير الجامعه ؟؟
سالم : ليش بسيرين وياي ؟؟ صح نسيت اليهال مثل عمرج ما يدخلونهم عندنا ههههههههه
يطنز سالم على سلوى ( صدق انك لئيم وايد ) ... انقهرت سلوى من سالم ...
سلوى : اقولك عن ينكسر خشمك من كثر ما ترفعه انزين ( اطالعه من تحت لفوق ) يا هالويه
سالم : هممم والله هاي مشكلتي مب مشكلج . يلا قومي تراني تاخرت على دوامي يالبطاليه
انقهرت سلوى وايد من سالم و يشوفون ريم الي يت صوبهم ...
ريم : السلام عليكم
ابتسم سالم : عليج السلام
ريم اشوف سلوى : سلووه شو اسوين هني ؟؟
ارتبكت سلوى : ماشي بس اممم كنت ابا اساله سؤال
سالم : اي سؤال انتي الثانيه اووه صح اونه شو ساير الجامعه ها
عصبت سلوى من سالم و ادوس على ريوله ... شاف سالم سلوى بعصبيه و هي بدورها ابتسمت له ابتسامه عريضه ...
ريم بعصبيه : سلووه يلا سيري البيت و ساعدي خلوف بواجبه
سلوى : و ليش انا اساعده ان شاء الله خليه بروحه يسوي واجبه
ريم اشوف سلوى بعصبيه ...
بوزة سلوى : خلاص سايره اووووف
سارت سلوى ...
ريم : اسمحلي عيل بسير عنك
سارت ريم بس سالم وقفها ...
سالم : ريم ممكن ارمسج شوي
لفت ريم : تفضل قول
احتار سالم كيف يقوللها انه يحبها : الصراحه انا من . من زمان ودي اقولج شي بس محتار
ريم : محتار من شو ؟؟
سالم : ريم انا ادري انج ما نسيتي المرحوم و مستحيل حد يكون بحياتج غيره بس اتمنى اني اكون شي بحياتج
ريم : ما فهمتك !!
سالم : الصراحه انا معجب فيج من زمان بس كنت اعرف ان ماشي امل دامج كنتي بتاخذين المرحوم بس الحين عندي امل انج تكونين لي
انصدمت ريم من سالم لانها ما كانت متوقعه انه حاط عينه عليها من زمان ...
عصبت ريم : سالم انا اعزك و احترمك وايد بس مثل ما قلت انا مستحيل انسى المرحوم و لا يمكن حد ياخذ مكانه في حياتي لا الحين و لا بعدين و يكون في علمك ان هاي اخر مره اييكم البيت
سارت ريم بيت ام احمد و هي مب مستوعبه الي قاله سالم لها ... كانت تتحراه يسلم عليها عادي لانه دوم يشوفها تيي لحور بس اليوم عرفت ليش كان يبتسم لها اول ما يشوفها ... يلس سالم في سيارته و تحسف انه اعترف لها بحبه ...

سالم في خاطره [ اووووف مني ليش قلتلها جيه . زين الحين الي سويته و لا بعد هاي اخر مره تيي بيتنا . ياربيه مني والله اسميني غبي و لا بعد اكبر غبي فالكون كله ]

سار سالم و خلى ريم في حيرتها ... دشت ريم و سلمت على ام احمد ...
ام احمد : بلاج غناتي تعبانه ؟
ريم : ما فيني شي خالتي . صح وينها حور ؟
ام احمد : يالسه في غرفتها
سارت ريم و بعده تفكيرها في سالم و بالي قاله ... دشت ريم و حاولت تبين نفسها طبيعيه ... يلسن البنات يسولفن بالبيبي لانه كان اسهل لريم انها تفهم رمست حور ...

حور العيون : ريماني شو فيج اليوم احس فيج شي ؟؟
شيخة البنات : ما فيني شي حبيبتي بس تدرين بعده الازجام ما خاز عني
حور العيون : هيه الله يعينج والله
شيخة البنات بحزن : ان شاء الله
حور العيون : صح شو رايج اعرفج على ربيعتي خدوي
شيخة البنات : قصدج الي وياج بالمعهد . لا حور ما احب ارمس بنات ما اعرفهم
حور العيون : صح انج ما تعرفينها بس صدقيني بتحبينها وايد
شيخة البنات : خلاص خليه المره اليايه لاني برد البيت الحين

شافت حور ويه ريم الي مبين عليها تفكر بشي و انها ما تبا تخبر حور الموضوع ...





يتبع
  #17  
قديم 16 - 8 - 2014, 04:54 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 14
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

ردت حور العيون ترمس بالبيبي : خلاص على راحتج حبيبتي

شافت ريم حور و قامت عشان تطلع من الغرفه ... سارت ريم و تمت حور اشوفها و هي متحسره ان ريم بدت شوي شوي تبتعد عنها ...

حور في خاطرها [ ليش يا ريم شو مستوي و ليش ما تقوليلي الي بخاطرج ؟؟ احيدج قبل تقوليلي كل صغيره و كبيره في حياتج . و الحين حتى الي يزعلج ما اتقوليلي اياه ليش ؟؟ همم حتى حصوه ما تبا تقولي الي بخاطرها ليش ؟؟ ياربي صبرني عالي يصير وياي ]

دمعت عيون حور و تمت اصيح لانها كانت حاسه انها خسرت ريم و اختها حصه ... كانن حصه و ريم دوم ويا حور بس الحين ابتعدن عنها ... الحين انسير لاحمد الي كان يالس في غرفته ... حد يدق جرس البيت بس احمد ما اهتم ... سارت الشغاله تفتح الباب و اشوف سعيد ربيع احمد ...
الشغاله : خير بابا انت منو يبا ؟؟
سعيد : بابا بو شهاب وين ؟ سيري ازقريه
استغربت الشغاله : منو بابا بو شهاب ؟؟ هني ماشي بابا بو شهاب . انته سيل يلا سيل
الشغاله تطرد سعيد و هو عصب عليها ...
سعيد [ حشى شو هالشغاله الغبيه ] : حوووه انا يقولج بابا احمد
دشت الشغاله داخل ... كانت هنادي يالسه فالصاله و اشوفها الشغاله ...
هنادي : منى منو عند الباب ؟؟
الشغاله نست : ما يدري ماما واحد يقول شي بس انا ما يزكر
هنادي : خس الله هالراس انتي اصلا شو تذكرين مالت عليج . خلني اقوم اشوف منو
قامت هنادي و شلت شيلتها وياها ... سارت هنادي عند الباب ...
هنادي : حوووه انت منو تبا ؟؟
انتبه سعيد على هنادي و عدل وقفته ...
سعيد : احمد موجود ؟؟
هنادي : اكيد موجود وين يعني بسير

سعيد في خاطره [ منو هاي شغاله ثانيه ؟؟ لا لا مب امبين عليها موليه انها شغاله . عيل اكيد اخته بس وابويه ملسونه ]

سعيد : انزين ممكن تقوليله سعيد يباك
بوزة هنادي : ان شاء الله الحين بسير اقوله
سارت هنادي و تم سعيد يشوفها ... عقب ما خبرت هنادي احمد طلع احمد برع ...
احمد : اهلين بو عسكور . ليش ما اتصلت بي ؟؟
سعيد : قلت بسوي لك مفاجاه . انزين بتطلع المول و لا لاء
احمد : هيه يلا
سار احمد عشان يغير لبسه ... دخل احمد داخل و يشوف سعيد هنادي الي كانت سايره المطبخ الخارجي للبيت ... عقب ما طلعو الشباب من البيت ... فالسياره ... كان سعيد مشغل اغنية ( غرنوقه ) لعبيد بن سرحان ... كان سعيد يغني ويا المغني و مستانس الين ما قصر احمد الصوت ...
سعيد : بو شهاب ليش قصرت الصوت ؟؟
احمد : لاني ابا ارمسك شوي
سعيد : اها اوكيه
احمد : انزين قلي قلت لراشد ايي المول
سعيد : لاء و لا بقوله
احمد : و ليش ان شاء الله لا يكون مضارب وياه
سعيد : حشى عليه ما اضاربت وياه بس خاطريه ايلس وياك بروحنا من دون حد ويانا . انزين ما خبرتني شو صار وياه
احمد : الحمدلله هو و حبيبته تصالحو
سعيد : اها . بس ياخي انا مستغرب منه عشان بس حبيبته قالت سير بوز شبرين و كبر السالفه ليش ؟؟
احمد : لانه الموضوع بالنسبه له شي كبير
سعيد : ههههههههه يحليله عيل ما تعلم مني كيف اواعد البنات في يوم واحد و مول واحد
احمد : زين انه ما تعلم منك و لا ابتلش مثل ما ابتلشت ذاك اليوم هههههههه
انقفط سعيد : ما همني المهم علي بالصوت مثل ما كان
احمد : انزين و شو سالفة هالاغنيه خبرني
سعيد : اي سالفه ؟؟
احمد : انت الادرى تراني اعرفك ما تحط اغنيه الا لها شي عندك
سعيد يتذكر هنادي : مادري بس جيه يا فالمزاج و حطيته
احمد : ههههههههه الله يستر عالي في بالك . انزين شو رايك احط لك اغنيه على ذوقي
سعيد : هههههههه يلا حط و خلنا انشوف
غير احمد الاغنيه و حط اغنية ( كان يا مكان ) لراشد الماجد ... اول ما طلعت الاغنيه بوز سعيد و سكر الاغنيه ...
سعيد : عنبو ما لقيت غير الاغنيه
احمد : ياخي انت بلاك هالاغنيه المفضله عندي
سعيد : ما اقول غير مالت عليك و على ذوقك
طنش احمد سعيد ... تمو الشباب يسولفون و يحوطون فالمول ... عقب ما مر الوقت و ردو الشباب بيتهم ... في بيت ابو سلطان ... كان احمد يالس عالمنتدى و حور بعد موجوده و الحين هي ترمس بالصندوق ...

حور العيون : ههههههههه تسلمين فديتج و فالج طيب بكتب لج الحين احلى قصيده
حور العيون ( القصيده )

يا زين ودني للشوق و اعياني .. شلني لهم و انا متيم الحال
هذا القلب لهم و زماني .. ذبحني هواهم و طيب الفال
اهواهم و الله يشهد ان نساني .. النوم و الجفى و العذال
لو انسى نفسي ما نساني .. قلبن هويته و شوقه جتال
العفووو يا من له وفاني .. قلبي و دوم فيه محيال

حور العيون : و سلامتكم
غلا المحبين : الله روووووووعه القصيده . الصراحه ابدعتي فيها غناتي
حور العيون : تسلمين حبيبتي و كلج ذوق الغاليه
بو شهاب : احم احم ممكن ارمس . اول شي صح لسانج يالشاعره و ثانيا ممكن انا بعد اقول قصيده بمناسبة دخولي لل200 مشاركه ههههههه
غلا المحبين : تفضل

بو شهاب ( قصيده )

جفيت الزمان اليوم بعيني .. بس وين و كيف جفيت المحبه
طريت الروح بين نفسي و بيني .. و لقيت للشوق كثره و غلبه
حاولت اشكثر اني انسى سنيني .. بس ما رمت انسى هوى المحبه
الي انزرع بين ضلوعي و بيني .. و تمت في خفوقي و حبه
لو تختفي يا شوق و اتنسيني .. همن في قلبي ياليتني ما اهواه فالمحبه

انبهرو الاعضاء الي كانو يشوفون الصندوق ...
بو شهاب : و سلامتكم
حور العيون : الله يسلمك و صح لسانك
بو شهاب : صح بدنج الغاليه و انتي بعد ما شاء الله عليج مبدعه فالقصايد
حور العيون : ها من ذوقك اخوي
يلسو حور العيون و بو شهاب يسولفون عادي جدام الكل ... عقبها بشوي طرش احمد لحور رساله عالخاص ...

[ اهلين اختي حور شحالج ؟؟ اممم الصراحه ما شاء الله عليج مبدعه فالقصايد بس حبيت اعلق عالقصيده الاخيره في موضوعج لاني حسيتها واااايد حزينه .. مابا اثجل عليج و اذا تبين تقولين انا حاظر بسمعج . اتمنى انج تعتبريني اخو او صديق فالمنتدى . بو شهاب ]

طرش احمد الرساله و هو متوتر لانها عادي ترده و تقوله انها ما بتقول السالفه ... يوصل لاحمد رساله من حور ...

[ اهلين بو شهاب .. اول شي شكرا لك على اهتمامك بقصايدي و ها من ذوقك يالغالي بس اسمحلي صعبه اني اقولك شي انت مستحيل تفهمه . عالعموم انا اعتبرك مثل اخو و صديق لي فالمنتدى و مشكور مره ثانيه يالغالي . حور ]

تم احمد يقرا الرساله و حس ان حور غامضه و لازم يعرف شو سالفتها ( والله انك فايج هههههه ) ...




ان شاء الله يعيبكم البارت




نبض القصيد
  #18  
قديم 17 - 8 - 2014, 01:34 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 14
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

==&==&==
البارت السادس
==&==&==

عقب كمن يوم ... كان صاير كمن شي لشخصياتنا ... اول شي طبعا ببدا بابطالنا و هم حور و احمد ... من اخر مره رمسو فيها بدو يسولفون عادي و جنهم يعرفون بعض و اكيد ها بس فالمنتدى ... مرات كانو يسولفون فالصندوق ويا الاعضاء و مرات فالرسايل الخاصه بس الين الحين حور ما تعرف اسم بو شهاب لانه هالشي باثر عليها وايد ... اما عن الشخصيات الثانيه ... حصه بدت تتحاشى شوفت حور و تتهرب منها عشان سالفة الخطبه ... حتى ريم صارت ما تيي بيت ام احمد عقب موقفها ويا سالم يوم اعترف لها بحبه ... عن الباقيين بتعرفون ان شاء الله في هالبارت ... الحين انسير عند بطلتنا الي كانت راقد في غرفتها ... بطلتنا و هي راقده كانت تحلم انها تمشي عالشاطئ ويا حصه و ريم ... كان نسيم البحر يهب عليهن و هن يمشن شوي شوي ...

حور ترمس البنات بصوتها فالحلم : الله واااااااااايد مستانسه اني وياكم و ان صوتي رد لي اخيرا ( اجدمت حور و دارت حول عمرها ) احسني بطير من الوناسه . الحمدلله رب العالمين . اللهم لك الحمد كله و الشكر كله يا خالق الكون

كانن البنات يشوفنها و هن ساكتات بس مبتسمات لها ...
استغربت حور : بلاكن ساكتات ؟؟ شو مب مستانسات اني وياكن ؟؟
ما ردت ولا وحده منهن على حور و يشوفن صوب البحر ... استغربت حور اكثر و شافت صوب البحر و هني شافت حد واقف عالماي ...
حصه : حور احمد يزقرج سيري عنده
انصدمت حور : شــــــو ؟؟ احمد والله ( اشوف هالشخص ) فديته اخويه الحين بسير عنده
ركضت حور و تمن البنات يشوفونها ... اول ما وصلت حور بداية الشاطئ خافت بس حاولت و تمت تمشي عالماي ... كل ما كانت حور تمشي كان خيال اخوها احمد يبتعد اكثر و اكثر عنها ...
حور : احمد اترياني الحين بييك . احمد
بس ما قدرت حور توصله و فجاه اشوف عمرها فالماي ... حاولت حور تسبح بس ما قدرت و هني قامت حور من رقادها ... قامت حور و هي تتعوذ من الشيطان و اتحاول اتهدي عمرها ...

حور في خاطرها [ اعوذ بالله من الشيطان الرجيم . لا حول و لا قوة الا بالله . شو هالكابوس الفضيع . ابا افسر هالحلم بس لمنو اقول ( تذكر و تنزل عيونها ) هممم نسيت اني ما اقدر ارمس و لا بعد محد حواليه عشان اخبره لا حصوه و لا ريماني . اااااه من غربتي بين ناسي ]

تفسير الحلم ( الماي يعني الحزن و الهم ) ... حور و هي اشوف حواليها استوعبت انها واعيه وقت صلاة الفير يعني الاحلام هالوقت تتحقق ... شافت حور فونها و قامت اصلي و عقبها يلست تدعي الله ...

حور في خاطرها [ اللهم يا فارج الهم يا كاشف الغم فرج لي همي و يسر لي امري و ارحم ضعفي و قلت حيلتي و ارزقني من حيث لا احتساب يا رب العالمين . اللهم انت العالم بحال عبدك فاغفر لي كل ذمبن يقف بيني و بين رحمتك يا ارحم الراحمين . اللهم لا تكل الى نفسي طرفت عين و احفظني و احفظ احبتي كما تحفظ عبادك الصالحين . اميــــــــــــن ]

عقب ما خلصت حور قامت عشان ترد ترقد ... يلست حور على شبريتها و اشوف حصه الي كانت راقده ... كانت تحس انها واااااايد بعيده عن اختها الي دوم وياها و الي تشجعها ...

حور في خاطرها و هي اشوف حصه [ ليش يا حصه ابتعدتي عني و انا الي محتاجتنج اكثر عن قبل . حتى يوم امر حذالج اتغيرين طريقج ليش ؟؟ اذا كنت غلطانه بحقج قوليلي والله بعتذر منج مليون مره بس جفاج ما اروم عليه يا اختي . انتي و امايه بقيتو لي من عقب الله و المرحوم ( نزلت راسها و دموعها اطيح ) حتى ريم الحين قاطعتني و انا الي تحريتها بتكون وياي دوم . انزين انا شو سويت لهم ؟؟ خبرني يا ناس هل انا ضريت حد ؟؟ ]

تمت حور اصيح على حالها و اتحس انها وحيده محد عندها ... كانت صح تتالم في داخلها بسبت حالتها بس دوم تتشجع يوم اشوف الكل وياها و الحين كل حد ابتعد عنها خاصة الناس الي تحبهم اختها و ريم اما امها فكانت هالفتره قريبه منها بس شوي ... حطت حور راسها عالمخده و تمت اصيح الين ما رقدت ... عقب ما صار الصبح ... دشت ام احمد غرفة حور و يلست حذالها ... كانت ام احمد اشوف ويه حور الي امبين عليها انها كانت اصيح قبل ما ترقد ... مدت ام احمد ايدها و حطته على راس حور و تمت تمسح على شعرها ... حست حور بايد حد و فتحت عيونها و شافت امها ... بغت حور اطيح في حضن امها بس اكتفت بدموعها الي عبرت عنها ... ام احمد قلبها قابضها على بنتها ...

ام احمد تاشر لحور " ليش بنتي الغاليه و الحلوه اصيح ؟؟ "
حور " ما فيني شي امايه "
ام احمد تبتسم حتى انها عارفه ان حور اجذب عليها " انزين قومي اتغسلي عشان تتريقين ويانا "
حور " مالي نفس امايه "
ام احمد " يلا عشان خاطري و بعد ما يصير اسيرين المعهد و انتي يوعانه "
اذكرت حور انها اليوم بسير المعهد و بشوف هناك خديجه ... هني ابتسمت حور وهي اتحس ان هم صغير انزاح عنها لانه خديجه صارت اقرب لها من ريم الي بعيده عنها ... وافقت حور و ردت على امها انها بتي الحين ... قامت ام احمد و باست راس حور و طلعت من الغرفه ...

حور في خاطرها [ ااااااااااه يا الدنيا غريبه اتقربين لي البعيد و تبعدين عني من كان لقلبي قريب ليش ؟؟ ليش صار جيه ؟؟ معقوله الناس الي حبيتهم ملو مني و ما يبوني ؟؟ لو هم ما يبوني عادي بس انا واااااااايد محتاجه لهم . ااااااااخ منكن يا حصه و ريم والله اااااااخ ]

قامت حور و سارت تغسل ويها ... عقب ما خلصت حور طلعت من غرفتها و سارت الصاله ... دشت حور و اشوف امها و حصه يالسات يتريقن ... ام احمد ابتسمت لحور اما حصه اول ما شافت حور ارتبكت و نزلت عيونها ( كانت اتحس بالذمب عشان سالفة الخطبه ) ... ابتسمت حور و سارت يلست حذال حصه ... كانن حور و امها مجابلات بعض اما حصه فيالسه حذال حور ... حاولت حصه انها تاكل بس كانت تحس ان حور اشوفها و تلومها على تطنيشها ...

حصه في خاطرها [ ياربيه ليش يصير جيه ؟؟ والله ما ودي يا حور اني اكبر الموضوع بس احس اني بظلمج و بجرحج لو خذت محمد بس بعد انا خاطريه افرح بعمري و اشوف عيالي قبل لا اموت . انا مادري شو بتكون ردت فعلج بس ما اقدر اكون عاديه و الموضوع بعده ما خلص . لا حول لله ولا قوة الا بالله ]

قامت حصه ...
ام احمد : حصوه بعدج ما خلصتي ريوقج ؟؟
حصه : مابا امايه عايفه نفسي الاكل و بعد لازم اطلع الحين عشان اوصل حور المعهد و اسير دوامي
ام احمد : على راحتج الغاليه و شوي شوي بالدرب و على اختج
حصه : ان شاء الله فديتج
سارت حصه و تمت حور اشوفها ... كانت حور حاسه ان حصه امخبيه عنها شي عشان جيه تتفاداها هالفتره ... عقب ما طلعن البنات ... فالسياره ... كانن ساكتات اثنينتهن و لا وحده منهن اترمس الثانيه بس كل وحده طبعا كانت اتفكر بشي في خاطرها ... كانت حصه تحاول انها ما اتحسس عمرها بالذمب لانها اتفكر بعمرها بدال ما اتحاتي بمشاعر اختها اما حور فكانت تسال عمرها شو الشي الي يخلي حصه و ريم يبتعدن عنها و من دون ما تعرف السبب ... وصلن البنات المعهد و نزلن ... دشن البنات المعهد و يشوفن خديجه الي كانت يايه من الصبح عشان تشوف حور ... حور اول ما شافت خديجه ابتسمت ابتسامه بارده مب نفس كل مره ( صح انها كانت مشتاقه لها بس يوم الواحد يفكر بشي طبيعي اتكون ردت فعله غير) ... حور بعدها كانت اتفكر بحصه و ريم عشان جيه ما انتبهت لابتسامتها البارده لخديجه ...
خديجه : هلا حصه شحالج ؟؟
حصه : اهلين خدوي انا بخير و انتي شحالج ؟؟
خديجه : تمام فديتج . تعالي بلاها حور شكلها مهمومه ؟؟
شافت حصه اختها بحزن و ردت شافت خديجه ...
ابتسمت حصه : مادري فديتج . المهم انا بخليكن الحين لاني لازم الحق على دوامي
خديجه : الله وياج حبيبتي
سارت حصه و خلت حور ويا خديجه ... تمن البنات واقفات نفس المكان ... كانت حور بعدها سرحانه بتفكيرها اما خديجه فكانت اشوفها و اتحس ان بين حور و حصه ضرابه عوده خاصة من عقب نظرة حصه الحزينه لاختها ... اشرت خديجه لحور بايدها جدام عيونها عشان تنتبه ... انتبهت حور لخديجه و اصيح جدامها لا شعوريا ... كانت حور اتحس عمرها منهاره و مكسوره و خديجه الوحيده الي كانت حذالها ... يودت خديجه ايد حور و مشتها الين الكرسي الي موجود هناك ... حاولت خديجه انها اتهدي حور بس ما قدرت غير اطالعها ... كانت خديجه بترمس بس اذكرت ان حور ما تقدر تسمع ففضلت انها تسكت ... ايي منصور الي هو استاذ حور ...
استغرب الاستاذ : خدوي بلاها حور اصيح ؟؟
خديجه : مادريبها خالي فجاه صاحت جدامي و ما عرفت كيف اهديها
الاستاذ : انزين هي ما خبرتج شو فيها ؟؟
خديجه : لاء حتى سالت اختها حصه قالت لي ما تدري بس احس امبينهن شي يمكن مضاربات
الاستاذ : يمكن الله العالم
خديجه : انزين و الحين شو الحل ؟؟ الصراحه ما اتحمل اشوفها اصيح و اتم ساكته
الاستاذ : حتى انا ( تم يفكر ) تدرين انتي تمي عندها و انا بسير اسوي شي و بيي
خديجه : ليش شو ناوي اسوي ؟
الاستاذ يسير: بعدين بتعرفين بس لا تخلينها اتسير عنج بعيد
سار الاستاذ منصور لمكتبه و طلع الورقه الي فيها معلومات عن حور ... كان رقم حصه مكتوب فيه و يتصل لها من مكتبه ...
حصه : الووو
الاستاذ : الووو . السلام عليج اختي
حصه : عليكم السلام . منو وياي ؟؟
الاستاذ : اختي حصه انا منصور استاذ حور فالمعهد
خافت حصه : شـــو ؟؟ حور فيها شي ؟؟ ارجوك قولي بسرعه
الاستاذ : اطمني ما فيها شي بس بغيت ارمسج عنها شوي لانها يالسه اصيح الحين
اطمنت حصه لانه ما صار شي بحور بس حزنة وااااايد لانه حور اصيح بسببها ...
حصه ببروده : ليش حور اصيح ؟؟
استغرب الاستاذ من برودة حصه [ غريبه توه تحاتيها و الحين بارده ] : مادري خدوي اتقول فجاه صاحت جدامها فبغيت اعرف الموضوع الي مضايق حور
حصه : انا اسفه حاليا انا فالشغل و ما احب ارمس عن هالموضوع ويا اي حد
استاذ : ادري انا مالي دخل بمواضيعكم الخاصه بس مهما يكون هاي طالبتي و انا مجبور اهتم فيها
حصه : اقدر اهتمامك
استاذ : عالعموم اتمنى انج تتعاونين وياي و اذا ممكن اتمرين عليه بعدين عشان نتناقش في هالموضوع
حصه : خلاص ان شاء الله بحاول
سكر منصور الخط و سار عند البنات ...





يتبع
  #19  
قديم 17 - 8 - 2014, 01:36 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 14
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

كانت حور بعدها اصيح بس هدت شوي هالمره ...
الاستاذ : ها هدت ؟؟
خديجه : شوي هدت . انزين خالي شو سويت ؟؟
الاستاذ : اتصلت على اختها عشان اعرف الموضوع و ما قالت لي شي
خديجه : انزين حتى لو كانت حصه قايلتلك الموضوع شو كنت بسوي ؟؟
الاستاذ : بهدي حور و برمسها بالاشارات ( يطالع ساعته ) يلا عيل انا بسير و ها خدوي انتي تمي وياها لا تخليها بروحها
خديجه : ان شاء الله
كانت خديجه تعرف ان خالها وايد مهتم بحور لانها طيبه و حبوبه حتى لو ما كانت ترمس ... صوب الثاني ... صوب شبابنا ... كان سعيد من ساعه يالس يرمس بالفون ويا وحده من البنات ...
سعيد : هههههههههه خلاص و لا يهمج براضيج من عيوني بس بالاول اشوفج جدامي عشان اتاكد انج راضيه عليه . لا بروحي بكون هناك و بعد معقوله ايب وياي ربعي ترى مب حلوه بحق غناتي . اوكيه خلاص خبريني اول ما تتاكدين . الله وياج الغاليه
سكر سعيد و هو بتافف من البنيه ...
راشد : بلاك تتافف ؟؟
سعيد : طفرت فيني من كثر ما اتقولي زعلانه منك و مادري شو ؟؟
احمد : انزين و شو بسوي الحين ؟؟
سعيد : اكيد ناوي اسير الموعد و انتم وياي
راشد : يالجذاب توك اتقول بتسير بروحك
سعيد : قلت بس شو اسوي ما اقدر . المهم منو بيي وياي ؟؟
راشد : انا ما اسير ويا الجذابين
سعيد : برايك . ها بو شهاب مب ناوي تيي وياي ؟؟
احمد : لا ابويه انسى تراني حلفت من عقب الي صار ما اسير اي موعد من مواعيدك
راشد : ليش شو الي صار ؟؟
احمد يشوف سعيد بطرف عينه : ها بو عسكور اخبر بو سنيده
سعيد : خبره انزين و يعني
احمد : انزين ( لف لراشد ) الله يخليك ربيعك بو عسكور من شهرين كان مواعد ثلاث بنات في مول واحد و هني عاد الحبيب شلني وياه و انا مثل الاطرش فالزفه مادري بشي
المهم قال احمد لراشد الي صار فالمول و نقع راشد من الضحك على سعيد ...
احمد : اقولك والله بغيت اجتله في مكانه ذاك اليوم
سعيد : انزين شو تباني اسوي قلت بشوفهن في نفس المول دامهن بنفس الاماره
راشد : هههههههههه زين اني مب مغازلجي نفسك ولا جان الحين طايح بالمستشفى
سعيد : بالعكس لازم تتعلم مني عشان تستوي ذيب و ريال
راشد : لا شكرا مابا
احمد : انزين اقول فكونا الحين من سوالفكم و خلونا انرد لشغلنا
سعيد : هيه نسينا انك ما تحب ترمس عن هالمواضيع . صح تعال بسالك شخبار حور العيون وياك
فتح احمد عيونه اول ما سمع اسم حور العيون ...
احمد : اي حور العيون ؟؟
سعيد ابتسم بمكر : شو فيك الي ويانا فالمنتدى
يرفع احمد حاجبه : انزين و ليش تسالني عن اخبارها ؟؟
سعيد : لاني اشوفكم هالايام وايد ترمسون فالصندوق و سو كلوز فقلت اكيد تعرفت عليها
عصب احمد بس مسك عمره ...
احمد : انا ما اعرفها اصلا و الي بينا بس تنافس فالشعر
راشد : هيه صح هي ما شاء الله عليها تكتب قصايد و دومي اشوف شعرها فالصندوق
سعيد : هيه بس ها مب معناه انك ما تعرفت عليها . يلا عاد لا تستحي و خبرنا عنها شوي
هني قام احمد و هو معصب على سعيد : اقولك لو حضرتك تتحراني نفسك مغازلجي هاي مشكلتك و بعد ما تنلام دامك اشوف الناس بعين طبعك
عصب سعيد : شــــــــــــــــــــو ؟؟
احمد مب مهتم : الي سمعته
راشد و هو يشوف الشباب : شباب هدو لا تنسون نحنا فالمكتب
يلس احمد على كرسيه و هو معصب على سعيد الي كان يطالعه بعصبيه ... عقب ما مر الوقت ... فالمعهد ... كانن البنات يالسات عالكراسي برع ... خديجه كانت تحاول انها اترمس حور و تفهم منها الموضوع بس ما قدرت ... يابت خديجه ورقه و قلم و تكتب عليه ...

خديجه : ارسم الابتسامه وسط شفايفك و اضحك ترانا مب ماخذين من الدنيا غير الي مكتوب لنا

راوت خديجه حور الورقه و شافته حور ... تمت حور تقرى الكلام و تبتسم و هي اشوف خديجه ...

خديجه بالاشاره " بلاج مضايجه ؟؟ "

كانت حور تحاول انها ما اتقول لخديجه اي شي بس ما رامت تتحمل زياده ... خذت حور عن خديجه الورقه و القلم و يوم يت تكتب دموعها خذلتها و طاحت عالورقه ... صح انه موضوع سخيف بالنسبه لاي حد بس لحور كان واااااايد حساس خاصة انها مفتقده اختها الي تهتم فيها و ربيعتها الي نفس اختها حصه و لا بعد كانت بتكون حرمت اخوها ... مسحت حور دموعها و كتبت عالورقه ...

حور : خدوي كل حد ابتعد عني . كل الي احبهم خلاص ما يبوني الحين . احسني وحيده لا عندي حد يواسيني و لا يشل همي . حصوه ابتعدت عني حتى احسها تجاهلني فالبيت اما ريم ما صارت تييني البيت موليه

قرت خديجه و اضايقت لانها تحرت انها قريبه لحور بس بعد ما تقدر تلومها لانهم ويا حور اكثر منها ... شافت خديجه حور الي منزله عيونها و حست انها فاقده اهم ناس كانو بحياتها ...

خديجه خذت الورقه من عند حور و كتبت : لا تقولين جيه تراني بزعل و بعد انا وين سرت تراني موجوده وياج دوم و اي وقت تبيني انا حاظره . حور ابا منج وعد انج ما اصيحين مره ثانيه جيه ترى والله قلبي انقبض عليج

شافت حور خديجه و ابتسمت اكثر ... يشوفن البنات حصه الي يت عندهن ...
حصه : ها خدوي شحالها الحين حور ؟؟
خديجه : الجواب عند حور مب عندي
حصه : بس انا سالتج دامج حاسه فيها
خديجه : حتى لو حاسه فيها ما بقدر اعبر احسن عنها
ايي الاستاذ منصور عندهن ...
الاستاذ : مرحبا ( يشوف حصه ) اهلين اختي حصه
حصه : هلا فيك استاذ
الاستاذ : دامج ييتي عادي نيلس شوي بمكتبيه و نرمس بموضوع حور اذا ممكن يعني
حصه : اوكيه
سارو الاستاذ و حصه للمكتب ... يلسو حصه و الاستاذ ...
الاستاذ : شوفي انا مابا اعرف شو الموضوع بس هاي طالبتي و مب حلوه اني اشوفها اصيح و ما اقدر اساعدها
حصه نزلت عيونها : الموضوع كله اني هالفتره كله انشغل عنها و هي حاسه اني ما اباها حتى ربيعتها ابتعدت عنها
الاستاذ : اها . انزين ما تعرفين ليش ربيعتها مبتعده عنها الحين ؟؟؟
حصه : لا والله ما اعرف
الاستاذ : شوفي اختي حصه ترى هالاشياء تاثر بشكل كبير على حور خاصة انها محتاجه لكم و محتاجه اكثر لتشجيعكم
حصه : ادري و انا بحاول اكون وياها دوم
طلعو الاستاذ و حصه من المكتب و سارو عند البنات ... يودت حصه ايد حور وهي تبتسم لها ... رفعت حور راسها و شافت حصه ... كانت حور تبا ترد لاختها الابتسامه بس ما قدرت ... عقب ما مر الوقت ... في بيت ابو سلطان ... كان احمد يالس في غرفته و يفكر بالي قاله سعيد ...

احمد في خاطره [ مب مصدق ان سعيد يقول جيه و هو يعرفني عدل اني ما احب اغازل و بعد حور العيون عضوه انا احترمها بس ]

يفتح احمد لابه و ييلس عالمنتدى ... اول ما فتح عنده المنتدى شاف اخر كلام كان لحور من دقيقتين و كانت كاتبه شعر ...

ياما ياني جروح منك و صد و عتاب .. و انا يخلي صابر عالفرقى و الشوق
عذبني قلبي على الحب و العذاب .. خلاني بلياك يا روح الشوق
غرامي فالمحبه ماله حدود و لا بالسراب .. تخيلك وين ما كنت يالذوق
احبك والله يشهد بي و الغراب .. اني اهواك لحد العوق

احمد و هو يقرا الشعر حس انها مضايجه وااااااااايد ... كتب احمد شعر و هو يرد عليها فالصندوق ...

ما للمخاليق شكوى و احزان .. و ان ييت تشتكي ادعي لله
تراه عالم ما بالبحر و الوديان .. و الشكوى لغير الله مذله

شافت حور الي كتبه احمد و استانست ...

حور العيون تكتب فالصندوق : يا هلا فيك بو شهاب منور الصندوق
بو شهاب : اهلين فيج حور العيون و المكان منور بوجودج
حور العيون : تسلم والله . الصراحه ما شاء الله عليك مبدع فالرد على غيرك
بو شهاب : الله يسلمج و مشكوره عالمدح
تمو حور و احمد يرمسون بالصندوق و يطرش احمد رساله خاصه لحور ... اول شي تردد بس بعدين قال لازم يعرف شو فيها ... عند حور ... كانت تفكر باحمد لانه فالفتره الاخيره كان قريب منها و اشوف واصلتلها رساله منه و مكتوب فيه ...

رسالة احمد [ اهلين حور شحالج ؟؟ حبيت اطمن عليج و الصراحه احس انج هالايام كله حزينه حتى قصايدج فيها شي من احساسج . بو شهاب ]

تمت حور تقرا الرساله و هي حاسه انها تقدر تقوله مشكلتها بس بعد ما تقدر تثق فيه دامه شاب و بعد ما تعرفه واااايد ... ردت حور على احمد و طرشت له الرساله ...

رسالة حور [ مشكور بو شهاب على اهتمامك فيني و انا مقدره هالشي بس صدقني ما اقدر اقولك الي بقلبي حتى لو كنت دوم اسولف وياك . في اشياء تبقى بالصدور و صعب تطلع منها . حور العيون ]

يوصل لحور رساله من احمد ...






يتبع
  #20  
قديم 17 - 8 - 2014, 01:37 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 14
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

رسالة احمد [ ادري انج ما تثقين فيني و انا ما بلومج . حور انتي انسانه غاليه و عزيزه عليه وايد و انا ما احب اشوف اي حد زعلان و حزين على شي ما يسوى . ادري في اشياء واااااايد اصير حوالينا و اتخلينا مهمومين بس لا تنسين ان ها طبع بني ادم و ما من انسانن عاش و هو مرتاح في حياته . نحنا صح انلوم عمرنا لان عايشين بس الله هو الي خلقنا و يعرف كل شي . اتمنى انج ما تزعلين او تاخذين بخاطرج من شي الله كتبه لج حتى لو كان بسيط . بو شهاب ]

تمت حور تقرا الرساله و تدمع عيونها ...

حور في خاطرها [ اخبره و لا لاء ؟؟ انزين ليش ما اقوله ما فيها شي ( تنزل عيونها تحت و بحزن ) والله تعبت من كثر ما اخبي كل شي بقلبي . خلاص بقوله و الي يصير يصير ]

كتبت حور رساله لاحمد ...

رسالة حور [ الصراحه مادري شو اقولك و لا اعرف كيف اعبر عن الي فيني بس اشكرك واااايد عالي قلته لانك خففت عني . امممم الموضوع هو اني من فتره كله ايلس بروحي حتى اني تعودت وجود اختي و ربيعتي وياي بس الحين محد وياي . اختي ابتعدت عني و ربيعتي موليه ما تييني البيت حتى يوم ارمسها فالفون ما ترد عليه . احس اني وحيده بلياهن و احاول اتعود على حالتي الايديده بس ما اقدر ]

رسالة احمد [ شكلها السالفه جايده عندج هههههههههههه . المهم اول شي اكيد اختج و ربيعتج مشغولات هالفتره عشان جيه ما ايلسن وياج وايد . صح انتي ليش ما ترمسينهم و اتقوليلهم الي بخاطرج اكيد بيفهمونج ؟؟ ]

تمو حور و احمد يرمسون بالرسايل بس حور ما قالت لاحمد انها ما تقدر ترمس بالصوت ... عقب ما اذن العصر ... طلع سالم نفس كل مره عشان يسير الجامعه ... ما كان لسالم خلق بالجامعه لانه يبا يشوف ريم لو يتيهم البيت و لا لاء ...

سالم في خاطره [ اااااااااه منك يامن سرقت الروح و سرت عني . انزين اذا ما تبين اترمسيني عادي بس عالاقل اشوفج . كله مني لو كنت ساكت و ما رمست احسن ]

يشوف سالم سلوى الي يت صوبه ...
بوز سالم : خير شو عندج ؟؟
انقهرت سلوى من اسلوب سالم : وابويه اعوذ بالله منك
سالم : من ابليس الي هي انتي . المهم شو تبين ؟؟
تبتسم سلوى : عندي لك خبر يسوى الملايين
ابتسم سالم لانه تحرى الخبر عن ريم : شو هو بسرعه قولي
سلوى : لا تستعيل . الخبر هو اني ناويه ادرس الجامعه عندكم
سالم : شـــــــــــو ؟؟ تدرسين عندنا فالجامعه ؟؟
سلوى : هيه بكمل دراستي عندكم
سالم : و ليش ان شاء الله تدرسين عندنا ؟؟
سلوى : لاني ابا اكمل دراستي و بعد ما اعرف حد هناك غيرك و اكيد انته بتساعدني لو ابا شي
سالم : شكلج وااااااايد تحلمين و بعد منو قالج اني اساعد الغبيات
انقهرت سلوى اكثر : انا مب غبيه انزين
سالم : باين لو كنتي ذكيه جان من زمان درستي بالجامعه مب الحين
سكتت سلوى و هي مقهوره وايد من سالم ...
سالم : جاو يالغبيه
ركب سالم سيارته و طلع ...

سلوى في خاطرها [ انا براويك منو الغبي منا يا هالشيفه . ان ما خليتك تندم ما اكون بنت عارف ]

عند سالم ... كان يفكر بريم و سلوى ...

سالم في خاطره [ عشتو والله اخر الزمن هاي بتي الجامعه . ههههههههه بنشوف لو بتفلح هناك و لا لاء . الا شكلها من اول كورس بتظهر هع . اااااااخ يا ريم والله ولهت عليج وااااااااايد ]

انسير الحين لداخل بيت ام احمد ... كانت حصه يالس بالصاله و هي اتفكر بالي قاله منصور الي هو استاذ حور ...

حصه في خاطرها [ لا حول لله و لا قوة الا بالله . شو اسوي والله مادري ابا اقول لحور عن الخطبه بس اخافها تاخذ بخاطرها مني و تزعل . من طرف انا ابا اعرس و من الطرف الثاني اعرف اني لو وافقت بزعل اختي . والله ما اعرف شو اسوي ]

اشوف حصه امها الي كانت يالسه حذالها عالغنفه ...
ام احمد : حصوه بلاج ؟؟ في شو اتفكرين ؟؟
حصه اطالع امها : امايه والله مادري شو اسوي احسني محتاره و مب عارفه اي شي . اخاف ازعل حور لو خذت محمد و من صوب مابا ارفض هالخطبه
ام احمد : يا بنتي ادري بس ما بايدج شي . انتي خبري حور و انا اعرفها بتستانس لج
حصه : بحاول
ام احمد : المهم انتي جهزي عمرج لانه قوم خالتج بيونا اليوم عشان يشوفونج
حصه : انزين
قامت ام احمد و سارت المطبخ عشان اجهز الاكل ... عند حور فالغرفه ... كانت اشوف رسالة احمد و هو يحاول يشجعها و يخفف عنها ...

حور في خاطرها [ صدقه والله بو شهاب انا ليش مكبره السالفه يمكن يكونن مشغولات . انزين ريم يمكن مشغوله بس حصه دوم اطنشني يوم ايي ارمسها ]

اشوف فونها و تفتح المسن ... كانت رساله من خديجه ...

سكون الليل : هلا غناتي شحالج الحين ؟ كنت وااااايد احاتيج لانج كنتي اصيحين اليوم
حور العيون : حبيبتي والله خدوي انا بخير لا تحاتين
سكون الليل : ان شاء الله دوم فديتج
حور العيون : ان شاء الله وياج غناتي
يلسن البنات يسولفن ...
سكون الليل : انزين هي ما رمستج من عقب ما طلعت من عندج ؟؟
حور العيون : امبلا و اخر مره قالت لي انه خدمة البيبي بتنقطع عنها و يمكن ما اجددها
سكون الليل : انزين شو الي غيرها عليج مره وحده ؟
حور العيون : والله مادري
غيرن البنات الموضوع و يلسن يكملن سوالفهن ... صوب بطلنا احمد ... كان يفكر بالي قاله لحور و يذكر رمست سعيد فالدوام ... هو صح يعرف طبع سعيد عدل بس ما كان راضي عالي قاله خاصة عن حور لانه يحترمها وايد و صعبه يرضى ان حد يرمس عنها بالشين حتى لو ما كان يعرفها ...

احمد في خاطره [ غريبه هالبنت صح انها غامضه و غير بس احس انها طيبه وايد و مب من النوع الي يلعبون بالشباب . انزين و انا شو عرفني لو كانت تلعب عالشباب و لا لاء ؟؟ اممم شكلي بقوللها اني ابا ارمسها بالفون او اضيفها بالمسن فالبيبي و هاذيج الساعه بعرف شو ردت فعلها ]

يدش سلطان الغرفه ...
سلطان : مرحبا . ها شحالك بو شهاب ؟؟
احمد : تمام بو مايد و انت شحالك ؟ وين كنت طول هالوقت ؟؟
سلطان : كنت مشغول ادور لي شقه ويا ربيعي
استغرب احمد : شقه ؟؟ ليش بتنتقل ؟؟
سلطان : اكيد ناوي انتقل و اطلع من البيت و من اللوعه الي فيه . شو رايك تسكن وياي ؟؟
احمد : امممم مادري والله . بس ابويه بخليك تسكن بروحك ؟
سلطان : يولي لاه ما يهمني فيه انا بنتقل يعني بنتقل حشى ها مب بيت جحيم
احمد : انا وياك بهالشي بس تنتقل قبل لا تعرس ما اعتقد انها فكره زينه و بعد من وين بتيب بيزات للشقه
سلطان : لا تحاتي بدبر اموري و بعد بسكن ويا ربيعي مب بروحي
احمد : يلا الله يسهل امورك
سلطان : امين
يوصل احمد مسج من سعيد الي كتب فالرساله انه متاسف عالي قاله فالدوام ... الحين انرد لبيت ام احمد ... توهم ام محمد و ولدها وصلو بيت ام احمد و دشو داخل ... كان محمد مقهور من امه لانها اجبرته انه ايي وياها ...
ام محمد : ها منال وينها عروستنا ؟؟
ام احمد : موجوده فديتج . الحين بسير ازقرها
قامت ام احمد ...
ام محمد ترمس ولدها : حمود بلاك حايس بوزك جيه ؟؟
محمد : شو تبيني اسوي عيل اضحك بصوت عالي مثلا
ام محمد : ياربي منك موليه ما تسمع الرمسه . يا ضناتي تراني اسوي جيه عشانك
محمد : انزين خلاص خلينا ننهي الموضوع و الي الله كاتبنه بصير
اين ام احمد و حصه ... حصه كانت منزله راسها و باين عليها انها حزينه ... كانت تفكر بحور و كيف بتكون ردت فعلها لو عرفت ان اختها بتاخذ الانسان الي معجبه فيه ...
رفعت حصه عيونها و شافتهم و هي تبتسم : السلام عليكم
محمد و امه : عليكم السلام
ام محمد : يا هلا و غلا بالغاليه حصه . قربي يالغاليه
حصه : المقرب باجي خالوه
ام محمد : لا من اليوم و رايح ازقريني عموه
شافت حصه خالتها و عقبها محمد الي كان يطالعها و هو ساكت ... ابتسمت حصه و نزلت عيونها مره ثانيه ...
محمد : خالوه ابا ايلس شوي ويا حصه بروحنا عشان نتناقش
شافت ام محمد ولدها بعصبيه : و ليش ان شاء الله بروحكم ايلسو جدامنا و ارمسو
محمد : لاء ابا ايلس وياها بروحنا
تبتسم ام احمد : على راحتك الغالي
جدم محمد : حصه ممكن انسير مكان نرمس فيه بروحنا
حصه : ممكن . اتفضل وياي
مشت حصه جدام محمد و سارو صوب الحوي برع ... كانت حصه تسال عمرها في خاطرها عن شو بيرمس محمد و شو بترد عليه ...
محمد : حصه . حصه
شافت حصه محمد الي كان يمشي حذالها ...
نزلت حصه راسها : امر
محمد : امممم الصراحه انا ما بخبي عليج اني اعزج و احترمج وايد بس انا من البدايه معجب
قاطعته حصه : ادري انك معجب بحور بس خالتي تباك تاخذني ( تشوف محمد ) محمد انا بروحي مب مقتنعه بالخطبه خاصة اني بجرح اختي حور لو خذتك بس بعد افكر دوم بالموضوع و بالنهايه اكيد خالوه ما بتخطب حور لك بسبت حالتها
محمد : ما بقول انج غلطانه لانه مهما حاولت اقنع امايه مستحيل اطيع تخطب لي حور بس بعد مابا احس بالذمب صوبكن اثنينتكن
استغربت حصه : اثنيتنا ؟؟
محمد : هيه لانج تعرفين اني معجب بحور فاكيد لو خذتج بتحطين في بالج اني الين الحين اباها اما حور فاكيد لو شافتني اييج البيت عشان اخذج بتزعل على حالها
حصه : عيل شو الحل ؟؟
محمد : الحل عندج انج ترفضين هالخطبه
تمت حصه اشوف محمد و هي اتحس بالغصه من هالموقف الي هم فيه ... لو ما كانت حصه اخت حور عادي محمد بياخذها بس صعبه ياخذ اخت البنت الي معجب فيها و يباها ... عقب ما ردو محمد و حصه داخل ...
ام احمد : ها رمستو و قررتو ؟؟
محمد : هيه خالتي قررنا ننهي الموضوع
استغربت ام محمد : كيف يعني ؟؟
حصه : خالتي انا مب موافقه و السموحه منج
سارت حصه غرفتها و خلت الامهات مستغربات من القرار ...
ام محمد : محمد خبرنا بكل شي الحين
محمد : مثل ما قالت حصه هي مب موافقه و انا من صوبي ما حبيت اجبرها على قرارها . خالتي اتمنى انج ما تزعلين و لا تهزبين حصه ترى الزواج نصيب و ان شاء الله بييها احسن مني . يلا امايه انا طالع و بترياج بالسياره
طلع محمد و هو حاس بالذمب انه قال لحصه ترفضه بس ما بايده حيله ...
ام محمد : لا حول لله من هالولد
ام احمد : ما عليه يا عليا ترى صدقه محمد الزواج قسم و نصيب و الي فيه الخير الله يجدمه
شافت ام محمد ربيعتها و هي متحسره انهم ما بصيرون نسايب : يلا الحمدلله . يلا عيل انا سايره
ام احمد : الله يحفظكم ان شاء الله يالغاليه
طلعت ام محمد و ركبت السياره اما ام احمد فكانت بسير عند حصه عشان تعرف الموضوع بس قالت اكيد البنيه عندها سبب غير القبلي عشان جيه رفضته ... عند حصه و حور فالغرفه ... كانت حصه اصيح على حالتها و حور اشوفها و هي مستغربه ... جدمت حور صوب حصه الي كانت طاويه على عمرها و اصيح ... حاولت حور اسوي شي عشان تنتبه عليها حصه و تيود ايدها ... رفعت حصه راسها و اشوف حور بس مب بوضوح بسبت دموعها ...

تاشر حور بايدها " حصوه شو فيج اصيحين ؟؟ شو صاير خبريني ؟؟ "
مسحت حصه دموعها و ترد عليها " ما فيني شي فديتج بس بطني يعورني شويه "

حست حور ان الموضوع غير بس ما حبت تضغط على اختها عشان ما تزعل منها ... عقب ما مر الوقت ... كانن البنات يالسات يفكرن ... حصه كانت تفكر بموضوع الخطب و بالي قاله محمد اما حور فكانت تفكر باحمد و تحس انها مشتاقه له ... فتحت حور لابها و يلست عالمنتدى ... اول ما انفتح جدامها شافت رساله من احمد و كان مكتوب فيه ...

رسالة احمد [ مرحبا حور شحالج ؟؟ اممم الصراحه بغيت اتعرف عليج و ما بجذب عليج اني ارتحت لج و احس انج وااااااايد طيبه و زينه . هههههههههه انا مادري شو اتقولين عني الحين بس صدقيني اني بس ابا اتعرف عليج و انكون ربع . بو شهاب ]

انصدمت حور من احمد لانها ما توقعت انه بقول جيه ... فالبدايه عصبت و قالت ما بترد عليه بس بعدين قالت احسن اترد و اتقوله لاء ...

رسالة حور [ اهلين بو شهاب . اول شي انا ما قلت شي عنك بس مصدومه منك عشان طلبك الي برفضه لاني ما ارمس شباب و لاني من البنات الي ما يرضون على عمارهم . ثانيا انا اعتبرك اخو لي حتى اني ما اعرفك ابدا . حور العيون ]

رد احمد على رسالة حور [ هههههههههه و النعم فيج اختي حور و انا اشهد ان اهلج ربوج عدل . عالعموم اذا حبيتي اضيفيني عالبن مالي حياج . البن هو ----------- . بو شهاب ]

تمت حور تقرا الرساله كمن مره و تقول في خاطرها [ شو اسوي الحين اضيفه و لا لاء ؟؟ شــــــــو اضيفه لا يكون تخبلت ؟؟ انزين ما فيها شي و بعد انا برمسه بالكتابه وما بيقدر يسمع صوتي . ياربيه و الله احسني متروعه اوووف . اول مره احسني ارتاح لحد غير حصه و ريم الي بعيدات عني ]

خذت حور فونها و هي متوتره و مرتبكه وااااايد ... كانت اتحس انها تخذل اهلها و نفسها و الاهم ربها ... دام صراع بين حور و نفسها ساعه كامله ...

بتعرفون قرار حور بالبارت الياي ...





نبض القصيد
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:42 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها