تسجيل دخول

عام زايد 2018


عدد مرات النقر : 46
عدد  مرات الظهور : 1,446,363


الملاحظات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 18 - 8 - 2014, 10:58 AM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 15
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

==&==&==&==
البارت 7 – الجزء 1
==&==&==&==

فاليوم الثاني ... في بيت ابو سلطان ... كانو كلهم يالسين عالريوق الا سلطان الي طلع للدوام ... كان بطلنا سرحان و تفكيره اكيد عند بطلتنا حور ... ترى حور ضافت احمد فالبيبي ...

احمد في خاطره [ غريبه ليش حور ما ردت عليه من عقب ما ضافتني . اكيد استحت ترد عليه بس انا ما قلت شي غير السلام . مادري ليش خاطريه اعرف هالبنت . احس فيها شي مميز . خلاص بحاول ارمسها عقب ما اخلص ريوقي ]

ينتبه احمد لهنادي الي كانت تزقره ...
احمد : ها هنود
هنادي : ابويه يزقرك
شاف احمد ابوه الي كان يشوفه بعصبيه ...
احمد مب مهتم : امر ابويه
ام هنادي رافعه حاجبها : بلاك ما ترد عليه و هو يزقرك
احمد : السموحه بس ما كنت منتبه عليه ( يشوف ابوه ) امر الغالي بغيت شي ؟؟
ابو سلطان : هيه اباك تعطيني -------
احمد : بس ابويه انا ما عندي غير الي خليته عشان تجييك السياره
عصبت ام هنادي : بس انا اشوف ابوك الاولى بالبيزات بدال سيارتك الكحيانه
انقهر احمد و سكت عن مرت ابوه لانه لو رد عليها بينهزب من ابوه ...
قام احمد : خلاص ان شاء الله اول ما ارد من الدوام بعطيك
ابو سلطان : ليش الحين ما عندك بالبوك ؟؟
احمد : امبلا عندي بس مب كامل
سار احمد غرفته و هو مقهور من ابوه و ومرته ...

احمد في خاطره [ ما الوم بو مايد يوم قرر بيطلع من البيت . اوووف انا بعد ودي اظهر بس صعب وايد خاصة اني لازم اوقف ضد ابويه . يالتني اكون قوي نفس سلطان . اللهم صبرني على ما بليتني يارب ]

دش احمد غرفته و ياخذ فونه و يجيك اذا حور طرشت شي و لا لاء ...

احمد في خاطره [ غريبه ليش حور ما ردت عليه ؟؟ انزين اذا ما كانت تبا ترمسني عيل ليش ضافتني ؟؟ خلاص خلني احذفها و لا اقول خلها موجوده عندي يمكن ترد عليه بعدين ]

حد يدق باب الغرفه ...
احمد : حياج هنود
فتحت هنادي الباب و هي تبتسم لاخوها ...
هنادي : سوري لعوزتك احمدوه
ابتسم احمد : ولا يهمج وبعد حتى لو لعوزتيني عادي ترى ما عندي غير هنوده وحده
هنادي : فديتك والله اخوي . والله ما تستاهل الي يسوونه فيك امايه و ابويه بس سلطون يستاهل
استغرب احمد : ليش يستاهل ؟؟
هنادي : لانه ما يحبني و دوم يوم ارمسه بالطيب يطالعني باحتقار . مالت عليه
ضحك احمد : ههههههههه ها طبعه
هنادي : المهم كنت اباك بموضوع . امممم اباك اتوديني كمن مكان عشان اقدم للشغل
احمد : اتقدمين اوراقج للشغل ؟؟ ليش ؟؟
هنادي : لاني باختصار مليت من يلست البيت و بعد كل البنات بعمري يشتغلون و يسوون الي يبونه الا انا مرتزه فالبيت لا شغله و لا مشغله
ضحك احمد : هههههههه انزين وين تبين اتقدمين ؟؟
هنادي : مادري المهم مكان زين و محترم و ها لا تنسى الراتب يكون فوق 5000 ههههههههه
احمد : هههههههه انتي لو حصلتي شغل ب3000 زين بعد . خلاص انا بسال ربعي و بشوف و اذا حصلت دوام بقولج
احمد : اوكيك
طلعت هنادي من الغرفه و عقبها بوقت طلع احمد لدوامه ... في بيت ام احمد خاصة غرفة حور و حصه ... كانت حور من نص ساعه واعيه بس طايحه عالفراش و هي اتفكر باحمد ... كانت كل شوي اشوف مسن البيبي و محتاره اترد عليه و لا لاء ...

حور في خاطرها [ ياربي الحين شو اسوي ؟؟ اوووف اسميني وهقت عمري و لا بعد كنت قايلتله اني ما ارمس شباب . لا حول لله مني الحين شو ارد عليه . والله ويهي محترق ]

اشوف حور محادثه ايديده و كانت من سكون الليل الي هي خديجه ... كانت مطرشه بي سي الي هو ( برودكاست يعني للكل الي فاللسته )

سكون الليل : ما تدري انها مثل النفس بين الحنايا
ان شهقت احبها و ان زفرت اموت فيها
فديت غناتي حور العيون

ابتسمت حور و ردت على خديجه ...

حور العيون : محتفظ لك في فؤادي الف صوره
و اندفاعي في محبتك دليل
تفداج العافيه خدوتي . اموااااح

سكون الليل : وااااااااااااي جان استانس . المهم شحالج ههههههههه ؟؟
ضحكت حور العيون : ههههههههه بخير فديتج و انتي شحالج ؟؟ ما شاء الله عليج اليوم نشيطه
سكون الليل : احم احم اصلا دومي نشيطه . ها بشري صار وياج شي خطير ؟؟

استغربت حور من الي كتبته خديجه ...

حور في خاطرها [ شو قصدها صار وياج شي خطير ؟؟ بس انا ما خبرتها ابدا عن ابو شهاب . عيل ]

تنتبه حور على فونها الي يهتز من البنق ...

حور العيون : هلا
سكون الليل : وينج ليش ما تردين ؟؟
حور العيون : لا بس ما فهمت الي كتبتيه فالمحادثه
سكون الليل : انا قصدي عن اختج و ربيعتج ريم
حور العيون : اها
سكون الليل : ليش شو طرى ببالج يوم قريتي الرمسه

ارتبكت حور و ما عرفت شو اترد ...

حور العيون : امممم ولا شي

حطت خديجه صورة ويه معصب و عقبها ويه زعلان ...

حور العيون : خدوي بلاج ؟؟
سكون الليل : اول شي معصبه و الحين انا زعلانه منج
حور العيون : ليش انا شو سويت ؟؟
سكون الليل : ليش ؟؟ لانج ما تبين اتقوليلي شو مستوي وياج
حور العيون : شو تبيني اقولج ترى الوضع نفس ماهو ماشي تغير
سكون الليل : لا انا اترياج اتقوليلي شي مخبتنه عني و انا حاسه بهالشي

سكتت حور و هي حاسه بالقهر من عمرها لانها ضافت احمد فالبيبي ...

حور العيون : انزين بخبرج بس لا تخبرين حد خاصة استاذ منصور
سكون الليل : ليش السالفه تخص خالي منصور ؟؟
حور العيون : لا السالفه تخصني بس والله مادري ليش سويت جيه
سكون الليل : حور الله يخليج دشي بالموضوع تراني بديت اخاف من رمستج

قالت حور لخديجه عن احمد و انها ضافته من عقب ما رمسته بالمنتدى ...

سكون الليل بعصبيه : شـــــــــو ؟؟ اكيد تخبلتي يا حور . ليش سويتي جيه و بعد انتي ما تعرفين منو هالشاب يعني عادي ينشر بنج بين ربعه

ما ردت حور على خديجه لانها تعرف انها غلطانه بالي سوته ...

سكون الليل : حور لا تثقين بالشباب تراهم نفس شي محد احسن من الثاني . حور وينج ؟؟
حور العيون : موجوده و مب عارفه شو اقولج . الصراحه بروحي مب مصدقه اني سويت جيه . احس عمري نفس البنات الي يرمسن الشباب
سكون الليل : انزين هو شو قالج ؟؟
حور العيون : ماشي بس سلم و انا ما رديت عليه السلام . ما عرفت شو اسوي اول ما شفت محادثته ارتبكت
سكون الليل : يعني ما قالج شي ثاني غير السلام
حور العيون : لاء ما قال . خدوي شو اسوي الحين ؟؟
سكون الليل : شو اسوين يعني قوليله انج كنتي تبين اضيفين ربيعتج و بالغلط ضفتيه و عقبها احذفيه

ما كانت حور مقتنعه بحل خديجه لانها بدت تتعلق باحمد شوي شوي و تحس انه انسان طيب و محترم بس بعد كانت خايفه لانها خانت اهلها و ربها ...

حور في خاطرها [ صدقها خدوي لازم اقوله اني ضفته بالغلط و اقطع الي بينا بس كيف . احسني مشوشه و مب عارفه شو الي اباه . حتى اني اعرف ان الله ما بيكون راضي عليه لو تميت ارمس ابو شهاب و بعد اهلي بيكرهوني . بس شو اسوي انا ابا حد يوقف وياي في حالتي . حصوه و ريم بعيدات عني و امايه حتى لو بغت اتكون وياي ما تقدر اما اخويه ولا يدري عن هوى داره . ااااااااه منج يا دنياي و الله احسني وحيده مالي لا شخصن يسال عني و لا حبيبن ينسيني همي ]

اهتز فون حور و اشوف البنقات الي وصلت لها من خديجه ...

سكون الليل : حور وينج ردي عليه ؟؟
حور العيون : خلاص بقوله اني بالغلط ضفته و بحذفه
سكون الليل : حور حبيبتي انا مب عارفه شو الي اتحسين فيه الحين بس صدقيني لو بديتي تمشين بالدرب الغلط بتتعودين و ما بتقدرين اتردين للدرب الصح
حور العيون : ادري فديتج
سكون الليل : المهم برمسج بعدين لانه ابويه يزقرني
حور العيون : اوكيه غناتي . الله وياج

سكرت حور المحادثه و قلبها قابضها عالي بسويه بس لازم عشان ما تحس بالذمب و الندم بعدين ... عند شخصيه من زمان ما سرنا لها و هي ( ريم ) ... كانت واقفه عند دريشة غرفتها و هي تذكر حور و ابتسامتها ...

ريم في خاطرها [ اااااااااه والله ودي اكون قربج يا حور بس مابا اشوف سالم و لا ابا اذكر اعترافه لي ( تدمع عيونها ) ياليتك يا احمد كنت موجود عشان اتخفف عني الي فيني ]






يتبع
اعلانات
  #22  
قديم 18 - 8 - 2014, 10:59 AM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 15
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

يلست ريم على شبريتها و تمت اصيح و هي اتحس بالذمب لانها خلت حور بروحها و هي تعرف انها محتاجه لها وايد الحين ... تسمع ريم صوت امها الي شهقت اول ما شافتها اصيح ...
ام خليفه اسير بسرعه عند ريم : ويه بسم الله بلاج ريم غناتي ؟؟ بلاج اصيحين ؟؟
اول ما يلست ام خليفه حضنتها ريم و هي اصيح من خاطرها ...
ام خليفه : ريم لا تخوفيني و قوليلي شو فيج
خوزت ريم ويها عن جتف امها و نزلت راسها و هي بعدها اصيح ...
ام خليفه : ريم فديتج لا تخلين قلبي ينقبض عليج والله تراني ما اقدر اتحمل صياحج يالغاليه
ريم بصوت متقطع : اما . امايه انا وحده ما . ما استاهل حور ابدا ابدا
تمت ريم اصيح و فهمت ام خليفه ان السالفه اتخص حور ...
ام خليفه : انزين انتي اول هدي ( تزقر سلوى ) سلووه سلووه
يت سلوى : ها بلاج اصرخين ؟؟
عصبت ام خليفه : واليهد ان شاء الله يا قليلة الادب جيه اترمسين امج . يلا سيري هاتي لاختج ماي من المطبخ
سلوى : شــــــــو ايب ماي ؟؟ لا والله و ليش ما اتقولين لخلوف ايب لها
ام خليفه اصارخ : بسيرين تيبين و لا اخبر ابوج ؟؟
بوزة سلوى : خلاص بسير ايب . اوووف من هالحاله
سارت سلوى و شافت ام خليفه بنتها ...
ام خليفه : ريم فديتج هدي شوي و قوليلي الي فيج
كانت ريم بترمس بس شافت خليفه داخل الغرفه ...
خليفه : ماما شو مستوي لريم
ام خليفه تبتسم : ولا شي فديتك بس شويه اختك تعبانه . خير حبيبي تبا شي ؟؟
خليفه : هيه يوعان و ابا اكل سندويجه
ام خليفه : خلاص بسويه لك بعد شوي
خليفه : انزين
يابت سلوى لريم الماي وقفت حذال امها ...
سلوى : ها الحين ريحت بنتج ريجها ؟؟
شافت ام خليفه سلوى بنظره عصبيه ...
ام خليفه : عفانا الله انا مادري شو يايبه ولد ولا بنيه
سلوى : فديتج انتي يايبه بنيه و النعم فيها
ام خليفه : قصدج ام السانين الي طول الوقت اطول لسانها على من هب و دب . حشى حتى اخوج لسانه مب طويل نفسج
انقهرت سلوى من رمست امها و الي قهرها زياده ابتسامت خليفه لانه امه مدحته ...
ضربت سلوى خليفه من ورا على راسه : لا تنافخ مناخيرك وايد
تعور خليفه : اااااااااااي امايه شوفي سلووه المينونه
قامت ام خليفه عشان تضرب سلوى بس هي كانت شارده قبل لا تنضرب ( عنبو بنيه و جيه ملسونه حشى محد سلم منها ) ...
ام خليفه : لا حول لله من هالبنيه . خليفه حبيبي ممكن اتخلينا بروحنا و ان شاء الله اول ما اخلص بسوي لك الي تباه
خليفه : ان شاء الله امايه
طلع خليفه من الغرفه ...
لفت ام خليفه لريم : ها ريم فديتج قوليلي بلاج يالغاليه ؟؟
ريم من عقب ما هدت : امايه انا ما استاهل حور ابدا . امايه انا فارقتها عشان سبب ما يستاهل . انا ابدا ما استاهلها
حست ام خليفه ان بنتها متكسره داخلها و محتاجه حد يكون وياها ...
ام خليفه : ريم غناتي الانسان مب معصوم عن الغلط و دامج الحين حاسه انج غلطتي بحق حور قومي و استسمحي منها
ريم : بس امايه انا مابا اسير لها البيت لانه ( ارتبكت ) اممم لانه ويهي محترق عقب ما اضاربت وياها
ام خليفه : انزين لا تسيرين لها الحين بس عالاقل رمسيها فالبيبي دامها عندج
شافت ريم امها و حست بالراحه انها سمعتها ...
ام خليفه : يلا عيل بقوم اسوي لاخوج سندويجه . تبين اسوي لج ؟؟
ريم : لا فديتج يكفيني انج ريحتيني
ام خليفه : حبيبتي والله انتي بنتي الغاليه و ها واجبيه
ريم : الله لا يحرمني منج يا امايه
طلعت ام خليفه عقب ما باست راس ريم ... خذت ريم فونها و فتحت خدمة البيبي لانها كانت مسكرتنه فالضبط ... دشت ريم على محادثتها ويا حور و تكتب ... انرد لحور الي بعدها اتفكر لو تحذف احمد و لا لاء ... كان عقلها يقوللها تحذفه بس قلبها يقول العكس و يوصلها محادثه من انسانه عزيزه عليها و كانت قصيده ...

لو اروح بعيد ما تروح بعيد عن بالي .. احتويتني يا شوق بقلبك و روحك
لو تغيب عني اشتاق لك يالغالي .. يالي بحبك صرت مجنونك
جيتك و انا روحي تغدالي .. مثل الورد الي ما يتهنى الا بقربك
لو تزعل لحظه مني و تتغلى .. والله اييك و اراضيك لعيونك

تمت حور مصدومه من المحادثه لانها ما توقعت ان ريم بترمسها من عقب ما قاطعتها الفتره الي طافت ... تمت حور اشوف نك ريم و بنها و اجيك اذا كان الي جدامها صدق و لا لاء ...

حور في خاطرها [ معقوله ريم الي طرشت هالقصيده ؟؟ ( بحسره ) عقب شو يا ريم اتقولين اني غاليه عندج و انتي حتى نسيتي الي امبينا . والله حسافه على هالصداقه و انا كنت اتحراج اختي ]

توصلها رساله ثانيه من ريم ...

شيخة البنات : السموحه منج حور عالي سويته . ادري اني ما استاهل صداقتج بس والله ما كان قصدي ابدا . ارجوج سامحيني

تمت حور تقرا الكلام و هي حاسه ان الي جدامها وهم ... عقب ما حاولت حور تستوعب الي جدامها ردت على ريم ببروده ...

حور العيون : مسموح بالحل يامن رحلت عني و انت كنت اقرب الناس لي

طرشت حور الرساله و هي مغصصه من ريم ... صعبه الواحد يتقبل شخص كان اقرب الناس له و فجاه يختفى من دون اي سبب ... الحين بنسير عند احمد الي كان يالس ويا راشد و سعيد فالدوام ... كان كل واحد يسوي شي ... بنبدا من راشد الي يرمس ويا مريم بالفون اما سعيد فكان حاط ايده عند خده و ملان من حالته لانه الي وياه ساكتين ... و الحين عند احمد الي يفكر بحور الي بعدها ما ردت عليه ... يدش المسؤول عالشباب و ينتبهون سعيد و راشد عليه اما احمد بعده كان في عالمه ...
المسؤول : احم استاذ احمد -------
انتبه احمد و وقف على طول ... حس احمد انه في موقف محرج جدام المسؤول و ربعه ...
احمد يحاول يبتسم : هـ . هلا
المسؤول يشوف الشباب : ما شاء الله اشوفكم اليوم فاضيين وايد . واحد يرمس بالفون و واحد سرحان مادري وين
سعيد : اممم نحنا مخلصين شغلنا عشان جيه يالسين
المسؤول : اونه عيل هالملفات الي جدامكم شو ؟؟
ارتبكو الشباب و ما عرفو شو يقولون ...
المسؤول : ها سعيد توك اتقول انكم خلصتو شغلكم . اوكيه دامكم يالسين ما تبون تشتغلون اليوم بضطر اني اخصم من رواتبكم ليوم واحد
انقهرو الشباب و طلع المسؤول من المكتب ...
راشد : خيبه اسميه شرير
سعيد : مب شرير هذا دراكولا يشرب دمنا
شافو الشباب احمد الي كان ساكت ...
راشد : بو شهاب بلاك اليوم كله سرحان ؟؟
احمد : ماشي يا ريال بس افكر بحياتي
سعيد : ليش بلاها حياتك ؟؟ لا يكون فيها حروب و غزوات هههههههههه
راشد يرمس سعيد : والله انك فايج اتنكت
سعيد : ياخي خلنا نضحك و نستانس بدال هالنكد
احمد بحزن : ياليت والله . المهم خلونا انرد لشغلنا
فتح احمد الملف الي جدامه و تم يشتغل عليه ... كانو الشباب مستغربين من احمد لانه نادرا ما يكون مهموم جدامهم ... عند حور الي كانت اطالع فونها و خاصة محادثتها ويا احمد ...

حور في خاطرها [ الحين شو اسوي اقوله و لا لاء . الصراحه ما ودي اقوله بس بعد ما اقدر اسوي شي . صح حاسه اني ضعيفه من دون حصوه و ريم بس بعد ها مب معناه اني ارمسه . خلاص قررت ]

فتحت حور المحادثه و حطت ايدها على لوحة المفاتيح بس ما قدرت تكتب شي ... كانت اتشوف ايدها الي ترتجف جدامها ... حاولت حور انها اتقوي عمرها و كتبت ... انرد لاحمد الي اول ما سمع صوت البيبي شله و فتح المسن ... انصدم احمد انه حور ردت عليه من عقب ما فقد الامل و كان مكتوب فالمحادثه ...

حور العيون : عليكم السلام . منو وياي ؟؟

ابتسم احمد بس استغرب انها سالته منو هو حتى انها هي الي ضافته ...

بو شهاب : اهلين حور . انا بو شهاب الي وياج فالمنتدى
حور العيون : السموحه منك انا مب اسمي حور و بعد انا مب مشتركه في اي منتدى

جذبت عليه لانها كانت خايفه انه ينشر بنها بين الشباب نفس ما خوفتها خديجه ( صدقها والله الواحد في هالزمن لازم يخاف على عمره ) ... استغرب احمد من رمست حور لانه كان متاكد انها هي حور ...

احمد في خاطره [ معقوله مب حور بس النك نيم نفسه الي فالمنتدى . انزين ليش بجذب عليه و اتقولي انها مب هي نفسها ؟؟ ]

بو شهاب : اممم انزين ممكن بس اسالج سؤال ؟؟
حور العيون : تفضل
بو شهاب : من وين حصلتي بني ؟؟
حور العيون : ها !! بن كودك نفس بن كود ربيعتي الي ابا اضيفها
بو شهاب : اها . اوكيه خلاص بحذفج و السموحه منج
حور العيون : مسموح اخوي بس اتمنى انك ما تنشر بني لو سمحت
بو شهاب : لا تحاتين انا مب من هالنوع

سكر احمد المحادثه و حذف حور من المسن ... كان احمد حاس انها هي حور بس ما حب يضغط عليها اكثر ...




يتبع فالجزء الثاني للبارت
  #23  
قديم 18 - 8 - 2014, 11:02 AM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 15
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

==&==&==&==
البارت 7 – الجزء 2
==&==&==&==

سكر احمد المحادثه و حذف حور من المسن ... كان احمد حاس انها هي حور بس ما حب يضغط عليها اكثر ...

احمد في خاطره [ انا متاكد انها حور بس ليش قالت جيه ؟؟ يمكن كانت خايفه اني اكون نفس الشباب الباقيين و الصراحه ما اقدر الومها لانها بنت و لازم اتخاف على عمرها . خاطريه اتعرف عليها اكثر بس يلا ما كان لنا نصيب نعرف بعض ]

تم احمد سرحان بتفكيره ... عند حور الي كانت اتحس بضيج فضيع ... افكارها اتوديها و تيبها و ما تدري شو اسوي ... مره اتفكر بريم الي فجاه ردت لها من عقب ما قاطعتها و مره تفكر باحمد الي بدت تنجذب صوبه حتى انها ما تعرف لو كان شخص زين او شين ... قامت حور و خذت ورقه و قلم ...

خلاص نويت ارحل بعيد .. نويت ارحل عنك و عن خيالي
ما بقالي شي و لا المزيد .. بالمحبه و لا للي جرالي
تعبي زاد عليه فالوريد .. يوم جفاك زاد عليه الحمالي
صرت كل يوم اعيد و ازيد .. يا بايعني تراني احبك و لا ازالي
كتبت لك ابيات و القصيد .. و الحان الشوق و ايام الخوالي

ما قدرت حور اتكمل القصيده و تمت اصيح على حالها ... عقب ما مر الوقت و كل واحد رد بيته ... بعدنا موجودين في بيت ام احمد ... كانت حور يالسه عالغنفه اشوف التلفزيون بس موليه مب منتبهه عليه ... كانت ملانه ما تعرف شو اسوي لو يلست عالمنتدى بتذكر بو شهاب و بتضطر انها ترمسه ...

حور في خاطرها [ السموحه منك يا بو شهاب والله ما كنت ابا اجذب عليك بس ما كان بايدي غير اسوي جيه . اصلا انا ليش ضفته عندي و انا اعرف اني بسوي شي غلط ؟؟ ]

اشوف حور امها الي كانت اشوفها بحزن ... ابتسمت حور لامها و حاولت انها ما تبين ضيجها عشان ما تحاتيها امها ... ادش حصه الصاله و اشوف امها و حور يالسات ... حصه اول ما شافت حور ابتسمت ...
حصه : السلام عليج الغاليه
ام احمد : عليج السلام يا بنتي
حصه : ها شو كنتو اسوون ؟؟
ام احمد : ولا شي توني خلصت الغدا و يلست عند اختج
حصه بحزن : اها . انزين ما رمستيها ما رمستج
ام احمد : موليه بس ابتسمت لي . اااااااااه يا ليتني اقدر اساعد اختج و اعالجها
حصه : الله كريم يا امايه و بعد علاج برع البلاد يباله وايد بيزات
ام احمد : ادري يا بنتي ( قامت ) يلا عيل سيري بدلي و انا بقوم احط لكن الغدا
حصه : انزين بس امايه كنت ابا اشاورج عن مو ( سكتت و كملت ) ولا اقولج خلاص بعدين بقولج اياه
سارت حصه و هي تفكر بموضوع الخطبه ... صح هي و محمد قررو يفسخون الخطبه بس بعد حصه كانت تبا اتقول لحور عشان تريح ضميرها ... الشي الي يخليها الين الحين ساكته انها ما تبا تجرح مشاعر اختها و لا تحسسها انها عاجزه عن شي ... دشت حصه غرفتها و يلست عالشبريه ...

حصه في خاطرها [ شو اسوي اقول لحور عن موضوع الخطبه و لا لاء ؟؟ انزين الموضوع انتهى خلاص ليش عيل افتحه مره ثانيه ( تنزل راسها ) هيه بس وايد يانبني ضميري احس اني ما استاهل اكون اختها . خلاص بقوللها و الي يصير يصير ]

عقب ما حطت ام احمد الغدا يلسو كلهم ياكلون ... يدش سالم الصاله ...
سالم : ها امايه شو الغدا اليوم ؟؟
حصه : ليش ما اشوف جدامك شو الغدا ؟؟
عصب سالم : انتي يوم انا بيي برمسج ارمسي فاهمه
حصه : لا مب فاهمه تعال فهمني
كانو سالم و حصه بيضاربون بس ام احمد وقفتهم ...
ام احمد : سالم حصه بسكم والله تراني تعبت من ضرابتكم
انقهر سالم من حصه و سار ...
حصه : اسفين امايه
ام احمد : يا بنتي لا تضاربين وايد ويا اخوج تراج تعرفينه بسرعه يعصب و انا يكفيني الي عندي من مشاكل
حصه : ان شاء الله الغاليه
اما الحين بنسير لبيت ابو سلطان ... الكل كان يالس يتغدا ... ام هنادي تاشر لابو سلطان عشان يرمس ولده ...
ابو سلطان : ها احمد وين البيزات الي قلتلك اني اباها ؟؟
احمد : في بوكي ( قام ) بسير ايبه الحين
سار احمد عشان ايب البيزات ......
ابو سلطان : سلطان ما عطيتني هالشهر بيزات
ارتبك سلطان : ها . امممم تراني صرفته عالشقه الايديده
ام هنادي و ابو سلطان : شـــــــــــــــــــــــــــــــــــو ؟؟
ابو سلطان : شو قلت ؟؟ اي شقه ؟؟
سلطان : خذت شقه عشان اعيش فيها و ان شاء الله جريب بنتقل من هني
ام هنادي معصبه : و على اي اساس حضرتك تشتري لك شقه ببيزات ابوك من دون ما تخبرنا
انقهر سلطان : انا مب مجبور اخبر حد اني بنتقل و بعد قبل لا تصرخين حضرتج عليه ترى انا الي اشقى و اتعب على عالبيزات يعني لي كل الحق
عصب ابو سلطان و قام عشان يضرب سلطان ... تم ابو سلطان يضرب ولده و هو معصب عليه عشان رفع صوته على مرته ...
ابو سلطان : صدق انك قليل ادب مب مرباي عدل
نزل احمد عالدري و اول ما شاف ابوه يضرب سلطان ركض عندهم ...
يود احمد ايد ابوه : ابويه بسك
وقف ابو سلطان عن الضرب و هو يتنفس بصعوبه : مسود الويه اصارخ على حرمتي ها
كان سلطان طايح و يحاول ييلس بس ما قدر ...
احمد : ابويه حرام عليك الي اسويه
يصارخ ابو سلطان على احمد : جب انت ولا كلمه . شكلك انت بعد وياه ( يرمس سلطان ) شوف يا سلطان اذا ما حصلت بيزاتي اليوم والله لاتبرى منك
ما قدر سلطان يرد على ابوه ...
عصب ابو سلطان : احمد شل اخوك من جدامي قبل لا اضربه اكثر
احمد : قوم سلطان بوديك المستشفى
طلعو الشباب و سارو المستشفى ... فالمستشفى ... كانو الشباب يالسين عند الدكتور من عقب ما سوو الفحوصات لسلطان عشان يطمنون اذا شي كسور ولا لاء ...
احمد : طمنا دكتور
دكتور : الحمدلله الاصابات طفيفه بس يتله رضه بايده فيباله يضمدها و ان شاء الله الله يشفيه بسرعه
سلطان : مشكور دكتور
دكتور : هالواجب اخوي
طلعو الشباب من عند الدكتور و ركبو سيارة احمد ...
احمد : بو مايد ما قلتلي ليش ابويه ضربك
سلطان : تعرفه ابوك لو لاسنت حرمته شوي يقوم يعصب جنه ثور هايج
احمد : هيه والله صدقت بس ما كنت لازم تضارب ويا مرته جدامه
سلطان لايعه جبده : يزول لاه ما يخصني فيه
احمد : بو مايد ترى هذا ابوك مهما كان
عصب سلطان : قصدك ابوك انت . انا للاسف ابويه مب موجود و بعد انا ما نسيت ابوك شو سوى بامايه يوم هداها عشان هالعقربه
سكت احمد و هو يعرف ان سلطان يكره ابوه وايد خاصة من عقب ما عرفو من امهم ان حرمت ابوهم هي السبب فالطلاق ... يرن فون احمد ...
احمد : اهلين بو عسكور
سعيد : اهلين فيك بو شهاب ها وينك ؟؟
احمد : فالمستشفى ويا بو مايد
سعيد : ويه بسم الله ليش انتو بالمسشتفى ؟؟
احمد : لا تحاتي بس سلطان اضارب ويا الوالد
سعيد : اها . المهم كنت بقولك مب ناوي تطلع مول
احمد : ما اعتقد بسير
سعيد : يا ريال غير مودك ترى مب زين بتيك جلطه قلبيه
احمد : ههههههههه ويا ويهك تتفاول عليه بالشر
سعيد : هههههههههه لا بس انبهك . خلاص اذا بتغير رايك خبرني
احمد : ان شاء الله . يلا مع السلامه
سكر احمد على سعيد ...
سلطان : بلاه بو عسكور ؟؟
احمد : يباني اسير وياه المول عشان يغير لي مودي ههههههههه
سلطان : ليش بلاه مودك اليوم ؟؟
احمد : مضايج من حالتنا فالبيت بس يلا الله كريم
سلطان : قلتلك انتقل وياي الشقه بس انت مب طايع
احمد : خلني جيه احسن
انسير الحين لبيت ام احمد ... كان سالم توه طالع من البيت و هو ساير صوب سيارته شاف وحده طالعه من بيت ابو خليفه و متغشيه ... كانت البنيه يايه صوب بيت ام احمد و عرف انها ريم ... كانت متغشيه عشان ما يشوفها سالم ... ابتسم سالم لانه قدر يشوفها حتى لو كانت متغشيه جدامه ...
سالم : السلام عليج ريم
بس ريم ما عبرته و سارت عنه اما فهناك كانت وحده اشوف الي يصير لسالم و ريم الي هي سلوى ... كانت تلعب ويا الاولاد برع و شافت الي صار ... انقهرت سلوى لانه سالم وايد مهتم لريم مب لها ... انرد لريم الي دشت بيت ام احمد ... ريم و هي تمشي كانت تذكر الي صار بينها و بين سالم و تسمع صوت حصه و امها يرمسون عن موضوع الخطبه ...
حصه : امايه انا قررت اقول لحور عن خطبة محمد لي
ام احمد : حصه غناتي ليش تفتحين موضوع انتو انهيتوه و بعد حور بتتحسس منج لو عرفت
حصه : بس امايه انا ما اقدر اتم على هالحال و ضميري يانبني . احس اني اخون حور لاني خبيت عنها هالموضوع
انصدمت ريم بالي سمعته لانها تدري ان محمد يحب حور و يبا يخطبها ... دقت ريم باب الصاله و دشت ... شافن حصه و امها ريم باندهاش لانهم من فتره طويله ما شافوها ...
ابتسمت حصه : ريم . يا هلا والله نورتي البيت فديتج
ريم : منور بوجودج حبيبتي . شحالكم ؟؟
ام احمد : الحمدلله الغاليه و انتي شحالج ؟
ريم : يسرج حالي خالتي . وين حور ؟؟
حصه : حور في غرفتها
ريم : عيل استاذنكم الحين
سارت ريم و بعدها مب مستوعبه الي سمعته ... وقفت ريم عند باب الغرفه و اشوف حور الي كانت اطالع برع من الدريشه ... حست ريم ان الدنيا وايد ظلمت حور اول شي الي صار بالحادث و صوتها الي اختفى و ثاني شي محمد الي اتحبه يخطب اختها ... جدمت ريم صوب حور و اشوفها حور ... انصدمت حور اول ما شافت ريم جدامها ... تمت حور اسكر عيونها و تفتحها عشان تعرف لو كانت تحلم و لا لاء ... اول ما استوعبت حور ان ريم جدامها شافتها بنظره عصبيه و قهر ... فهمت ريم نظرت حور و نزلت عيونها ... الحين بنسير شوي لبطلنا احمد الي وصل اخوه لبيت ربيعه ... فالسياره ... كان احمد يسوق و تفكيره في اخوه و في حور الي موليه ما فارقت خياله حتى و هو مشغول ...

احمد في خاطره [ الله يعيني على ابويه و حرمته دامني بتم فالبيت عكس بو مايد . ياليتني كنت نفسك يا بو مايد ما كانت بتكون حالتي جيه بس يلا الحمدلله على كل حال ( انتقل تفكيره لحور ) ااااااااااه منج يا حور ليش سويتي جيه ؟؟ انا شو الي خلاني انجذب صوبها و اتعرف عليها ؟؟ احسها طيبه و زينه بس الله يهديها ما عطتني فرصه عشان تعرفني عدل . هي اكيد تتحراني نفس الشباب الباقيين . لا حول و لا قوة الا بالله ]

يرن فون احمد و كان سعيد ... تم الفون يرن كمن مره بس احمد ما طاع يرد عليه موليه مب عشان شي بس جيه ماله خلق يرمس حد ... عقبها رن الفون بزنه غير ...
احمد : الووو اهلين هنود
هنادي : هلا فيك احمدوه . ها شحاله سلطان ؟؟
احمد : الحمدلله هو بخير و توني وصلته بيت ربيعه
هنادي : الحمدلله رب العالمين . تحريت ابويه بيجتله يوم طاح فيه
احمد : الله ستر و ما صار به شي . تبين شي مني ؟؟
هنادي : لا ماشي بس بغيت اطمن عليكم
حمد : نحنا بخير لا تحاتين علينا
هنادي : اوكي . مع السلامه
سكر احمد على هنادي و نزل صوب الكورنيش ... يلس احمد يشوف البحر و يفكر بحياته ... رن فون احمد و رد هالمره على راشد ...
احمد : اهلين بو سنيده
راشد : اهلين فيك بو شهاب ها شحالك ؟؟
احمد : الحال ما يسرك بس ما انقول غير الحمدلله على كل حال
راشد : افااااا ليش بلاك ؟؟
احمد : اول شي اذا فاضي تعال صوب الكورنيش و هذيج الساعه بنكمل رمستنا
راشد : اوكيه الحين ياينك
سكر احمد على راشد و تم يطالع البحر ...




يتبع
  #24  
قديم 18 - 8 - 2014, 11:04 AM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 15
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

انرد لحور و ريم ... حور كانت اطالع برع و بعدها معصبه من ريم اما ريم فكانت يالسه عالشبريه ... حاولت حور تبتسم لانها مهما كان ما تقدر تزعل من ريم بس حبت اتخليها تعترف انها غلطت بحقها ... اشوف حور ريم الي كانت اصيح و دموعها اطيح على ايدها ... ما كانت حور متوقعه ان ريم بصيح جدامها ... سارت حور و يلست حذال ريم و هي اتحس بقلبها الي يقرصها ... مدت حور ايدها و مسحت دموع ريم ... رفعت ريم ويها و تاثر لحور باسفه ... ابتسمت حور لريم و عانقتها ... حست ريم انها ما تستاهل ان اتكون عندها ربيعه نفس حور خاصة انها تعرف بطبع حور و انها مستحيل تزعل من اعز ربعها ... انسير لاحمد مره ثانيه ( تعبت انتقل بين الاثنين هع ) المهم وصل راشد و يلس حذال احمد ... اكيد تسالون ليش احمد ما قال لسعيد ايي لانه يعرف سعيد ما ياخذ الامور بجديه اما راشد فدومه يسمع و يحكم بالامور ... عقب ما قال احمد لراشد سالفته ويا حور ...
راشد : معقوله تطلع منك هالحركه و انته الي دوم تنصحني و اتقولي الي اسويه غلط
احمد : بو سنيده انا ما قلتلك عشان تيلس تحاسبني الحين
راشد : اوه سوري
المهم يلسو الشباب يكملون سوالفهم ... في بيت ابو سلطان ... كانت هنادي نازله عالدري و اشوف امها و ابوها يالسين يرمسون عن الي صار ...

هنادي في خاطرها [ اسميها امايه لازم اجرج ابويه على اخواني . انزين كيف اقوللهم اني ابا اسير ويا ربيعتي المول . مستحيل ما بخلوني اسير . يلا هنوده فكري فكري ]

هنادي : امايه ابويه ابا سير بيت ربيعتي ميثه عادي
ام هنادي : و شو المناسبه ان شاء الله ؟؟
هنادي : اتقول ملانه و تباني ايلس وياها
ابو سلطان : لاء ماشي سيره لبيت الناس يلا
هنادي : بليز ابويه بس هالمره
ام هنادي : معليه يا ابو سلطان خلها هالمره بس
ابو سلطان : انزين بس هالمره و ها لا تتاخرين ترى بحش ريولج حش فاهمه
خافت هنادي : ان شاء الله ابويه
ام هنادي : انزين منو بوصلج بيت ربيعتج
هنادي : اممم هي قالت بطرش دريولهم عشان يوصلني بيتهم
استانست هنادي بس خافت ان ابوها وامها يعرفون انها بسير المول ويا ربيعتها .... انسير لحور و ريم الي كانن يالسات عالشبريه و ميودات البيبي بايدهن ... كانت ريم سرحانه و تفكر تسال حور لو تعرف عن الخطبه ... تنتبه ريم على حور الي كانت تهزها ... شافت ريم حور ...

تاشر حور " بلاج سرحانه "
ترد ريم " ما فيني شي بس امممم "
استغربت حور " ريم شالسالفه قولي "

شافت ريم فونها و كتبت رمسه لحور ... اشرت ريم لحور عشان اشوف فونها ... فتحت حور المسن و قرته ...

شيخة البنات : الصراحه مادري شو اقولج بس الي فهمته من حصه ان محمد خطبها

فتحت حور عيونها و هي مب مصدقه هالشي ... صح انها تعرف ان مالها نصيب ويا محمد عشان حالتها بس ما كانت متوقعه انه يخطب اختها حصه ...

حور العيون : منو قالج هالشي ؟؟
شيخة البنات : سمعت خالتي و حصه يرمسون عنه يوم ييتكم بس مب متاكده من الخبر

حور في خاطرها [ معقوله حصوه اتخبي عني هالموضوع ؟؟ يمكن عشان جيه ما كانت ترمسني الفتره الي طافت ]

حاولت حور انها تبتسم رغم الالم الي فيها و ردت على ريم فالبيبي ب3 ابيات ...

لو مالك نصيب مع حبيبك لا تحاتي .. ترى ربك اعلم بالي لك و عليك
ابتسم ولو جرحك ناسك و الاهاتي .. اتركها عسى الله يعينك و يعطيك
ما من شخصن تمنى شي بالامنياتي .. الا لبغى الله يحقق لك امانيك

حست ريم ان حور متاثره وايد بموضوع الخطبه ... يشوفن البنات حصه الي كانت واقفه عند باب الغرفه ...
حصه : ريم حبيبتي تبين ايب لكم جاي او عصير تشربنه
ريم : لا ما يحتاي فديتج
تاشر حصه لحور و تسالها لو تبا تشرب جاي و لا لاء بس حور اشرت انها ما تبا ...
حصه : خلاص عيل بخليكن الحين على راحتكن
تمت حور اشوف حصه و هي اتحس ان اختها تغيرت عليها وايد ... عند هنادي و ميثه الي كانن فالمول و يالسات صوب المطاعم ...
هنادي : يبوج ما بغيت اقص عليهم بس شو اسوي لو قلتلهم اني سايره المول بيذبحوني خاصة ابويه
ميثه : عادي فديتج انا متعوده اسير المول بروحي و
قاطعها صوت رنة فونها ...
ميثه : يا هلا و غلا بالغالي شحالك ؟؟
: تمام حياتوه انتي شحالج ؟؟ لج وحشه وينج ابا اشوفج
ميثه بدلع : سوري فديتك مقدر الحين اشوفك لاني يالسه ويا ربيعتي و فشله اخليها بروحها
: افااااا و انا الي كنت ابا اعطيج هديتج . انزين بس 5 دقايق من وقتج
ميثه : اوكيك حبيبي ( سكرت عليه ) اقول هنود بسير شويه بيت الراحه و برد انزين
ما ارتاحت هنادي : خذي راحتج
قامت ميثه و سارت ... هنادي تعرف ان ميثه اترمس شباب بس ما تدري انها مواعده حد فالمول ... عقب ما ردت ميثه من بيت الراحه يلست و حطت الجيسه الي بايدها عالطاوله ...
هنادي : ميثوه جيس شو هاي ؟؟
ارتبكت ميثه : هااا ؟؟ امممم ماشي و انا راده شفت محل فيه ساعه حلوه فاشتريتها
شكت هنادي بس ما حبت تضغط عليها عشان ما يضاربن ... ايون اثنين من الشباب عند طاولة البنات ...
شافت هنادي الشباب : خير شو تبون ؟؟
الاول : نبا نتعرف عالحلوه الي جدامنا
هنادي : بس نحنا ما نبا نتعرف عليكم
الثاني يطالع ميثه : افااااا ميثه ما تعرفيني تراني كنت وياج المره الي طافت هني فالمول و الصراحه اباج تعرفيني عالحلوه الي وياج
انصدمت هنادي اول ما سمعت اسم ميثه على لسان الشاب و شافت ميثه بنظرت استغراب ...
ميثه : ----- بسك و بعد نحنا بنات ناس
الاول : اذا كنتي بنت ناس على قولتج ما كنتي بتواعدين ربيعج و تاخذين منه هالهديه الرخيصه هع
انصدمت هنادي اكثر لانها ما كانت متوقعه ان ميثه بتطلع وياها بس عشان اشوف حبيبها ...
ارتبكت هنادي : ان . انزين شو تبون انتو ؟؟
الثانيه : ما نبا شي غير نتعرف عليج
ايي واحد من الشباب صوبهم و كان سعيد ... اول ما شافت هنادي سعيد ما اذكرته بس حست انه ياي ينقذهن من الشباب ...
سعيد : خير اخواني شو تبون من البنات ؟؟
الاول : و انت شو لك ؟؟ سير سوي شغلك و فكنا منك
سعيد : و انا ياي اسوي شغلي اشل اخواتي و اسير ( يشوف البنات ) يلا قومن انرد البيت
الثاني ياشر على ميثه : هاي الحين اختك ؟؟
سعيد بنظره عصبيه : ليش عندك مانع ( يرمس البنات ) يلا قومن جدامي
قامن البنات عشان يطلعن من الورطه الي هن فيها ... كانن البنات يمشن ورا سعيد الي يمشي جدامهن ...
هنادي بنبره عصبيه لميثه : ما شاء الله عليج ما قصرتي فيني يبتيني المول بس عشان هالزفتين ربعج
فتحت ميثه عيونها و هي اشوف هنادي : انا ما سويت شي
هنادي : عيل قوليلي كيف هذاك عرف اسمج و من وين يبتي هالهديه ها ؟؟
سكتت ميثه و نزلت راسها ...
وقف سعيد و لف للبنات : اقول اباكن تركبن وياي السياره الحين الين ما يخوزون عنا هاللوث الي يلحقونا
هنادي : شـــــــــو ؟؟ لاء انا مب موافقه
سعيد : اوكيه عيل عندي طريقه ثانيه بس ما بتعيبج ابدا
هنادي : و شو هي ؟؟
سعيد : اخبر اخوج احمد و هو يتصرف وياهم
فتحت هنادي حلجها و هي مصدومه انه يعرف اخوها ...
سعيد : بلاج ما تذكريني انا ربيع اخوج الي ييتكم مره البيت . المهم شو قلتن موافقات عالاقل الين ما نطمن ان الشباب ما يلحقونا
ميثه اشوف هنادي بنظرت ترجي ...
هنادي : اوووف اوكيه موافقه
ميثه : خلاص عيل بتصل فالدريول و الين ما ايي بنتم في سيارتك
سعيد : اوكيه تم
سارن البنات ويا سعيد و ركبن سيارته ... كانت هنادي يالسه عاليمين و ميثه فالنص اما سعيد اكيد يالس مكان السايق ...
سعيد : اختي ممكن اعرف شو كانو الشباب يبون منكن ؟؟
ميثه منزله عيونها : يبون يتعرفون على هنادي دامهم يعرفوني
سعيد : اها يعني هالشباب يعرفونج و يوم شافو هنادي تحروها نفسج ترمس شباب صح
ميثه : هيه
عصبت هنادي : اتخسي انا ارمس هالاشكال . مالت عليهم و على شيفهم اتقولين جنه قرود من حديقة الحيوانات
ضحك سعيد في خاطره و حس انها ام لسان طويل ...
سعيد : المهم الحين خلونا نتريا الدريول الين ما يوصل و عقبها اتمنى كل وحده اسير بيتها و تنسى الي صار
عصبت هنادي : لو انتو بتنسون على كيفكم بس انا مستحيل انسى خاصة الي سويتيه فيني يا ميثه
ميثه: هنوده قلتلج انا ما سويت شي
صارخت هنادي : جب و لا كلمه
لفت هنادي ويها الصوب الثاني عن ميثه و هي تذكر الموقف المحرج الي انحطت فيه و لا بعد الي انقذها ربيع اخوها يعني عادي يخبر عليها احمد ... شافت هنادي سعيد الي كان يطالعها بس ما عبرته ... حست هنادي انه سعيد شخص طيب خاصة عقب ما ساعدهن بس بعد ما بغت اتبين جدامه ... صح سعيد مغازلجي بس بعد حس واجبه يساعد البنات خاصة وحده منهم اخت اعز ربعه ... عقب ما وصل الدريول طلعت ميثه على طول و كانت هنادي بتطلع بس علقت عباتها فالسيت تحت ...
هنادي : اوووف لا حول ها وقته الحين يعلق فالباب
لف سعيد و شاف هنادي الي كانت واقفه و تحاول اطلع طرف عباتها ... طلع سعيد من سيارته و سار صوب هنادي ... ارتبكت هنادي اول ما وصل سعيد صوبها ...
سعيد : خليني اساعدج و اطلع لج اياه
طلع سعيد طرف عباة هنادي و وقف يطالعها ...
سعيد : مره ثانيه لا تفورين نفس البركان ترى مب لايق عليج ابدا هههههههههه
انقهرت هنادي : سخيف ياخي . عالعموم مشكور على الي سويته حتى انك ما تستاهل
سعيد : خيبه بدال ما تشكرين عدل اتقولين ما استاهل . خلاص اجري عند الله مب محتاج منج شكرا
لفت هنادي عشان اسير بس سعيد وقفها ...
ابتسم سعيد : هنادي اتمنى انج ما ترابعين ربيعتج لانها عادي اتخربج و السموحه
سارت هنادي و هي مستغربه منه لانه مره ينكت و مره يرمس جد ... لف سعيد و هو مستانس وايد لانه حس انها غير عن البنات الي عرفهن ... صح ان لسانها طويل بس حبوبه ... عقب ما مر الوقت و صار الفليل ... كانت حور يالسه على شبريتها و تفكر بالي قالته ريم و ليش حصه خبت موضوع الخطبه ... اشوف حور حصه الي دشت الغرفه ... تمت حور اشوف حصه باستغراب و ودها تسالها ... يلست حصه على شبريتها و هي تحاول تستجمع قوتها عشان اتخبر حور عن الخطبه بس ما قدرت ترمس ... ابتسمت حصه لحور و حطت راسها عالمخده ... استغربت حور من حصه لانها كانت تحس بانها بتقول لها عن الخطبه بس ما قالت شي موليه ... حطت حور راسها على مخدتها و هي تفكر باحمد و موضوع حصه ...



حطيت البارت كجزئين لانه طويل ... اتمنى يعيبكم البارت




نبض القصيد
  #25  
قديم 19 - 8 - 2014, 03:10 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 15
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

==&==&==
البارت الثامن
==&==&==

في اليوم الثاني ... في بيت ام احمد ... في غرفة حور الي توها وعت ... فتحت حور عيونها و هي تفكر بالي صار امس من احداث ... رجوع ريم من بعد غيابها و حذف بنكود احمد بس الاهم كان عند حور هو السر الي حصه و امها مخبينه عنها ...

حور في خاطرها [ ليش كل حد صار يصدمني ؟؟ ريم ردت من عقب غيبتها و حصه اتخبي عني موضوع خطبتها . ااااااااه منج يا حصه ما كنت متوقعه انج بسوين جيه . ليش خبيتي عني موضوع خطبتج من محمد ليش ؟؟ معقوله محمد ينساني و يخطب اختي ؟؟ ليش اختي من بين الناس ليش ؟؟ ]

دمعت عيون حور ... ما كانت حور حاطه في بالها ابدا انها بتنجرح يوم من الايام من اغلى الناس عندها خاصة اختها الي دوم تساعدها و تكون وياها ... قامت حور و يلست على فراشها و اشوف ورقه بيضا تحت فونها البيبي ... استغربت حور و خذت الورقه ... كان مكتوب برع الورقه [ الى اختي و اغلى من روحي حور ]

حور في خاطرها [ حصه كاتبه هالرساله ليش ؟؟ يمكن تبا تقولي شي مهم عن الخطبه . خلني اشوف شو الي مكتوب ]

فتحت حور الرساله و كان مكتوب فيه ...

[ الغاليه حور .. مادري لو بتكونين مستانسه و لا زعلانه و انتي تقرين هالرساله بس صدقيني ما نويت ابدا اني ااذيج لانج اختي الغاليه و روحي . عندي موضوع من فتره كنت مخبتنه عنج لاني لو قلتلج بتتحسسين بس ما قدرت اتحمل تانيب ضميري . حور محمد ولد خالتي عليا خطبني او بالاحرى هي الي بغتني لمحمد بس نحنا اثنينتنا رفضنا عشانج عشان ما تنجرحين . ادري صعبه انج تنجرحين من اعز الناس لج بس صدقيني انا ما نويت ابدا اني ااذيج و لا حتى اقولج كلام يجرحج . صح اني بالبدايه كنت ابا اخذ محمد عشان اعرس و استقر بحياتي بس لقيتها صعبه اعيش على حساب الانسانه الي احبها . محمد الين الحين يحبج عشان جيه قرر يفاتحني بالموضوع و بالاخير قررنا هالقرار . اتمنى انج ما تزعلين مني بس صدقيني صعبه اني اقولج هالموضوع لاني ما اباج تكرهيني و لا تحسين انج شخص غير مرغوب فيه . اختج حصه ]

انصدمت حور من الكلام الي فالرساله لانها تحرت ان حصه وافقت على محمد و العكس صحيح انها رفضته عشان خاطر اختها ...

حور في خاطرها [ معقوله محمد و حصه رفضو هالخطبه عشاني ؟؟ وانا الي كنت اتحرى حصه وافقت عليه . انزين ليش ما خبرتني من البدايه ؟؟ هي تدري اني مستحيل اخذ محمد او غيره بسبت حالتيه . حتى لو حصه رفضت محمد عشاني مستحيل خالو عليا اطيع تخطبني لمحمد . اسفه حصه لاني ظلمتج بظني والله اسفه يا اختي ]

تمت حور اصيح على حالها و حال اختها ... ما كانت متوقعه يوم من الايام انها بتنحط في هالموقف الصعب ... انسير الحين لبيت ابو سلطان ... كانو ام و ابو سلطان يالسين يتريقون الا عيالهم ... نزل احمد عالدري و سار عند ابوه ...
احمد : صباح الخير ابويه
ابو سلطان : صباح النور . احمد وينه اخوك سلطان ؟؟
احمد : مادري به وين
ام هنادي : و كيف ما تدري وينه و انته من شليته امس المستشفى ما رد البيت
احمد : ما احيدني رادار عشان اراقب حركات اخويه وين يسير و من وين ايي
عصب ابو سلطان : احمد عن قلت الادب
احمد : السموحه ابويه
ابو سلطان : انزين اتصل باخوك الحين جدامي و ها لا تخبره اني وياك
احمد حس ان في شي : ان شاء الله
اتصل احمد لسلطان و يرد عليه ...
سلطان : الووو . اهلين بو شهاب شحالك ؟؟
احمد : يسرك حالي و انت شحالك ؟؟
سلطان : مرتاح من عقب ما طلعت امس من البيت
احمد : اها
ياشر ابو سلطان لاحمد انه يسال سلطان وين مكانه ...
حمد يبلع ريجه : اقول بو مايد وينك الحين ابا اشوفك
هالمره خذ ابو سلطان الفون من ايد احمد بسرعه ...
سلطان : موجود في شقتي . ليش شالسالفه ؟؟
ابو سلطان بنبرة عصبيه و قهر : في شقتك ها يا مسود الويه . يالي ما تستحي على ويهك
انصدم سلطان : ها ابويه !!
ابو سلطان : هيه ابوك . احيدني امس قلتلك اني ابا بيزاتي كلها و الين الحين ما شفت و لا بيزه
سلطان : قلتلك ما عندي هالشهر بيزات
ابو سلطان يصارخ : شــــــــــــــو ؟؟ شوف سلطان تراني وصلت حدي وياك . والله و احلف لك ان ما وصلني شي اليوم لاتبرى منك و انت تدري اني قد كلمتي
انقهر سلطان : اووهوو مليت منك كل مره تقول بتبرى منك . خلاص ياخي سوي الي تباه و انا ماني معطيك ولا بيزه . ارتحت الحين
سكر سلطان الفون على ويه ابوه ... عصب ابو سلطان وااااايد على حركت و رمست ولده ...
ام هنادي : ها شو قالك ولدك ؟؟
ابو سلطان : من اليوم و رايح ما عندي ولد اسمه سلطان فاهمين . و يا ويله الي بيزقرني ابو سلطان
طلع ابو سلطان لغرفته ...
ام هنادي : حسبي الله عليه من ولد ( اطالع احمد ) عنبو انتو شو ما تحسون في ابوكم هو الي رباكم و تعب عليكم
شاف احمد مرت ابوه و تم ساكت بقهره لانه ما يبا يضارب وياها ...
ام هنادي : هيه ناكرين المعروف نفس امكم . حسبيه الله عليكم من عيال
عصب احمد : حدج ترى كله و لا الوالده و بعد سلطان لو عنده بيزات ما بقصر في ابوه . عن اذنج
لف احمد و سار غرفته ... و هو ساير غرفته شاف اخته هنادي الي طالعه من غرفتها ...
هنادي بابتسامتها : صباح الورد احمدوتي
احمد يرد عليها بابتسامه بارده : صبحج الله بالنور هنود
استغربت هنادي : بلاك شو مستوي ؟؟
احمد : ولا شي بس ابا اخذ بوكي و اطلع للدوام
هنادي : على طاري الدوام سالت ربعك لو شي مكان بالبنوك او اي مكان عشان اقدم اوراقي
احمد : لا والله ما قدرت . سوري انشغلت امس فنسيت . خلاص ان شاء الله بسال اليوم
هنادي : اذا ما تقدر بس شلني و انا بسال ربيعاتي وين لازم اقدم
احمد : يصير خير
دش احمد غرفته و خذ بوكه و فونه ... طلع احمد و تفكيره باخوه سلطان و ابوه ... كان احمد رابطة الوصل بين ابو سلطان و ولده لانهم موليه ما يدانون بعض و نادرا ما يشوفون بعض فالبيت ... ابو سلطان يعرف ان سلطان يحب امه عشان جيه دوم يعصب عليه اما احمد لو مهما يقوله ابوه يتم ساكت و يتحمل ... يلس احمد في سيارته و اتصل على اخوه بس ما رد عليه سلطان ... طرش احمد لسلطان رساله عشان يرد عليه و عقبها رد اتصل مره ثانيه ...
سلطان : الووو
احمد : الووو بو مايد
سلطان : اهلين بو شهاب . اول شي قلي ليش عطيت ابويه الفون ؟؟
احمد : هو بروحه خذ الفون من ايدي و بعد انا ما كنت بتصل فيك الا يوم هو قالي اتصل على اخوك
سلطان : صدق انه حقير عرف اني برد عليك لو اتصلت بي
احمد : ليش هو اتصل بك ؟؟
سلطان : هيه بس ما بغيت ارد عليه . الحيوان الكريه الحقير . ااااااخ يالقهر ياليتني مت عشان ارتاح من اذيته
احمد : بو مايد مب زين تقول جيه
سلطان : شو تباني اقول عيل ؟؟ زين ان لي ابو ما يهمه غير البيزات ولا اقول الابو الي ظلم امنا و خذنا بعيد عنها
احمد : بو مايد كل شي عند الله مكتوب و بعد الظالم مصيره بيتعاقب عند الله
سلطان : و النعم بالله بس يا بو شهاب انا ما اقدر اصبر زياده على ابوك
احمد : ادري و انا لولا صبري جان لقيتني الحين عند الله بس الله كريم
يلس احمد يسولف ويا سلطان بالفون ...




يتبع
  #26  
قديم 19 - 8 - 2014, 03:11 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 15
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

انرد لحور الانسانه الهاديه و الطيبه ... حور و هي اصيح ما كانت تدري شو اسوي اتواسي عمرها و لا تواسي اختها ... خوزت حور ايدها الي كان على ويها و اشوف الغرفه و هي تذكر ذكريات طفولتها ويا اختها ... كانت لحصه و حور ذكريات حلوه خاصة و هن يلعبن و يركضن فالغرفه و هزاب امهن ... كانن البنات دوم يضاربن عالخفيف و عقبها ييلسن يضحكن على بعض ...

حور في خاطرها [ انا ليش جيه انانيه و ما احب الخير لغيري ليش ؟؟ معقوله توقعت ان حصه اتوافق و انا ادري انها ما بتجرحني . انا ما استاهل اني اكون اخت حصه موليه ما استاهل ]

تمت حور اصيح و تقوم اسير صوب الباب عشان تقفله لانها ما تبا امها اشوفها بهالحاله ابدا ... قفلة حور الباب و يلست عالارض و هي تحس عمرها منهاره ... حور ما كانت مقهوره من حصه كثر ما كانت مقهوره من عمرها لانها تحرت ان اختها بتوافق ... صح انها تحب محمد بس بعد دومها اتخلي حصه فوق الكل ... عند ام احمد الي كانت فالمطبخ و توها طالعه من هناك عشان تسير توعي حور ... وصلت ام احمد عند باب غرفة حور و حاولت تفتحه بس ما قدرت ...
خافت ام احمد : بلاه الباب مقفل ؟؟
كانت ام احمد يتزقر حور بس اذكرت ان حور ما تقدر تسمعها ...

ام احمد في خاطرها و هي خايفه على حور [ ياربيه الحين شو اسوي اخاف استوى شي بالبنيه . يا ويلي على بنتي الغاليه . هي بروحها بالغرفه و المشكله انها ما تقدر تسمعني . بسير اتصل على حصه عالاقل تي اساعدني ]

سارت ام احمد و خذت فون البيت عشان تتصل لحصه ...
حصه : الووو اهلين امايه
ام احمد : حصه غناتي الحقيني اختج قافله باب الغرفه
انصدمت حصه : شــــــــــو ؟؟ ليش ؟؟
ام احمد : مادري توني سرت لها الغرفه و لقيت الباب مقفول . لحقيني يا حصه اخاف استوى شي باختج
حصه : انزين انتي هدي شوي و انا الحين بيي البيت
سكرت ام احمد الفون و سارت تحاول انها تفتح الباب ... كان شي مفتاح ثاني للغرفه بس ماشي فايده لانه المفتاح الاول معلق فالباب فما تقدر تفتحه ... ننتقل الحين عند احمد الي توه وصل الدوام ... سار احمد عند الشباب قبل لا يسير مكتبه ...
احمد : السلام عليكم
الشباب : عليكم السلام
احمد : شحالكم ؟؟
فلان : الحمدلله بخير و من صوبك ؟
احمد : الحمدلله على كل حال
يلسو الشباب يسولفون شوي ...
احمد : يلا بو عسكور قوم عشان انرد مكتبنا
سعيد : خلنا يا ريال لاحقين عالكراف و التعب
احمد : لا والله ولا جنك مذكر امس شو سوى المسؤول فينا
سعيد : امبلا مذكر خاصة وقفتك هههههههه
فلان : وقفته ؟؟!!
انحرج احمد : بو عسكور اشوفك جدامي يلا
بوز سعيد : انزين
قامو الشباب و طلعو من المكتب ...
احمد : اسميك كنت بتفشلني جدامهم
سعيد : محد قالك اذكرني بالدراكولا ههههههههه
احمد : انزين وين بو سنيده ؟؟
سعيد : العاشق غايب اليوم لانه حبيبته مريضه فهو بعد خذ اجازه مرضيه من الدوام ههههههههه
احمد : اها و انت شكلك غيران منه ها
سعيد : لا حشى عليه لو كنت غيران لما كنت شفتني هني فالدوام . الا ما قلتلي شو سويت امس من عقب ما طلعتو من المستشفى و شالسالفه ؟؟
احمد : بخبرك بس يوم بنوصل المكتب
وصلو الشباب لمكتبهم ...
احمد من عقب ما خلص السالفه : الله يسلمك هالي صار
سعيد : اها انزين و الحين شحاله بو مايد ؟؟
احمد : الحمدلله بخير و توني مرمسنه بالفون بس الله يهديه اضارب ويا الوالد و الضرابه كانت قويه هالمره
سعيد : كيف يعني ؟؟
قال احمد لسعيد الي صار اليوم الصبح ...
سعيد : اويه انت من صدقك ابوك يقول لسلطان جيه
احمد : هيه والله . اقولك اول ما سكر سلطان بويهه عصب علينا و قال من اليوم محد يزقرني بابو سلطان
سعيد : الله يهديه ابوك ترى مهما كان هذا ولده
احمد : الله يخليك ابويه ما يهتم الا بالبيزات . اذا عندك بيزات حياك الله و اذا لا فمان الله
سعيد : لا حول و لا قوة الا بالله
احمد : سلطان و سكن بروحه بشقته بس انا و اختي الله يعينا
سعيد : اختك ليش بلاها ؟؟
حمد : تقول تبا تشتغل بس يحليلها ما تدري شو بصير لو اشتغلت
سعيد : ليش ؟؟ و ها شو يخصه بابوك
احمد : يالذكي لو اشتغلت ابويه بياخذ منها بيزات نفس ما ياخذ منا
سعيد : اها عيل شو بسوي الحين ؟؟
احمد : بحاول اقنعها ان الدوام ما منه فايده
سعيد : انزين هي ليش تبا اداوم ؟؟
احمد : تقول ربيعاتها اكثرهن يداومن و بعد هي ملت من يلست البيت

بوز سعيد و في خاطره [ محد مخربنها غير ربيعاتها عفانا الله ]

رفع احمد حاجبه لسعيد : تعال ليش تسالني هالاساله عن اختي ؟؟
ارتبك سعيد : ها ؟؟ لا ماشي بس كنت ترمس عنها فياني فضول اعرف ليش اختك تبا تشتغل
سعيد يعرف ان احمد ما عنده غير اخت وحده و هي هنادي ... اذكر سعيد الموقف الي استواله امس فالمول ويا هنادي ... ينتبه سعيد على احمد الي كان يزقره ...
سعيد : هلا
احمد : وين سرحت ؟؟
سعيد : ها !! ما سرحت مكان
يلسو الشباب يسولفون ... انرد الحين لبيت ام احمد ... وصلت حصه البيت و اول ما دشت الصاله شافت امها يالسه عالغنفه اصيح على بنتها ...
خافت حصه : امايه
ام احمد اشوف حصه : حصه لحقي على اختج
سارت حصه صوب غرفتها و تحاول انها تفتح الباب ...

خافت حصه اكثر و في خاطرها [ ياربيه الحين شو اسوي حور مب طايعه تفتح الباب . اخافها اسوي شي بعمرها . الله يغربلني ليش كتبت لها الرساله . اوووف مني ]

تمت حصه تحاول انها تكسر قفل الباب عشان تطمن على اختها ... داخل فالغرفه ... حالة حور كانت اخس بوايد عن البدايه ... كانت تحس بالياس و انها انسانه عاجزه عن كل شي ...

حور في خاطرها [ انا ليش عايشه في هالدنيا ليش ؟؟ مب حرام اني اعيش و اعذب الكل وياي ؟؟ لو كنت الحين ميته نفس احمد اخوي لكانو كلهم مرتاحين ( تطوي على عمرها ) خلاص مابا اعيش زياده مابا . مليت احاول اتعود على حالتي و اكون عاديه نفس الكل بس مستحيل ارد نفس قبل ]

قامت حور و تمت ادور سجين او شي حاد عشان تذبح عمرها و تنهي حياتها ... و هي ادور فالسدات شافت الموس ( الي هو حديده صغيره و تكون حاده ) ...

حور في خاطرها [ خلاص ما عاد لي مكان في هالدينا ]

( صح الواحد في حالة الياس يفكر بالانتحار بس لازم ما ينسى ان الموت مب الحل لكل مشاكلنا و بعد هالنفس الله خلقها و نحنا مالنا حق نذبحها ) ... يابت حور الموس عشان تقص ايدها بس ما قدرت يوم اذكرت ان الانتحار حرام و الي يسويها يدش النار ... كانت متردده بالي تبا اسويه يا تنتحر و تنهي حياتها او انها تستمر في معاناتها و تواجه مشاكلها ... زادة حور صياحها و هي كارهه عمرها ...

حور في خاطرها [ ياربي شو اسوي لاني قادره اموت و لا اقدر اعيش جيه . ليش يستويبي جيه ليش ؟؟ لو انتحرت بتعذب بنار جهنم ( اعوذ بالله ) و اذا عشت فالدنيا بتعب الكل وياي . احسني عاجزه عن كل شي . يارب اعني و ساعدني ]






يتبع
  #27  
قديم 19 - 8 - 2014, 03:13 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 15
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

انرد لحصه ... بعد عدت محاولات انكسر قفل الباب و دشن حصه و امها ... هالوقت كانت حور بتقص ايدها بس اول ما شافتها حصه ركضت عندها و خذت عنها الموس ... عصبت حصه على حور و صفعتها بطراق على خدها ... حور اول ما استوعبت الصفعه بدت اصيح زياده و دموعها اطيح جدامها ... حصه و امها كانن يشوفن حور و قلبهن يعورهن عليها ...
ام احمد بحزن : الحمدلله لحقنا عليها . لا حول لله و لا قوة الا بالله
قربت حصه صوب حور و حضنتها بقو و هي اصيح ويا اختها ... كانت حصه اتحس انها هي السبب فالي كانت بسويه حور ...
حصه : الله يغربلني لاني زعلتج يا اغلى ما عندي
تمن البنات يصيحن و امهن بعد ... الظهر بيت ابو سلطان ... كانو احمد و مرت ابوه و هنادي يالسين عالغدا اما ابو سلطان فكان طالع من الصبح و ما رد ... احمد و هو يتغدا كان حاس بعيون مرت ابوه الي معصبه عالي صار الصبح ...

احمد في خاطره [ وابويه هاي بلاها جيه ماكلتني بعيونها ؟؟ لا يكون ماكل من حلالها و انا مادري . اوووف ياربي صبرني على ما بليتني . خلني اقوم احسن قبل لا تقول اي كلمه ]

قام احمد عشان يسير غرفته بس طبعا مرت ابوه عرفت انه يبا يشرد من نظراتها ...
ام هنادي : ها اشوفك ما كملت اكلك ؟؟
احمد : بسني شبعت
ام هنادي : شبعت و انت توك بادي بالاكل ؟؟ ما شاء الله مب بطن عليك ماكل بس لقمتين

عصب احمد في خاطره " لا حول لله و لا قوة الا بالله من هالانسانه "

احمد : ماكل فالدوام عشان جيه بس كلت لقمتين . يلا في امان الله
ام هنادي : انزين مره ثانيه قبل لا اتحط الاكل فالصحن فكر عدل اشكثر بتاكل لانه مثل ما تعرف محد الحين بيدفع بيزات لاغراض البيت
احمد : خلاص ان شاء الله انا ببدا ادفع من الشهر الياي
سار احمد و هو مقهور من رمست مرت ابوه ... دش احمد غرفته و سكر الباب قو وراه ... يلس احمد على فراشه و هو يتافف من حالته ...

احمد في خاطره [ لا حول لله و لا قوه الا بالله . شو هالادميه اللوعه ؟!؟ الحين سلطان و طلع من البيت و انا الحين استويت الفريسه الي ابويه يبا ينقض عليها . مادري شو اسوي ابا اطلع بس مب قادر و لا حتى رايم اجابل حد في هالبيت ]

يسمع احمد صوت حد يدق باب غرفته ...
احمد : حياج هنود
فتحت هنادي باب الغرفه و ابتسمت لاخوها و هي اشوفه ... جدمت هنادي و يلست على طرف الشبريه ...
هنادي : احمدوه زعلت من رمست امايه ؟؟
احمد : الصراحه يا هنادي ما زعلت لاني متعود على نغزاتها بس ما اعرف شو اسوي لاني قادر اطلع من البيت و لا قادر على المصاريف الي زادة عليه الحين
هنادي : الله يعينك والله . انزين انا لو اشتغلت بقدر اساعدك فالبيت
احتار احمد كيف يقوللها انه رافض فكرة الشغل : امممم هنود ما اعتقد انج لو اشتغلتي بساعديني
هنادي : ليش يعني ؟؟
احمد : لانه فالدوام اكيد المسؤولين بلعوزونج و بيكرفونج كراف اما فالبيت بتتلعوزين ويا ابويه و امج
ابتسمت هنادي : ههههههههههه يحليلك يا اخويه شكلك بعدك ما تعرف منو هنادي الي جدامك . انت لا تحاتي بس قدم اوراقي
ضحك احمد : هههههههه وابويه على ام الثقه . خلاص انا برمس ربيعي سعيد و بقوله يشوف لج مكان اداومين فيه بس ها ما اوعدج
استغربت و انصدمت هنادي : ها ؟؟!! سعيد !!
احمد : هيه ربيعي سعيد الي امه ربيعت امايه . ما تذكرينه ؟؟
ارتبكت هنادي : لاه ما اذكره موليه
يضحك احمد و هو يذكر ايامه قبل : هههههههههه يحليلج عيل ما تذكرين يوم كان يصفعج و انتي اصيحين
هنادي : ههههههههه هيه والله يحليلي كنت انضرب من كل الاولاد هالي اذكره بس
احمد : يلا عيل عطيني مقفاج يا حلوه لاني ابا ارقد
بوزة هنادي : طفس والله ييت عشان اخفف عنك و انت تطردني
احمد : ههههههه امزح وياج يالخبله . انزين يا انسه هنادي ممكن اتخليني ارقد الحين لاني تعبان
ابتسمت هنادي : ان شاء الله يا اخوي الحبيب
طلعت هنادي من الغرفه و استانس احمد ان عنده اخت تحبه بس كان خايف عليها من امها و ابوها خاصة انه ما بخلونها بحالها لو اشتغلت ... اما هنادي فما تدري شو اسوى بها اول ما قال احمد اسم سعيد جدامها ... كانت تذكر الي استوابها فالمول امس ويا ميثه و كيف انقذهم من الشباب ... وصلت هنادي غرفتها و انسدحت عالفراش و هي سرحانه في سعيد ... يرن فون هنادي ...
هنادي : يا مرحبا مليون بميمي
ميره : اهلين فيج هنود . ها بلاج اليوم اترحبين فيني و ادلعيني ؟ شالسالفه ؟
هنادي : لاني مستانسه
ميره : و شو المناسبه خبريني عشان افرح وياج
قالت هنادي لميره الي صار فالمول بس ما قالت عن ميثه عشان ما تفضحها جدام ربيعتها ( من ستر على اخيه المسلم ستر الله عليه يوم القيامه ) ... عالعصر ... في بيت ام احمد ... كانت حور يالسه في غرفتها و هي اتفكر بالي كانت بسويه بعمرها ..

حور في خاطرها [ ياربي سامحني والله ما كنت ابا انتحر بس غصبا عني ( دموعها اصيح ) احسني وايد ضعيفه و مب قادره اتحمل اي مشكله تييني . اول شي اخويه احمد مات و الحين اختي و ربيعتي بعيدات عني . ليش يستويبي جيه ليش ؟؟ ]

عند حصه و امها الي يالسات بالصاله ...
ام احمد : لا حول لله و لا قوة الا بالله
حصه : قلتلج لو كنا قايليلها من البدايه احسن
ام احمد : يلا الحمدلله على كل حال المهم هي بخير الحين
طلع سالم من غرفته و كان بيطلع من الصاله بس حصه وقفته ...
حصه : سلوم
سالم من دون ما يلف لها : خير
حصه : تراني ارمسك ما ارمس الايدار يعني اشوفني فاهم
لف سالم و هو يتافف : بلاج شو عندج مشتطه ؟؟
حصه : مشتطه لانه اختك حور كانت بتنتحر اليوم
سالم : انزين و شو اسوي لها مثلا اساعدها عشان تفتك منكم
عصبت حصه : سلوم عن قلت الادب
سالم : اوووف اقول حصه لو انتي فاضيه انا مشغول . يلا جاو يالغبيه
طلع سالم و انقهرت حصه من اسلوبه وياها ...
حصه : ها ولدج شو ما يحس على دمه موليه ؟؟
ام حمد : والله مادري يا بنتي من توفى اخوج و هو متغير . الله يرحمك يالغالي
حصه : امين . كان دوم ايلس ويانا و يخبل بحور . الحين لو كان موجود لسار عندها و يلس يواسيها
ام احمد : محد يقدر يعترض على الي الله كتبه
حصه : و النعم بالله يالغاليه . يلا عيل بقوم اشوف حور
قامت حصه و سارت الغرفه ... وقفت حصه عند الباب و هي اشوف اختها الي كانت منطويه على عمرها و اصيح ... كانت حصه اتحس ان هي السبب بالي حور فيه الحين ... انسير لسالم الي طلع عند الباب و كان يشوف لو ريم طلعت من بيتهم و لا بعدها ...

سالم في خاطره [ وينج يا ريم وايد اشتقت لج . ليش احبها حتى اني اعرف انها الين اليوم تحب المرحوم ]

شاف سالم ساعته و سار عشان يلحق على الجامعه ... عقب ما طلع سالم بسيارته فتحت ريم باب البيت و هي تدري ان سالم كان يترياها تظهر ...

ريم في خاطرها [ اوووف زين اني ما ظهرت و لا اضطريت اني اسلم عليه ]

تسمع ريم صوت سلوى من وراها : بـــــــــــــــــــــــــو
نقزت ريم و لفت وراها : بلاج نقزتي قلبي ؟؟
سلوى : شو كنتي اسوين ؟؟
ارتبكت ريم : ولا شي بس شفت سياره يايه فما حبيت اسير جدامهم لبيت حور
سلوى : و انتي بعدج الين الحين ويا هاي حور ؟؟
ريم : و بلاها حور ان شاء الله فديتها ربيعتي و اختي الي امايه ما يابتها
سلوى : انزين فكينا انتي و هي ( لفت لورا ) يلا ابويه ترانا تاخرنا
ابو خليفه : ياي ياي
يا ابو خليفه و شاف بناته : هالغاليه وين سايره ؟؟
ريم : بسير بيت حور ابا اطمن عليها . ابويه انتو وين سايرين ؟؟
سلوى : سايرين انسجل عشان اكمل دراستي فالجامعه
ريم : اونه و انتي توج انتبهتي انج تبين اتكملين
سلوى : سخيفه . يلا ابويه خلنا نطلع بسرعه
طلعو ابو خليفه و بنته سلوى للجامعه ... طلعت ريم و سارت بيت حور ... دشت ريم الصاله و سلمت عالموجودين ...
ريم : شحالكم ان شاء الله بخير ؟؟
ام احمد : الحمدلله يالغاليه
حصه : ريموه حبيبتي ابا اطلب طلب منج
ريم : امري فديتج
حصه : ما اباج ازعلين حور عالاقل هالفتره
ريم : ولا يهمج اصلا ما اروم ازعلها من عقب ما زعلتها اخر مره بس ليش هالطلب الغريب ؟؟
احتارت حصه : الصراحه حور اليوم كانت بتنتحر بسببي و الله ستر ما استوابها شي فاخاف لصار شي بينكن ترد تحاول انها تنتحر
انصدمت ريم : تنتحر ؟؟َ!!
حصه : هيه و بعد اتمنى انج ما تفاتحينها بهالموضوع عشان ما تضايج اكثر
ريم : اوكيه . عن اذنكم الحين
قامت ريم و هي مب مستوعبه ان حور الي دوم ضد هالشي كانت بسويه ... وصلت ريم لغرفة البنات و شافت حور الي كانت راقده ... قربت ريم صوب حور و تمت تمسح على شعرها ... حست حور ان حد يلعب بشعرها و تحرت انه اخوها احمد ... فتحت حور عيونها و شافت ريم الي كانت تبتسم لها ... حور اول ما شافت ريم حطت راسها على ريول ريم و تمت اصيح ...

ريم في خاطرها [ يا ويلي عليج يا حور والله ما تستاهلين الي يستوي وياج . ادري انا بعد غلطانه فالي كنتي بسوينه اليوم و اوعدج اني ما اتركج من اليوم و رايح ]

عند سلوى و ابوها ... كانو توهم واصلين الجامعه و يالسين يتريون عشان يدخلون مكتب المدير ... عقب ما دخلو المكتب يلسو ...
المدير : how are you ?
سلوى في خاطرها [ وابويه كيف ارد عليه الحين ] : اممم بخير بخير
المدير : sorry what do you say ?
ابو خليفه : she say she’s fain
المدير : oh okay . I want to ask you a few questions to know which level should pot you
سلوى ما فهمت و لا شي من رمست المدير : ابويه شو يقول هذا
ابو خليفه مفتشل : فضحتينا يا بنت الناس . يقولج الريال يبا يسالج كمن سؤال عشان يحطونج بالمكان الصح
سلوى : اها اوكيه ( اشوف المدير ) اوكيه اوكيه
حس المدير انها ميح بالانجليزي بس بعد كمل : okay first can you tell me about your self ??
سلوى اشوف ابوها عشان يترجم لها ...
ابو خليفه : ارمسي عن عمرج بالانقليزي يالخبله
بوزة سلوى : انزين ( ما عرفت كيف تبدا ) امممم ماي نيم اممم ماي نيم ايز سلوى ------- ---------- و بس
استغرب المدير لانها قالت اسمها من دون ما تكمل ... طالع المدير ابو خليفه الي كان محترق ويهه من بنته ...
المدير : sir can you say to your daughter waiting you out until we finish talking
ابو خليفه : اوكيه ( يرمس سلوى ) سلووه سيري برع اترييني الين ما اخلص رمستي ويا المدير
سلوى : لاء ابا اتم هني ابا اعرف شو يقول
ابو خليفه : حتى لو بقيتي هني بتفهمين منه شي مثلا بروحج فشلتيني جدامه ( معصب ) يلا قومي و اطلعي
بوزة سلوى : انزين لا اصارخ
طلعت سلوى و قالت بدال ما تيلس تتريا ابوها بتمشي و تستكشف المكان ... تمت سلوى تمشي و اشوف الممرات الي فالجامعه و فجاه شافت واحد يالس ويا وحده في كانتين الجامعه ... تمت سلوى اشوفه و هو يضحك ويا البنت و هي مقهوره و معصبه ...

سلوى في خاطرها [ ااااااااخ يالقهر ويا هالبنت يضحك و يسولف اما وياي يتم امبوز و معصب . انزين معليه يا سلوم ان ما راويتك ما اكون بنت ابوي ]

سارت سلوى عند سالم و البنت الي يالسه وياه ... سالم اول ما شاف سلوى استغرب ...
سلوى : مرحبا سالم شحالك ؟
سالم : بخير . شو تبين و انتي منو يايبنج هني ؟
سلوى : ليش ما تدري اني ببدا ادرس عندكم فالجامعه جريب
سالم : شو انتي و تدرسين عندنا ؟ ههههههههههههه
سلوى : ليش مستغرب ترى هالجامعه مب بانيها من بيزاتك . يلا عيل اشوفك بعدين يا استاذ
سارت سلوى و كلها قهر منه و من البنت الي وياه ... عقب ما مر الوقت و صار الفليل ... في بيت ام احمد ... كانن الام و حصه يتعشن اما حور فكانت يالسه في غرفتها ...
ام احمد : حصه وين حور ؟
حصه : في غرفتها قالت ما تبا تاكل . حاولت اقنعها بس موليه مب طايعه
ام احمد : لا حول لله و لا قوة الا بالله
حصه : خلاص انا بشل لها الاكل عقب ما اخلص
عقب ما خلصت حصه اكلها شلت لحور اكل ... دخلت حصه الغرفه و يلست عالشبريه و في ايدها صينية الاكل ... شافت حور حصه و اشرت لها انها ما تبا تاكل بس حصه تمت تحاول فيها الين ما كلت ...




نبض القصيد
  #28  
قديم 20 - 8 - 2014, 03:13 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 15
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

==&==&==
البارت التاسع
==&==&==

فاليوم الثاني ... في بيت ابو سلطان خاصة ... كان احمد نازل عالدري و هو يسمع صوت مرت ابوه الي محتشره ...
احمد : صباح الخير
ام هنادي اول ما شافت احمد وقفته مكانه و سارت عنده ...
ام هنادي : احمد
استغرب احمد : امري مرت ابويه
ام هنادي : من امس و ابوك ما رد البيت
احمد : انزين خليه تراه مب ياهل عشان يضيع درب بيته
عصبت ام هنادي : عنبو لك قوة عين تقولها من عقب ما زعلتو ابوكم
احمد : لا حول . مرت ابويه انا مالي خص بالموضوع و عن ابويه ان شاء الله بيرد لا تحاتين
ام هنادي : حشى اول مره اشوف جيه عيال . واحد يطلع من البيت و هو مزعل ابوه و الثاني يقول ماله خص بالي صار
طفر احمد بس ما رد عليها ... سار احمد عشان يطلع من الصاله و يسمع الي قالته ام هنادي ...
ام هنادي : اسمع يا احمد ان مايا ابوك قبل الظهر والله ما بتلومون الا عماركم
طنش احمد مرت ابوه و كمل دربه ... طلع احمد و هو يفكر وين سار ابوه ... يلس احمد في سيارته و يرن فونه ...
احمد : اهلين بو عسكور شحالك ؟؟
سعيد : الحمدلله و من صوبك ؟؟
احمد : يسرك الحال . وينك الحين ؟؟
سعيد : يقولون بعدني فالزحمه لانه مستوي جدامي حادث
احمد : ويه عيل الله يعينك الين ما توصل
سعيد : لا تحاتي بوصل قبلك هناك و بشوف بعد
احمد : انزين شو رايك نتسابق منو بيوصل الدوام قبل الثاني
سعيد : اوكيه و اذا انت فزت بتحصل الي تبيه اما اذا انا فزت تعزمني عندك بالبيت
احمد : تم
الحين انسير لبيت ام احمد ... كانن الام و البنات يتريقن ... كانن ام احمد و حصه يشوفن حور الي كانت تبتسم لانها بسير المعهد و بشوف خديجه ربيعتها ...
ام احمد و عيونها تدمع : الحمدلله ردت تبتسم . فديت الغاليه
حصه : هيه والله الحمدلله ( قامت ) يلا عيل امايه نحنا بنطلع عشان ما نتاخر
ام احمد : الله وياكن غناتي
طلعن البنات و سارن للمعهد ... انرد لاحمد الي وصل توه لدوامه ... سار لمكتبه و شاف راشد الي يالس على كرسيه ...
احمد : السلام عليكم
ابتسم راشد : عليك السلام . يا هلا بابو شهاب
احمد : اهلين فيك . الحمدلله عالسلامه قالولي انك مرضان
ضحك راشد : ههههههههههه لا مرضان ولا شي بس ما بغيت اداوم
احمد : ههههههه اعرفك لوتي . عيل وينه بو عسكور مب جنه متاخر اليوم ؟؟
راشد : علمي علمك انا توني واصل اصلا . تعال ليش تسال عنه ؟؟
احمد : تراني تراهنت وياه منو يوصل الدوام قبل الثاني
يدش سعيد المكتب ...
يشق سعيد ضروسه : يا هلا و مرحبا الساع بالربع
احمد : ها بو عسكور ما قلتلك اني بوصل قبلك
سعيد : لا لا عاد ارتاح مكانك تراني واصل من ربع ساعه و اسال خلوف لو مب مصدقني
احمد : و كيف وصلت قبلي و انت بالزجمه ؟؟ لا يكون طرت بالسياره هههههههههههه
سعيد : لاء سويت شي ثاني
راشد : و شو هالشي الثاني
سعيد : بقوللكم لا تستعيلون بس اول خلونا نيلس و نطلب جاي
طلبو الشباب جاي و يلسو على كراسيهم ...
راشد متحمس : يلا بو عسكور قول تراك شوقتني
سعيد : هههههه انزين بقول . الله يسلمكم
قال سعيد للشباب عن الي سواه عشان يطلع من الزحمه ... انسير الحين لبطلتنا ... عقب ما وصلن حور و حصه دشن المعهد ... و هن يمشن شافن استاذ منصور واقف ويا واحد من الموجودين ... اول ما شاف استاذ منصور البنات استاذن و سار عندهن ...
استاذ منصور : السلام عليكم
يشوف استاذ منصور حور و يبتسم لها و يقوللها انه سلم ...

تاشر حور " عليك السلام و رحمة الله "
يرد عليها استاذ منصور " شحالج اليوم ؟؟ ان شاء الله احسن "
تاشر حور " انا بخير و انت شحالك "
استاذ منصور " دامج بخير انا بخير . ما شاء الله اليوم شكلج مستانسه عسى دوم "
ابتسمت حور و هي مستحيه " مب مستانسه بس هاي عادتيه اني ابتسم حتى لو كنت حزينه "
استاذ منصور " ادري و هالشي الي يخليني افتخر انج تلميذتي "

شاف استاذ منصور حصه : ها اختي حصه ان شاء الله كل شي زين وياكم
تحاول حصه انها ما تبين جدام حور انها تحاتيها : الحمدلله بس عندي شي ابا اقولك اياه اذا كنت فاضي
استاذ منصور : تفضلي قولي
حصه اشوف حور و ترد اشوف الاستاذ : مابا ارمس هني و خاصة جدام حور
استاذ منصور : اوكيه عيل بطرش حور للكلاس و نحنا بنسير مكتبيه عشان نرمس على راحتنا
قبل لا يقول استاذ منصور شي يت خديجه عندهم و سلمت عليهم ...
استاذ منصور : خدوتي
خديجه : هلا خالي
استاذ منصور : اباج تيلسين ويا حور الين ما نحنا نخلص رمستنا
خديجه : اوكيه فديتك بس عن شو بترمسون
استاذ منصور : ما يحتاي تعرفين يالفضوليه
ابتسمت خديجه و سارو حصه و استاذ للمكتب ... يلسو اثنينتهم ...
استاذ منصور : ها الحين بروحنا فالمكتب تفضلي
حصه احتارت كيف تقول : امممم الصراحه استاذ منصور حور كانت بتنتحر امس و الحمدلله الله ستر و ما صار بها شي
انصدم استاذ منصور : معقوله حور اسوي جيه ؟؟ ليش شو السبب ؟؟
نزلت حصه عيونها : بسببي انا لانه من فتره انخطبت و ما خبرتها و الي اثر فيها اكثر انه الي خطبني ولد خالتي الي يحبها
استاذ منصور : بس كيف ولد خالتج يحبها و خطبتج انتي بدالها المفروض يخطبها هي
حصه : هو يبا يخطبها بس عشان حالتها ما يقدر و خالتي معارضه هالشي بعد . انا زدت الطين بلا كتبت لها رسالة اعتذار لانه انبني ضميري
استاذ منصور : اها فهمت . انزين و شو تحسينها الحين عاديه و لا كله تيلس بروحها
حصه : امس كله كانت تيلس بروحها و ماكلت الا يوم غصبتها اما اليوم الحمدلله
استاذ منصور : الحمدلله
حصه : استاذ كيف اتعامل وياها ؟؟ مب عارفه شو لازم اسوي ؟؟
استاذ منصور : لا اسوين شي كوني عاديه وياها و اذا حسيتي فيها شي حاولي تتفاهمين وياها بالطيب
تبتسم حصه : مشكور استاذ . اسمحلي عيل لازم الحق على دوامي
استاذ منصور : العفو اختي و لا تحاتين على اختج تراها بين ايدي امينه
ابتسمت حصه و طلعت من المكتب ... حصه و هي سايره شافت حور و ابتسمت لها ...

تاشر حصه لحور " حبيبتي انا بسير لدوامي و اذا تبين شي قولي لاستاذ منصور عشان يخبرني اوكيه "
ابتسمت حور و اشرت " اوكيه . تحملي على عمرج "
حصه تاشر " ان شاء الله فديتج "

سارت حصه و حور اشوفها ... كانت حور حاسه ان حصه خبرت استاذ منصور بالي صار امس فالبيت ... نزلت حور عيونها و هي تذكر الرساله الي كتبته حصه ... ما كانت تعرف شو اسوي و كيف تصلح الموضوع خاصة ان اختها ضحت عشانها ... خديجه و هي اشوف حور حست فيها شي مب نفس قبل تبتسم ...

تاشر خديجه " حور حبيبتي شو فيج ؟؟ احسج وايد مضايجه "
ابتسمت حور و تاشر " ما فيني شي ليش ؟
خديجه " مادري بس احس ابتسامتج اليوم بارده مب نفس كل مره و بعد نظراتج لاختج و هي طالعه غريبه شويه "

نزلت حور راسها و كانت بصيح بس حاولت تمسك عمرها جدام خديجه ... حطت خديجه ايدها على ايد حور ... رفعت حور راسها عشان اشوف خديجه و ابتسمت ...

تاشر خديجه " حور صح ان ما صار لنا فتره طويله على تعارفنا بس تاكدي اني بكون دوم حافظة اسرارج "
تاشر حور " مب قصدي انج ما تحفظين الاسرار بس مشكلتي اني ما تعودت اقول لحد الي فيني غير لاختي و ريم ربيعتي "

زعلت خديجه على عمرها لانها ما قدرت تدخل بقلب حور و تحسسها بالامان ...

تاشر حور " خدوي لا تزعلين مني بس والله صعبه اقول لحد الي فيني "
تبتسم خديجه " فديتج انا ازعل من الدنيا كلها و لا ازعل منج و بعد انتي حره لو تبين اتقولين قلبي مفتوح لج 24 ساعه "

ابتسمن البنات لبعض و يشوفن استاذ منصور الي وصل عندهن ...
استاذ منصور : ها عن شو كنتن ترمسن ؟؟
خديجه : اسرار بنوتيه ما نقولها للذكور ههههههههه
استاذ منصور : هههههههه ويا ويهج مب جنج ناسيه اني خالج
خديجه : حتى لو كنت خالي شو يعني
استاذ منصور : شو يعني ها ؟؟ اوكيه خلاص ماشي باسكن روبنز من اليوم و رايح
خديجه : لا لا كله و لا الايس كريم الله يخليك خالي
استاذ منصور : ههههههههههه
بوزة خديجه : يالشرير ما احبك
استاذ منصور : عادي لا تحبيني بس انا احبج
ضحكو اثنينتهم و حور اشوفهم بس مب عارفه عن شو يرمسون ...

استاذ منصور ياشر لحور " ربيعتج هاي مكاره "
بوزة حور " لا حرام عليك خدوتي مب مكاره بس لوتيه شويه ههههههههههه "

ضحكو استاذ منصور و حور ...
خديجه : ما شاء الله على شو تضحكون اثنيتكم ؟ خبروني عشان اضحك وياكم

ياشر استاذ منصور لحور " ها حور اخبرها شو قلتي عنها "
حور بنظرت ترجي " لا الله يخليك تراها بتزعل مني "
ضحك و اشر لها " هههههههه اوكيه ما بقوللها بس ها بشرط انج اليوم تين ويانا المنار عشان نشتري ايس كريم "
تاشر حور " خلها المره اليايه مب اليوم "
ياشر استاذ منصور " خلاص الي اشوفينه . المهم الحين بيبدا الكلاس فيلا يا طالبتي انسير داخل "

ضحكو اثنيتهم و الين الحين خديجه مب فاهمه ليش يضحكون ...
استاذ منصور : يلا خدوي سيري عند مدربتج عشان ادربج و ها تراني مابا اسمع منها اي شكاوى فاهمه
خديجه : قفعه يعني تشتكي لك عني . معليه انا اراويها اليوم
استاذ منصور : خـــــــــــــــــــدوي مابا حركات اليهال و اعتدلي تراج بنيه عوده
بوزة خديجه : انزين يالدب
سارت خديجه بالعكاز ...




يتبع
  #29  
قديم 20 - 8 - 2014, 03:14 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 15
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

ننتقل لبطلنا الي يالس ويا ربعه فالمكتب ... كانو يضحكون عالي سواه سعيد يوم كان عالق بالزحمه ...
راشد : هههههههههه والله انك لوتي
سعيد : ياخي ما لقيت غير هالطريقه و بعد هو الي خلاني اسوي جيه
احمد : هههههههههه انزين خلاص خلونا نسكت عن ايي المسؤول و يهزء فينا
راشد : هيه والله خاصة اني امس ما كنت مداوم
احمد : الا تعال ليش كنت غايب امس دامك مب مرضان
راشد : و منو قالك اني ما كنت مرضان
احمد : ياللوتي بروحك قلتلي انك ما كنت مرضان . طاع هذا غير رمسه الحين
سعيد : ههههههههههههه ما قلتلك يا بو شهاب ان ربيعك استخف من يوم حب
راشد : على طاري الحب اليوم ما صبحت عليها ( يطلع فونه ) فديتها اكيد تتريا مسج حلو مني
يلس راشد يلعب بفونه و الشباب يطالعونه ...
سعيد : لا والله هذا ين عالاخير
احمد : هيه تراه نفسك و انا يحليلي امطيح امبينكم
يرفع سعيد حاجبه : لحظه لحظه شو قصدك ؟؟
احمد : قصدي هذا طول الوقت يرمس حبيبته و انته طايحلي غزل فالمول ويا البنات
سعيد : و متى ان شاء الله تغزلت ويا البنات فالمول
احمد : ليش ما تحيد هذاك الموقف الخايس ويا هذاك الريال يوم رقمة اخته جدامه
اذكر سعيد : ويه اسكت و لا تكمل الله يخليك يا شين ما ذكرت اوووف . المهم خلك من ها و خبرني شو سالفتك ما تيلس عالمنتدى هالايام
احمد : ليش اشوفني فاضي نفسك عشان ايلس عالمنتدى طول الوقت
بوز سعيد : يكون بعلمك انا مب فاضي انزين . هيه تعال تدري ان العضوه الي نكها حور العيون بعد اختفت
اذكر احمد حور و الاضافه بس ما علق على رمست سعيد ...
احمد : و انت شو عرفك انها مب موجوده فالمنتدى ؟؟
سعيد : دورت عليها و طرشت لها رساله عالخاص بس ما ردت عليه
احمد : ليش شو تبا فيها ؟؟
سعيد : ماباها بس جيه قلت بطرش لها رساله و اسولف وياها
احمد : يا ولد الناس خل البنيه بحالها تراها مب من النوع الي يحب يسولف ويا الشباب
استغرب سعيد : و انت شو عرفك ؟؟
ارتبك احمد : هااا ؟!؟ امممم احساسي يقول جيه
رفع سعيد حاجبه : احساسك و لا في شي مخبنه عني . ها بو شهاب اعترف
احمد : اقول بو عسكور سكر حلجك لاقوم افر هالملف على ويهك
بوز سعيد و يلس احمد يذكر حور ...

احمد في خاطره [ الين الحين مب مستوعب و لا عارف منو الي كانت ضايفتني . انزين لو كانت حور العيون نفسها عيل ليش قالت انها ضافتني بالغلط . معقوله تكون هالكثر خايفه مني حتى انها ما ادش المنتدى بسببي . غريبه هالبنت والله ]

سعيد : بو شهاب وين سرت ؟؟
انتبه احمد : موجود . خير !!
سعيد : لا بس حبيت اتاكد موجود بعدك و لا سرت في خبر كان هههههههههه
ضحك احمد على خبال سعيد : ويا ويهك تراك وايد تنكت . المهم ذكرني ارمسك بعدين عن موضوع ضروري
سعيد : ليش ما يصير تقول الحين ؟؟
احمد : لا لاني مب فاضي لك ابا اخلص هالملفات الي جدامي
يلس كل واحد من الشباب يسوي الي يباه ... احمد يفكر في حور و سعيد ملان و ما يدري شو يسوي اما راشد تم يسولف ويا حبيبته مريم ... فالمعهد ... كان عندهم وقت للاستراحه و كانن البنات يالسات ويا بعض يسولفن بالاشارات ...

خديجه " اقولج اليوم راويتها الويل هالسودانيه هههههههه "
حور " حرام عليج تراها بتخبر عليج استاذ منصور "
خديجه " عادي خليها تخبر المهم طلعت حرتيه فيها . اقولج مخبله فيني اونه حاولي تحركين ريولج في كل الاتجاهات بروحي يالله يالله قادره احركها لجدام "
ضحكت حور " صدق انج خبله هههههههههه "

استانست خديجه يوم شافت ضحكت حور ...

تاشر خديجه " الله اخيرا شفت ضحكتج الحلوه اخيرا "
ابتسمت حور " فديتج ( بنظرت حزن ) ياليت هالابتسامه لو ادوم بس "
خديجه تحاول تشجع حور " وليش ما ادوم هالابتسامه ؟؟! "بالعكس بدوم بس يبالج تتفائلين و تكونين قويه "
ابتسمت حور " ان شاء الله "
خديجه " امممم اقول حور شو صار عن هالي قلتيلي عنه "
حور " منو قصدج بو شهاب ؟؟ "
خديجه " هيه هو الي تعرفتي عليه فالمنتدى "
حور " جذبت عليه و قلتله اني كنت ابا اضيف ربيعتي و ضفته بالغلط . تبين الصراحه احسه مب من هالنوع من الشباب
خديجه " لا تقولين جيه ترى كلهم نفس الطبع الوسخ يجذبون عليج بس عشان يحصلون الي يبونه "
حور " يمكن تكونين صح المهم خلاص ما ارمسه ولا حتى ادش المنتدى "
خديجه " ليش لا يكون عشانه ؟؟ "
حور " لا بس مب فاضيه و بعد ابا اشغل عمري باشياء تفيدني مب كله ايلس عالمنتدى "
خديجه " اها زين جيه احسن "

يلسن البنات يسولفن الين ما خلصت الاستراحه و عقبها كل وحده ردت لمكانها ... الظهر عقب ما كل واحد رد البيت و تغدا ... في بيت ام احمد ... كانت حور يالسه في غرفتها و تفكر باحمد ... كانت تحس انه شخص طيب بس بعد ما تقدر ترمسه لانها تخاف انه يكون عكس الي تتوقعه ... خذت حور لابها و فتحت المنتدى ... اول ما فتحت طلعت لها رساله من بو عسكور الي هو سعيد بس ما فتحته ... سارت حور صوب قسم القصايد و كتبت قصيده ايديده ... عقب ما خلصت حور الموضوع طرشت الرابط لاحمد عشان يشوفه ... ما عرفت حور شو اسوي يا تيلس تتريا رد احمد فالموضوع و لا تطلع من المنتدى ... قررت حور انها تطلع من المنتدى و قبل لا اسكر الموقع جيكت على الموضوع الي تنزلته و هالمره لقت رد من احمد بس اول خلونا انشوف شو القصيده الي هي كاتبتنها ...

لصارت عليه دنياي حزن و الم .. شو الي يخليني عايشن فيها
ما لقيت غير حسرات و انا اتالم .. و جروح القلب محدن يراعيها
كلن على همه يفكر و يسلم .. ليا دوري معرف كيف اساريها

و ها كان رد احمد على حور فالرساله الخاصه ...

رد بو شهاب [ اهلين اختي حور شحالج ؟؟ الصراحه القصيده ما عليها كلام و ما شاء الله عليج مثل كل مره مبدعه بس حبيت اسالج سؤال اذا ممكن . انا ما اعرف انتي شو تتحريني يعني العب عالبنات نفس الي يسوونه الشباب ؟؟ بخبرج شي انا في حياتي ما تعلقت باي بنت ولا كونت علاقات بس يوم رمستج فالمنتدى و اندمجت وياج حسيت اني اقدر اخذ و اعطي وياج عشان جيه قلت لج اني ابا اضيفج عندي فالبلاك بيري . و السموحه منج الغاليه ]

قرت حور الكلام و حست انها ظلمت احمد بس بعد ما كانت تقدر اسوي شي لانه صعبه عليها تكون علاقه ويا واحد ما تعرفه و حتى اذا عرفته بيتركها عشان حالتها ... عند احمد ... كان يالس يتريا رد من حور و توصله رساله منها ...

رد حور [ هلا فيك اخوي بو شهاب . انا بخير الله يسلمك . ما اعرف شو ارد عليك الصراحه بس صدقني انك اخ عزيز و غالي عليه و احترمك وايد . لو تبا الصراحه انا الي كنت ضايفتنك هذاك اليوم و قلت لك اني ضفتك بالغلط بس مب لاني تحريتك تلعب نفس الشباب بس حسيت اني اخون اهلي و ربي . السموحه منك و اتمنى نبقى اصدقاء و اخوان فالمنتدى بس ]

قرا احمد الكلام و يقول في خاطره [ طلع ظني صح هي الي كانت ضايفتني . عالاقل قالت الصدق و ما جذبت عليه و السبب ما كان الي تحريته . المهم الحين شو اقوللها مادري ]

كتب احمد لحور الرساله و طرش لها ... كان مكتوب فيه ...

رد بو شهاب [ اها يلا زين انج ما تحريتي اني نفسهم و لا كنت الحين زعلان منج ههههههههه . خلاص على راحتج لو تبينا بس نكون ربع بالمنتدى انا راضي المهم اتكونين مرتاحه . المهم بشري عسى حالج زين الحين . عسى اختج و ربيعتج وياج ]

يلسو احمد و حور يسولفون بالرسايل و كل واحد منهم ناسي همه ... يسمع احمد صوت من تحت ... كان صوت صراخ ابوه ... قام احمد و نزل عالدري و يشوف ابوه الي كان سكران و ام هنادي الي تحاول تهديه ... ما توقع احمد ان وضع ابوه بيوصل لهالمستوى ... يودت ام هنادي ايد ريلها عشان توديه غرفته ... و هي سايره شافت احمد الي كان واقف عالدري و هو منصدم من الي جدامه ...
هنادي : احمد
انتبه احمد لاخته : ها هنادي
هنادي : تدري اول مره اشوف ابويه بهالحاله
احمد بعده مصدوم : حتى انا ما توقعت اني بشوفه جيه
رد احمد لغرفته و يلس على شبريتيه و بعده مصدوم ...

احمد في خاطره [ معقوله ها كله يصير عشان بس سلطان ما عطى ابويه بيزات ؟؟ مب مصدق الي شفته . لا حول لله و لا قوة الا بالله . ما احيد ابويه كان جيه قبل شو الي غيره ؟ ]
ادش ام هنادي الغرفه و هي معصبه ...
ام هنادي : احـــــــــمــــــــــــد
احمد في خاطر [ بدينا ] : شو تبين ؟؟
ام هنادي : شو تبين بعينك . يالي ما تستحون على ويهكم انت و اخوك شوفو شو سويتو في ابوكم يحليله تعبان
سكت احمد و ما رد عليها ...
ام هنادي : ما اشوف عندك رد جاهز ؟؟ لا يكون انقص لسانك
احمد : امبلا عندي بدال الرد ردين بس مابا اعور راسي وياج . الحين بدال ما تضاربين وياي سيري جابلي ريلج احسن
عصبت ام هنادي : صدق ما تستحي على ويهك يا مسود الويه يا قليل الادب . هيه ما تنلام دام سلطان اخوك و امك
وقف احمد و قاطعها : بسج يا مرت ابويه ترى صدقيني لو طلعت عن طوري حتى احترامي لج ما بكون له معنى
فتحت ام هنادي عيونها و مب مصدقه رمست احمد لانها دوم تعق عليه الرمسه و هو يتم ساكت بس هالمره رد عليها ...
احمد : تفضلي اطلعي ابا ارقد
انقهرت ام هنادي و طلعت من الغرفه ...
احمد يرمس نفسه : فكه اوووف . لا حول لله . شكلي انا بعد بنتقل ويا سلطان لشقته . لو بتم على هالحال جريب بتخبل





يتبع
  #30  
قديم 20 - 8 - 2014, 03:15 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 15
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

على وقت العصر ... في بيت ابو خليفه ... طلعت سلوى من غرفتها و سارت عند ابوها الي كان يالس بالصاله ...
سلوى : يلا ابويه بتاخر عالجامعه
لفت ام خليفه ويهه لسلوى : اي جامعه ؟؟
ابو خليفه : الجامعه الي سجلت فيها بنتج عشان تدرس ( لف ويهه صوب التلفزيون و يتنهد ) ماشي جامعه انسي
استغربت سلوى : ماشي جامعه ؟؟ ليش ؟؟
ابو خليفه : وين تبينهم يقبلونج و انتي ما تعرفين حتى تكتبين اسمج بالانقليزي عدل ولا بعد رمستج منقعه
ريم : ابويه بس انا رمست عدل امس جدام المدير
ابو خليفه : اي عدل اسميه تم يذم فيج من عقب ما طلعتي . اسميج فشلتيني جدامه
بوزة سلوى : شو يعني ؟؟ ماشي جامعه الحين ؟؟
ابو خليفه : لاء ماشي
انقهرت سلوى و سارت ... و هي سايره طلعت ريم من الغرفه و هي لابسه عباتها ...
ريم : ابويه امايه انا طالعه لبيت قوم خالتي
ابو خليفه : سيري الغاليه بس لا تتاخرين
ريم : ان شاء الله فديتك
طلعت ريم من الصاله و طلعت امها وراها ...
ام خليفه : ريم
لفت ريم لامها : هلا فديتج
ام خليفه : غناتي لو ما اسيرين بيت حور احسن
استغربت ريم : ليش امايه ؟؟
ام خليفه : فديتج لا تنسين انج كنتي بتاخذين ولدهم المرحوم و بعد مب حلوه اسيرين و تين جنه شي عادي
ريم : امايه ابويه قالج شي
ام خليفه : لاء
ريم : عيل ليش تقوليلي لا اسيرين و انتي من كمن يوم قلتيلي اوقف وياها دوم و ما اخليها ؟؟ امايه انا وعدت حور اني اتم وياها مهما يصير و انا ما بخلف وعدي لها . اشوفج بعدين يالغاليه
سارت ريم و هي مستغربه من امها ... عند بيت ابو سلطان ... توه قام احمد و صلى فالبيت لانه ما قدر يلحق عالصلاه فالمسيد ... لبس احمد كندورته و يرن فونه ...
احمد : الو اهلين بو عسكور
سعيد : اهلين فيك بو شهاب . ها وينك ؟؟
احمد : موجود بالبيت و الحين بطلع
سعيد : انزين انا بمرك و بنطلع ويا بعض
احمد : خلاص اوكيه اترياك
سكر احمد على سعيد و يرن فونه و كان سلطان ...
احمد : اهلين بو مايد
سلطان : ها شحالك بو شهاب . من زمان ما شفتك و لا رمستك
احمد : شو انسوي يا اخوي يوم كنا في نفس البيت ما انجابل بعض و الحين يوم كل واحد بعيد عن الثاني جيه حالنا
سلطان : قلتلك تعال و اسكن وياي بالشقه بس انت مب طايع
احمد : بفكر بالموضوع . تعال بخبرك
قال احمد لسلطان الي صار في غيابه لابوهم ...
سلطان مصدوم : من صدقك انت !!
احمد : اقولك اول ما شفته انصدمت . تقول مب جنه ابونا
سلطان : يستاهل الي استوى به . خلي هالعقربه تنفعه
احمد : اقولك حرمته يت غرفتي و تمت ترمس بس سكتها و طلعتها . يبوك طلعتني عن طوري اوووف
سلطان : كفو يا اخوي جيه اباك قوي جدامها
ايي لاحمد خط ...
احمد : بو مايد بخليك الحين بو عسكور يتصل
سلطان : اوكي و ها سلم عليه
احمد : ان شاء الله يوصل ( رد على سعيد ) الووو
سعيد : عنبو بلاك ما ترد ؟؟
احمد : كنت ارمس بو مايد . ها وصلت ولا بعدك ؟؟
سعيد : 10 دقايق و واصل بيتكم
احمد : عيل يوم توصل خبرني
سكر احمد ... عند سعيد ... كان مشغل اغنية ( على فكره ) لعيضه المنهالي ...
سعيد : يا ويلي منك يا عيضه صبتني بالعوق . والله انها دوم فالبال خاصة صراخها الي طر اذني هههههههههه . ااااااااخ والله كانت احلى صدفه جمعتني فيج يا هنادي . خاطريه لو اشوفها اليوم
وصل سعيد بيت ابو سلطان بس ما اتصل لاحمد بالعمد عشان يفكر بطريقه يقدر يشوف فيها هنادي ... نزل سعيد من السياره و دق الجرس و تفتح هنادي الباب ...
هنادي : منو ؟؟
فتحت هنادي عيونها و هي اشوف سعيد واقف جدامها ...
ابتسم سعيد : السلام عليج
هنادي : عليك السلام . لحظه بسير ازقر لك احمد
كانت هنادي بسير بس سعيد يود ايدها و وقفها ... تم سعيد يطالع هنادي و هنادي مفتشله من الموقف ...
هنادي : ممكن اتهد ايدي قبل لا ايي حد
سعيد : انزين بس ابا منج طلب
هنادي : تفضل بس ها هذا عشان الي سويته ذاك اليوم يعني لو ما كنت مساعدني كنت برفض
سعيد في خاطره [ خيبه ملسونه . معليه بسايرها ] : انزين ممكن ماي بارد من ايدج الحلوه
ابتسمت هنادي عالخفيف عشان ما يلاحظ سعيد : ان شاء الله
سارت هنادي و هي تبتسم ... صح انها ما حبت حركته الي سواها توه بس حست انه انجذب صوبها ... عند سعيد ... كان واقف مكانه و مستانس لانه شاف هنادي ...

سعيد في خاطره [ ما شاء الله عليها مزيونه بس وابويه ملسونه وايد . الله عالزين حتى و هي بدون شي عالويه . يا ويل حالك طحت عالغزال يا سعيد ااااااااخ ]

يشوف سعيد احمد الي كان واقف جدامه ...
سعيد : بسم الله الرحمن الرحيم
احمد : منك . ليش ما اتصلت لي اول ما وصلت ؟؟
ارتبك سعيد : ااااااا رصيدي خلص
احمد : المهم يلا خلنا انسير
سعيد : لا لحظه تراني قلت للشغاله تيب لي ماي بارد

سعيد في خاطره [ اوووف من هذا لازم ايي هالوقت . ابا اشوف هنادي . وينك يا غزالي وينك ؟؟ ]

تيي الشغاله و تيب وياها قلاص الماي ...

احمد : بو عسكور
انتبه سعيد على احمد : ها
احمد : هاذي الشغاله و يابت الماي
شاف سعيد الشغاله و بوز لانه كان يبا هنادي تعطيه القلاص ... شرب سعيد الماي و طلعو الشباب بالسياره ... كانو اثنيتهم ساكتين ... سعيد كان يفكر بهنادي الي بدت تاخذ تفكيره و قلبه و يشغل سعيد المسجل و تطلع اغنية ( عيار ) لصالح الزدجالي ...

سعيد في خاطره ( قصيده من 3 ابيات )

اخ من خلن سرقني بتفكيري .. اخ منه و من روعة جماله
غزالن و كله جميل الخيلي .. غزلن احتواني بخياله
مجنون به والله بالحيلي .. مجنون و احبه بحاله و ترحاله

ينتبه سعيد لاحمد الي يهزه ...

رفع سعيد حاجبه لاحمد : بلاك تهزني جيه ؟؟
احمد : شو اسوي بك من ساعه ازقرك و لا منتبه عليه . سوق عدل الله يخليك . زين ما دعمت فينا توه
بوز سعيد و هو مفتشل من احمد ...
سعيد : بو شهاب ها بعدك على وعدك ؟؟
احمد : اي وعد ؟؟ اها هيه نسيت قلتلك بعزمك لو فزت عليه فالشرط . اوكي اختار اي مكان و انا حاظر بس من الحين اقولك البيزات الي عندي يسد بس للعرايس و المشاوي
سعيد : لا ارتاح هالمره ابا اكل فالبيت عندكم
احمد : بو عسكور دخيلك اختر اي مكان غير البيت
سعيد : لا اسف انا مصر على قراري
احمد : انزين المره اليايه مب اليوم
استغرب سعيد : انزين . تعال شو مستوي بالبيت ؟؟
احمد : خلها عالله احسن . تدري افكر اطلع من البيت و اسكن ويا بو مايد في شقته
سعيد : والله انا بعد رايي جيه بس اخر شي القرار راجع لك
احمد : مادري شو اسوي من صوب ابا اطلع من البيت و من صوب مابا اخلي هنادي وياهم بروحها
سعيد : غريبه انك تحاتي اختك وايد حتى انها من حرمة ابوك الثانيه
احمد : يبوك مهما يكون هاي اختي حتى لو كانت من اميه او ابوي . تدري دومها تي تواسيني و اسولف وياي
ابتسم سعيد : الله يحفظها لكم ان شاء الله ( في خاطره : و لي اكيد )
احمد : ان شاء الله
يلسو الشباب يسولفون ... انسير لحور و ريم الي كانن يالسات فالغرفه ... كانت حور تفكر بطريقه تقدر اتخلي محمد يخطب حصه مره ثانيه ...

حور في خاطرها [ ياربي لازم اسوي شي و اجمع بين حصه و محمد . صح اني احب محمد بس بعد ما اقدر اخذه عشان حالتي و لا ابا اظلمه وياي . حصه اختي و محمد يستاهلون كل خير . ابا طريقه بس اوووف مب قادره اطلع اي فكره ]

تنتبه حور على ريم الي كانت اطالعها ...
تاشر ريم " حور بلاج ؟؟ في شو تفكرين ؟؟ "
بوزة حور " ابا اجمع بين حصوه و محمد ولد خالتي "
استغربت ريم " ليش ؟؟ "
حور بحزن " لاني ابا اشوفهم مستانسين و مرتاحين . احس بالذمب اني وقفت بطريج اختي . هي و محمد ضحو عشاني "

شافت ريم حور و حست انها لازم اساعدها ... تمت ريم تفكر و تيها فكره ...

تاشر ريم لحور " ليش ما اشوفين لو في موبايل امج رقم محمد ولد خالتج ؟؟ "
استانست حور بفكرة ريم " فكره حلوه . ثانكس ريماني . احبج "
ابتسمت ريم : و انا بعد احبج وايد "

عقب ما مر الوقت و صار المغرب ... عند الشباب ... كانو يالسين فالمطعم ... و هم يسولفون يرن فون احمد و رد على راشد ...
احمد : الوو . اهلين بو سنيده
راشد : هلا فيك بو شهاب . وينك الحين ؟؟
احمد : انا ويا بو عسكور يالسين في مطعم ------
راشد : افاااا ما تعزموني عالعشا وياكم تراني ما هقيتها منك . خلاص زعلان
احمد : ههههههههه ولا يهمك عشان خاطرك بنترياك الين ما تيي
راشد : يلا عيل انا طالع
سكر احمد و هو يضحك على راشد ...
سعيد : بلاه بو سنيده ؟؟
احمد : زعل لاني ما عزمته عالعشا
سعيد : اها . انزين تعال احيدك فالدوام كنت بتقولي شي شو هو ؟؟
احمد : متى قلت ؟؟
سعيد : يوم كنا انسولف يالنساي
احمد : هيه صح كنت بقولك ابا اقدم اوراق اختي مكان عشان تشتغل
سعيد : ليش انت ما كنت معارض انها تشتغل
احمد : امبلا بس هي مصره تبا تشتغل و بعد احسن لها
سعيد : اممم . هيه تعال احيد خلوف الي ويانا فالدوام قالي انهم بسوون مقابله اسبوع الياي لانهم يبون بنتين يدخلون البيانات و غيره
احمد : يعني من رايك اقدم اوراقها عندنا فالدوام
سعيد : احسن لك اول شي عشان تكون وياها و ثاني شي مواصلات يعني اتسير و تي وياك الدوام . شو قلت ؟؟
فكر احمد : رايي من رايك . خلاص باخذ اوراقها باجر و بعطيه لخليفه
استانس سعيد و تمو الشباب يسولفون ... في بيت ام احمد ... كانت حور يالسه فالصاله بروحها لانه امها مشغوله بالمطبخ و حصه راقده في غرفتها ... حور و هي يالسه اذكرت انها تبا فون امها و و اشوفه عالغنفه حذالها ... خذت حور الفون و تمت ادور لو شي رقم محمد لانه هالطريقه الوحيده الي تقدر تجمع فيه حصه و محمد بالحلال ... لقت حور رقم محمد و سيفته في فونها ... قامت حور و سارت غرفتها ... يلست حور على فراشها و بدت تكتب لمحمد المسج ...

المسج [ السلام عليك ولد خالتي . شحالك ؟؟ انا حور بنت خالتك منال . الصراحه مادري كيف اطلب منك هالطلب بس اتمنى انك تخطب حصه لانها انسانه طيبه واااااايد و هي الي يتعوضك عني . صح انا و انت انحب بعض بس ما انخلقنا نكون لبعض عشان جيه اباك تاخذ حصه و ترتاح وياها في حياتك . ادري اني انانيه في طلبي بس هاي امنيتي اني اشوفكم مستانسين و مرتاحين في حياتكم . لا تحاتي عليه انا بخير و صدقني اني ما بسامح نفسي ولا بسامحك اذا زعلت اختي حصه . مع السلامه ]

طرشت حور المسج و على امل ان محمد يوافق و يخطب حصه ... عند محمد الي كان يالس فالقهوى ويا ربعه ... اول ما وصله مسج حور انصدم و تم يقرا الي مكتوب ...

محمد ف خاطره [ معقوله حور مطرشه هالمسج !! انزين ليش ما اتصلتلي ؟؟ ( بحزن ) هيه صح هي ما ترمس . مب مصدق انها تطلب مني اخطب اختها و هي تدري اني احبها ]

رد محمد على حور بالمسج [ عليج السلام حور . انا بخير و سهاله . طلبج على العين و الراس يالغاليه بس ابا مهله عشان افكر بالموضوع لاني مب مستعد اني ارتبط بغيرج بس دامج تبيني اخذ حصه ما بالايد حيله . عطيني مهله اسبوع عالاقل و ان شاء الله برد عليج خبر جريب . الله يحفظج غناتي ]







نبض القصيد
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:00 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها