المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (الخليج) واقع القصة العربية وآفاقها في اتحاد الكتّاب


رذاذ عبدالله
17 - 12 - 2010, 06:58 AM
واقع القصة العربية وآفاقها في اتحاد الكتّاب



http://www.iraqup.com/up/20101217/pXHNo-2r50_965124851.jpg (http://www.iraqup.com/)




نظم نادي القصة في اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات في مقره في الشارقة مساء أمس الأول ندوة عن واقع القصة العربية وآفاقها، عبر جلستين أولاهما للروائي الأردني محمد سناجلة وكانت بعنوان “الواقعية الرقمية: أدب جديد لعصر جديد”، وترأس الجلسة عبدالفتاح صبري .

بين سناجلة أنه منذ منتصف التسعينات من القرن الماضي دخلت البشرية عصراً جديداً، لم يكن يخطر على بال العالم من قبل، حيث حصلت تغيرات جديدة طالت الفرد والمجتمع، حيث اصبحنا نعيش في العصر الرقمي والواقع الافتراضي، الرقمية طالت كل شيء سواء أكانت تجارة أم سياسة، وحتى في مجالات الحروب والحريات والعلاقات الوجدانية .

وطرح سناجلة عدداً من الأسئلة منها: ماذا عن الأدب والشعر والرواية في العصر الجديد؟، وهل يستطيع الأدب الورقي استيعاب ما يجري أم نحتاج إلى أدب آخر؟، وما لغة الرواية القادمة؟، وما اللغة أصلاً؟، واستمر قائلاً: هذه الأسئلة وغيرها قادتني لكتابة أول رواية رقمية في العام،2002 ورأى أن الأدب الجديد يجمع بين الأدب والتقنية معاً، ربما الغرافيك والسينما والأدب وقال: عندما يوزع أبنائي في البيت أوقاتهم بين التلفزيون والكمبيوتر والبلاي ستيشن ألا يعني ذلك أننا أمام إنسان آخر .

ورأى سناجلة أننا نحتاج إلى لغة جديدة تكون الكلمة جزءاً منها، وهو ما يجعلنا نغدو أمام كاتب جديد، وناقد جديد، وخلص إلى القول: إننا في حاجة إلى جنس أدبي جديد، لن يكون رواية أو مسرحاً أو سينما بل هو مزيج من كل هذا .

وخصصت الجلسة الثانية للناقد السعودي د . عالي سرحان القرشي الذي قدم ورقة بعنوان “التجديد في القصة القصيرة في المملكة العربية السعودية: سؤال الرؤيا والتشكيل وترأس الجلسة د . صالح هويدي .

تحدث المحاضرعن بدايات القصة السعودية، حيث رأى أن كتابة القصة شكلت أحد تحولات الكتابة الإبداعية العربية، ورأى أن عدد المجموعات القصصية في السعودية قد بلغ الآن 750 مجموعة قصصية، متفاوتة بحسب قيمتها الفنية، والقصة السعودية كانت في بداياتها أشبه بالمقال القصصي الذي يعتمد عنصر الحوار، و اللغة العالية تناسباً مع أسئلة النهضة.