عرض مشاركة واحدة
  #33  
قديم 21 - 8 - 2014, 02:14 PM
Nb'6 Al8eid Nb'6 Al8eid غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 12 - 8 - 2014
المشاركات: 58
معدل تقييم المستوى: 19
Nb'6 Al8eid is on a distinguished road
رد: قصة فصول حياتي من كتاباتي

كانو ابو خليفه و سلوى يالسين فالصاله يشوفون التلفزيون ...
ابو خليفه : سلووه
سلوى : ها ابويه شو تبا ؟؟
ابو خليفه : شو شو تبا ؟؟ احترميني تراني ابوج
سلوى : اسفه . امر قول
ابو خليفه : تراني رمست مدير الجامعه و قال بدخلج بس بسوي لج امتحان تحديد مستوى عشان يشوف شو الي ضعيفه فيه
استانست سلوى و نقزت من مكانها : والله . الله يعني بدرس بالجامعه
ابو خليفه : اول شي انتي انجحي بالامتحان عقبها يصير خير . صدقيني ان ما نجحتي بالامتحان يا سلووه ما بدخلج الجامعه تراها جامعه خاصه مب حكوميه
سلوى : ان شاء الله بنجح . بدرس عدل عشان ما اخيب ظنك يالغالي
انرد لاحمد الي وصل شقة اخوه و شاف امه ...
ام سلطان : فديتكم يالغاليين عساني ما اخلى منكم
احمد : و نحنا بعد يا امايه . المهم شو سويتي لنا تراني وايد يوعان
ام سلطان : الي تحبونه من اكل حبايب قلبي
طلعت ام سلطان لعيالها الاكل الي سوته بالبيت ...
سلطان : الله شكله وايد شهي
يلسو الشباب ياكلون ويا امهم ...
احمد : همم . تسلم ايد الي سوته
سلطان : تعال بو شهاب ما خبرتني شو صار بابوك من عقب ذاك اليوم
استغربت ام سلطان : ابوكم ؟؟ بلاه ؟؟
قال احمد لامه كل الي صار يوم دخل عليهم ابو سلطان البيت و هو سكران ...
ام سلطان : لا حول لله و لا قوة الا بالله
احمد : اقولج يا امايه مب مصدق الي صار جدامي ذاك اليوم
سلطان : دواه الي صار له يستاهل
عصبت ام سلطان : سلطان عيب لا تقول جيه عن ابوك
سلطان : ليش بعدج الين الحين تحبينه من عقب الي سواه فيج ؟؟
ام سلطان : لاء ما احبه بس بعد هذا ابوك مهما كان لازم تحترمه
سلطان : ما بقى له اي احترام عندي يا امايه . الي باع حرمته عشان وحده و لا يهتم بعياله و كله يهتم بالبيزات وين تبيني احترمه و اقدره
ام سلطان : يا ولدي لا تكون نفس ابوك
يلسو يسولفون ... عقب ما اذن العصر ... في بيت ام احمد ... كانت ام احمد تعدل الفواله لقوم محمد ...
حصه : امايه اساعدج ؟
ام احمد : ما يحتاي غناتي
عند حور و ريم ... كانت حور متوتره لانها تفكر بقرار محمد ...
استغربت ريم من سكوت حور " حواري بلاج ساكته اليوم ؟؟ في شو سرحانه ؟؟ "
حور " خايفه يا ريم "
ريم " بسم الله من شو ؟؟ "
حور " من قرار محمد . اخافه يخطبني بدال حصه "
ريم " انزين و شو فيها لو اختارج انتي . ها يدل انه يحبج و متمسك فيج "
نزلت حور عيونها بحزن " ادري بس صدقيني لو خذت محمد ما بقدر اسعده و لا بقدر ارتاح وياه "
ريم " انتي تتحرين لو محمد بياخذ حصه بيرتاح وياها !! بالعكس بيحس بالذمب لانه خذ حصه و هو يحب اختها "
حور " بس عالاقل ما بكون انا السبب في حزنه و ضيجته "
رفعت ريم ويه حور و هي تبتسم " صدقيني لو هو صدق يحبج ما بيهتم بهالاشياء . الواحد يوم يحب تنعمي عيونه عن عيوب حبيبه "
ابتسمت حور ... حد يدق بجرس باب البيت ... سارت حصه و فتحت الباب ...
حصه : اهلين خالتي . حياكم
دشو ام محمد و ولدها البيت ... كان محمد مستحي من حصه لانه اذكر يوم قاللها ترفضه المره الي طافت ...
ام محمد : هود هود يا اهل البيت
ام احمد : حياج ام محمد
حصه : تفضلو
يت ام احمد من المطبخ و سلمت على الموجودين ...
ام احمد : شحالج فديتج ؟؟ شحالك محمد ؟؟
ام محمد : الحمدلله كلنا بخير و سهاله
محمد يدور حور الي كانت يالسه في غرفتها ...
محمد : خالتي اذا ما عليج امر ممكن تزقرين حور ابا ارمسها بالموضوع
طالعو كلهم محمد و استغربو منه لانه طلب يشوف حور ...
ام احمد : ان شاء الله الغالي . حصه سيري هاتي حور
سارت حصه عشان تيب حور الي كانت يالسه ويا ريم ... يت حصه الغرفه ...
حصه : ريماني حبيبتي اسفه لاني باخذ حور وياي
ريم : عادي فديتج
يت حصه لحور و تقول لها ان محمد ولد خالتها يبا يشوفها بس حور ما طاعت اسير لانها تحس الي تخاف منه يصير صدق ...
تاشر ريم لحور " سيري و لا تحاتين . يلا قومي "
بوزة حور و هي اشوف ريم ... قامت حور و طلعت ويا حصه للصاله ... تمت حور تمشي و هي حاسه عمرها ثجيله و مب قادره تمشي ... كانت حور منزله راسها و هي مضايجه و اشوف امها و خالتها و محمد ... اول ما شافت حور محمد قلبها عورها ... ابتسمت حور بالخفيف و يلست حذال حصه ...
محمد مرتبك : امممم امايه و خالتي ممكن تخلونا بحالنا شوي
طلعن ام محمد و ام احمد من الصاله ...
محمد : حصه لو سمحتي ممكن تاشرين لحور الكلام الي بقوله ؟؟
حصه بعدها مصدومه : ممكن
محمد يحاول يقوي عمره : قوليلها هل هي راضيه اني اخذ غيرها حتى اني الين الحين متمسك فيها
تمت حصه اشوف محمد ...
محمد : اذا ممكن تسالينها هالسؤال ؟؟
حصه : الحين بسالها ( لفت لحور ) " حور انتي ( وقفت شوي ) هل انتي راضيه ان محمد ياخذ غيرج و هو الين الحين متمسك فيج ؟؟
انصدمت حور و اشوف محمد و حصه ... ما كانت حور متوقعه ان محمد بيسالها هالسؤال ... تمت حور منزله عيونها و تحاول انها ما اصيح ...

حور في خاطرها [ ياربي ليش انحطيت في هالموقف المحرج ؟؟ هو يعرف اني اباه ياخذ حصه حتى ان صعبه عليه اتقبل هالشي بس ما بايدي حيله . الحين شو اسوي و لا شو اقول ؟؟ لازم ابين عمري عاديه جدامه عشان ما يحس بشي ]

رفعت حور راسها و اشرت براسها انها موافقه ... حسو محمد و حصه انها تجبر نفسها بالزغم ان العكس صحيح ...

محمد : خلاص حصلت جواب من حور ( يشوف لحصه ) الحين دورج يا حصه
تمت حصه اشوف محمد و مب قادره تستوعب اي شي ...
محمد : هل انتي راضيه انج اتعيشين ويا واحد قلبه لوحده ثانيه ؟؟
ما عرفت حصه شو ترد عليه ...
محمد : دامج ساكته يعني راضيه . خلاص موافق اني اخطبج
انصدمت حصه من قرار محمد الي كان زعلان على عمره . كان حلم حياته انه ياخذ حور و يعيش وياها مرتاح بس هالشي مستحيل . عقب ما عرفن الامهات استانسن وايد و اتفقن على كل شي ...
ام احمد : الف مبروك يالغالي و عسى الله يسعدك ويا حصه
ام محمد : شوفي يا منال تراني من الحين اقولج بسوي احلى عرس للعيال
حصه : خالتي . اقصد عمتي انا و محمد قررنا انسوي حفله صغيره عائليه فالبيت
ام احمد : ليش ما تبون حفلة عرس عوده ؟؟
محمد : لاء خالتي
انقهرت ام محمد من ولدها لانها تبا الكل يعرف ان ولدها الوحيد بعرس ...
ام محمد : يلا معليه دامكم تبون جيه ما بايد حيله بس ها الشهر الياي الحفله عالاقل الين ما تشتري عروسنا زهبتها
ام احمد : ان شاء الله فديتج
الكل استانس للخطبه حتى حور الي كانت اشوفهم بس بعد كانت تحس بالم فضيع لان الانسان الي تحبه بكون لوحده ثانيه ...

حور في خاطرها ( قصيده من بيتين ) ...

ضاق بي الكون بعد فرقاك .. اجتاح بي الحزن من كل صوب
صرت غريق البحر و روياك .. اتخيلك و الدموع من كل صوب

قامت حور و سارت غرفتها ... كانت تحس عمرها منهاره ... اول ما دشت حور غرفتها شافت ريم و طاحت بحضنها ... تمت حور اصيح من الخاطر و ريم تحاول اتهدي فيها ... رقدت حور من كثر الصياح و عقبها قامت ريم و لحفتها ...

ريم في خاطرها [ يحليلج يا حور . عسى الله يعوضج بالي احسن من محمد و يسعدج وياه ]

عند احمد كانت يالس عاللاب بتريا حور ادش المنتدى ( كانو محددين وقت معين عشان ايلسون اثنينتهم عالمنتدى و يسولفون ) ... عقب ما مر الوقت و سارو قوم محمد و ريم ردت بيتها ... دشت حصه غرفتها و شافت حور الي راقده ... كانت حصه تحس بالذمب ... وقت العشا ... دش سالم الصاله و شاف حصه الي يالسه بروحها ... كان سالم بسير غرفته بس وقفته حصه ...
حصه : سالم
لف سالم : خير ؟؟
حصه : تعال ايلس شوي ابا ارمسك بموضوع
سالم : مب متفيج لج قولي بسرعه
حصه : انخطبت اليوم و اسبوع الياي بيكون كتب كتابي
انصدم سالم لانه محد خبره و لا حد عبره ...
سالم : و ليش محد خبرني ؟؟ منو تعيس الحظ الي بياخذج ؟؟
حصه : سعيد الحظ قصدك . محمد ولد خالتي عليا
انصدم سالم اكثر لانه يعرف ان محمد يحب حور عيل كيف يخطب اختها ... ( قصة حب حور و محمد كانت معروفه بين العايلتين خاصة انهم يحبون بعض من هم صغار ) ...
سالم : انزين و انا شو اسوي لج الحين
حصه : عنبو ماشي كلمة مبروك
سالم : اي مبروك !! بالعكس الله يعينه لانه بياخذج . عطيني الزبده الحين شو تبيني اسوي
حصه : اباك تكون الشاهد فالملجه
سالم : اغسلي ايدج لاني مب فاضي لج و لا لخطيبج و بعد دامكم ما زقرتوني فالخطبه تبيني ايي الملجه هع . سيري عني لاه
سار سالم و هو مقهور من حصه و امه ...






نبض القصيد