تسجيل دخول

عام التسامح 2019



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 1 - 5 - 2019, 11:36 PM
مختفي مختفي غير متواجد حالياً
مراقب عام المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 28 - 9 - 2008
الدولة: الإمارات-رأس الخيمة- الرمس
المشاركات: 12,075
معدل تقييم المستوى: 357
مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute
الفكرة عندما تقرصك

.









الفكرة عندما تقرصك





*جريدة الخليج





شيماء المرزوقي:



ألم يسبق أن مر بك موقف عصيب كنت خلاله تحتاج لأي فكرة تحمل الحل والمخرج؟ كثيرون منا يشكون من أن عقولهم خذلتهم في أدق لحظة، ونسمع ما يشبه هذه الكلمات على ألسنة الطلاب، عندما يقولون بأنهم ذاكروا واستعدوا للاختبار لكنهم خلال جلوسهم في القاعة وكأن المعلومات تبخرت. وهناك من يحدثك عن معلومة هي جزء من صميم عمله وتعليمه، لكنه يضع يده على رأسه يبحث بجهد ذهني لإيجادها دون جدوى فيقول: «والله نسيتها وهي دائماً في بالي، إذا تذكرتها سأبلغك».. وغيرها من المواقف التي نعيشها والتي سبق ومررنا بها، حيث يظهر وكأن عقولنا تمنع وتحجب عنا البعض من المعلومات والأفكار عند الحاجة لها.



في الموقف نفسه الذي يتطلب فكرة ما، قد لا يسعفك عقلك في لحظتها، ولكن ثق أن ما يسمى بالعقل الباطن، وهو المسؤول عن تخزين المعلومات والخبرات والمعارف، وفيه تتبلور الأفكار وتنضج، هو من سينقذك، لذا من الطبيعي أن نشاهد من يجد حلولاً بعد مضي بعض الوقت. وهذا ما نحتاج إليه، أن نمنح عقولنا مساحة للتأمل والتفكير، هذه المساحة كافية لأن ترشدنا نحو أفضل الممارسات والطرق في حياتنا بصفة عامة.



وفي هذا السياق يوجد جانب على درجة عالية من الأهمية، وهو يتعلق بالإصرار على إيجاد الحلول لأي مشكلة تعترضنا في لحظتها ودون أي تأجيل، والحقيقة أن مثل هذا الإصرار يعد مضراً وغير مفيد نهائياً، وكأننا نقوم بالضغط على العقل، وهو ما يستجيب له ويقدم فكرة لا تملك إلا قبولها لكنها غير وافية أو غير مكتملة، أما إن تركنا المجال لعقولنا للتفكير والتعمق، فإن الحل عندما يظهر سيكون وافياً ودقيقاً.



نحن بحاجة لفهم آلية عقولنا وطريقة عملها، فهم الفكرة كيف تحضر، وكيف تتلاشى بسرعة، وأين مكمنها ومبيتها. يقول الشاعر والكاتب البولندي ستانيسلو ليك: «الأفكار مثل البراغيث، تقفز من شخص إلى آخر. إلا أنها لا تقرص الجميع».



وبالفعل فإن الفكرة ليست حكراً على أحد أو خاصة بأناس محددين، هي مشاعة، المهم أن ندركها عندما تقفز في عقولنا، ونحسن توظيفها لمصلحتنا.







__________________
..


..



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:10 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها