تسجيل دخول

عام الاستعداد للخمسـين

  #1  
قديم 1 - 11 - 2020, 11:36 PM
مختفي مختفي غير متواجد حالياً
مراقب عام المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 28 - 9 - 2008
الدولة: الإمارات-رأس الخيمة- الرمس
المشاركات: 12,433
معدل تقييم المستوى: 363
مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute
الكتب الصديقة

.



الكتب الصديقة



*جريدة الخليج




حسن مدن:

في معرض حديثه عن علاقته بمكتبته يذكر الروائي اللبناني الياس خوري انه قرر مرةً لمواجهة تكدس الكتب فيها، أن يتخلص من بعضها، وما إن حزم أمره في يوم من الأيام لتنفيذ هذه الخطوة حتى أصيب باكتئاب عميق، لأنه ما إن اقترب من الكتب التي أراد رميها حتى داهمه شيء من تأنيب الضمير، فكيف يمكن لمرء أن يتخلص من كتب رسم عليها ذكريات مراهقته وشبابه المبكر، أو كتب تركت بصمة ما فيه حياته؟

إن ذلك يفسر جانباً من تلك العلاقة الغريبة التي تنشأ بين الإنسان القارئ ومكتبته، حين يصبح للكتاب نفسه سيرة وحكاية، على النحو الذي جعل الياس خوري يقول إن الإنسان يمكن أن يكتب سيرته من خلال الكتب التي قرأها. والواقع أن أياً منا لو طرح على نفسه السؤال عن أي من الكتب تركت في حياته أو في نفسه أثراً أو آثاراً، فبالتأكيد ستخطر على باله عناوين عدد من هذه الكتب التي عقد معها صداقة حميمة ذات يوم، أو إنها شكلت مفصلاً من مفاصل تحولاته ومشاغله.

وقرأت قصة عن كاتب دفعته الحاجة إلى بيع بعض ما في مكتبته من كتب، وابتاع بثمنها نصف كيلو من القهوة، وحين شرب فنجاناً منها، شعر بألم حاد في معدته ، فسره إن مؤلفي الكتب قرروا معاقبته على فعلته بتخليه عنها.

يمكن للكتاب أن يكون كذلك، نوعاً من السيرة المشتركة لأن كتاباً استعرته من شخص عزيز عليك أو أهداه إليك يكتسب قيمة إضافية على قيمته الأصلية.

إن الشخص الذي أهداه حاضر فيه، انك لا تقرأ الكتاب وحده وإنما تقرأ روح الشخص الذي اختاره لك بعناية. فتحسّ بالود الذي تنطوي عليه لفتته.

لشاعر كردي اسمه شيركو بيكه قصيدة تتحدث عن رواية أعارها إلى حبيبته، ولما أعادتها إليه ووضعها في مكتبته ثانية، اجتمعت حولها كل القصص القصيرة، فراحت تحكي لها عن نزهتها الجميلة في تلك الأيام القليلة التي قضتها مع عينيّ الحبيبة.

قالت الرواية للقصص: إن تلك الحسناء لا تحب إلا قراءة القصص الطويلة، وبعد مدة أجال الشاعر النظر في مكتبته فرأى أن جميع القصص القصيرة تحولت من أجل عينيها إلى روايات طويلة.







__________________
..

..




التعديل الأخير تم بواسطة مختفي ; 1 - 11 - 2020 الساعة 11:37 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:13 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها