تسجيل دخول

عام الاستعداد للخمسـين

العودة   منتديات الرمس > مركز الأخبار .... News Center > مجلس نبض الوطن

مجلس نبض الوطن ( نرصد كل مهم في الوطن من أحداث ومناسبات )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 9 - 4 - 2014, 08:08 AM
الصورة الرمزية RAKBOY783
RAKBOY783 RAKBOY783 غير متواجد حالياً
مدير التغطيات والفعاليات
 
تاريخ التسجيل: 3 - 12 - 2008
المشاركات: 44,601
معدل تقييم المستوى: 20
RAKBOY783 has a reputation beyond repute RAKBOY783 has a reputation beyond repute RAKBOY783 has a reputation beyond repute RAKBOY783 has a reputation beyond repute RAKBOY783 has a reputation beyond repute RAKBOY783 has a reputation beyond repute RAKBOY783 has a reputation beyond repute RAKBOY783 has a reputation beyond repute RAKBOY783 has a reputation beyond repute RAKBOY783 has a reputation beyond repute RAKBOY783 has a reputation beyond repute
الكاميرات تضبط رجلاً ملوثاً بالدماء في قضية الاعتداء على المواطنات في لندن

الكاميرات تضبط رجلاً ملوثاً بالدماء في قضية الاعتداء على المواطنات في لندن





الخليج


تتابع سفارة الدولة في بريطانيا مستجدات حادث الاعتداء الذي تعرضت له المواطنات الثلاث خلود 38 عاماً، وعهود 34 عاماً، وفاطمة 32 عاماً، فيما شكلت شرطة سكوتلانديارد فريقاً متخصصاً، ليقود عمليات التحقيق، من خلال مفتشين في الجرائم الجنائية والكبرى، فضلاً عن تطويقها مسرح الجريمة، واستدعائها العديد من الشهود العاملين في الفندق .

ووصفت السلطات البريطانية الحادث بالعنيف وغير الاعتيادي، وشددت الجهات الشرطية هناك من اجراءتها حول فندق كمبرلاند، وفي مستشفى سانت ماري الذي ترقد فيه الشقيقات الثلاث، حيث استقرت الحالة الصحية لاثنتين منهن، فيما ترقد شقيقتهن عهود في حالة حرجة .

وأعرب عدد من شهود العيان عن استيائهم من الحادث الذي اعتبروه مقززاً، مؤكدين أنه سيؤثر في سمعة بريطانيا السياحية والأمنية، ملقين اللوم في وقوعه على إدارة الفندق الذي يقع في وسط العاصمة اللندنية، لعدم توفر كاميرات مراقبة في الفندق .

من جهته، قال مراسل قناة دبي من العاصمة لندن، إن الشرطة البريطانية أصدرت تصريحاً وبياناً مقتضباً حرصاً على سير التحقيقات، وحتى لاتلفت الانتباه لما جرى، خاصة أن جزءاً من المسؤولية يقع على إدارة الفندق، والشرطة المتواجدة في المنطقة المحيطة به التي تعد منطقة إرهاب، وخطاً أحمر، وتكثر فيها الجرائم المنظمة .

وأضاف أن المؤشرات الأولية لمرتكب الحادث وفقاً لما أوضحته الكاميرات المتواجدة في الشارع المحيط بالفندق، بينت أنه أبيض البشرة، وأنه خرج من الجهة اليسرى من الفندق، وملابسه ملطخة بالدماء، عقب ارتكابه جريمته، مشيراً إلى إمكانية أن يكون هناك تواطؤ من قبل بعض العاملين في الفندق - الذي يتحمل جزءاً كبيراً من الفشل الأمني - مع مرتكب الحادث .

وأشار إلى أن كثيراً من السياح العرب يقطنون في الفنادق القريبة من مركز المدينة الذي تنشط فيه العصابات التي تستهدف الجنسيات العربية، لافتاً إلى أن هناك تناقضاً بين ما تردده الجهات الشرطية البريطانية من كونها ستقف على كيفية وقوع الحادث من خلال الكاميرات الموجودة في الفندق، وما ذكره شاهد عيان كويتي - كان مقيماً في الغرفة المقابلة لغرفة المواطنات- من أنه حين دخوله الفندق لم يلحظ وجود أي من كاميرات المراقبة .

"ديلي ميل" تنشر تغريدات "محذوفة" لأصغر الشقيقات

الصحافة البريطانية تواصل اهتمامها بقضية المواطنات

مازالت قضية المواطنات الثلاث خلود وعهود وفاطمة المهيري اللواتي تعرضن لاعتداء آثم خلال إقامتهن في فندق كمبرلاند في لندن من قبل مجهول تشغل الصحافة المحلية والبريطانية، إلى جانب مواقع التواصل الاجتماعي حيث تعتبر هذه الحادثة الأولى التي تتعرض لها مواطنات على هذا النحو الإجرامي .

ولا زالت حالة عهود (34 عاماً) الأشد خطورة من بين حالات شقيقاتها خلود (38 عاماً) وفاطمة (32 عاماً)، حيث كانت الشقيقات الثلاث يقمن في الغرفة نفسها، بينما تقيم أختهن الرابعة شيخة (18 عاماً) مع شقيقيها سيف (20 سنة) وعلي (18 سنة) في غرفة مجاورة .

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن شيخة المهيري (18 عاما) التي كانت تنزل في الغرفة المجاورة لغرفة الشقيقات الثلاث الضحايا هرعت راكضة من الدور السابع للدور الأرضي وهي تصرخ طالبة النجدة . كما أرسلت تحت وقع الصدمة سلسلة تغريدات ذكرت في إحداها: "عمري 18 عاماً، وقد هاجم شخص أفراد عائلتي"، ثم أرسلت تغريدة ثانية قالت فيها: "أنا في لندن، وقد جاء شخص أجنبي من لندن وهاجمنا" .

وفي تغريدة ثالثة قالت: "لقد انتقلت الآن إلى فندق آخر، ونحن تحت الحماية الأمنية" .

وبعد ذلك حُذفت تغريداتها . من دون أن توضح الصحيفة من الذي حذفها .

وذكرت الصحيفة أن عهود المهيري (34 عاما) كانت لا تزال بحالة حرجة في المستشفى بعد 48 ساعة من مهاجمتها، أما شقيقتاها فاطمة المهيري (32 عاما) وخلود المهيري (38 عاما) فإنهما تتعافيان الآن من الإصابة في مستشفى سانت ماري في لندن .

كما نقلت الصحيفة عن فاطمة الحمادي (28 عاما) وهي مواطنة من أبوظبي تزور لندن برفقة 10 أشخاص من أفراد عائلتها وتقيم في الفندق نفسه أن السفارة طلبت منهم الحذر من اللصوص بعد الحادث .

وقالت: "جئنا للراحة، ولكن بعد سماعنا عن الحادث أصبنا بالذهول" .

وأضافت "اتصلت بنا السفارة بشأن الحذر من اللصوص، وقد كنا في السفارة وطلبنا منهم نقلنا الى فندق آخر، ونحن لا يهمنا المال، ولكننا نريد أن نخرج من الفندق، فما عدنا نشعر بالأمان فيه، ولا نعرف كيف تمكن المهاجم من دخول الغرفة من دون مفتاح أو بطاقة "كارت" لاستخدام المصعد .

كما نقلت "ديلي ميل" تغريدة عن شقيقة فاطمة الحمادي الصغرى شيخة قالت فيها: "سمعنا أن مثل هذه الأمور تحدث في تايلاند، ولكن ليس في لندن أبداً" .

تفاعلاً مع حادث لندن المأساوي

مغردون يطلقون وسماً للدعاء لهن بالشفاء

رصد: سارة محمود

تفاعلاً مع الخبر الذي تداولته وسائل الإعلام المحلية حول حادثة الاعتداء على المواطنات الشقيقات الثلاث، مساء الأحد الماضي، في أحد فنادق العاصمة البريطانية لندن، أطلق عدد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أوسمة عبر تغريداتهم تحت عنوان "اعتداء على إماراتيات"، "اعتداء لندن"، "اللهم أشف بنات الإمارات"، معبرين عن أسفهم عما أصاب الأخوات، داعين الله العلي القدير بأن يمنّ عليهن بالشفاء العاجل .

كانت بنت زايد غردت قائلة: "ربنا يردهن سالمات وبصحة وسلامة"، فيما دوّن بطي القبيسي "المعتدى عليهن في حادثة لندن محتاجات دعواتنا يا رب يشفيهن ويقومهن بالسلامة ويصبر أهلهن على ما ابتلاهن، ادعوا لهن يا اخوان، وكتب السير سعد: "نسأل الله العلي القدير أن يشفيهن يا رب ياليت نأخذ الحيطة والحذر وخاصة اللي يسافرون من دون محرم، للأسف ينظرون للسياح الخليجيين أنهم عايشون على بنك" .

وقال الحصاي: اسأل الله أن يشفيهن ويعافيهن، ولكن السؤال لماذا نترك بناتنا يتسوقن من غير محرم! وضعاف النفوس كثيرون خارج الدولة وداخلها، وغرد عباس كاظم قائلاً: "اللهم ألبس أخواتنا ضحايا اعتداء لندن ثوب الصحة والعافية وألهم ذويهن الصبر وقر أعينهم بهن، وكتبت فاطمة الراشد: اللهم نسألك الشفاء العاجل لهن وأن تردهن لبلادهن بالسلامة اللهم لك الحمد والشكر على نعمة الأمان في خليجنا ما فيه زي بلادنا" .

وغردت عالية قائلة: "اللهم اشفِ وعافِ الفتيات الإماراتيات اللاتي تعرضن للاعتداء الوحشي في لندن وصبر أهلهن وذويهن وكل من يعز عليهن"، بينما غرد الكويت خط أحمر قائلاً: "اللهم اشفِ وعافِ الفتيات الإماراتيات اللاتي تعرضن للاعتداء الوحشي في لندن، اللهم ردهن إلى أهلهن وديارهن اللهم أمين، حسبي الله عليك، هذا إذا ما كان من العاملين بالفندق الله يشفيهن يارب" .

وكتب عيسى الغفلي: "اللهم اشفهن شفاء ليس بعده سقماً أبداً . . اللهم خذ بيدهن اللهم احرسهن بعينيك التي لا تنام"، وغردت مريم قائلة: "الله يشافيهن ويعافيهن ويردهن البلاد سالمات"، ودوّنت الريم: "المعتدى عليهن في حادثة لندن محتاجات دعواتنا يا رب يشفيهن ويقومهن بالسلامة ويصبر أهلهن على ما بتلاهن ادعوا لهن يا إخوان، على جميع العوائل المبتعثين الحذر ثم الحذر ثم الحذر خلو منكم الكشخة واللبس ويوم تدفعون ادفعوا بالبطاقة مب كاش قدام الحرامية" .

وغردت إيمان الشهراني: "اللهم أشفهن وعافهن وردهن إلى بلادهن سالمات"، وكتبت م .شما "نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيهن شفاء لا يغادر سقماً"، وقالت مريم جابر في تغريدة لها: "الخليجيون دائماً مستهدفون من اللصوص في موسم الإجازات . . يلحقون العوايل إلى الفندق أو الغرفة لغرض السرقة، نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيهن شفاء لا يغادر سقماً"، وكتبت فاطمة: "الله يشفيهن وإن شاء الله يمسكون هالمجرم وينال عقوبته، ولو يعاقبونه بالمطرقة بمبدأ المعاملة بالمثل" .

حملة واسعة لتعقب مهاجم الشقيقات الثلاث في لندن

متابعة: عبير حسين

أطلقت شرطة سكوتلاند يارد حملة واسعة لتعقب مهاجم الشقيقات الإماراتيات الثلاث فجر الأحد الماضي خلال وجودهن في غرفهن بفندق "كمبرلاند" القريب من شارع "أكسفورد" بوسط العاصمة البريطانية لندن .

ونقلت أمس صحيفة "دايلي ميل أون لاين" تصريحات مشرف المباحث كارل ميهتا الذي قال "وصلت العائلة إلى لندن بشكل منفصل مابين 3 إلى 5 من الشهر الجاري، وتتراوح أعمار الأطفال مابين 7 إلى 12 عاماً وجميعهم سالمون وتم تسليمهم إلى أفراد آخرين من العائلة كانوا موجودين بالمملكة المتحدة وتم التواصل معهم" .

وأضاف "انتهى فريق الطب الشرعي من جمع العينات اللازمة من موقع الحادث، إضافة إلى استكمال جمع الصور من الدوائر التلفزيونية المغلقة بالفندق، والأخرى المثبتة في شارع أكسفورد، وجار تحليل وتدقيق جميع المعلومات التي حصلنا عليها" .

وأشار ميهتا إلى أن الحادث نادر ولا يوجد ما يشير إلى وقوع مثله في السابق، مؤكداً أن الشرطة ستعيد الاستماع إلى إفادة الكويتي فالح الرشيدي 28 عاماً المدير التنفيذي بإحدى وسائل الإعلام الكويتية، وهو أحد نزلاء الفندق الذي يقضي إجازة شهر العسل، وكان أول شخص قابل الشقيقة التي ركضت إلى أسفل طلباً للنجدة .

وقال الرشيدي في إفادته الأولى إنه سمع صوت سيدة عربية تصرخ قائلة "هاجمنا، ساعدونا"، وقال إنها كانت ترتدي "بيجاما سوداء" وعليها آثار دماء، وسقطت على الأرض بمجرد وصولها الطابق الأول حيث كنت أقف .

ونقلت الصحيفة عنه عدم رغبته في البقاء في الفندق، وعدم شعوره بالأمان بعد الحادث .
وأشار التقرير إلى أن المشتبه فيه رجل أبيض غادر الفندق ملطخاً بالدماء بعد مهاجمته للشقيقات، وأنه نجح في اقتحام الغرفة بسبب عدم إغلاقها من الداخل، خاصة أن العائلة لم تبلغ عن فقدانها مفاتيح الغرف التي تنزل فيها، ولم تعثر الشرطة على آثار عنف يدل على اقتحام الباب .

وأنهت الصحيفة متابعتها للحادث بالتأكيد على عمق العلاقات الإماراتية - البريطانية .






__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10 - 4 - 2014, 12:52 AM
الصورة الرمزية نانا راك
نانا راك نانا راك غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: 18 - 12 - 2010
المشاركات: 631
معدل تقييم المستوى: 47
نانا راك has much to be proud of نانا راك has much to be proud of نانا راك has much to be proud of نانا راك has much to be proud of نانا راك has much to be proud of نانا راك has much to be proud of نانا راك has much to be proud of نانا راك has much to be proud of
رد: الكاميرات تضبط رجلاً ملوثاً بالدماء في قضية الاعتداء على المواطنات في لندن

الله يعافيهم

ما بيكون المجرم من خارج الفندق يا انه عامل فيه او انه متعاون مع شخص من برع الفندق


بس غريبة فندق في لندن وخمس نجوم وماشي كاميرات
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:58 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها