تسجيل دخول

عام الاستعداد للخمسـين

  #1  
قديم 1 - 12 - 2019, 11:35 PM
مختفي مختفي غير متواجد حالياً
مراقب عام المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 28 - 9 - 2008
الدولة: الإمارات-رأس الخيمة- الرمس
المشاركات: 12,398
معدل تقييم المستوى: 361
مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute
أحجار بورخيس

.








أحجار بورخيس



*جريدة الخليج



د. حسن مدن:


قبل سنوات قليلة نشرت صحيفة كويتية استطلاعاً شمل عدداً من الكتاب حول السن التي يجب على الكاتب أن يتوقف فيها عن الكتابة، وكنتُ أحد من استفتتهم الصحيفة يومها، وأظن أني ضمنت كتابي «الكتابة بحبر أسود» فحوى إجابتي التي كنت ميّالاً فيها إلى أنه ربما يتعين على الكاتب في لحظة عمرية ما أن يكفّ عن النشر، ولا أقول الكتابة بالضرورة. وجاء هذا الحكم من مطالعاتي لبعض ما بات ينشره كتاب كبار تقدّم بهم العمر، ولا يرتقي إلى ما كانت عليه أعمالهم التي أبهرتنا، وربما أسهمت في صنع وعينا، وذائقتنا أيضاً، فنفتقد في نشرهم المتأخر ذلك الوهج الذي أدفأ نفوسنا، وعقولنا.


لعلي ذكرت أيضاً أنه ما من قاعدة معيارية هنا، الأمر يختلف باختلاف الكتّاب، والحالات، هناك كتاب تزداد كتابتهم نضجاً وعمقاً حتى لو تقدّم بها العمر كثيراً، للدرجة التي تشعرنا أحياناً بأن ما كتبوه قبل كهولتهم، أو شيخوختهم، ليس سوى مجرد تمرين، أو «بروفة» لما كتبوه وقد تقدّمت بهم الأعمار.


وكان خورخي لويس بورخيس، الشاعر والكاتب الأرجنتيني، (1899 – 1986م) في الحادية والسبعين من عمره حين كتب يقول: «ما زلت أعمل مملوءاً بالخطط». قال أيضاً إنه أنجز، قبل عام، ديواناً شعرياً، كرّس كل الصباحات من أجل إنجازه. وحين أنجزه لم يشعر برغبة في الركون للراحة كما يفترض، وإنما بالعكس شعر بأنه اعتاد أمراً مريحاً، ومريحاً للغاية، لدرجة أنه واصل العمل، ولكن بكتابة قصص هذه المرة.


ليس هذا القول درساً في حكمة العمر وحده، وإنما في المثابرة، والدأب.


ولكي نسلط الضوء على هذه الفكرة يمكن أن نستشهد بقول بورخيس في الشهادة نفسها التي حواها كتاب صغير بعنوان «سيرة ذاتية»، متاح بترجمة عربية لعبدالسلام باشا: «على الرغم من مرور السنوات، يقول بورخيس، ما زلت أفكر في أن كثيراً من الأحجار لم أحرّكها بعد، وأخرى أحب أن أحركها مرة أخرى».


ورأى بورخيس أنه يشعر بأنه كتب أفضل كتبه، وهذا يجلب له الرضا والهدوء، لكنه يشعر، مع ذلك، بأنه لم يكتب كل ما أراد، لذا سيدهشنا برنامجه الطموح الذي أعلن عن رغبته في إنجازه: بدء كتاب جديد عبارة عن سلسلة من المقالات الشخصية حول دانتي، وأرسطو، إضافة إلى مجموعة من الحكايات، مسموعة، أو مخترعة، يحب أن يحكيها.


وفي الختام أفصح عن رغبة غريبة: أفكر في كتابة هجوم طويل، بالقسوة الحقيقية التي أمتلكها على نفسي تحت اسم مستعار.







__________________
..

..



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:21 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها