تسجيل دخول

عام التسامح 2019



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20 - 4 - 2019, 11:35 PM
مختفي مختفي غير متواجد حالياً
مراقب عام المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 28 - 9 - 2008
الدولة: الإمارات-رأس الخيمة- الرمس
المشاركات: 12,146
معدل تقييم المستوى: 358
مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute
لا تمشِ خلف الآخرين..

.









لا تمشِ خلف الآخرين..



*جريدة الخليج



يوسف أبو لوز:


من تعاليم أحد الشعراء الصينيين في كتاب «فن الكتابة»- ترجمة د. عابد إسماعيل- أن لا تمشِ خلف الآخرين.. «..كيف يمكنك أن تصبح شاعراً مشهوراً؟.. «هوانغ لوزهي».. يكتب قائلاً، إذا تبعت أحدهم فسوف تظل دائماً في الخلف، ويقول في مكان آخر.. «لكي يستمر عملك من جيل إلى جيل، يجب أن يكون لك أسلوبك المتميّز. إذا كنت دائماً تستخدم فرجاراً لرسم دائرة ومسطرة لرسم مربع، فسوف تظل عبداً دائماً، وكما يقول القدماء، لا يمكنك أن تبني بيتاً داخل البيت..».


لا يُعطي الشعراء الصينيون تعاليم في كتابة الشعر والنثر فقط، بل، يصدرون في هذه التعاليم عن فلسفة وفكر وحكمة. كل كلمة لها دلالة ومعنى، والكلمات محسوبة وموزونة في ميزان الذهب، لا زوائد في «فن الكتابة» ولا ترهّلات أو حَشَوات. إنها الكتابة الموزونة من أوّلها إلى آخرها بعيداً تماماً عن أي إنشائيات ورغويات لغوية أو صورية.


ولكن ما الفرق بين الشعر والنثر؟..


أحد الحكماء الشعراء يقول.. «بالرغم من أن الشكل والمفردات تختلف، إلاّ أن رسالة الكاتب تظل متشابهة، الرسالة مثل الأرز، عندما تكتب نثراً، أنت تطبخ الأرز، عندما تكتب الشعر، فإنك تحوّل الأرز إلى نبيذ».


ولكن ليس دائماً، ففي الشعر الذي ليس له خصائص العطر الكثير من الحصى والقش ونشارة الخشب، ويمكن لقطعة من النثر أن تكون قطعة من المخمل أو الحرير.


ولكن ما هو ماء الكتابة وترابها وهواؤها؟؟ القراءة هي ماء الكتابة في نظر شاعر صيني آخر هو «سو دونغ»، بل إن سرّ الكتابة يكمن في سرّ القراءة.. يقول.. «..سرّ الكتابة يكمن في الكتابة أكثر وفي القراءة أكثر. الكثير من الكتّاب ينتابهم القلق لأنهم لا يكتبون إلاّ القليل. ذلك لأنهم كسالى في القراءة..».. فأية قراءة هي السرّ؟.. هل هي قراءة التاريخ، أم قراءة الفلسفة، أم قراءة الشعر، أم قراءة الروايات، أم قراءة الحضارات والأديان والأساطير والميثولوجيات؟.. بكلمة صغيرة، هي قراءة كل ذلك. وأكثرُ مَنْ يحتاج «..لكل ذلك..» هو الشاعر.


قد يكتفي الروائي في صناعة مادّته السردية بكتب التاريخ والجغرافيا والسيرة والحروب، وقد يكتفي الناقد الأدبي في بناء مادّته التحليلية بكتب نظرية قائمة على المصطلحات والاجتهادات الأدبية، لكن الشاعر لكي يحوّل الوردة إلى عطر أو لكي يحوّل الأرز إلى نبيذ في رأي الحكمة الصينية، فعليه أن يمتلك خزانة من الكتب فيها كل كتب الآخرين.. من روائيين ومؤرّخين ونقّاد ومعماريين وناثرين وشعراء.. على شرط أن لا يمشي هؤلاء الشعراء خلف الآخرين.







__________________
..


..



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:47 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها