تسجيل دخول

عام زايد 2018


عدد مرات النقر : 164
عدد  مرات الظهور : 6,496,487


موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12 - 8 - 2016, 03:49 PM
مختفي مختفي غير متواجد حالياً
مراقب عام المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 28 - 9 - 2008
الدولة: الرمس
المشاركات: 11,722
معدل تقييم المستوى: 353
مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute
نجم سهيل يظهر في الإمارات 24 أغسطس



نجم سهيل يظهر في الإمارات 24 أغسطس


الجمعة 12 أغسطس 2016

*جريدة الاتحاد





وام:

توقع باحث في علوم الفلك والأرصاد الجوية أن يظهر نجم «سهيل» الذي يستبشر به أهل الجزيرة العربية في الأطراف الجنوبية من الدولة في 18 أغسطس الجاري و24 منه في جميع مناطق الدولة ووسط شبه الجزيرة العربية في حين أن فرصة رؤيته في شمال الجزيرة العربية ستكون ابتداء من 9 سبتمبر المقبل.

ولفت مساعد مدير مركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك إبراهيم الجروان إلى الأهمية التاريخية لهذا النجم مشيرا إلى أن العرب منذ القدم يستبشرون بظهوره في الأفق حيث يمثل علامة على تحول الظروف الجوية ومع بدايته يبدأ منخفض الهند الموسمي بالتراجع جنوبًا وتهب رياح قوية يطلق عليها «هبايب سهيل» وهي تعمل على تلطيف الجو كما تنشط «روايح الصيف» ويحدث تأثر حول جبال الحجر في الإمارات وعمان عموما ويصل تأثيرها إلى المناطق الجبلية الوسطى في الإمارات من مدينة الذيد حتى مدينة العين مسببة العواصف الإعصارية المصاحبة للسحب الركامية وهطول الأمطار الغزيرة.

وأوضح أن ظهور نجم «سهيل» يتزامن مع اعتدال الطقس وانخفاض درجات حرارة البحر وبالتالي انتعاش أسواق السمك في مختلف مناطق الدولة حيث إن معظم الأسماك تهاجر إلى الأعماق خلال الصيف بحثًا عن الأماكن الباردة وتعود بكميات كبيرة إلى السواحل بعد اعتدال الطقس. كما أن نسبة كبيرة من الصيادين يعزفون عن الخروج إلى البحر في فصل الصيف نظرا لارتفاع درجات الحرارة وقلة المحصول من الأسماك في هذا الموسم الحار.

وأشار الجروان إلى أنه بناء على الحسابات الفلكية، فإن النجم يكون مقترنًا بالشمس وقت شروقها في البلاد في 12 أغسطس الجاري ثم يتقدم عن الشمس حتى يصل إلى ارتفاع خمس درجات فوق الأفق الجنوبي عند طلوع الشمس وهي أقل مسافة عن الشمس للنجم المرئي وستكون في 24 أغسطس ويكون بعد هذا الوقت مرئيًا وقت الشفق الصباحي قبل طلوع الشمس بمدة لا تقل عن 20 دقيقة.

ونوه إلى أن أبناء الجزيرة العربية اهتموا منذ القدم بمطالع النجوم والنظر فيها ومعرفة منازلها لارتباطها بحياتهم اليومية في الليل والنهار فهم يعرفون من خلالها دخول فصول السنة ووقت نزول الأمطار ووقت البرد والحر ومن خلال حساب النجوم يعرف أهل القرى والفلاحون متى يحرثون أراضيهم ومتى ينثرون البذور استعدادًا لنزول المطر وأهل البر يعرفون مواسم الرعي والسفر وأهل البحر يعرفون مواسم الصيد البحري والسفر.

وذكر الجروان أن نجم سهيل يعد من ألمع النجوم في السماء وله مسميات عدة عند العرب فهم يسمونه البشير اليماني ونجم اليمن وسهيل اليماني أيضًا وسبب نسبته إلى اليمن كونه يطلع من جهة الجنوب ويظهر مقابلا للنجم القطبي الشمالي فهو يشير إلى جهة الجنوب.

ولفت إلى أن موسم سهيل ينقسم إلى 4 منازل تبدأ بالطرفة ومدتها 13 يوما تبدأ من 24 أغسطس حيث لا يزال الجو دافئا ورطبا في الليل مع بقاء الحرارة المرتفعة في ساعات النهار ثم الجبهة وتمتد لمدة 13 يومًا وهي أول نجوم فصل الخريف وتبدأ من السادس من سبتمبر وتزداد الرطوبة ويتشكل الضباب تليها الزبرة وتستمر لمدة 13 يومًا تبدأ من 20 سبتمبر ويتساوى فيها الليل بالنهار ثم يأخذ الليل في الزيادة وأخيراً الصرفة 3 أكتوبر وسميت بذلك لانصراف الحر بطلوعها وانصراف البرد بسقوطها وفيها تلتمس برودة آخر الليل إلى درجة ينصح معها بعدم النوم تحت أديم السماء.

وأشار إلى أن نجم سهيل يعتبر من أكثر النجوم التي يحرص العرب وغيرهم على متابعته فكثير من الناس عند مراقبتهم طلوع هذا النجم يرون واحدا من نجمين معروفين في كوكبة السفينة ذاتها أحدهما «الوزن» والآخر «الحضار» ويظهران قبله بأيام قليلة فيحلفون أنهم رأوا سهيلا ولهذا فقد سمي هذان النجمان المحلفان.

ويرتبط بطلوع النجم "سهيل" تقويم خاص بأهل الخليج يعرفون به المواسم والأنواء ويطلق عليه تقويم الدرور بحيث يقسم كل عشرة أيام إلى در تتفق بخصائصها الطبيعية من طقس وصيد ورعي وزراعة ونحوه وتحسب كل مائة منفصلة وتعرف منه شمال الثمانين وأربعين المريعي وبرد الستين وضربة الأحيمر.

وتقول العرب: «إذا طلع سهيل لا تأمن السيـل وتلمس التمر بالليل». وقالت العرب لطلوع سهيل: «إذا طلع سهيل، برد الليل وخيف السيل وامتنع القيل ولأم الفصيل الويل ورفع الكيل» وأيضا قولهم: «الصيف أوله طلوع الثريا وآخره طلوع سهيل».

وأوضح الجروان أن نجم سهيل كمعظم نجوم السماء يختفي عن الأنظار فترة من السنة ثم يعود إلى الظهور فترة أخرى تبدأ في صبيحة الرابع والعشرين من أغسطس من كل عام ثم يأخذ ظهوره بالتقدم يوماً بعد يوم إلى أن يرتقي وسط السماء منتصف الليل في نهاية ديسمبر ثم يظهر بعد غروب الشمس في الأفق الجنوبي الغربي مع نهاية مارس وبعدها يختفي لفترة أو يستتر من مطلع مايو حتى يطلع من جديد قبيل شروق الشمس في 24 أغسطس ويكون أقصى ارتفاع له في الإمارات عن الأفق الجنوبي حوالي 12 درجة تقريباً وظهوره يستمر حتى نهاية فصل الشتاء في منطقة الجزيرة العربية وبسبب موقعه في أقصى الجنوب فإن رؤيته في شمال الجزيرة العربية نادرة وغير ممكنة في البلاد التي تتجاوز دائرة العرض "40" درجة شمالًا.
__________________
..

اعلانات
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:25 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها