تسجيل دخول

عام الاستعداد للخمسـين


العودة   منتديات الرمس > مركز الأخبار .... News Center > مجلس نبض الوطن

مجلس نبض الوطن ( نرصد كل مهم في الوطن من أحداث ومناسبات )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25 - 5 - 2019, 09:16 AM
الصورة الرمزية سبق الإمارات
سبق الإمارات سبق الإمارات غير متواجد حالياً
رئيس مجلس
 
تاريخ التسجيل: 26 - 3 - 2010
المشاركات: 36,719
معدل تقييم المستوى: 110
سبق الإمارات is on a distinguished road
الأوغاني يصمّم مقاعد متحركة تُسعد أطفالاً من أصحاب الهمم

تُناسب أجساد الصغار.. وزملاء العمل شاركوه نفقات التصنيع

الأوغاني يصمّم مقاعد متحركة تُسعد أطفالاً من أصحاب الهمم


الأوغاني تعرّف إلى الأطفال وحدّد أطوال أجسامهم وأحجامهم لتصميم المقاعد. تصوير: باتريك كاستيلو

الامارات اليوم / هنادي أبونعمة - دبي


أدخل المواطن، بدر الأوغاني، الفرحة على قلوب مجموعة من الأطفال من أصحاب الهمم، بمنحهم مقاعد متحركة، صمّمها بنفسه، تناسب أجسادهم الصغيرة، ومكّنتهم من التنقل واللعب.
والأوغاني أب ابتكر كرسياً متحركاً بمواصفات خاصة، قام بتصميمه والإشراف على تصنيعه لحل مشكلة طفله، الذي يعاني إعاقة حركية منذ الولادة، بعد أن استحال عليه العثور على كرسي، يتناسب مع وزن وعمر طفله، في أسواق الدولة والمنطقة.
ويقول لـ«الإمارات اليوم» إنه بعد أن شهد التغيير في حياة طفله (خالد) نتيجة استخدام الكرسي، شعر بمسؤولية أكبر تجاه الأطفال الذين يعانون المشكلة نفسها، وأحب أن يستفيد أطفال آخرون من مواصفات الكرسي، الذي يمنحهم إمكانية التنقل بأنفسهم واللعب مع بقية الأطفال.
وكان الأوغاني قد بحث طويلاً عن كرسي متحرك يمكن لطفله الجلوس عليه واستخدامه من دون مساعدة، إلا أنه لم يوفق في العثور عليه، ما دفعه إلى تصميم كرسي بمواصفات معينة ليتناسب مع إعاقة طفله (خالد - ست سنوات)، الذي لا يستطيع حمل نفسه بشكل مستقل، نتيجة ولادته بنقص في نمو الدماغ، أدى إلى إعاقته حركياً وإدراكياً.
وأشار إلى أن مجموعة من زملائه في العمل تجاوبت مع فكرة تقديم تمويل لتصنيع هذا النوع من الكراسي والتبرع بها للأطفال، مضيفاً أنه توجه إلى «مركز المشاعر الإنسانية» الذي يؤوي مجموعة من الأطفال من أصحاب الهمم، ورحّب المركز بالفكرة، وبعد المناقشة والبحث مع مديرة المركز، نادية الصايغ، تم تحديد مجموعة من الأطفال الذين تتطلب حالتهم استخدام هذا النوع من الكراسي.
وأضاف الأوغاني أنه تعرف إلى الأطفال، وحدد أطوال أجسامهم وأحجامهم، ليتمكن من تصميم الكرسي المناسب.
وأوضح أن استخدام الطفل للكرسي يفسح المجال للمعالجين للتفاعل معه، لأنه يمنح الطفل إمكانية التحرك من دون أي مساعدة، لافتاً إلى أن ذلك كان له أثر إيجابي في الحالة النفسية للأطفال الذين يشعرون بفرحة وهم يستخدمون الريموت كونترول للتنقل في الساحة المخصصة لتجمّعهم، واللعب مع بقية الأطفال، بدلاً من بقائهم مستلقين على الأرض، لعدم قدرتهم على حمل أجسادهم نتيجة الإعاقة.
وأعرب عن أمله أن يجد جهة تتبنى مشروع تصميم وتصنيع تلك الكراسي، التي تمتاز بمواصفات وأحجام لا تتوافر تجارياً، مشيراً إلى أن الكلفة الحالية للكرسي لا تزيد على 2000 درهم.

التعديل الأخير تم بواسطة سبق الإمارات ; 25 - 5 - 2019 الساعة 09:20 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:02 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها