تسجيل دخول

عام زايد 2018


عدد مرات النقر : 227
عدد  مرات الظهور : 8,558,457

العودة   منتديات الرمس > المجالس الاخرى > المجالس العامة > مجلس الطب واهتماماتة

مجلس الطب واهتماماتة مجلس يهتم بمواضيع الطب و الامراض و الوقايه منها و الاسعافات الاولية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 1 - 3 - 2018, 11:40 PM
مختفي مختفي غير متواجد حالياً
مراقب عام المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 28 - 9 - 2008
الدولة: الرمس
المشاركات: 11,739
معدل تقييم المستوى: 353
مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute
اليوسفي يقوي المناعة ويمـنع الإصابة بأمراض البرد

.











اليوسفي يقوي المناعة ويمـنع الإصابة بأمراض البرد






تعد ثمار اليوسفي من الفواكه التي يفضلها الصغار والكبار، فهي ذات طعم حمضي مميز وسهلة التقشير والتناول، وهي تشبه البرتقال ولكنها أصغر قليلاً، وتسمى في بعض الدول بـ«المدلينا» وتدخل ضمن الفواكه الشتوية وموطنها الأصلي قارة آسيا، وينصح الأطباء بتناولها في أيام البرد للوقاية من الإنفلونزا ونزلات البرد، كما تفيد في علاج هذه الأمراض، لأنها تحتوي على كميات عالية من فيتامين «سي».

فوائد اليوسفي الغذائية والطبية كثيرة، فهو يحتوي على العديد من الفيتامينات الضرورية للوقاية من بعض الأمراض، وكذلك يشتمل على الألياف الغذائية المفيدة لكل أجهزة وصحة الجسم، وتساهم مكونات اليوسفي في منح البشرة والشعر جمالا وجاذبية خاصة، ولذلك ينصح بتناولها للحصول على درجات جيدة في العناية بالجمال والبشرة، فهي من المرطبات الجيدة للبشرة وفي نفس الوقت تمدها بالمغذيات اللازمة، ومن فوائد اليوسفي أيضاً الوقاية من مرض البدانة والحماية من السرطان وبعض الأمراض المزمنة، ويمكن استخدام اليوسفي ضمن برنامج الريجيم، فهو غذاء جيد لإنقاص الوزن الزائد والحصول على الجسم المثالي، ويمكن إضافة اليوسفي إلى بعض سلطات الفواكه وأنواع من الحلويات والمشروبات الباردة، ليكسبها طعماً إضافياً لذيذاً، ويحتوي اليوسفي على فيتامينات «أ» و «ج» وحمض الفوليك وصبغات الفلافونويد وعنصر البوتاسيوم والحديد وبعض المعادن الأخرى، ويتميز اليوسفي عن البرتقال في ارتفاع نسبة الحديد وفيتامين «أ» ولكنه أقل من البرتقال في فيتامين «ج»، وسوف نتناول في هذا الموضوع الفوائد الغذائية والطبية لثمار اليوسفي، وكذلك من الناحية الجمالية للبشرة والشعر.



البرد والمناعة والهضم

يعمل تناول اليوسفي على الوقاية من نزلات البرد والإنفولنزا، لأنه يساعد في زيادة المناعة وغني بفيتامين «ج» المعروف عنه تعزيز عمل المناعة والحماية من أمراض البرد، ويساهم اليوسفي في إنتاج بروتين الكولاجين المفيد في الحفاظ على صحة الجلد والعظام، كما يؤدي فيتامين «ج» دور المضاد للأكسدة ليخلص الجسم من التأثيرات السلبية للجذور الحرة المؤذية، ويساعد فيتامين «أ» الموجود بكميات ضخمة في اليوسفي على زيادة مناعة الجسم، واليوسفي غني بالمواد المضادة للالتهابات والطاردة للسموم، ويقي الجسم من العدوى بالبكتيريا والفطريات والطفيليات، ويفيد اليوسفي في عملية الهضم بصورة كبيرة، نتيجة احتوائه على معدلات عالية من الألياف الغذائية، حيث تحتوي 3 ثمرات من اليوسفي على حوالي 6 جرامات من الألياف، ومعروف أن الألياف مفيدة للغاية لأكثر من عضو في الجسم، وتساعد على الهضم وسرعة التخلص من الفضلات والوقاية من مشاكل وأمراض المعدة والأمعاء، واليوسفي يساهم في علاج والتئام الجروح بشكل سريع، لأنه يحتوي على زيت اليوسفي الذي يعمل على بناء خلايا البشرة الجديدة لتحل مكان التالفة والإسراع في معالجة الحروق، وثبت أن اليوسفي يعمل على تعزيز صحة العين والرؤية بشكل جيد، نتيجة احتوائه على كمية عالية من الكاروتينات المعروفة بتأثيرها في الحفاظ على صحة العين.



الكولسترول والقلب والسرطان

يؤدي تناول اليوسفي إلى انخفاض معدل الكولسترول الضار في الدم، ولذلك فهو يعد مفيدا للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الكولسترول باستمرار، نتيجة وجود كمية كبيرة من الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان ومنها البكتين، والذي يعمل على امتصاص الكولسترول الضار من المعدة والأمعاء، بالإضافة إلى وجود بعض مضادات الأكسدة القوية والتي لها دور فعال في خفض الكولسترول الضار أيضا وتعزيز الكولسترول النافع والجيد، وبالتالي يفيد تناول اليوسفي في الوقاية من مشاكل وأمراض القلب والأوعية الدموية، لأن ارتفاع نسبة الكولسترول الضار من العوامل الرئيسية في الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، كما اكتشفت دراسة حديثة دور اليوسفي في تقليل خطر الإصابة بسرطان الكبد، نتيجة احتوائه على كمية كبيرة من الكاروتينات مع وجود وفرة في فيتامين «أ»، ويحتوي اليوسفي أيضاً على كميات كبيرة من الليمونين الذي يعتبر من المواد المضادة للسرطان ويساعد في منع الإصابة بسرطان الثدي، كما يحمي الأم الحامل والجنين من الإصابة ببعض الأمراض والمشاكل الصحية، نتيجة احتوائه على قدر كاف من حمض الفوليك، الذي يمنع إصابة الجنين بالتشوهات والعيوب الخلقية، ويعمل على تعزيز صحة الأمهات في مرحلة الرضاعة، وله دور في حماية ووقاية الأطفال من بعض الأمراض، وثبت أن اليوسفي يساعد في بناء الخلايا الجيدة داخل أنسجة الجسم ويساعد في تكوين العضلات الصحية لدى الرياضيين ويحفز الجهاز العصبي، كما يحد من فرص الإصابة بمشكلة فقر الدم بسبب وجود عنصر الحديد بكمية معقولة به، ويعزز من صحة الكليتين ويحميهما من الأمراض ويقيهما من السرطان، ويحافظ على متانة الأربطة والأنسجة من الحوادث المتكررة.



الرشاقة بين الفصوص

ينصح الأطباء باستخدام اليوسفي في عمليات الريجيم وإنقاص الوزن، والسبب توفر الألياف الغذائية بكميات كبيرة في هذه الثمرة، والتي تحدث الشعور بالشبع لمدة طويلة، وبالتالي المساهمة في سد الشهية بدرجة جيدة وتقليل تناول الوجبات الكبيرة والدسمة ومن ثم إنقاص الوزن، كما تتميز ثمار اليوسفي بانخفاض السعرات الحرارية الموجودة بها حيث تحتوي 3 ثمرات من اليوسفي على حوالي 85 سعراً حرارياً فقط، وهو من الفواكه اللذيذة التي تفيد في عملية نقص الوزن، ويشتمل أيضاً على الفيتامينات الضرورية التي تعوض الجسم، وتبين أن الألياف الغذائية تساعد الجسم في سرعة امتصاص الغذاء، وبها بعض المواد التي تؤدي إلى سرعة حرق الدهون والتخلص من الشحوم الزائدة، من خلال تحسين عمل الجهاز الهضمي والتمثيل الغذائي، وتوصلت دراسة كندية إلى أن اليوسفي يمثل الطريق السهل للحصول على الرشاقة والحيوية، نتيجة مساهمته في تقليل الوزن بشكل جيد، نتيجة وجود بعض المركبات التي تحفز الجسم على حرق الدهون ومنع تراكمها بالشكل المضر، وتتواجد هذه المادة بكميات كبيرة في العروق البيضاء الموجودة أسفل قشرة اليوسفي وبين الفصوص.



بشرة وشعر جذاب

تناول اليوسفي يعمل على تقليل التجاعيد المبكرة بصورة كبيرة، نتيجة الوفرة الكبيرة في فيتامين «سي» الموجود باليوسفي، بالإضافة إلى وجود الكثير من المواد المضادة للأكسدة، والتي من وظائفها الحفاظ على شباب البشرة وجعلها في حيوية دائمة، وتمنع تأثيرات الجذور الحرة المسببة لظهور هذه التجاعيد، ويمكن استخدام القناع الطبيعي من اليوسفي بشكل أسبوعي، للحصول على إشراقة ونضارة البشرة الجذابة، من خلال مزج نصف ثمرة يوسفي مع ملعقة من الزبادي وملعقة من عسل النحل، ويتم خلطها جيداً ويطبق المزيج على الوجه والرقبة ثم يترك على الوجه لمدة 15 دقيقة قبل الغسل بماء فاتر، وهذه الطريقة تؤدي إلى تنظيف البشرة وإزالة الدهون المضرة والزائدة والتخلص من البكتيريا الضارة الموجودة على البشرة، كما يساهم اليوسفي في تعزيز صحة الجلد نتيجة احتوائه على فيتامين «سي»، فتناول عصير اليوسفي بصورة منتظمة يساهم في توهج الجلد، ويحسن من درجة لون البشرة ويحمي الجلد من الأشعة فوق البنفسجية، ويساعد الجلد على مقاومة الأضرار الناتجة من التعرض لأشعة الشمس، ويقلل من علامات الشيخوخة والخطوط الدقيقة والعيوب، ويعالج اليوسفي مشكلة البثور بصورة مذهلة، كما يكافح مشكلة تلف البشرة المتنوع، ولليوسفي فوائد أخرى مثل تعزيز صحة وجمال الشعر، نتيجة احتوائه على مجموعة من الفيتامينات والمعادن التي يحتاج إليها الشعر للنمو، بالإضافة إلى اشتماله على كميات عالية من الكاروتين والبيوتين ولهما فوائد متعددة للشعر والأظافر، كما أن فيتامين «أ» وفيتامين «ب16» الموجودين باليوسفي يعملان على تعزيز نمو خصلات الشعر، مع تحسين شكله ودرجة لمعانه وصحته، وثبت أن تناول اليوسفي يعمل على تأجيل ظاهرة شيب الشعر التي تحدث لدى الكثير من الأشخاص، وهذه المهمة تسعى إليها ملايين السيدات، وذلك من خلال إضافة عصير اليوسفي إلى زيت الشعر، ثم يدلك الشعر جيداً ويترك لمدة 20 دقيقة، وبعدها يتم غسل الشعر بالماء الفاتر.



متلازمة الأيض

توصلت دراسة كندية حديثة إلى وجود مادة في اليوسفي تعمل على التصدي لمشكلة البدانة، وكذلك الوقاية من الإصابة بمرض السكري من النمط الثاني، والحماية من مشكلة تصلب الشرايين التي تؤدي إلى حدوث أغلبية حالات الأزمات القلبية، والسكتات الدماغية، كما كشفت دراسة أمريكية جديدة فوائد تناول اليوسفي في حل مشكلة اضطراب، وتشوه عملية الأيض، نتيجة التأثير الإيجابي لأحد مركبات الفلافونويد الموجود في فاكهة اليوسفي، وقام الباحثون بإجراء تجربة على فئران المعمل لمعرفة هذا التأثير، وتمت تغذية المجموعة الأولى من الفئران بنظام غذائي يعتمد على الدهون والسكريات فأصيبت بمشكلة البدانة بعد فترة من هذه التغذية، وظهرت عليها أعراض مشكلة متلازمة الأيض، أو التمثيل الغذائي التي تتمثل في ارتفاع الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار، وزيادة معدل الأنسولين والسكر في الدم، وارتفاع نسبة دهون وشحوم الكبد، وتطور خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري من النمط الثاني، وقام الباحثون بتغذية مجموعة ثانية من الفئران بالنظام الغذائي نفسه للمجموعة الأولى مع إضافة المركب المستخلص من الفلافونويد إلى هذا الطعام، وتبين من النتائج اختفاء الارتفاعات في الكوليسترول والدهون الثلاثية والسكر والأنسولين، وأصبح وزن هذه الفئران طبيعياً، وأكثر حساسية للأنسولين، واكتشف الباحثون أن هذا المركب يحفز جينات حرق الدهون، ويمنع تراكم والشحوم في الكبد، ويثبط الجينات المسؤولة عن تصنيع الدهون وقام بتحصين الجسم من البدانة، ونجح هذا المركب في وقاية الفئران من مرض تصلب الشرايين الذي يسبب الأزمات القلبية والسكتات.


* *

*المصدر: جريدة الخليج، ملحق "الصحة والطب"، نشر بتاريخ 31 ديسمبر 2017م.


__________________
..

رد مع اقتباس
اعلانات
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:11 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها