تسجيل دخول

عام الاستعداد للخمسـين

العودة   منتديات الرمس > مركز الأخبار .... News Center > مجلس إمارة رأس الخيمة

مجلس إمارة رأس الخيمة (نبقيك على صلة بأحداث الإمارة ونسبق الآخرين إليها)

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23 - 8 - 2009, 03:11 PM
الراصد الراصد غير متواجد حالياً
مراقب عام للمنتدى
 
تاريخ التسجيل: 14 - 10 - 2007
المشاركات: 3,244
معدل تقييم المستوى: 232
الراصد has a reputation beyond repute الراصد has a reputation beyond repute الراصد has a reputation beyond repute الراصد has a reputation beyond repute الراصد has a reputation beyond repute الراصد has a reputation beyond repute الراصد has a reputation beyond repute الراصد has a reputation beyond repute الراصد has a reputation beyond repute الراصد has a reputation beyond repute الراصد has a reputation beyond repute
في لقاء مع صحيفة البيان.. سالم محمد: الإعلامي الإماراتي ديكور تنقصه الثقة (صور خاصة)

في لقاء مع صحيفة البيان..
سالم محمد: الإعلامي الإماراتي ديكور تنقصه الثقة









البيان/ أمينة الجسمي:

لاعجب أن يهوى القراءة والمطالعة وكتابة الخواطر والشعر، فهو خريج اللغة العربية والدراسات الإسلامية، يحافظ على توازن بنيته من خلال رياضة كمال الأجسام، يجد متعته في الرحلات البرية مع الأهل والأصدقاء. انه سالم محمد موسى مذيع الأخبار بشبكة الإذاعة العربية بدبي التقاه (الحواس الخمس) وكان الحوار التالي:

كيف التقيت بالميكروفون؟

بدايتي كانت مع مايكروفون قسم الأخبار في إذاعة رأس الخيمة عام 2004 ، عقب إتمام دراستي الجامعية قصدت إذاعة رأس الخيمة آملا في أن يتحقق حلمي بأن أكون مذيعاً ، فوجدت من الإدارة كل ترحيب واحترام لموهبتي ، وبدأت متدرباً في قسم الأخبار ، وخلال أقل من شهر قرأت أول موجز إخباري على الهواء .وهو يوم لا أنساه فرهبة المايكروفون والخوف من الخطأ والنقد والتردد كانت أسياد الموقف ، لكن سرعان ما تبدل الخوف بسعادة غامرة بعد مغامرة القراءة ، وتم تعييني محرراً ومذيعاً للنشرات الإخبارية ، ثم اتجهت إلى تقديم البرامج الإذاعية و أبرز ما قدمته في تلك الفترة برنامج (رأس الخيمة مساء الخير) وبرنامج (اغنم ويا بوغنيم).

في أواخر عام 2006 أصبحت مدير الأخبار بهيئة الإذاعة ، وكنت أول مذيع يظهر على شاشة قناة رأس الخيمة الفضائية فور افتتاحها ، أيضاً قدمت برنامجاً خلال شهر رمضان في قناة السفر العربية ، ثم التحقت بالعمل في شبكة الإذاعة العربية بدبي عام 2008 محرراً ومذيعاً للأخبار ولا أزال مستمرا.

(لقاء الخميس) برنامج أسبوعي على قناة رأس الخيمة ، ما نمط هذا البرنامج؟

برنامج اجتماعي محلي نطرح من خلاله في كل حلقة موضوعا يرشحه المشاهد وتتم مناقشته مع ضيف أو مسئول متخصص من الدوائر الاتحادية أو المحلية.

هل تفضل إعداد برنامجك بنفسك أم الاعتماد على غيرك؟

عادةً أعتمد على نفسي في إعداد برامجي الإذاعية والتلفزيونية ، لأنني أفضل من يعبر عن أفكاري وأفضل من يوصلها إلى المشاهد أو المستمع ، بالرغم من وجود المعدين المساعدين في بعض البرامج ممن يساعدوني في التقارير وغيرها ، لكن اعتمادي بشكل عام على نفسي.

هل وجدت نفسك فيما تقدم أم أنك لا تزال في رحلة البحث عن تحقيق الذات؟

الإنسان الناجح طموحه بلا حدود ، وبلا شك أنا وغيري من الزملاء نطمح إلى الأفضل، ورحلة البحث تستمر بالتأكيد ، لكني مقتنع ببرنامجي (لقاء الخميس) الذي أقدمه حالياً، وأجد نفسي في مثل هذه البرامج. وقدمت مجموعة منوعة من البرامج ، لكني أفضل البرامج الحوارية الهادفة والمباشرة التي يتفاعل معها المشاهد بشكل جميل، أما عن النشرات الإخبارية فلا أعتقد أني سأستغني عنها وإن قدمت أكثر من برنامج.

عملت في الإذاعة وأمام الكاميرا.. أين تجد نفسك؟

يقال دائماً بأن الأساس هو ما يكروفون الإذاعة ، وأعتقد أن مذيع الإذاعة الناجح يستطيع أن يقدم برنامجا على الشاشة ، والعكس من وجهة نظري قد لا يكون صحيحاً . ورغم تقديمي لبرامج تلفزيونية عدة وانقطاعي عن البرامج الإذاعية قرابة السنتين، لا أزال أجد نفسي في الإذاعة.

ما إيجابيات العمل الإعلامي وسلبياته بالنسبة للمذيع؟

بلا شك لا يخلو أي عمل من الناحيتين ، وبالنسبة للمذيع فإيجابيات العمل الإعلامي تكمن في قدرته على إيصال الرسالة أو الصوت إلى المسئول وصاحب القرار ، سواء عن طريق اسمه وشهرة هذا الاسم أو علاقاته المباشرة التي يكتسبها بعد دخوله هذا المجال . أما بالنسبة للسلبيات فلا أجدها كثيرة خاصةً إذا تيقن المذيع بأنه قدوة وصاحب تأثير في المجتمع، فلا يتصرف كأي شخص عادي فالأنظار موجهة إليه بشكل أكبر.

أيهما أهم من وجهة نظرك كإعلامي مشاهد للبرامج المحلية (الترفيه) أم (القيمة) المقدمة للمشاهد؟

أتصور بأن القيمة المقدمة للمشاهد أهم بكثير، ذلك لأن المشاهد واع ومدرك ومتذوق، فالقيمة المقدمة تهمه خاصةً في هذه الفترة بسبب التشبع الموجود وكثرة الخيارات.

وهناك توجه جميل في بعض الفضائيات وهو تقديم المفيد ذو القيمة بقالب ربما يكون ترفيهياً نوعاً ما ، أما بالنسبة للترفيه البحت فسرعان ما ينساه المشاهد لعدم استفادته منه بشيء بعد انتهاء البرنامج ، كذلك نلاحظ إغلاق ما يطلق عليه (دكاكين الفضائيات) التي تعتمد على الاستخفاف بعقول المشاهد.


تختلط علينا الأمور أحياناً فلا نعرف هوية القناة التي نشاهدها إلا بظهور الشعار.. هل لابد أن تحمل الشاشة هوية المكان الذي تنطلق منه عبر برامجها ومذيعيها؟

القنوات الحكومية وشبه الحكومية يجب أن تحمل شاشاتها هوية المكان، وهو ما أصبح للأسف ضائعاً في بعض قنواتنا المحلية بحجة التغيير واللغة البيضاء ومراعاة المشاهد العربي والبرامج المستنسخة وتلفزيون الواقع.

ربما يعود السبب لعدم قناعة مسئولي تلك القنوات بأن حمل الشاشة لهوية المكان لا يتعارض مع الوصول لجميع البيوت العربية، والدليل نجاح كثير من البرامج المحلية ومتابعتها من قبل مختلف الجنسيات العربية.

لكن المشكلة أن بعض المسئولين يعتقدون بأن الهوية الوطنية للقناة تظهر من خلال ارتداء المذيعة العربية للعباءة والشيلة ، والكندورة والغترة بالنسبة للمذيع العربي ، (والأمور طيبة) كما يقال ، في حين أن الموضوع أكبر من ذلك بكثير ، ويجب أن يراجع هؤلاء معتقداتهم . أما القنوات الخاصة والتجارية فأعتقد أنها خارج نطاق هذا الحديث، وإن كانت تبث من الإمارات.


ما الذي ينقص الإعلامي الإماراتي بشكل خاص؟

الثقة ثم الثقة ثم الثقة ، الجميل بأن الإعلام الإماراتي يقفز قفزات ، بينما الإعلامي الإماراتي لا زال ديكوراً ومثله ربما الإداري الإماراتي في بعض الجهات الإعلامية ، و إعطاء المواطن ثقة أكبر في إمكانياته والاستماع إلى رأيه ووجهات نظره ، وعدم مواجهته بشيء من القمع يساهم في نجاحه وخلق المزيد من الإعلاميين الناجحين ، والدليل من نفتخر بهم اليوم من إخواننا وزملائنا ممن أعطوا هذه الثقة.

ما رأيك بمستوى (الجرأة) و(الصراحة) في الإعلام المحلي.. هل هما في المستوى المطلوب؟

مستواهما مقبول خصوصاً في الفترة الأخيرة ، لوجود هامش حرية وصراحة أفضل بكثير من قبل ، لكننا بحاجة إلى هامش أكبر من الشفافية والصراحة ، والعمل الإعلامي لم يكن أبداً في الطعن والتشهير والتجريح والإثارة ، إنما هو طرح متوازن ، وطرح السلبيات لغرض التصحيح لا أكثر.

لو قدر لك أن تكون مديراً عاماً لمؤسسة إعلامية كبرى ، ما هي القرارات التي ستتخذها فوراً؟

أنا ضد أن يجمع المذيع بين الإدارة والتقديم أو العمل الإعلامي، لأني إعلامي وأحب مهنتي جداً ولا أعتقد بأني سأفرط فيها مقابل كرسي الإدارة، لكن لو قدر ذلك ستكون قراراتي حسب المؤسسة وظروفها.

ما أمنياتك؟

الأمنيات كثيرة .. لكن أتمنى أن أرسخ قدمي في الإعلام المحلي وأحلق في سماء الإعلام العربي وفضائه المفتوح بما يرضي حجم طموحاتي ويحقق ذاتي إعلامياً، و أتطلع إلى خدمة الناس من خلال الإعلام لأن الشهرة ليست طموحي ولا تشكل هاجساً بالنسبة لي ، وأحب ا لعمل وفق قناعتي. أما أجمل أحلامي -الوردية - فهي أن أقرأ يوماً نشرة أخبار سواء في الإذاعة أو التلفزيون بلا قتل أو جرح ، وتبقى الأحلام كثيرة لا سقف لها.












رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
[عاجل] والدة سالم و ناصر محمد سالم البكر في ذمة الله الراصد مجلس إمارة رأس الخيمة 15 14 - 8 - 2009 12:26 AM
[عاجل] الإماراتي سالم عبد الرحمن بطل العرب .. JetaimeO الرياضة المحلية 5 27 - 12 - 2008 05:48 AM
الإعلامي هيثم الحمادي: الرمس أحلى من "مرامس" ( صور خاصة) الراصد مجلس أخبار مدينة الرمس 19 21 - 12 - 2008 01:17 AM
مولودة جديدة لـ محمد سالم عبدالله سالم الراصد مجلس أخبار مدينة الرمس 8 27 - 10 - 2008 06:59 PM
لقاء إعلامي ننفرد به مع سالم محمد (صور حصرية) الصحفية مجلس إمارة رأس الخيمة 6 13 - 5 - 2008 01:49 AM


الساعة الآن 05:40 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها