المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (الخليج) عبدالله الهدية يطهر بالشعر فساد الملح


رذاذ عبدالله
14 - 1 - 2010, 11:02 AM
عبدالله الهدية يطهر بالشعر فساد الملح



http://www.alkhaleej.ae/uploads/gallery/2010/01/12/78690.jpg


رؤيته الخاصة، ورأى أن على المثقف ان يكون له موقف واضح من نفسه ومن مجتمعه .


جاء ذلك في اجابته عن المداخلات التي أعقبت أمسيته الشعرية التي نظمها اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، فرع أبوظبي مساء امس الاول، وقدمه فيها الشاعر عيضة المنهالي .


أضاف الشحي: هناك من الشعراء من انزوى بعيداً . . وبقي متغنياً ببعض المصطلحات من دون تمحيص لها، ولم يهتم بموافقتها لمجتمعنا ليبقى الأمر سجالاً في الندوات الخاصة بالمثقفين، وبالتالي تمحورت القصيدة العربية في المعاناة الذاتية الخاصة جداً لبعض الشعراء، الأمر الذي كبلها عن الانطلاق نحو العالمية .


أكد الشحي أهمية الموازنة ما بين الماضي والحاضر قائلاً يجب أن أنقل للناس وبخاصة الآخر، تراثي، كشاعر، حداثي، فالاقتلاع من الماضي غير مطلوب، بل يجب ان يوازن الشاعر الجيد بين ماضيه وحاضره، وما بين رؤيته المستقبلية، أما ان نظل نبكي اليوم ولا نجد المخرج مما نحن فيه أو نتفاءل على حساب الواقع فإن هذا غير مطلوب .


وعن الذائقة الخاصة بكل شاعر قال سيبقى لكل شاعر مجاله التعبيري الخاص به حسب قدراته واتجاهاته الشعرية، وما يعجبني وفقاً لهذه المنظومة قد لا يعجب غيري .


وعن تأثير بيئة رأس الخيمة فيه قال نشأت في ظل الموروث القديم أو الأغاني الشعبية وامتزاج الكلمة مع الواقع، وكلها تركت أثراً ايجابياً في تكويني الشخصي والثقافي . وافتتح عبدالله الهدية الأمسية بقراءة عدد من قصائده العمودية الطويلة التي تحمل في مضامينها العامة هموم وهواجس الأمة، واستدعى فيها عدداً من الأحداث التاريخية العربية من مثل قوله في قصيدة، هم أفسدوا الملح:


هم أفسدوا الملح مَنْ يشفي جراحك


بحراً أبى جرحه المسموم يندمل


قدوا قميص الليالي البيض من دبرٍ


لما تجاهلهم وقت الضحى القبل


ويظهر أثر القرآن الكريم في بعض أشعار الهدية الذي يكتب قصيدة كلاسيكية متماسكة اللغة ويحرص في نصوصه على الايقاع، موظفاً هذه المهارات الشعرية في إنضاج تجربته الشعرية التي بدأها منذ سنوات، وبات صوتاً شعرياً معروفاً في الإمارات والوطن العربي .

RAKBOY783
14 - 1 - 2010, 11:04 AM
ماشاء الله عليه ربي يعطيه العافيه وشكرا لج اختي ع طرح الموضوع

رذاذ عبدالله
14 - 1 - 2010, 11:21 AM
شاكرة لك الابحار في محيط الاخبار الادبية،،
دمت برقي،،

مختفي
15 - 1 - 2010, 02:15 AM
أريد أن أعقب على ما قاله الأستاذ عبد الله الهدية، لكن في بداية أذكر هذه القصة التي رواها لنا أحد الأساتذة..

قلت أبحث عنها لتدعيم كلامي:



تروي كتب الأدب أن علي بن الجهم كان أول ما قدم على بغداد إعرابياً جلفاً وبادر - مجهداً مجتهداً - إلى مدح هارون الرشيد بقوله:
أنت كالكلب في الوفاء
وكالتيس في قراع الخطوب!
فتواثب إليه الحرس يريدون أن يضربوه على هذا القول المنكر حيث وصف الخليفة بالكلب والتيس!.
فمنعهم الرشيد بإشارة من يده وقال لجلسائه:
هذا أعرابي مدح بما يعرف.. واجتهد في المدح.. فأخذ المعاني التي يعرفها من بيئته.. وإذا تحضر كان له شأن آخر.. وأعطاه بعض المكافأة وصرفه، وقد كافأه لأنه يعلم أن الرمز صحيح ولكن التعبير قبيح، والمبادرة بقوله (أنت كالكلب..) فوق القبح بكثير رغم أنه ميز الوصف بقوله (وفاءً) فمجابهة أي شخص - فضلاً عن خليفة - بالقول (أنت كالكلب).. طامة.. ولكن الخليفة كان واسع الأفق مدركاً لأثر البيئة ولديه ذوق تاريخي يميزه به، وقد عرف أن المراد هو المدح على قدر ما يستطيع هذا القادم الطازج من الصحراء عليه غبارها.
ولم يكد علي بن الجهم يقيم في مدينة بغداد - وهي وقتها حاضرة الدنيا - حتى رق شعره ولانت الفاظه وصارت رموزه جميلة فقال:
عيون المها بين الرصافة والجسر
جلبن الهوى من حيث ادري ولا ادري

أخذته من مقال في جريدة الرياض


أريد أن أركز على قول الخليفة هارون الرشيد وهو " هذا أعرابي مدح بما يعرف.. واجتهد في المدح.. فأخذ المعاني التي يعرفها من بيئته.. "

وحيث أن الشعر سهل التداول بين الناس، فيعبر كل شاعر في شعره من مظاهر بيئته ويبزر هويته للآخرين.. فكان من يسمع بشعره يعرف من أي بيئة جاء وأي ثقافة ترسخت في ذاكرته..من الشعراء من ينسى تأثير الألفاظ والكلمات التي يعبر بها في نفوس الآخرين.. فيلجأ البعض للبحث في عناصر الحداثة ظنناً منهم أن ذلك سيسهم في وصولهم للعالمية..

ومن يكون من خارج نطاق بيئة الشاعر ما يلفتهم من شعره هو أثر البيئة في شعره.. ومجرد دخول كلمة غريبة في شعره يكون مستغرباً من جانب السامع..

أكتفي بهذا..




أعتذر عن الإطالة

أرجو أن تصل الفكرة التي قصدتها من تعليقي

وأشكر لك أختي رذاذ عبد الله حرصك في تقديم ما يستجد في الساحة الأدبية

تقبلي مروري

رذاذ عبدالله
15 - 1 - 2010, 10:37 AM
الاخ مختفـــي،،
مداخلتكــ الادبية المميزة لها طابع جميل في الرد عبر الاخبار الادبية،،
وأثريت الخبر الادبي عن الشاعر عبدالله الهدية،،
حيث أنه ذكر كيف أثرت بيئة رأس الخيمة فيه وكيف نشأ في ظل الموروث القديم و الأغاني الشعبية وامتزاج الكلمة مع الواقع، وكلها تركت أثراً ايجابياً في تكوينه الشخصي والثقافي...
وردة بيضاء لروحكـ الطاهرة،،
دمت بخير،،

AHMED 0000
15 - 1 - 2010, 10:54 PM
شكرا ع الطرح

رذاذ عبدالله
15 - 1 - 2010, 11:40 PM
شاكرة لك المرور الادبي المتألق،،
دمت بود،،