تسجيل دخول

عام زايد 2018


عدد مرات النقر : 218
عدد  مرات الظهور : 8,376,225


المجلس المنوع (مواضيع عامة ومسابقات وفكاهة وترفيه)

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 4 - 10 - 2016, 10:22 AM
عبدالرحمن البلوشي عبدالرحمن البلوشي غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: 4 - 9 - 2016
المشاركات: 12
معدل تقييم المستوى: 0
عبدالرحمن البلوشي is on a distinguished road
Uae99 هيبة الأب

الفرق بين آباء اليوم و آباء الماضي (من وجهة نظري)..
آباء الماضي(كان الإبن يحادث والده و عينه في عينه)..
آباء اليوم (ربما يحادث الإبن والده و هو يستخدم الأجهزة الذكية)..
آباء الماضي(كان الأبناء لا يتناولون طعام الغداء أو العشاء الا بعد أن يبدأ الوالد بذلك)
آباء اليوم(من النادر ان يأكل الأبناء مع الوالد)
...
آباء الماضي(عندما تهدد أحدهم بأنك سوف تخبر والده،يرتجف خوفآ)
آباء اليوم (اذا قلت لأحدهم بأنك سوف تخبر أباه ،لا يهتم)
....
كان آباء الماضي عندما يرون حلاقة أبنائهم للشعر غير مناسبة و غير معتادة يعاقبونهم أشد العقاب ،و عندما يرون الفتيات يرتدين البنطلون يوبخهن !

آباء اليوم غرسوا في أبنائهم الكسل و الدلع و الإتكالية في قضاء حاجاتهم ...
فأصبحت البنت لا تدخل المطبخ إلا في حالات نادرة جدآ،و أصبح الجهاز شغلها الشاغل!
...
و أصبح الشاب آلة تقليد لكل ما هو جديد..
...
في الماضي كان هاتف المنزل مراقب من الأب ،و في بعض المنازل عيب على المرأة استخدامه !
اليوم أصبحت البرامج بشتى أنواعها بين يدي الفتاة بلا رقيب و حسيب غير الله عز وجل !

و التساؤلات!
١-هل هيبة الوالد باقية في زماننا؟
٢-هل ترى بأن ثوابت الوالد في الماضي تصلح في زماننا ؟
٣-ماهي المقترحات التي تساعد الوالد على غرس القيم النبيلة في أبنائه؟
٤-كيف يغير آباء اليوم من الواقع المؤلم ؟
٥-كيف يتغلب الآباء على المهددات الأخلاقية من برامج و غيرها ؟
اعلانات
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:28 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها