عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 26 - 4 - 2015, 12:18 AM
aau aau غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 25 - 4 - 2015
المشاركات: 13
معدل تقييم المستوى: 0
aau is on a distinguished road
ثلاثة تخصصات لبرنامج البكالوريوس بـ"كلية التربية" بجامعة العين في أبوظبي



كشفت جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا، أن كلية التربية والعلوم الإنسانية والاجتماعية التي أطلقتها بمقرها في أبوظبي، تطرح ثلاثة تخصصات بكالوريوس، يمكن للطلبة التسجيل فيها بدءاً من الفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 2014- 2015.

وأشار الدكتور غالب الرفاعي، رئيس الجامعة إلى أن هذه التخصصات هي برنامج إعداد معلم في مجال اللغة العربية والتربية الإسلامية، وبرنامجي علم النفس التطبيقي، وعلم الاجتماع التطبقي، لافتاً إلى أن ذلك يأتي إنسجاماً مع رؤية الجامعة وإستراتيجيتها التي تعمل من خلالها على أن تكون رائدة في إعداد معلمين وقادة تربويين ملتزمين بتنمية أنفسهم بشكل متواصل يتجاوب مع مستجدات المهنة، إلى جانب سعيها لأن تقدم "كلية التربية" خدمات تعليمية متميزة، من خلال تركيزها على التعلم النشط والبحث والتكنولوجيا، مستخدمة في ذلك الخبرات الإكلينيكية، والتعاون مع الأفراد والجهات التي تهتم بالتعليم، سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الدولي.

وأوضح الدكتور الرفاعي أن هدف كلية التربية والعلوم الانسانية والاجتماعية يتمحور حول تزويد الطلبة بالمفاهيم والمعارف الأساسية اللازمة لمهنة التعليم ضمن إطار من الجودة لتمكينهم من اتخاذ القرارات الناجحة في حياتهم العملية، وإعداد المعلمين والتربويين من ذوي المهارات العالية الذين يستطيعون استخدام استراتيجيات التدريس والتقييم، وكذلك توظيف تكنولوجيا التعليم بفعالية لضمان التنمية الفكرية والاجتماعية المستمرة للمتعلمين، إلى جانب تزويدهم بمهارات التطوير المهني الخاصة بهم مدى الحياة لضمان أدائهم كمدرسين وتربويينن ومساعدتهم على بناء منظومة القيم المهنية اللازمة التي تؤثر بشكل إيجابي على المتعلمين.

وأضاف رئيس جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا، أنه سيتم مستقبلاً افتتاح تخصص على درجة كبيرة من الاهمية في كلية التربية والعلوم الإنسانية والاجتماعية، وهو برنامج بكالوريوس التربية الخاصة في أبوظبي علما بأن هذا التخصص مطروح في مقر الجامعة في مدينة العين ، للتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة، إذ يعد الأول من نوعه، نظراً لحاجة المجتمع له، حيث تنتشر دور رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة في الدولة، لكنها تحتاج لمتخصصين في هذا المجال، لرفده والتعامل مع منتسبيه وفقاً لأفضل المعايير والممارسات العالمية، كونها ترتكز على التدريب العملي والدراسات الميدانية، مشيراً إلى توفر برنامج إرشادي لتعريف الطلبة بأهمية هذه البرامج للمجتمع.
رد مع اقتباس