تسجيل دخول

عام التسامح 2019



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 5 - 5 - 2019, 11:45 PM
مختفي مختفي غير متواجد حالياً
مراقب عام المنتدى
 
تاريخ التسجيل: 28 - 9 - 2008
الدولة: الإمارات-رأس الخيمة- الرمس
المشاركات: 12,163
معدل تقييم المستوى: 358
مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute مختفي has a reputation beyond repute
الصفحة الفارغة

.










الصفحة الفارغة



*جريدة الخليج


محمدو لحبيب:


لا شيء يمكنك كتابته، لا شيء، فقط صفحة فارغة تواجهك وأفكار تزدحم داخل ذهنك لكنها لا تجد الطريق للعبور إلى فضاء تلك الصفحة، تلك هي الحالة التي تُعرف ب«متلازمة الصفحة الفارغة»، إنها أحد أمراض الكتابة التي تصيب الكاتب ذات لحظة، أو ذات مدة زمنية أطول، وتتعدى أحياناً ملايين اللحظات، بالعجز عن تسطير أية فكرة، والبقاء في حالة تشظ، وحيرة، وتردد، وقلق من أن معينه المعرفي، أو الكتابي قد جف فجأة، ومن دون سابق إنذار.

لا تصيب هذه الحالة صغار «الكتبة» وحسب، بل إنها تضرب حتى المشاهير ممن دبجوا آلاف الصفحات، وكتبوا أعمالاً إبداعية في الأدب بكل أنواعه.

حين سُئل الروائي الأمريكي الشهير أرنست همنجواي الحاصل على جائزة نوبل للآداب سنة 1954م، عن أكثر شيء يخيفه، قال بشكل معبر عن فدح مواجهة الصفحة الفارغة بالنسبة إليه: «ورقةٌ بيضاء»، مع أنه عمل مراسلًا حربياً، وسبق له أن نجا من الرصاص، وصارع ثوراً في إسبانيا، وخرج في رحلة صيد للحيوانات المفترسة في إفريقيا، ومع ذلك ظل هاجسه الأكبر ورقة بيضاء تتحدى كل عبقريته السردية المعروفة في رواياته التي من بينها «العجوز والبحر»، و«وداعاً للسلاح».

مبدع أمريكي آخر في قمة الشهرة العالمية هو جون شتاينبك الذي حصل بدوره على جائزة نوبل للأدب سنة 1962م، احتاج عشر سنوات كاملة حتى يُكمل كتابة روايته «فئران ورجال»، بسبب المتلازمة الآنفة الذكر نفسها. فرانز كافكا لم يسلم بدوره من تلك الحالة، فقد وجدت له أعمال كثيرة بعد وفاته وهي متوقفة عند نقطة ما، بسبب حالة العجز الكتابي تلك.

ثمة تحليلات كثيرة حول ذلك، واختلاف واتفاق حول الأسباب الحقيقية لتلك المتلازمة، فالبعض يرجعها إلى مشاكل نفسية، وضغوط حياتية تنتاب الكاتب فتجعله غير قادر على التفرغ ذهنياً للتأمل، وتكوين شخصياته الخيالية، ونسج المواقف التي يريد التعبير عنها، يرجعها البعض كذلك إلى أنها تنتج عن الإعياء، أو التعب الجسدي الذي يجعل الذهن مكدوداً لا يستطيع التفكير في أبعد من الإحساس بالألم الجسدي.

في حين يفضل البعض الآخر ربط تلك الحالة الغريبة بمدى القلق «المعرفي» الذي يشعر به بعض الكتاب، وربما برغبتهم في الوصول بالكتابة إلى استكشاف كل شيء دفعة واحدة، وإلى الإلمام بكل شيء مرة واحدة. إنها الرغبة في الكمال إذاً، تلك التي تجعل بعض الكتّاب يحتشد بملايين الأفكار، ويود تقديم حلول لملايين المشكلات، ثم يعجز عن كتابة كلمة واحدة في الصفحة الفارغة.








__________________
..


..




التعديل الأخير تم بواسطة مختفي ; 5 - 5 - 2019 الساعة 11:47 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:56 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المطروحة بمجالس الرمس الحوارية لا تمثل رأي الموقع او ادارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها