المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (خبر) الموت يغيّب الشاعر سهيل السيد أحمد أحد مؤسسي رابطة الكتاب


رذاذ عبدالله
13 - 12 - 2010, 07:16 AM
الموت يغيّب الشاعر سهيل السيد أحمد أحد مؤسسي رابطة الكتاب


* الدستـور الاردنيـة




http://www.iraqup.com/up/20101213/p4efS-1U3I_802247520.jpg (http://www.iraqup.com/)





غيّب الموت ، مساء أمس الأول ، في إربد ، الشاعر سهيل السيد أحمد ، عن عمر يناهز 78 عاما ، ويعتبر الراحل أحد رموز الحركة الشعرية في الأردن والوطن العربي ، وأحد مؤسسي رابطة الكتاب الأردنيين ، ورحيل صاحب «آنست نارا» أصدر الشاعر ، عبر مسيرته الإبداعية ، عددا من المجاميع الشعرية ، هي: "تشرينيات" ، و"بذار" ، و"آنست نارا" ، و"الخروج على معاوية".

وحول مسيرة الراحل الإبداعية من انا الذي كانت لي وقفات ، وأثر غيابه على المشهد الثقافي كانت لي الوقفات التالية مع بعض أصدقائه من المبدعين والمثقفين:

سالم النحاس:

كان الشاعر سهيل السيد أحمد صديقا ، ورفيقا ، ومبدعا ، ويجب على النقاد أن لا ينسوا هذا المبدع ، وخاصة ديوانه "آنست نارا" ، كما كان إنسانا مكافحا ، وإنني ، بالإضافة إلى أهله ، عاينت خسارة كبرى بفقدانه.. رحمك الله يا سهيل.

محمد العامري:

كان الراحل أحد مثقفي اليسار الأردني ، وكانت له مواقف واضحة في كثير من القضايا الراهنة ، وقد تشرفت بمعرفته ابان نشاطنا الثقافي في إربد ، وهو ابن منطقتي في الأغوار الشمالية ، وقد ظهر الغور في قصائده بوصفه مادة مليئة بالحنين ، لقد خبر الغور كونه كان يعمل في سلطة وادي الأردن ، من هنا أدعو إلى الكف عن البكاء على مثقفينا والذهاب إلى إرثهم الثقافي ، وأتمنى أن يجمع إرث الراحل في كتاب ، كي لا تضيع أحلامه حين يغادرنا إلى التراب.

عبد الرحيم جداية:

فقد فرع الرابطة في إربد أحد مؤسسي العمل الثقافي في الأردن ، الشاعر سهيل السيد أحمد ، حيث افتقدنا جلساته ، مؤخرا ، بسبب الحالة المرضية التي كان يعاني منها ، وهي الحالية التي لم تحل دون حضوره بعض الفعاليات بين فترة وأخرى ، كان ، رحمه الله ، هادئا ، محبا للحياة والشعر ، ومعبرا ، من خلال كتاباته الشعرية ، عما يجول في خواطر الكثيرين ، رحم الله فقيد الشعر والثقافة الشاعر سهيل.

أحمد الخطيب:

في كل مرة نتفاجأ (والموت حق) ، بفقدان أحد المبدعين الأردنيين ، وها نحن اليوم نودع شيخا إبداعيا كان له صولات وجولات في الحراك الإبداعي الأردني والعربي في سبعنيات القرن الماضي ، نفقد مبدعا كان من الطراز الأول في الثقافة العربية ، وكان من الشعراء القلائل الذين استطاعوا معالجة هذه الثقافة من خلال الشعر ، نفقده وعزاؤنا الوحيد إبداعاته التي برغم قلتها كانت عميقة الدلالات وخاضعة لأنفاس الشعب ، رحم الله سهيل السيد احمد أحد فرسان الكلمة الحرة من الزمن المختلف.

محمود عيسى موسى

الراحل هو الثالث والخمسون من الراحلين من أبناء رابطة الكتاب الأردنيين ، وهو الراحل الخامس عشر من أبناء فرع الرابطة في إربد ، عمل في الزراعة في الأغوار الشمالية ، وقد أصدر أربع مجموعات شعرية ، كأن آخرها "الخروج على معاوية" ، وكان الراحل من أبناء الرابطة الحقيقيين ، ومن جيل الرواد ، كان مهتما بالقصيدة الطويلة "الملحمية" ، وقد كان يعمل جاهدا على قصيدته ، ويمتاز أثناء رحلته مع كتابة القصيدة بأن يناقشها على الدوام مع أصدقائه الخلص قبل أن ينتهي منها نهائيا ، ويشكل فقدانه خسارة كبيرة للرابطة..