تسجيل دخول

عام الاستعداد للخمسـين


مجلس نبض الوطن ( نرصد كل مهم في الوطن من أحداث ومناسبات )

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 9 - 10 - 2013, 08:22 AM
الصورة الرمزية نبض انسان
نبض انسان نبض انسان غير متواجد حالياً
مشرفة نبض الوطن
 
تاريخ التسجيل: 7 - 12 - 2011
الدولة: فوق البيــــــت
المشاركات: 37,870
معدل تقييم المستوى: 1534
نبض انسان has a reputation beyond repute نبض انسان has a reputation beyond repute نبض انسان has a reputation beyond repute نبض انسان has a reputation beyond repute نبض انسان has a reputation beyond repute نبض انسان has a reputation beyond repute نبض انسان has a reputation beyond repute نبض انسان has a reputation beyond repute نبض انسان has a reputation beyond repute نبض انسان has a reputation beyond repute نبض انسان has a reputation beyond repute
%10 من المتوحّدين عباقرة

6 ملايين درهم حصيلة «نتوحّد من أجلهم» في يومها الرابع
%10 من المتوحّدين عباقرة




التحدي الأكبر هو اكتشاف مجال الإبداع في المتوحد وتطويره

الامارات اليوم

أفاد مدير عام مركز دبي للتوحد، محمد العمادي، بأن نسبة العباقرة بين المتوحدين مرتفعة للغاية وتصل إلى 10%، مؤكداً أن أغلبية المتوحدين يتمتعون بموهبة عالية في عمل محدد، غير ان التحدي الأكبر هو اكتشاف مجال الابداع في المتوحد وتطويره. وقال إن العديد من المتوحدين كان لهم فضل كبير في إغناء التراث الإنساني والحضاري، حتى في ايجاد الحلول العلمية والرياضية، وذلك بعد اكتشاف موهبتهم والعمل على تنميتها بالطرق السليمة.

وأكد العمادي أهمية دعم حملة «نتوحد من أجلهم»، لاستكمال بناء وتجهيز مركز حديث لأطفال التوحد في دبي، التي تنظمها «الإمارات اليوم»، بالتعاون مع مركز دبي للتوحد، وتستمر شهراً، وتستهدف جمع 50 مليون درهم من متبرعين، لإنهاء معاناة نحو 300 طفل من أطفال التوحد، ينتطرون دورهم في الرعاية في المركز الجديد.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أول المتبرعين للمركز بمبلغ 100 مليون درهم، تشمل قيمة الأرض والأساسات، بينما تعمل «الإمارات اليوم» بالشراكة مع مركز دبي للتوحد على جمع المبلغ المتبقي لاستكمال بناء المركز، المؤلف من اربعة طوابق.

وذكر العمادي أن الكشف المبكر عن إصابة التوحد، فضلاً عن التدريب والتأهيل، ووجود اخصائيي العلاج الوظيفي والنطق، يمكن أن يكون المدخل الاساس لاكتشاف مواهب اطفال التوحد وتنميتها، والعمل على تحويل المتوحد إلى مبدع من خلال توفير المتطلبات اللازمة.

وأشار إلى ان تأمين متطلبات المتوحدين وعلاجهم، يكلف مبالغ مرتفعة للغاية، إذ تصل كلفة العلاج إلى 400 ألف درهم سنويا للطفل الواحد، وهو ما يجعل كثيراً من الأسر تمتنع عن تسجيل اطفالها في المراكز، وذلك بسبب الكلفة المرتفعة، وعدم وجود شواغر في المراكز الحكومية.

وأوضح العمادي أن رسوم علاج المتوحدين في مركز دبي للتوحد لا تزيد على 40 ألف درهم، على الرغم من التكاليف المرتفعة، غير ان قدرة المركز الاستيعابية لا تزيد على 60 متوحداً، مشيراً إلى وجود 270 متوحداً على قوائم الانتظار، لم يجدوا فرصتهم في الرعاية، وذلك على قوائم المركز فقط، بينما توجد قوائم انتظار لدى معظم مراكز التوحد.

وأضاف أن الوضع سيزداد سوءاً عاماً بعد آخر في حال تجاهل افتتاح مراكز جديدة لاستيعاب الاعداد الجديدة من المتوحدين، مشيراً إلى أن اعداد المتوحدين على قوائم الانتظار ارتفعت بنسبة تزيد على 30%، إذ كان عدد المسجلين على القوائم 200 متوحد عام 2010، ووصل العدد إلى 270 متوحداً على قوائم الانتظار في الوقت الجاري.

وأوضح أن بقاء هؤلاء الاطفال من دون علاج ورعاية، يفقدهم أهم مراحل التدخل وهو التدخل المبكر من ثلاث إلى خمس سنوات، مبيناً ان الدراسات الحديثة أثبتت أن الرعاية المبكرة للمتوحدين من سن ثلاث إلى سبع سنوات تعالج مشكلة التوحد بنسبة 50٪، إذ يتعلم الطفل العديد من السلوكيات، ويندمج في المجتمع بطريقة صحيحة.

وأوضح العمادي أن صف التوحد يضم اربعة متوحدين ومشرفين، بينما يزيد عدد المشرفين إلى ثلاثة في الفصول التي تحوي خمسة متوحدين، فضلاً عن الاخصائيين الاجتماعيين والنفسيين، وأخصائي النطق والنشاطات والمهن، والإداريين في المركز، وخدمات التنظيف والصيانة والأمن وغيرها.

وأكد أن التوحد لا يشفى ولا يمكن التخلص منه نهائياً، غير انه من الممكن تدريب المتوحدين على سلوكيات معينة، وتصرفات، فضلاً عن تهذيب ردات فعل المتوحد، وتدريبه على تفريغ غضبه بطريقة اخرى مناسبة.

وأشار إلى أن تهذيب تلك الانفعالات من شأنه ان يخلق شخصاً اشبه بالطبيعي، خصوصاً ان مظهر المتوحد وحركته طبيعية ولا يمكن تمييزها عن الآخرين، وهو ما يجعل المجتمع لا يتنبه إلى وجود اعداد متزايدة من المتوحدين.

وقال ان كل ذلك يجعل من الصعب على الاهل تفهم طريقة التعامل مع الطفل في البداية، وهو ما يحتاج إلى أخصائيين لتطوير حالة الطفل، وتدريب الاهل على التعامل معه. ودعا العمادي المؤسسات ورجال الاعمال والأفراد في الدولة إلى المساهمة في دعم حملة «نتوحد من أجلهم» ولتأمين الرعاية لأطفال التوحد، واستيعاب الموجودين على قوائم الانتظار.
__________________
[flash=http://download.mrkzy.com/e/1912_md_13374412136.swf]WIDTH=400HEIGHT=350[/flash]

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:57 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها