تسجيل دخول

عام زايد 2018


عدد مرات النقر : 157
عدد  مرات الظهور : 6,313,531


الملاحظات

أدب الأطفال ( كتب تربوية ومقالات تعنى بالطفل وقصص أطفال)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 8 - 12 - 2015, 10:17 PM
جمان حمدان جمان حمدان غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 8 - 12 - 2015
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
جمان حمدان is on a distinguished road
معلمتي صديقتي

كعادتي في كل صباح... استيقظ الساعة السادسة على صوت أمي و لمسة أمي...ولكن ذلك الصباح بدا مختلفاً عليّ... فقد
استيقظت على أشعة الشمس تداعبني و صوت العصافير تتعالى و يملأ كل الأرجاء ...آه...ياإلهي... ما الذي جرى الساعة السابعة؟؟ لم يبقى إلّا ربع ساعة وتأتي الحافلة...أين أمي؟ ركضت مسرعةً إلى أمي فإذا بها تغطّ في نومٍ عميق... على غير عادتها، أيقظتها بهلعٍ و خوف .. أمي أمي ما بك؟؟ ردت عليّ بصوتٍ متعب:لم أنم الليلة الماضية من ألم أضراسي... سامحيني يا حبيبتي...لا لا تقولي ذلك يا أمي ...و بينما أتحدث مع أمي و إذ ببوق الحافلة يعلو.. ركضت مسرعةً..لم أستطع إلّا لَبْس الزِّي المدرسي و حمل حقيبتي... طبعت قبلةً حارة على رأس أمي و مضيت مسرعةً...و بينما كنت باتجاه الحافلة ...وقعت على الأرض و ذلك لأنني لم أحكم ربط حذائي تماماً..فوقعت و انخدشت رجلي و يدي... دخلت الحافلة و أنا أكتم ألمي...و لكن ما آلمني أكثر هو ضحكات بعض التلاميذ عليّ ...فقد كان شعري و لباسي غير مرتب ...كنت مختلفةً عن الفتاة التي تعوّدوا عليها،لا بأس.. لم أعرهم أي اهتمام ...ذهبت و جلست إلى جانب صديقتي، و كانت الدقائق تمر ثقالاً عليّ ... و كأنها ساعاتٍ طوال حتى وصلت المدرسة ... لبست حذائي جيداً و رتبت ملابسي و حاولت ترتيب شعري...
دقّ جرس الحصة الأولى .. دخلت معلمتي الأستاذة دنيا معلمة اللَّغة العربية و قد كنت أحبها كثيراً و هي تبادلني نفس الشعور... و بفضل الله كان لي مكانةً مميّزةً عندها لمواهبي الأدبية التي كانت دائماً تشجعني عليها... و ما أن دخلت و رأتني حتى لمست في عينها نظرة استغراب من هيئتي ..لكنها تابعت الحصة كالمعتاد.. و بعد إنهاء الحصة.. نظرت إليّ وقالت باسمةً: جمان... هلّا أتيت معي قليلاً؟؟ قلت لها: على الفور يا معلمتي... لن أنسى تلك اللحظات فقد أخذتني جانباً و حضنتني و قبلتني و سألتني وهي قلقة: ما بك يا جمان؟؟أنت على غير عادتك؟؟ هل حصل شيء؟؟ أخذت أحدثها بما حدث... فارتاح قلبها قليلاً، ثم قالت: الحمدلله...هذا بسيط، ثم أخذتني إلى عيادة المدرسة لتنظيف الخدوش التي أصابتني جراء الوقوع... و بعدها قامت وبيديها الحانيتين بتمشيط شعري و ترتيبه... وهي تداعبني و تقول لي كم هو جميلٌ شعرك يا جمان.. أتمنى أن يرزقني الله بابنةٍ مثلك... و عندما انتهت من تسريح شعري، أدارت وجهي وقالت : يا سلام من هذه الجميلة التي تجلس أمامي... ابتسمت لها من ملء قلبي بسمة حبٍ و امتنانٍ و وفاء لهذا القلب المعطاء و لهذا الحنان الدّفاق... و مضيت وأنا أردد في نفسي.. ما أجملك معلِّمتي... الله الجنة يجزيك.. و خير العطاء يهديك.. أنبضات قلبي تكفيكِ.. أم نور عيوني أهديكِ.. لا لا.. بل دعواتٌ للرب يحميكِ و كنوز الجنةِ يعطيك.

جمان محمد حمدان
الصف الثامن
رد مع اقتباس
اعلانات
  #2  
قديم 25 - 10 - 2017, 04:09 PM
Nooralqisi Nooralqisi غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 25 - 10 - 2017
المشاركات: 0
معدل تقييم المستوى: 0
Nooralqisi is on a distinguished road
رد: معلمتي صديقتي

شكراً لك وانا احب معلمتي فاطمة ومعلمتي للغة العربية سمية
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:19 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها