تسجيل دخول

عام زايد 2018


عدد مرات النقر : 219
عدد  مرات الظهور : 8,455,843


مجلس الطب واهتماماتة مجلس يهتم بمواضيع الطب و الامراض و الوقايه منها و الاسعافات الاولية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20 - 6 - 2018, 11:30 PM
مختفي مختفي غير متواجد حالياً
مراقب عام المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 28 - 9 - 2008
الدولة: الرمس
المشاركات: 11,739
معدل تقييم المستوى: 353
مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute
الرمان..ملك الفواكه

.






الرمان..ملك الفواكه












تعتبر فاكهة الرمان من الثمار الأكثر شهرة على الإطلاق في كثير من الثقافات، فقد ورد ذكر هذه الثمرة في القرآن الكريم في أكثر من موضع، نظراً لما تحمله من فوائد صحية جمة، عدا عن كونها فاكهة من فواكه الجنه. لذا فإن فاكهة الرمان تحتل مكانة خاصة عند المسلمين على وجه التحديد. وكانت في السابق تعتبر رمزاً للحياة في الثقافة المصرية القديمة، فتدفن مع موتاهم لتصحبهم في الحياة الثانية. أما في الحضارة اليونانية القديمة، فقد اُعتبرت ثمرة الرمان رمزاً للخير والأخبار الجيدة، لذا كانت تقدم في موائد الطعام، لا سيما في حفلات الزفاف، ولطالما اعتبرها الصينيون رمزاً لجلب الحظ السعيد، فأكثروا من تناول بذورها في كل وقت وحين.


يصل ارتفاع ثمرة شجرة الرمان إلى 6 أمتار، موطنها الأصلي هو قارة آسيا، وتمتاز بأغصانها المتدلية وأوراقها التي تميل إلى الحمرة. تتحول أزهارها الحمراء إلى ثمار ذات لون قرمزي، بينما يحتوي غلافها على الكثير من الحبات المائية اللامعة، وتنتشر زراعة شجرة الرمان في كثير من البلدان العربية، لعل أبرزها اليمن وغرب السعودية، وتنتشر زراعتها كذلك في المناطق المحاذية للبحر الأبيض المتوسط وتصل إلى جنوب ولاية تيرول وجنوب إفريقيا والشرق الأدنى وجنوب آسيا والصين وأستراليا والولايات المتحدة الأمريكية وجنوب أمريكا، كما يمكن زراعة هذه الشجرة في المناطق القاحلة بسبب قدرتها على التكيف مع الظروف المناخية الصعبة.



* * *

القيمة الغذائية


يحتوي الرمان على عناصر غذائية تجعل منه الفاكهة الأكثر فعالية في الكثير من الاستخدامات، حيث إنه يحتوي على البروتين والكربوهيدرات والألياف الغذائية المفيدة جداً خاصة في الوقاية من الإمساك والعديد من الأمراض المزمنة والسرطانات، كما أن ثمرة الرمان تحتوي كذلك على الكالسيوم والحديد والمغنسيوم والفسفور والبوتاسيوم والصوديوم والزنك وفيتامين «ج» والثيامين الذي يعرف على أنه أحد فيتامينات «ب» والذي يعمل على تدفق المنحلات الكهربائية من وإلى الخلايا العصبية والعضلية وأيضاً الكربوهيدرات وإنتاج حمض الهيدروكلوريك الذي يساعد في عملية الهضم، فضلاً عن احتوائه فيتامين «ب 2» الذي يعد بين المحفزات الرئيسة لنمو الجسم وإنتاج خلايا الدم الحمراء، فضلاً عن فيتامين «ب 6» الذي يعمل على أيض الأحماض النووية وفيتامين «ب 12» الذي يسهم في عملية التمثيل لكل خلية في الجسم البشري، خصوصاً الخلايا التي تساهم في تركيب الحمض النووي والحمض الأميني، ويحتوي أيضاً على فيتامين «أ» الذي يساعد بدوره على المحافظة على صحة الجسم، ويقلل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، كما تحتوي الثمرة على فيتامين «د» الذي يعمل على تجديد خلايا البشرة، فتصبح أكثر حيوية وشباباً.


يحتوي الرمان على العديد من المركبات الكيميائيّة النباتية المعروفة بـ«الفيتوكيميكال»، وهي مركبات كيميائية توجد طبيعياً في مختلف الخضروات والفاكهة وهي مسؤولة بدورها عن لون ورائحة ونكهة النبات، ولها فوائد غذائية جمة، حيث يكفي القليل منها لكي يحظى الإنسان بصحة جيدة إذا ما حافظ على تناول الخضروات والفاكهة الطازجة بشكل منتظم. تحمل المركبات الكيميائية هذه العديد من الخواص العلاجية، حيث إن التركيب الكيميائي لعصير الرمان يشمل كلاً من الفركتوز والسكروز والجلوكوز وبعض الأحماض العضوية، مثل حمض الأسكوربيك (الفيتامين ج) وحمض الستريك والفيوماريك والماليك، بالإضافة إلى كميات بسيطة من جميع الأحماض الأمينية، وخاصة البرولين والمثيونين والفالين، كما يعد مصدراً غنياً بالمركبات متعددة الفينول، وتحديداً مركبات التانين ومركبات الفلافونويد، وهي مجموعة مركبات عضوية ينتجها الاستقلاب الثانوي للنبات، وتلعب هذه المركبات أدواراً متعددة في النباتات، فتقوم بحمايتها من التأثير الضار للأشعة فوق البنفسجية والطفيليات، كما تساعد هذه المركبات على الوقاية من الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب، وكذلك أمراض الفصال العظمي وأنواع عدة من السرطان، فيما تحتوي بذور الرمان البيضاء على زيت غني بحمض البيونيسيك، وبعض مركبات الإستروجين النباتية التي تشابه إلى حد كبير الستيرويدات الموجودة في جسم الإنسان.



* * *

الفوائد الصحية


يعتبر الرمان واحداً من أقوى مضادات الأكسدة الموجودة طبيعياً، حيث إنه يحتوي على مضادات أكسدة لها نشاطٌ يتفوق بثلاث مرات على المضادات الناتجة عن مستخلص الشاي الأخضر، وتتمثل أبرز وظائف مضادات الأكسدة بمحاربتها لأمراض السرطان، وأمراض القلب والشرايين والأمراض الالتهابية وغيرها، فضلا عن فعاليتها في تثبيط المواد المسرطنة وحماية الخلايا. وقد وجد أن للرمان تأثيرات وقائية من أمراض القلب والأوعية الدموية، وتشمل خفض الكولسترول الكلي والكولسترول الضار وضغط الدم وغير ذلك. علاوة على ذلك، فقد أثبت الرمان فعاليته في كونه مضاداً نشطاً للالتهاب، حيث تعتبر استجابات الجسم الالتهابية الحادة عمليات مفيدة في وقاية الأنسجة من التضرر، إذ إن استمرار الحالة الالتهابية في الجسم ترفع من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي وأمراض الأمعاء الالتهابية والسرطان.


وأثبتت العديد من الدراسات فعالية الرمان العالية كمضاد للفيروسات ومضاد للبكتيريا والالتهابات، علاوة على كونه مضاداً للعوامل المسببة للتشوهات الوراثية، ومقوياً لجهاز المناعة. كما أنه يعمل كمضاد للسرطان، فقد وجد للرمان نشاط مضاد للعديد من أنواع السرطان، مثل سرطان البروستاتا والثدي والقولون والرئة، حيث خلصت كثير من الدراسات التي أجريت عليه إلى أنه يمكن استعمال الرمان في علاج سرطان البروستاتا بسبب دوره المثبط لنمو الخلايا السرطانية وتحفيز موتها، كما وجدت له تأثيرات على العديد من ميكانيكيات نمو خلايا سرطان الرئة والقولون.


ووجدت بعض الدراسات التي أجريت على فئران التجارب خصائص كيماوية لزيت بذور الرمان ضد خلايا السرطان تشمل تأثيره على سرطان الجلد، إضافة إلى قدرته على منع تكون الأوعية الدموية الجديدة التي تحتاجها الأورام السرطانية. كما أثبتت التجارب أن خلاصة الرمان في الجرعات العلاجية تسبب موتاً طبيعياً للخلايا السرطانية، أو ما يعرف بعمليات موت الخلايا المبرمج دون أن تؤثر على الخلايا السليمة، فقد تم اعتماده بنجاح في علاج سرطان الثدي، حيث ثبت أنه يوقف نمو الخلايا السرطانية ويمنع انتشارها ويزيد من معدلات الموت الطبيعي أو الموت المبرمج للخلايا السرطانية، فضلاً عن فعاليته العالية في علاج سرطان المثانة البولية والوقاية منه، إذ ثبت دوره الفعال في إيقاف نمو السرطان، كما يتدخل في العوامل الوراثية للخلايا السرطانية بما يؤدي إلى موتها في النهاية.


ويحفز الرمان التئام الجروح ويقوي الأنسجة الرخوة، وقد يساهم هذا العامل بدوره في منع الخلايا السرطانية من الانتشار، ليس هذا فحسب، بل أثبتت ثمرة الرمان نجاحاً في مقاومة أمراض القلب والأوعية الدموية حيث إن تأثيرات مضادات الأكسدة في الرمان تساعد في الوقاية من أمراض القلب والشرايين، نظراً لأنه يعمل على التقليل من نمو البؤر التصلبية، فيحد بذلك من ارتفاع عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، مثل ضغط وكولسترول الدم، ويأتي هذا نتيجة عمل حمض البيونيسيك المكون الرئيسي لزيت بذور الرمان، والتي تعتبر مفيدة لصحة الجلد.


كما أن للرمان تأثيرات مضادة لتصلب الشرايين، فقد خلصت بعض الدراسات إلى أن شرب عصير الرمان يحافظ على شرايين الرقبة من تراكم الدهون، كما وجدت الدراسات الأولية أن عصير الرمان يحسن من تدفق الدم إلى القلب، بيد أنه لم يثبت له دور واضح في منع تضيق الأوعية الدموية في القلب، إضافة إلى أن ثمرة الرمان تحوي مادة البونيكالاغين التي تساعد بدورها في إبطاء تطور أمراض الزهايمر أو الخرف الكهلي ومرض «باركنسون» أو ما يعرف بالشلل الارتعاشي، وذلك من خلال معالجة الالتهاب المسؤول بشكل مباشر على تطور المرض في الدماغ.


إضافة إلى ذلك، يساعد الرمان من خلال دوره القابض في مكافحة الإسهال وتحسين عملية الهضم ويعزز من وظائف الكبد والمعدة، كما تساهم الألياف التي تحتويها ثمرة الرمان في عملية الهضم وتساعد على التخفيف من الوزن، وتعمل عناصر الرمان أيضاً على تعزيز وظائف مناعة الجسم، فضلاً عن كونها مضادة للبكتريا والفيروسات، وهو يخفف جراثيم الفم ويحسن صحة الأسنان، وللرمان أيضاً خصائص علاجية تتمثل في قدرته على إعاقة انتقال فيروس نقص المناعة المتكسبة.

* *

*المصدر: جريدة الخليج، ملحق "الصحة والطب"، نشر بتاريخ 10 يونيو 2018م.


__________________
..


التعديل الأخير تم بواسطة مختفي ; 21 - 6 - 2018 الساعة 01:11 AM
رد مع اقتباس
اعلانات
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:22 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها