تسجيل دخول

عام الاستعداد للخمسـين


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15 - 11 - 2020, 11:30 PM
مختفي مختفي غير متواجد حالياً
مراقب عام المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 28 - 9 - 2008
الدولة: الإمارات-رأس الخيمة- الرمس
المشاركات: 12,435
معدل تقييم المستوى: 363
مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute
لا غنى عن الإيجابية

.








لا غنى عن الإيجابية



*جريدة الخليج



شيماء المرزوقي:


يقال إن المخاوف لها خصلة إيجابية تدفع نحو التميز، فعندما يخاف الإنسان من الفشل الدراسي على سبيل المثال فإنه يسارع للاستذكار ومراجعة دروسه، وعندما يخاف العامل من تدني جودة منجزه فإنه يجتهد في الدقة. ولكن الموضوع ليس على الإطلاق ولا على العموم. ذلك أن هناك حالات ليست قليلة يكون الخوف فيها مدمراً وغير إيجابي نهائياً، ومع هذا فإن المخاوف ملازمة لنا بشكل دائم ومستمر.


نحن نخاف من المستقبل وما قد يحدث فيه من تغييرات تكون أكبر من إمكانياتنا، وهذا الخوف قد يشمل حتى عدم القناعة بما ننجزه استعداداً لهذا المستقبل؛ نحن نخاف أيضاً في مواقع العمل من فقد وظائفنا بسبب التطورات التقنية أو الأزمات التي تمر بالعالم وما نسمعه من أخبار معظمها ضبابي، ولعل الخوف من فقد الوظيفة هو واحد من أعظم المخاوف التي تعتري الناس في مختلف أرجاء العالم، لأنه مع خسارة الوظيفة نخسر المورد المالي الذي يرفد الحياة المعيشية للإنسان وأسرته.


المدهش والغريب أن معظم المخاوف لا تدفع بنا نحو محاولة البحث عن البدائل أو وضع خطط بديلة واحتياطية، بل إنها تؤدي لحالة من الركود وعدم الفعالية، بمعنى أن الموظف الخائف تجده يتجنب تقديم أي مقترح حتى لا يثير الأنظار له، وحتى لا تسلط عليه الأضواء، فهو يعتقد أنه عندما يقدم مبادرة ويتم رفضها فإنها ستذكر بوجوده وأن لا فعالية أو فائدة له. الحال نفسه في قطاعات ومجالات حياتية أخرى، من مؤسسات التعليم على اختلاف درجاتها العلمية، أو حتى داخل الأسرة، أو في كافة مجالات المجتمع، نحن نخاف من كل شيء، البعض مخاوفه واضحة ويعبر عنها، أو هو يعلم بها، وآخرون وهم القطاع الواسع قد لا يعلمون أن ما يصدر عنهم من قرارات ومن آراء هي ليست نتاجاً للعلم ولا للمعرفة بل هي نتاج لمخاوفهم، وهنا تكون المشكلة كبيرة، لأن معظم ما يتم في إطار الخوف هو في الحقيقة غير صالح أو غير دقيق، ولا يتمتع بالجودة والمهارة اللازمة، ومع هذا فإن الخوف المسيطر داخلياً على الفرد كان متحكماً ويقود.


قرأت قبل فترة من الزمن مقولة تنسب للشاعر والكاتب الإنجليزي الراحل وليم شكسبير، جاء فيها: «نحن مع مرور الوقت نكره ما نخاف». فلنتحلّ بالثقة بالنفس أولاً، وندرك أن المستقبل وقادم الأيام في أيدينا، ونتفاءل ونغمر النفس بالإيجابية، وعدم الاستسلام للأفكار السوداوية.





__________________
..

..



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:12 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها