عرض مشاركة واحدة
  #35  
قديم 14 - 2 - 2011, 07:10 AM
الصورة الرمزية رذاذ عبدالله
رذاذ عبدالله رذاذ عبدالله غير متواجد حالياً
مشرفة المجلس الأدبي والثقافي
 
تاريخ التسجيل: 8 - 6 - 2008
الدولة: رصيف عينيك
المشاركات: 22,994
معدل تقييم المستوى: 456
رذاذ عبدالله has a reputation beyond repute رذاذ عبدالله has a reputation beyond repute رذاذ عبدالله has a reputation beyond repute رذاذ عبدالله has a reputation beyond repute رذاذ عبدالله has a reputation beyond repute رذاذ عبدالله has a reputation beyond repute رذاذ عبدالله has a reputation beyond repute رذاذ عبدالله has a reputation beyond repute رذاذ عبدالله has a reputation beyond repute رذاذ عبدالله has a reputation beyond repute رذاذ عبدالله has a reputation beyond repute
رد: ₪۩۞…§۞۩₪» صباح الخير - مقالات ابن الديرة «₪۩۞§…۞۩₪

[align=center]جريمة يرفضها مجتمعنا

ابن الديرة
[/align]



[align=center]
[/align]

[align=center]هذه الجريمة دخيلة على مجتمعنا قطعاً، غير أن هذا لا يعني عدم النظر إليها في سياق بدأ يتكرر، وإذا كانت أجهزتنا الشرطية والأمنية قد أثبتت جدارتها ومهنيتها العالية، عندما أمسكت بخيوط الجريمة النكراء سريعاً، وقبضت على الجناة في وقت قياسي، فإن المطلوب دراسة هذا النوع من الجرائم، وتشريحه نحو معرفته، ومحاولة الوقاية منه .

الجناة أو “الضالعون في إجرامهم من عديمي حس الإنسانية”، كما وصفهم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وهو وصف صادق، فهؤلاء من أرباب السوابق، ومن محترفي الإجرام، فقد بيتوا لفعلتهم، واستخدموا في سبيل تنفيذها السلاح الأبيض، وكأنهم يعيشون في محيط خال إلا منهم ومن نوازعهم الإجرامية، ويزيد الطين بلة، وتتضاعف آثار الجريمة الهمجية حين توجه إلى شرطي شاب يخدم الوطن في أشرف المواقع، ويحمي المجتمع، ويصون بيوته وشوارعه ومكاتبه ومصانعه .

إن شعب الإمارات، وهذا كلام حقيقي وصادق، يرفض هذه السلوكيات الغريبة عليه، وفي الوقت نفسه، ينتظر معاقبة الجناة بما يستحقون، استناداً إلى قوانين الدولة، وإلى ما يضمنه وطن العدالة والقانون .

لكن الشق التربوي، وهو حاضر هنا بما لا يقاس، مهم جداً . الكلام على دور الأسرة نواة المجتمع، وعلى دور الفرد نواة الأسرة، حيث الترابط الأسري، والسيطرة على الأبناء، ومراقبتهم في الأخلاق والسلوك، واجبات محتمة، وينبغي ألا يستهان بها أبداً .

السؤال أخيراً: لماذا تحدث هذه الجريمة في الإمارات، ولو بتكرار قليل أو نادر؟

لا مفر من الدراسة والبحث والتمحيص، ففي عالم اليوم، يخضع كل شيء تقريباً للمعرفة والاكتشاف والتخطيط .[/align]
رد مع اقتباس